استراتيجية "جديدة لانج" لعقاب الطلاب بدلا من استخدام الضرب ونتائجها فعالة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13102015

مُساهمة 

. استراتيجية "جديدة لانج" لعقاب الطلاب بدلا من استخدام الضرب ونتائجها فعالة





شهدت بداية العام الدراسى العديد من حوادث ضرب الطلاب، والتى أكدت أن الضرب والعنف هما من العوامل الرئيسية فى العديد من مدارس مصر، وتقريبًا لا يجد المعلمون بدائل للعقاب سوى التذنيب والضرب لمحاولة تحسين سلوك الطلاب.

وتشرح حنان صبرى، المستشارة التربوية، الإستراتيجية الأهم التى يمكن من خلالها تقويم الأطفال دون استخدام الضرب.
تؤكد أننا يجب أن نستبدل كلمة عقاب من الأصل بكلمة عواقب، فالعقاب هو أن نحرم الطفل من شىء أو نهينه أو نعذبه، بطرق مثل التذنيب، أو الضرب، وهى أشياء لا تعلم الطفل أى شىء، وفى الغالب لا ترتبط بالخطأ الذى قام به.

أما العواقب تكون من جنس العمل، وتبنى على الفعل الذى قام به، وعلى فكرة تصليح الخطأ، فمثال يتكرر فى المدارس لطفل يقوم بتقطيع كراسة طفل آخر، فى العقاب نقوم بتذنيبه أو ضربه، السؤال هنا هل لهذا علاقة بما فعله، وما الذى عاد على الطفل الآخر، أما فى العواقب، فيجب أن نطلب من هذا الطفل أن يقوم بالادخار من مصروفه وشراء كراسة جديدة، أو كتابة ما قام بتقطيعه لزميله فى كراسة جديدة، أو تجميع ما قطعه والعمل على محاولة تصليحه بنفسه ثم إعادته لزميله.
مثال آخر لطفل يقوم بسب زميل له، لو استخدمنا السباب نحن هنا نزيد المشكلة ولا نحلها، ولكن يجب أن نطلب منه تصحيح ما فعله، فى البداية يتأسف، ويطلب منه تحديد شىء إيجابى فى صديقه، وهذا يدعى الاستبدال، بمعنى استبدال اللفظ القبيح بلفظ آخر إيجابى يقوله هو لصديقه.
وفى حالة ضرب الطفل زميلاً آخر، فهنا هو استخدم يده، ولذلك يجب استخدام اليد فى تصليح الخطأ، إما بفعل شىء جيد، اليد يمكنها الطبطبة أو إحضار هدية، أو كتابة جواب اعتذار بشكل جيد، أو العمل على رسم جميل لمن قام بضربه، أو تحديد أى فكرة ترتبط بعمل يستخدم اليد ويعود بالنفع أو رد كرامة الطفل الآخر.

وهناك مجموعة من النصائح المهمة فى هذا المجال، فيجب أن نعرف أن الأطفال كثيرًا ما يخطأون ومكون أساسى من أفعالهم فى الصغر هى الأخطاء لأنهم دائمًا ما يحاولون اكتشاف العالم، ولذلك يجب تقبل الأخطاء، وتعريفهم على كيفية تصحيح أخطائهم من خلال العواقب، ولكن العقاب لا يعلم الطفل أى شىء.
ولهذا يجب أن يترفع المعلمون عن الأخطاء البسيطة التى تقع من الصغير، والتفكير أن الطفل يقوم بالخطأ لأنه لم يوجه بشكل صحيح، وربما معلم آخر قام بخطأ معه جعله يشعر بالكره تجاه المدرسين.

نقطة مهمة أخرى هى معرفة ما هى نيتنا من العقاب، هل نيتنا هى التقويم والتربية، أم الإهانة، التقويم يطرح حلول وأفكار ويدعم الطفل بدلاً من إهانته وكسره.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى