مدرس اون لايندخول

"الثانوية التراكمية هاتخلي الطالب مضغوط 3 سنين بدل سنة".. وزير التعليم يرد

10122020
"الثانوية التراكمية هاتخلي الطالب مضغوط 3 سنين بدل سنة".. وزير التعليم يرد

"الثانوية التراكمية هاتخلي الطالب مضغوط 3 سنين بدل سنة".. وزير التعليم يرد 60216
عبر الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، عن استيائه من تكرار نغمة "الثانوية التراكمية هاتخلي الطالب مضغوط 3 سنين بدل سنة".


وقال وزير التربية والتعليم: "هذا الفكر لابد أن يتغير، فلابد أن يستوعب الجميع أنه لا يصح أن تقتصر عملية التعلم على سنة واحدة فقط، واحنا ما بنتعلمش عشان نمتحن، احنا بنتعلم عشان نتعلم والله وعشان يبقى عندنا مهارة، وبالتالي لابد أن يتعلم الطالب طوال الـ 12 سنة الخاصة بالتعليم قبل الجامعي، مش نلعب 11 سنة ونركز في سنة واحدة، فهذا لا يخلق المنتج المطلوب".

وأضاف: "التعليم بناء، لازم نتعلم طوال سنوات التعليم الرياضيات والعلوم واللغات، الثانوية العامة ما يصحش تكون علقة وتعدي".

وكانت حالة من الجدل أصابت أولياء أمور طلاب المدارس في مصر، بعد أن تم الإعلان عن موافقة مجلس الوزراء على مشروع قانون تطبيق نظام الثانوية التراكمية من العام القادم، وفي هذا التقرير يحاول موقع "صدى البلد" توصيل صوت أولياء الأمور حول قرار تطبيق نظام الثانوية التراكمية من العام القادم.

وقالت شيماء علي ماهر، مؤسس ائتلاف "نبني بلدنا بتعليم ولادنا": "نشعر بالخوف والقلق من فكرة تطبيق نظام الثانوية التراكمية، لأن جعل مجموع الثانوية العامة يحسب على 3 سنوات، فكرة بالتأكيد سوف تزيد العبء النفسي على الطلاب الذين سيظلون في القلق من بعبع الثانوية العامة لمدة 3 سنوات كاملة".

وأضافت: "الأزمة أن الطالب سيتخرج من الإعدادية غير مؤهل وغير مدرب على نظام التابلت والامتحانات الإلكترونية ولا مدرب على نظام الثانوية التراكمية، وبالتالي سيكون هناك صعوبة بالغة في التكيف على هذا النظام بهذا الشكل المفاجئ من أول أولى ثانوي".

من جانبها، أكدت غادة النوبي، منسق ائتلاف أبطال الثانوية العامة 2020: "لو تم تطبيق نظام الثانوية العامة التراكمية على الطلاب في مصر ، فلابد أولا أن يتم تغيير المناهج بما يتناسب مع الوضع الجديد طالما لن يكون هناك تشعيب لعلمى علوم وعلمى رياضة".

وقالت: "المفروض الطالب اللى داخل علمى ياخد مثلا مواد علمى علوم في سنة 2 ثانوي فقط ومواد رياضة في سنة 3 ثانوي فقط، لأن كده صعب على الطالب في تانية وتالتة ياخد كل مواد علمى على بعضها".

وطالبت غادة بتخفيف المناهج لطلاب الثانوية التراكمية، قائلة: "بدلا من أن يدرس الطالب 11 مادة في السنة، لابد أن يتم خفض عدد المواد لـ 5 أو 6 مواد على الأكثر، حتى يتمكن الطالب من أن يتكيف مع نظام الثانوية العامة التراكمية الجديد".

على جانب آخر، تقول داليا الحزاوي، مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، إن الثانوية العامة التراكمية سيكون فيها ضغط عصبي كبير على الطالب حتى لو تم تطبيق نظام التحسين.

وعبرت الحزاوي عن استيائها من تطبيق نظام الثانوية التراكمية الجديد، على الطلاب من أول أولى ثانوي العام القادم، مؤكدة أن تأخر تسليم التابلت لهؤلاء الطلاب كل عام سيتسبب في أزمة لدى الطلاب، لأن الطالب لن يكون أمامه الوقت الكافي للتدريب على استخدام جهاز التابلت في المذاكرة وحل الامتحان، وبالتالي ستكون فرصته في الحصول على مجموع في الصف الأول الثانوي قليلة، خاصة أن هذا الطالب لم يجد المساحة الوقتية اللازمة للتدرسي على الاختلاف الجوهري في طبيعة الأسئلة التي اعتاد عليها الطالب طوال سنوات دراسته السابقة.

وأوضحت أن عدم توحيد نماذج الأسئلة في امتحانات الثانوية العامة الجديدة، سيضر بتكافؤ الفرص أو على الأقل سيخلق أزمة بين الطلاب، فحتى لو تعهدت الوزارة أن جميع النماذج متماثلة الصعوبة، لن يقتنع الطلاب بذلك وسيشعر كل الطلاب بالظلم.

وقالت الحزاوي: "نرجو على الأقل اعتبار سنة أولى ثانوي سنة تدريب لجميع الدفعات، بحيث يتم حساب الثانوية التراكمية على حسب مجموع الصفين الثاني والثالث الثانوي فقط بعيدا عن مجموع الصف الأول الثانوي".

كان مجلس الوزراء وافق على تعديل قواعد امتحانات الثانوية العامة ، ليتم تطبيق نظام الثانوية التراكمية، لتصبح الثانوية العامة رسميا 3 سنوات..

الحكومة توافق على تعديل قانون الثانوية العامة وتعتمد االنظام الجديد "تفاصيل"
لا يوجد حالياً أي تعليق
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى