وزيرة الصحة تربك توقعات العام الدراسي والامتحانات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11022021

مُساهمة 

. وزيرة الصحة تربك توقعات العام الدراسي والامتحانات




وزيرة الصحة تربك توقعات العام الدراسي والامتحانات 13242
النهاردة وزير الصحة في مؤتمر صحفي مع مسؤولي منظمة الصحة العالمية قالت: نتوقع زيادة عدد إصابات كورونا خلال شهر أبريل بشكل أكبر من إصابات يناير، على أن تعاود الانخفاض في أواخر شهر مايو.
إيه علاقة ده بامتحانات الترم الأول؟.
أولا: وزيرة الصحة هي اللي بتقيم الوضع الوبائي وتقدم تقاريرها للجنة إدارة أزمة كورونا، وعلى هذا الأساس بيتاخد القرار المناسب، يعني هي هتقول للجنة في اجتماعها الأسبوع المقبل، إن الوضع هيبقى خطر في شهر أبريل ومايو وبناء عليه سوف تصدر القرارات.
ثانيا: لما يتقال إن شهر أبريل ومايو الوضع هيبقى مش كويس، إذن فرصة دمج امتحانات الترم الأول مع الترم التاني مستبعدة.
ثالثا: متوقع وبقوة إن الحكومة تاخد قرار بإجراء الامتحانات بعد 20 فبراير، لعدة أسباب، أهمها إن الوضع دي الوقت أفضل من الوضع اللي هتكون عليه الأمور في شهر أبريل ومايو، والفترة الحالية مش  فترة ذروة بعكس اللي هيحصل في أبريل.
رابعا: تصريح وزيرة الصحة فعلا خطير، وده يخللي الحكومة تفكر إنها تعمل امتحانات لكل الصفوف دي الوقت بدل ما تخرب بعد كده ووقتها هتلاقي نفسها (لا عملت امتحانات للترم الأول ولا عارفة تعمل امتحانات للترم التاني).
خامسا: الحكومة قد تلجأ للخيار الأكثر أمانا، إنها تعمل امتحانات دي الوقت والأمور مستقرة نسبيا بحيث لو الأمور ساءت في نهاية الترم التاني، حسب كلام وزيرة الصحة، وقتها ممكن تفكر تحسب مجموع الطالب في الترم الأول للترمين مع بعض، زي اللي حصل السنة اللي فاتت، الكل أخد نتيجة الترم الأول مع نجاح الجميع في الأبحاث.
سادسا: ضبابية المشهد في أبريل ومايو، يخللي الحكومة تخاف فعلا إن العام الدراسي ينتهي بدون ما تعرف تمتحن الطلبة، علشان كده (كل الشواهد تؤدي إلى أن الامتحانات بعد 20 فبراير).
سابعا: من وجهة نظري.. الحكومة هتتعامل مع امتحانات الترم الأول باعتبارها الفيصل في تقييم الطلاب، ولو عملت الامتحانات بعد 20 فبراير هتبقى مرتاحة نسبيا، وحتى لو الدنيا باظت في أبريل ومايو ومتعملتش امتحانات خالص مش هيبقى مهم وقتها، طالما عندها امتحان ترم أول وعلى أساسه اتقيم الطلاب خلاص.
ثامنا: من وجهة نظري يا جماعة، ودي وجهة نظر تحتمل الصواب والخطأ، ياريت تتعاملوا مع امتحانات الترم الأول (لو في معادها) على إنها هي اللي هتقيم الطالب عن السنة كلها يعني ذاكروا واجتهدوا فيها جدا جدا، لأن واضح حسب كلام وزيرة الصحة الأمور بعد شهر 3 رايحة في سكة وحشة ومحدش عارف امتحانات الترم التاني هيبقى مصيرها إيه.
تاسعا: كلام وزيرة الصحة (تقريبا) نسف فكرة انتظام المدارس في الترم التاني، لأنك لو عملت امتحانات للترم الأول في كل الصفوف هيبقى معاك لحد (10 مارس علشان تخلص)، يعني قدامك 20 يوم أو شهر تقريبا على بدء زيادة الإصابات في أبريل.. يعني كده الترم التاني شكله هيبقى نسخة من الترم التاني في العام الماضي. وده التفسير المنطقي جدا لكلام وزيرة الصحة.
والله أعلم..
ا. احمد حافظ علي صفحته 
صحفى مختص بالشأن التعليمى بجريرة الاهرام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
avatar

مُساهمة الخميس 11 فبراير 2021, 5:24 pm  Mr.Riad

كشفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن توقعات بزيادة عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد خلال شهر أبريل المقبل.

وقالت زايد في مؤتمر لمنظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس: "لو سرنا بنفس نظام بداية الجائحة في مصر مثل الموجة الأولى، فبداية الارتفاع ستكون في أبريل، وتكون الذروة في آخر أبريل وأول مايو المقبل".

وأضافت: "في الموجة الثانية، توقعنا زيادة الحالات في يناير وديسمبر؛ لأن هناك عدة أسباب لذلك بزيادة حالات الأمراض التنفسية، وفرص التعرض بشكل أكبر للإصابة نتيجة المكوث في المنازل لفترات طويلة".

واستكملت بالقول: "الموجة الأولى في مصر كانت بداية الذروة نهاية أبريل، ومن ثمَّ فلو كانت هناك احتمالية لزيادة عدد الحالات ستكون في أبريل المقبل مثلما حدث العام الماضي".

كانت وزارة الصحة أعلنت أمس تسجيل 610 حالات جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ووفاة 53 حالة جديدة.

وبلغ إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الأربعاء، 171390 حالة من ضمنهم 133331 حالة تم شفاؤها، و9804 حالات وفاة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى