نصوص 1 ثانوي - شرح نص من أجل حياة كريمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13122014

مُساهمة 

. نصوص 1 ثانوي - شرح نص من أجل حياة كريمة




( من أجل حياة كريمة )
سورة الأنعام
{ قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ{151} وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ{152}
الكلمة معناها مضادها مفردها أو جمعها
قل أخبرهم يا محمد
تعالوا هلم ، أقبلوا ، وهو فعل أمر
أتل أقرأ ، وأقص ، وأسرد مادتها فى المعجم ( ت ل و )
ما اسم موصول عام
حرم منع ×أحل
ألا أن المفسرة و لا الناهية
تشركوا تعبدوا معه غيره ×توحدوا
إحسانا برا وصيانة وحفظا ×عقوق وجحود
تقتلوا أولادكم منه ( الوأد ) ×يبقي على حياته
من إملاق من هنا تعليلة
إملاق فقر مادتها ( م ل ق )
تقربوا تقترفوها و تأتواها وتفعلوها ×تجتنبوا
الفواحش كبائر الذنوب م- فاحشة
ظهر وضح مثل: الغضب
بطن خفي مثل: الزنا والسرقة
ذلكم إشارة إلى المحرمات
وصاكم أمركم وألزمكم
تعقلون تتدبرون ، تصيروا ذوي عقول
اليتيم من فقد الأب من البشر ، الأم من الحيوان                           ج (اليتامى ،الأيتام )
أحسن أي بما ينفعه وينميه
يبلغ يصل
أشده قوته
يبلغ أشده يرشد ، تستحكم قوته ، وهي تعني التدرج في العمر حتى يصبح قادرا
أوفوا أتموا ×أنقصوا
الكيل المكيال
الميزان ج ( موازين )
القِسط العدل الظلم ج ( أقساط )
نكلف نلزم و نحمل
وُسعها طاقتها وقدرتها ، أما وَسع بالفتح بمعنى الاتساع والإحاطة
قلتم قول وشهادة
اعدلوا التزموا الجق
ذا قربى صاحب قرابة " والد ، عم ، ... "  ، وتأتي ذا بمعنى هذا  (أجل إن ذا يوم لمن يفتدى مصرا)
عهد الله ميثاقه ووصيته ج ( عهود ، عـِهاد )
تذكرون تتعظون
- قل - أيها الرسول- لهم: تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم: أن لا تشركوا معه شيئًا من مخلوقاته في عبادته, بل اصرفوا جميع أنواع العبادة له وحده, وأن تحسنوا إلى الوالدين بالبر والدعاء , ولا تقتلوا أولادكم مِن أجل فقر نزل بكم; فإن الله يرزقكم وإياهم, ولا تقربوا ما كان ظاهرًا من المعاصى , وما كان خفيًّا, ولا تقتلوا النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق, وذلك في حال القصاص من القاتل أو الزنا بعد الزواج أو الردة عن الإسلام, ذلكم المذكور مما نهاكم الله عنه, وعهد إليكم باجتنابه, ومما أمركم به,   - ولا تقربوا أيها الأوصياء مال اليتيم إلا لاستثمار أمواله أو زيادتها, حتى يصل إلى سن البلوغ ويكون راشدًا, فإذا بلغ ذلك فسلموا إليه ماله, وأوفوا الكيل والوزن بالعدل  وإذا بذلتم جهدكم فلا حرج عليكم فيما قد يكون من نقص, لا نكلف نفسًا إلا وسعها. وإذا قلتم فتحرَّوافيقولكم العدل دون ميل عن الحق , ولو كان الذي تعلق به القول والشهادة ذا قرابة منكم, فلا تميلوا معه بغير حق, وأوفوا بما عهد
الله به إليكم من الالتزام بشريعته. كل ذلك , وصَّاكم به ربكم; رجاء أن تتذكروا عاقبة أمركم .
                                                            (البلاغة القرآنية)
الألفاظ والعبارات
                    - (حرم ربكم عليكم) : فى نسبة التحريم إلى الرب حض لهم على التدبر والاستجابة
                   - ( الفواحش ) : جمعا للكثرة ، والتنوع ، وفيها تحقير وتنفير  
                   - ( نحن نرزقكم وإياهم ) :     -  قدم رزق الآباء إشارة إلى أنه كما رزق الآباء فلم يموتوا جوعا ، كذلك يرزق الأبناء
                   - ( ذلكم وصاكم به )  تعبير يوحى بالرقة واللطف ممايحمل النفس على الطاعة والاستجابة
                   - ( لعلكم تعقلون )   - استخدام لعل أفاد الرجاء
           (ختام رائع  لأن الذين الذين لا يعقلون لايفهمون ما في هذه النواهي من حكمة وصالح للمجتمع فتحتاج لإعمال العقل لفهم أثرها العظيم
                   - ( حتى يبلغ أشده ) : تفيد بلوغ الغاية ، وتوحي بالقوة والرشد
                   - ( وإذا قلتم ... ) : أسلوب شرط للترغيب ، وإذا تفيد الثبوت والتحقق ، وفيها إيجاز بحذف  المفعول به للعموم والشمول
                   - ( وبعهد الله) : - إضافة (عهد) إلى لفظ الجلالة تشريف وتعظيم لهذا العهد.
                    - (  لعلكم تذكرون ) : ختام رائع للآية   لأن ما قبلها من أمور يعرفه العرب على أنه من الأعمال المحمودة فالحث
                                                        عليها تذكير بما  عرفوه بالفطرة                                
الأساليب-    (الإنشائية)      
                    1- ( قل): الأمرفيه إشعار بأنه بيان إلهى ليس للرسول فيه إلا ناقلا ومبلغا            
                     - ( تعالوا ) : 1- أسلوب إنشائي أمر للنصح
                                        2- يدل على علوورفعة مايُوصى به الله عزوجل والنبى(صلى الله عليه وسلم)
                    2 - ( أتل ) : جواب الطلب وهو نتيجة له
                 3-( أن لا تشركوا ) : النهي للتحريم (الآية تفصيل بعد إجمال)  ، والابتداء بالنهي عن الإشراك ؛ لأن إصلاح الاعتقاد
                                                 هو مفتاح باب الإصلاح كله .                                                    
                    4- ( وبالوالدين إحسانا ) : -أمر للوجوب والباء للإلصاق
                    5- ( ولا تقتلوا أولادكم  ) :  أسلوب إنشائي نهي للنصح
                    6- ( ولا تقربوا الفواحش ) : - النهي للنصح ،
                    7 - ( ولا تقتلوا النفس ) : أسلوب إنشائي نهي للتحذير والتنفير ، وخصه بالنهي لأنه فساد عظيم
                    8- ( لا تقربوامال اليتيم ) : - أسلوب إنشائي نوعه نهي للتحذير من أكل مال اليتيم .
                    9- ( وأوفوا الكيل والميزان بالقسط ) : أسلوب إنشائي أمر يفيد وجوب إيفاء الكيل والميزان بالعدل
                    10- ( فاعدلوا ) : نتيجة لما قبلها ، أسلوب إنشائي أمر للنصح ،
(أساليب التوكيد)    - ( نحن نرزقكم وإياهم ) :     - إطناب عن طريق الاعتراض تعليل للنهي عن القتل
                         - ( لا نكلف نفسا إلا وسعها ) - أسلوب قصر للتخصيص والتوكيد
                         - ( وبعهد الله أوفوا ) :          - أسلوب قصر بتقديم شبه الجملة على الفعل للاهتمام به والتنبيه عليه
                         -( إحسانا )                          -  مفعول مطلق للتوكيد وهو نائب عن فعله الأمر "
                                                                   - وفيه ايجاز بحذف الفعل(يوصيكم)
                         - ( وإذا قلتم ... ) : أسلوب شرط فيه إيجاز بحذف  المفعول به للعموم والشمول
المحسنات
- ( نحن نرزقكم ) : فيها إلتفات فقد تحول من ضمير الغيبة في حرم ، إلى التكلم لجذب الانتباه وتأكيد أن الأمر كله من الله سبحانه .
- ( ظهر ، وبطن ) : طباق يبرز المعنى ويقويه بالتضاد يحذر من ارتكاب المعاصي .
- ( لا تقتلوا ، إلا بالحق ) : طباق سلب يبرز المعنى ويقويه بالتضاد .- ( لا تقربوا ، إلا بالتي ) : طباق يبرز المعنى ويقويه بالتضاد
- ( اتفاق الفواصل ) : يعطي جرسا موسيقيا ، مثل (تعقلون- تذّكرون) .
الخيال    1- ( ولا تقربوا الفواحش ) :
                             1-  كناية عن تجنب الآثام والابتعاد عنها ،و سر جمالها الإتيان  بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم
                              2- ويجوز استعارة تجسد الفواحش ، وهي توحي بضرورة التعقل   قبل ارتكاب الفاحشة
       2- ( لا تقربوامال اليتيم ) - كناية عن ضرورة حفظ هذا المال ، سر جمال الكناية الإتيان  بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه في إيجاز
        3- ( من إملاق ) : -  تعليل لسبب القتل ، وفيه تجسيد للفقر بشيء مادي نخافه (استعارة مكنية)
من سمات الأسلوب القرآني :
 - المفردات: جميلة الوقع متسقة مع المعانى وواسعة الدلالة      
 -  الجملة : دقيقة الصياغة كثيرة المعانى رغم قصرها .
 - التعبيرات تناسب الحال الذى ترد فيه وبليغة وتبرز المعنوى فى صورة حسية ملمو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive
avatar

مُساهمة في الإثنين 02 فبراير 2015, 10:36 pm  عز الدين مرعي

جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى