مدرس اون لايندخول

مدير مركز تطوير المناهج: تطبيق التقويم التكويني حتى يستمتع الطلاب بتجربة التعلم الجديدة

30092021
مدير مركز تطوير المناهج: تطبيق التقويم التكويني حتى يستمتع الطلاب بتجربة التعلم الجديدة


النظام الجديد في مناهج الصف الرابع الابتدائى، يأتي في إطار خطة تطوير التعليم، وأن يستمتع التلاميذ بتجربة التعليم في المرحلة الابتدائية ولا نرهقهم بالامتحانات، وتابعت: "هدفنا فصل عملية التعلم عن مسألة الامتحانات والدرجات"... مدير مراكز تطوير المناهج
مدير مركز تطوير المناهج: تطبيق التقويم التكويني حتى يستمتع الطلاب بتجربة التعلم الجديدة 317_bm10
قالت الدكتورة نوال شلبي، مدير مراكز تطوير المناهج بوزارة التربية والتعليم، إن النظام الجديد لوزارة التربية والتعليم، يقوم على ما يسمى بـ«تقويم تكويني»، حيث يقيس المعلم الطلاب، وفقا لأنشطة الموجودة بالكتب المدرسية، حتى يستمتع الطلاب بتجربة التعلم الجديدة.

وأضافت «شلبي»، خلال استضافتها ببرنامج «مساء DMC»، الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان، المذاع على فضائية «DMC»، اليوم، أن الوزارة كانت تهدف بذلك الإجراء فصل عملية التعلم عن الامتحانات والاهتمام بالدرجات، إذ أنه بداية من الصف الرابع الابتدائي، سيتلقى الطلاب ألوان جديدة من التعلم بشكل تقييمي متكرر، «هيكون عنده فرص طوال العام الدراسي، أنه ينمي من نفسه، ويجيب ألوان أخرى كويسة، ويحسن من مستواه».

اقرأ المزيد : التفاصيل الكاملة لمناهج الصف الرابع الابتدائي قبل بداية الدراسة | فيديو

وأوضحت أن التقويم بشكل عام بات مختلفا، عن ما جرى تطبيقه على الصف الرابع الابتدائي العام الماضي، «الامتحانات السنة الجديدة هتكون قصيرة، والطالب هيمتحن 3 مرات خلال الفصل الدراسي الواحد، مرة بعد شهر والثاني بعد شهرين والثالث سيكون في نهاية الفصل، الأول والثاني كلا منهم درجاته تتألف من 15 درجة، وبنهاية الفصل الدراسي سيكون التقييم من 30 درجة، وده هيسمح لينا نقيس قدرة الطالب على الفهم وليس التذكر».

ولفتت إلى أنه بالنسبة لنظام المهام الأدائية الأخرى، فسيقوم الطفل على مدار حصتين أسبوعيا، بالتواصل بشكل أفضل مع مدرسيه وزملائه، وإيجاد حلول للمشكلات، وسيتم تطبيقها أثناء اليوم الدراسي، وسيحصل الطالب على 35 درجة جراء حضوره ومشاركته فيها، «بالنسبة للحضور فيها، الطالب اللي هينقطع عن المدرسة دون أعذار، هياخد 1 من 5 درجات، ولو قدم عذر هياخد الـ5 درجات».

وأكدت أن مواد التربية الرياضية والصحية والتربية الموسيقية والتربية الفنية، جميعها لن يقلوا أهمية عن باقي المواد الدراسية الأخرى، ويجب على الطالب حضور 80% على الأقل من حصص تلك المواد، ومن لم يفعل ذلك، فلن يجتاز العام الدراسي، «الاختبارات خلال الفترة الأولى بشكل كامل، سيجري إعدادها من الوزارة، وسيجري وضعها على إحدى المنصات المعروفة، وسيدخل المدرس على المنصة، ويسحب إحدى تلك النماذج ويطبقها على الطلاب».

وأشارت إلى أن الكتاب المدرسي بات يتضمن الكثير من النماذج المصرية المشرفة والناجحة، كمجدي يعقوب كمثال للطب، وسيد درويش في الموسيقى، والمهندس هاني عازر في الهندسة، «عايزين نعمل للولاد نماذج يفكروا يكونوا عليها في المستقبل، ويفكر أن مستقبله هيكون مختلف تماما».

وتابعت: «تكنولوجيا المعلومات أصبحت حاليا تطبيقيه، ونسعى لتوظيفها في حياتنا بشكل صحيح، ومنهج الدراسات هيكون منهج متكامل بنفسه لأول مرة، والكتاب فيه صفحات كتيرة للتدريب، وعاملين حسابنا على 60 يوم دراسة، تتيح فرصة للمعلم، أنه يطبق المهارات، ولو جائحة فيروس كورونا زادت أثناء العام الدراسي، سيتأثر ذلك النظام الجديد».

واختتمت: «الطالب اللي هياخد لون أخضر يبقي جاب درجات لحد 85%، واللي تحت منه أصفر، وده من 84% لـ60%، والأحمر ده مش هيعدي، ولو جاب 4 أحمر هيعيد المواد دي في امتحانات الدور الثاني، وستكون اختبارت بدون مهام أدائية».
لا يوجد حالياً أي تعليق
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى