مدرس اون لايندخول

اليوم.. المحكمة الإدارية تنظر دعوى 120 ألف معلم ضد وزير التربية والتعليم

06042021
اليوم.. المحكمة الإدارية تنظر دعوى 120 ألف معلم ضد وزير التربية والتعليم

اليوم.. المحكمة الإدارية تنظر دعوى 120 ألف معلم ضد وزير التربية والتعليم 001134
تنظر المحكمة الإدارية للتعليم، وملحقاتها بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، اليوم الثلاثاء، عشرات الدعاوى القضائية ضد وزير التربية والتعليم الفني ونائبه لشئون المعلمين نيابة عن عشرات المتقدمين لمسابقة الـ120 ألف معلم وإداري وعامل للعمل بنظام العقود المؤقتة بالمدارس الحكومية، من خلال التقدم عبر البوابة الإلكترونية، والتي كانت وزارة التربية والتعليم أعلنت عنها في أكتوبر 2019، وتقدم لها ما يقرب من نحو نصف مليون معلم وإداري وعامل.

وطالبت الدعاوى القضائية بإلزام وزير التربية والتعليم بالتعاقد مع المتعاقدين الذين اجتازوا الاختبارات المقررة وتسكينهم على الوظائف المعلن عنها وإلزام الوزارة بدفع التعويضات المالية لهم بسبب الامتناع عن التعاقد معهم.

وقالت الدعاوى: إنه في شهر أكتوبر من عام 2019 دشنت وزارة التربية والتعليم البوابة الإلكترونية، وأعلنت عبر بوابتها الإلكترونية لتسجيل الوظائف المؤهلة للعمل في المدارس الحكومية عن حاجتها لشغل 120 ألفًا من المعلمين بجميع التخصصات والعمال والإداريين الراغبين في الالتحاق بالعمل بالمدارس بنظام العقود المؤقتة من خلال التقديم الإلكتروني.

وأعلنت الوزارة في حينها، عن تدبير مبلغ 1.6 مليار جنيه من ميزانية الوزارة لصرف رواتب المتعاقدين الجدد وقد بلغ عدد المتقدمين لمسابقة العقود المؤقتة للمعلمين على البوابة الإلكترونية لوظائف التربية والتعليم 418471 متقدمًا.

وتابعت: "فرضت الوزارة على المتقدمين سداد مبلغ مائتي جنيه لكل متقدم للوظيفة تم سدادها عن طريق الدفع الإلكتروني لصالح الوزارة وتسارع الخريجون ومن بينهم الطاعنون، لتجهيز الأوراق المطلوبة، التي قدرت قيمتها بألفي جنيها كحد أدنى للمعلم الواحد، تلبية للاشتراطات التي وضعتها الوزارة، فضلًا عن الوقت والجهد المبذولين في التنقل بين أروقة المصالح الحكومية لإنهاء الأوراق المطلوبة".

وارتأى المتقدمون توفير الشروط المطلوبة لشغلِ تلك الوظيفة المعلن عنها، فقد بادروا جميعًا في المِيقات المضروبِ بالتقدم عبر البوابة الإلكترونية لوزارة التربية والتعليم بأوراقهم ومصوغات التعيين، واجتازوا كل الاختبارات المقررة والتي تثبت صلاحيتهم لشغل تلك الوظيفة بغية الظفر بها.

وواصلت: في 19 ديسمبر 2019، تم إرسال كشوف بأسماء الناجحين في الاختبار النفسي إلى الإدارات التعليمية كمرحلة أولى للتعاقد معهم، وكانوا في انتظار صدور قرار بالتعاقد معهم وتسكينهم على الوظيفة المعلن عنها إلا أن الإجراءات توقفت عند هذا الحد، فلم يصدر المطعون ضده الأول قرار باعتماد نتيجة المسابقة والتعاقد مع أي من المتقدمين بغية تفويت الفرصة عليهم في الظفر بشغل تلك الوظيفة رغم تصريحات عديدة لنائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين السابق الدكتور محمد عمر، والتي صرح فيها لوسائل الإعلام والصحف أن الوزارة تعاقدت مع 2000 معلم في ديسمبر من عام 2019، بالإضافة إلى الانتهاء من التعاقد مع 50 ألف معلم بنهاية العام.
لا يوجد حالياً أي تعليق
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى