مدرس اون لايندخول

25032021
وزير التعليم: تطوير التعليم يستهدف إحداث ثورة تجعل الطلاب على مسار التقدم المعرفي وليس التعلم للحصول على الشهادات

وزير التعليم: تطوير التعليم يستهدف إحداث ثورة تجعل الطلاب على مسار التقدم المعرفي وليس التعلم للحصول على الشهادات 6544410
شارك الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، واللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، اليوم، الخميس، في فعاليات مؤتمر "المسار الرقمي.. اتجاهات حديثة في التعليم"، والمقام فعالياته في مدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 25 إلى 27 مارس 2021، بحضور عدد من قيادات الوزارة وعدد من خبراء تطوير التعليم من مختلف دول العالم.

وأكد الدكتور طارق شوقي أن الدولة المصرية استثمرت في تطوير العملية التعليمية خلال الفترة الأخيرة، وفقًا لتوجيهات رئيس الجمهورية بأن نكون مجتمعا مصريا يتعلم ويفكر ويبتكر، مشيرًا إلى أن تلك الرسالة كانت المحرك لتطوير العملية التعليمية.

وقال شوقي إن القيادة السياسية في مصر لديها الرغبة في تطوير التعليم، موضحًا أن رحلة تطوير التعليم بدأت في فبراير 2017 ليستفيد ما يقرب من 23 مليون طالب في المراحل الدراسية المختلفة بالسير في العديد من الاتجاهات، وهي تطبيق نظام التعليم الجديد 2.0 ونظام التقييم المعدل، وإنشاء نماذج مدارس جديدة مثل "المدارس اليابانية" و"مدارس التكنولوجيا التطبيقية" والاهتمام بتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي كلمته، استعرض وزير التربية والتعليم خطة تطوير التعليم المصري، والتي تهدف إلى تغيير المنظومة بأكملها لتتحول من التعليم إلى التعلم، قائلًا إن هدفنا هو تطوير التعليم المصري وإحداث ثورة تجعل أبناءنا الطلاب على مسار التقدم المعرفي، وليس التعلم للحصول على الشهادات.

وأضاف شوقي أن "الوزارة تنفذ خطة مختلفة من خلال المناهج التي وضعناها لدفع أبنائنا الطلاب إلى التفكر وليس فقط اجتياز الامتحانات"، مشيرًا إلى "أننا استثمرنا منذ أكثر من عامين في تنفيذ بنوك الأسئلة وبنوك المعرفة وإدخال التكنولوجيا في العملية التعليمية".

وانتقل وزير التربية والتعليم في كلمته للحديث عن جهود الوزارة في ظل انتشار جائحة كورونا وحرصها على مواصلة تعليم الطلاب من خلال توفير العديد من البدائل التعليمية المختلفة (المنصات الرقمية- القنوات التلفزيونية – منصات التعلم عن بعد- بنك المعرفة) الأمر الذي أشادت به غالبية المؤسسات الدولية مثل "البنك الدولي" و"اليونيسيف".

وتحدث الوزير عن إضافة العديد من المناهج الحديثة إلى السنوات الدراسية مثل "تكنولوجيا المعلومات" لتأهيل الطلاب لمواجهة تحديات المستقبل، والتي تعتمد على تدريس المناهج للأطفال بطرق تفاعلية شيقة وليس بطريقة التلقين.

واستطرد: "لدينا مشكلة في الموروث الثقافي بمجتمعنا وهي الاعتماد على الدروس الخصوصية، ولكننا استطعنا توفير عدد من المنصات الرقمية ووفرنا منصات بث مباشر للدروس التعليمية كل تلك الأدوات ساعدتنا في مرحلة انتشار فيروس كورونا".

وأوضح أننا نمتلك المناهج التي تم تأليفها لنظام التعليم الجديد، فضلًا عن امتلاكنا لبنوك الأسئلة لأول مرة، وهو ما يساعدنا على نقل تجربتنا لعشرات الدول على غرار الشهادات الدولية، والتي عملت الوزارة على اعتماد الامتحان المصري EST ليكون المؤهل الوحيد لطلاب الدبلومة الأمريكية لتنسيق الجامعات المصرية بسبب الأخطاء الكثيرة ومافيا الشهادات الدولية.

وحول التعليم الفني، أكد شوقي أن المنظومة الجديدة في التعليم الفني تعتمد على فكرة الجدارات والتي تعمل على إعطاء الطالب مهارات متخصصة في مجاله، مشيرًا إلى أن الوزارة استحدثت تجربة مدارس التكنولوجيا التطبيقية بالتعاون مع الشريك الصناعي بما يوفر فرصة أفضل لطلبة التعليم الفني.

وأشار شوقي إلى اهتمامات الدولة بتطوير التعليم الفني من أجل تلبية احتياجات سوق العمل ورفع كفاءة العمالة الفنية بما يسهم في تعزيز قدرات الاقتصاد القومي.

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى