تفاصيل تدريس لغة ثانية اختيارية بداية من الإعدادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

09032021

مُساهمة 

. تفاصيل تدريس لغة ثانية اختيارية بداية من الإعدادية




 تفاصيل تدريس لغة ثانية اختيارية بداية من الإعدادية 22417
كشفت الدكتورة نوال شلبي، مدير مركز تطوير المناهج بالتربية والتعليم، تفاصيل تدريس لغة ثانية اختيارية بين الفرنسية، والألمانية، والإيطالية، والإسبانية، والصينية بداية من الإعدادية.

وأوضحت- خلال اجتماع لجنة التعليم بمجلس النواب- أن دراسة اللغة الثانية ستكون بنفس المستوى بين جميع اللغات لتجنب ما كان يحدث سابقا، فطلبة الألماني يدرسون مناهج قصيرة، وتأتي الامتحانات سهلة الأمر الذي أثر على الإقبال على دراسة اللغات الأخرى، وذلك سيتم بالاتفاق مع الشركاء من كل اللغات الأخرى.

وقالت:"لدينا مشكلة في بنك المعرفة بالنسبة للغة الفرنسية فجميع المصادر الموجودة على البنك باللغتين العربية والإنجليزية أما الفرنسية فقليلة، ولا يوجد خبراء للإشراف عليها؛ خاصة أن المصادر تحتاج إلى متابعة مستمرة ".


وقالت الدكتورة راندا شاهين رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التعليم: يتم التركيز في الاتفاقية على تدريب المعلمين وتحفيزهم، والتأكد من استمرارهم بالمتابعة والتقييم.

وأضافت:" هناك 3 مشكلات تواجهنا وهي المتابعة واستمرارية وجود المدرسين بعد تأهيلهم و التحفيز، ونقوم بإلزام المعلم بالتوقيع على إقرار بعدم مغادرة مكانه مدة لا تقل عن ثلاث سنوات، ويتم حاليا دراسة زيادة المدة أو الإبقاء عليها كما هي ".

وطالبت إلهام أحمد، رئيس قطاع الخدمات و الأنشطة بوزارة التعليم بألا يقتصر التدريب الوارد في الاتفاقية على المدرسين فقط و لابد أن يشمل خبراء لوضع الامتحانات.

وقالت:"نضطر إلى إحضار مدرسين من المدارس الخاصة لوضع امتحانات المدارس الحكومية؛ بالإضافة إلى حاجتنا إلى تدريب مدرسى العلوم باللغة الفرنسية لتدريسها بشكل جيد ".

وعلقت الدكتورة نرمين النعماني منسق التعاون الدولى بوزارة التعليم قائلة: قيمة الاتفاقية مليون و500 ألف يورو ولا نستطيع تشتيتها في أمور كثيرة حتى لا نؤثر على الهدف من الاتفاقية، وهو تأهيل المعلمين.

وأضافت:"سنقوم بتدريب معلمين على كتابة الامتحانات بالفرنسية في المركز الثقافي الفرنسي".

اتفاقية لتدريس اللغة الفرنسية بالمدارس الحكومية|

وكان قد وافقت لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، برئاسة الدكتور سامي هاشم خلال اجتماعها اليوم الثلاثاء، على قرار رئيس جمهورية مصر العربية رقم 79 لسنة 2021 بشأن الموافقة على اتفاق الشراكة بين جمهورية مصر العربية والوكالة الفرنسية للتنمية لتنفيذ مشروع التعاون الفني لدعم تدريس اللغة الفرنسية كلغة أجنبية في المدارس الحكومية المصرية، والموقع بتاريخ 27 ديمسبر 2020.


ويهدف الاتفاق إلى تحديد شروط التعاون بين الحكومة المصرية ممثلة في وزارة التعاون الدولي ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والوكاله الفرنسية للتنمية والشريك الفني ( شريك يتم اختيارة لتنفيذ المشروع من خلال عملية مناقصة دولية مفتوحة وفقا للوائح وسياسات الوكالة)، فضلا عن تحديد كيفية تقديم الوكالة للدعم الفني إلى الحكومة المصرية من أجل تنفيذ مشروع دعم تدريس اللغة الفرنسية كلغة أجنبية بالمدارس الحكومية المصرية.

ووفقا للاتفاق، تُزود الوكالة الفرنسية للتنمية الشريك الفني بمساهمة مالية بحد أقصى مليون و500 ألف يورو من أجل تمويل المشروع الذي يأتي في مقدمة عناصرها، دعم وتطوير وتكييف المناهج والمواد التعليمية - بما يشمل الكتب المدرسية- والتقييم والتقويم.

وتتضمن الاتفاقية مادة وحيدة مفادها "وُوفق على اتفاق الشراكة بين جمهورية مصر العربية والوكالة الفرنسية للتنمية لتنفيذ مشروع التعاون الفني لدعم تدريس اللغة الفرنسية كلغة أجنبية في المدارس الحكومية المصرية".

وقالت الدكتورة نرمين النعمانى منسق التعاون الدولى بوزارة التربية  والتعليم والتعليم الفنى خلال اجتماع اللجنة البرلمانية اليوم، إن الاتفاقية الموقعة بين مصر و فرنسا لتدريس اللغة الفرنسية في المدارس الحكومة تهدف لرفع مستوى المعلمين لتدريس اللغة الفرنسية.


وأشارت خلال اجتماع لجنة التعليم، أن أغلب المدرسين القائمين بتدريس الفرنسية هم خريجى مدارس حكومية ودرسوا الفرنسية كلغة ثانية ولديهم مشكلة في نطق اللغة بالإضافة أنهم درسوا اللغة عدد ساعات قليلة.


وتابعت: " قمنا بعمل تقييم للمدرسين في المركز الثقافي الفرنسي، وجدنا أن مستواهم عند درجة المستوى  الأساسى  ايه 1و ايه 2".

وأوضحت أنه تم عقد دروات تدريبية في المركز الثقافي لمن وجدنا لديهم إمكانيات وصل عددهم لنحو  27 متدربا على أن يقوم كل منهم بتدريب 10 مدرسين في مديريته التعليمية، وعقب انتهاء التدريب ارتفع مستواهم إلى المستوى الثانى بى 1 و بى 2 ".

وقالت "النعمانى": "استعنا بأحد أكبر المراكز الفرنسية لدعمنا بالمصادر وتقديم دعم للمعلمين في المهارات التربوية لأنهم لا يملكونها".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى