الأعلى للجامعات يعتمد خطة العام الدراسى الجديد.. الحضور 3 أيام بحد أقصى 100 طالب وتقسيم أعضاء هيئة التدريس لمجموعات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10102020

مُساهمة 

. الأعلى للجامعات يعتمد خطة العام الدراسى الجديد.. الحضور 3 أيام بحد أقصى 100 طالب وتقسيم أعضاء هيئة التدريس لمجموعات




الأعلى للجامعات يعتمد خطة العام الدراسى الجديد.. الحضور 3 أيام بحد أقصى 100 طالب وتقسيم أعضاء هيئة التدريس لمجموعات 2020_412
وافق المجلس الأعلى للجامعات، برئاسة د.خالد عبد الغفار وزير #التعليم العالي والبحث العلمي، على الخطة الجديدة للدراسة بالجامعات العام القادم، والتي تتضمن الحضور 3 أيام و50 طالبا للكليات العملية، و100 طالب للكليات النظرية، وتقسيم الطلاب لمجموعات صغيرة، تتناوب الحضور للجامعة، على أن يحصل كل طالب على الجانب المعرفي، وبعض المهارات من خلال التعلم عن بُعد.

وتكون المجموعات بحد أقصى 50 طالباً، في الكليات العملية، و100 بـ«النظرية»، كما سيتم تقسيم أعضاء هيئة التدريس لمجموعات، وسيتم توزيع أوقات التدريس في الكليات، على جميع أيام الأسبوع، من السبت إلى الخميس، وتبدأ الدراسة من 8 صباحاً حتى 6 مساءً.

كما تكون الدراسة بكليات القطاع الصحى والهندسة والكليات العلمية، كالزراعة والعلوم والحاسبات، يتم وضع جدول لكل مجموعة تدريسية على 3 أيام أسبوعياً «السبت، والاثنين، والأربعاء»، أو «الأحد، والثلاثاء، والخميس»، من 8 صباحاً حتى 6 مساءً، والكليات العلمية، ستكون نسبة تطبيق التعليم وجهاً لوجه، من 60 إلى 70%، ونسبة التعلم عن بُعد من 30 إلى 40%، والكليات النظرية، فستكون نسبة التعلم وجهاً لوجه بين 50 و60%، والتعلم عن بُعد بين 40 و50%.

من جانبه، أكد د. محمد لُطيِف، أمين عام المجلس الأعلى للجامعات، تقسيم الطلاب بالجامعات المصرية إلى مجموعات صغيرة، لمنع التزاحم وتحقيق التباعد الاجتماعي.

ونوه بأن كل عضو من أعضاء هيئة التدريس، سيكون مسؤولا عن عدد من المجموعات، على أن يتم تطبيق النظام «الهجين»، والذي يجمع بين تنفيذ التعليم المباشر والتعليم عن بعد «الإلكتروني» معا، بنسبة 60% مباشر إلى 40% إلكتروني بالكليات العملية، و50% تعليم مباشر إلى 50% تعليم عن بعد للكليات النظرية، مشيرا إلى أن هذا النظام، سيكون نظاما دائما، وليس إجراءً مؤقتا بسبب فيروس كورونا.

وأضاف لطيف، خلال لجنة التعليم والبحث العلمي، أنه سيتم مراعاة الإجراءات الإحترازية، مع بداية العام الدراسة الجديد للجامعات، وأن ارتداء الكمامات سيكون إلزاميا للطلاب والعاملين، وأعضاء هيئة التدريس.

وأكد أن نسبة الحضور بالجامعات، مع العام الدراسى الجديد، ستكون يومين لطلاب الكليات النظرية، و3 أيام لطلاب الكليات العلمية، على أن يتم مواصلة الأيام الباقية، من خلال التعليم عن بعد إلكترونيا، مع عقد الأنشطة والحلقات النقاشية إلكترونيا، ويدير كل عضو هيئة تدريس عدة مجموعات.

خطة وزارة التعليم العالي لحماية الجامعات من الموجه الثانية للكورونا:

1- في حال تم الكشف عن حالة مستقرة من المرض لدى أحد المترددين أو الكادر الجامعي، بحيث تظهر عليها أعراض كوفيد 19 كالحمى 37.5 درجة فما فوق أو السعال أو آلام الجسد أو التعب أو ضيق التنفس أو ألم في الحلق أو رشح الأنف أو الإسهال أو الغثيان أو الصداع أو فقدان حاسة الشم أو التذوق، فينبغي على المسؤول من الادراة الطبية في الكلية الاتصال بمستشفى الطلبة او المستشفى الجامعى التابع للجامعة.

2- في حالات الطوارئ، مثل وجود حالات غير مستقرة من المرض بين الكادر الجامعي، أو الطلبة أو المترددين، ينبغي التواصل الفوري مع المستشفى الجامعي حال وجودها أو مستشفيات الحميات أو الصدر بالمحافظة ينبغي تحديد مسؤول بكل كلية من الإدارة الطبية، ليتولى التعامل مع حالات الطوارئ، ومتابعتها ومراقبة تطبيق إجراءات الصحة والسلامة، وعقد كافة التدريبات اللازمة للطلبة والكوادر الجامعية.

3- يتولى مسئولية الغرفة المخصصة للعزل ضمن مباني الجامعة (من ناحية اشتراطات مكافحة العدوى من تنظيف وتطهير البيئة وتوفير مستلزمات نظافة الايدى والواقيات الشخصية).

4- إذا بدأت تظهر على أحد الطلبة أو أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة أو الموظفين أعراض فيروس كوفيد 19 أثناء تواجده في الجامعة، فينبغي عزله على الفور، ومن ثم إرسال المريض إلى المستشفى لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

أما في حال جاءت نتيجة الفحص إيجابية، يتم تتبع كافة الأشخاص الذين اختلط بهم الشخص المصاب، أي شخص أمضى معه المصاب أ كثر من 15 دقيقة ضمن نطاق مترين، منذ يوم ظهور الأعراض، أو اليوم الذي جاءت فيه نتيجة فحص PCR إيجابية (سواء كانوا أعضاء هيئة تدريس أو زملاء، حيث يجب أن يدخل كل منهم في حجر صحي مدته 3-10 ايام وفقا للأعراض، تبدأ من يوم إجراء فحص PCR للشخص الذي جاء ًنتيجته إيجابية، أو من يوم ظهور الأعراض، في حال أكدها الطبيب.

5- في حالات الطوارئ المتعلقة بكوفيد- 19، على مسئول العيادة الطبية او مستشفى الطلبة اتباع الإرشادات المعتمدة لحالات الطوارئ وارتداء معدات الحماية الشخصية المناسبة وعلى مسئول الصحة والسلامة في المدرسة الحرص على أن يرافق الطالب المصاب شخص بالغ يرتدي معدات الحماية الشخصية عند نقله إلى المنزل أو المستشفى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى