الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يصدر بياناً بمناسبة اليوم العالمى للمعلمين 5 أكتوبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

04102020

مُساهمة 

. الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يصدر بياناً بمناسبة اليوم العالمى للمعلمين 5 أكتوبر




الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يصدر بياناً بمناسبة اليوم العالمى للمعلمين 5 أكتوبر 10951410
أصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء اليوم الأحد الموافق 4-10-2020 ، بياناً صحفيا بمناسبة اليوم العالمى للمدرس الذى يحتفل به يوم 5 أكتوبر من كل عام، والذى اقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)منذ عام 1994 وذلك إحياءً لذكرى توقيع التوصية المشتركة الصادرة من منظمة العمل الدولية ومنظمة اليونسكو اعترافاً من المجتمع الدولى  بالدور الفعال للمدرس فى التنمية، ويتم الاحتفال هذا العام2020 تحت شعار " المعلمون: القيادة فى الإزمات:إعادة تصوير المستقبل ".

ومن أهم المؤشرات ما يلى :ـــ  
• التعليم قبل الجامعي :
- 1.206 مليون مدرس بالتعليم قبل الجامعي عـام 2018/2019 مقابـل 1.194مليون مدرس خـلال عــام 2017/2018 بنسبة زيادة قدرها 1.0% من إجمالي عدد المدرسين.
- 1.038 مليون مدرس بالتعليم العام عام 2018/2019 مقابل 1.023مليون عام 2017/2018بنسبة زيادة قدرها 1.4%.
- 168.1ألف مدرس بالتعليم الأزهري 2018/2019 مقابل 170.8 ألف مدرس عام 2017/2018 .
• التعليم ما قبل الابتدائي
- 61.3 ألف مدرس بالتعليم قبل الابتدائي، (منهم 58.3 ألف مدرس بالتعليم العام، 3 ألاف بالتعليم الأزهري) يقومون بالتدريس لعدد 1.480 مليون تلميذ (منهم 1.389 مليون بالتعليم العام ، 90.3 ألف بالتعليم الأزهري) .

• التعليم الابتدائي
- 521.7 ألف مدرس بالتعليم الابتدائي (منهم 445.8 ألف مدرس بالتعليم العام، 75.9 ألف مدرس بالتعليم الأزهرى)
يقومون بالتدريس لعدد 13.106 مليون تلميذ (منهم 12.200 مليون تلميذ بالتعليم العام، 906.2 ألف تلميذ
بالتعليم الأزهرى ) .

• التعليم الإعدادي
- 306.3 ألف مدرس بالتعليم الإعدادي (منهم 261.0 ألف مدرس بالتعليم العام، 45.3 ألف مدرس بالتعليم الأزهري)  
يقومون بالتدريس لعدد 5.397 مليون تلميذ (منهم 5.012 مليون تلميذ تعليم عام، 385.4 ألف تلميذ تعليم أزهري)

التعليم الثانوى
- 149.3 ألف مدرس بالتعليم الثانوى (منهم 106.6 ألف مدرس بالتعليم الثانوي العام، 42.7 ألف مدرس بالتعليم الأزهري) يقومون بالتدريس لعدد 2.108 مليون تلميذ (منهم 1.753 مليون تلميذ تعليم الثانوي عام ، 354.9 ألف  تلميذ تعليم أزهرى)
-    148.9 ألف مدرس بالتعليم الثانوي الفني يقومون بالتدريس لعدد 1.924 مليون تلميذ.
-    8.3 ألف مدرس يقومون بالتدريس بمدارس التعليم المجتمعى لعدد 133.0 ألف تلميذ.
-    9.8 آلاف مدرس يقومون بالتدريس بمــدارس التربيــة الخاصة لعدد 39.9 ألف تلميذ.
-   1.2 ألف مدرس بالأزهر يقومون بالتدريس بمدارس القراءات لعدد 10.3 ألف تلميذ ازهري .
• التعليم العالي :
- 126.4 ألف عضو هيئة تدريس بالعـام الدراسى 2018/2019 يقومون بالتدريس لعدد 3.104 مليون طالب بالتعليــم العالي بمتوسط عضو هيئة تدريس/ 25 طالب، مقابل 118.7 ألف عضو يقومون بالتدريس لعدد 2.985 مليون طالــب بمتوســط عضــو هيئــة تدريـس / 25 طالـب عام 2017 /2018 بنسبة زيادة قدرها 6.5% .
- 101.2 ألف عضو من هيئة التدريس بالجامعات الحكوميـة وجامعة الأزهر يقومون بالتدريس لعدد 2.263 مليون طالب .  
- 10.7 آلاف عضو من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات الخاصــــة يقومون بالتدريس لعدد 194.7 ألف طالب
- 11.5 ألف عضو هيئة التدريس بالمعاهد العليا والأكاديميات يقومون بالتدريس لعدد 473.2 ألف طالب.
- 2.6 ألف عضو هيئـة تدريس بالمعاهـد الفنية (فوق المتوسطة) الحـكومية والخـاصة يقومون بالتـدريس لعـدد 147.6 ألف طالـب .
- 454 عضو هيئــة تدريس بالمعاهــد المتنوعة الخاصة يقومون بالتدريس لعــــدد 25.7 ألف طالب .

غدًا.. اليونسكو تُحيي اليوم العالمي للمُعلمين
تحيي منظمة اليونسكو، غدا الإثنين، اليوم العالمي للمعلمين، حيث يقام الاحتفال هذا العام 2020 تحت شعار "المعلمون: القيادة في أوقات الأزمات ووضع تصور جديد للمستقبل" في ظل وباء (كوفيد- 19) الذي زاد الصعوبات التي تعاني منها النظم التعليمية في العالم الذى بات يقف عند مفترق طرق أكثر من أي وقت مضى لحماية الحق في التعليم وتطبيقه في ظلّ الظروف الجديدة التي فرضتها الجائحة.


وبحسب تقرير اليونسكو، فرضت التحديات غير المسبوقة التي أوجدها وباء (كوفيد- 19) قيودًا على نظم التعليم الأمر الذي ترتب عنه إجراء مراجعة لأساليب التعليم التي ينتهجها المعلمون وأداء عملهم بشكل عام. ومع تسارع العالم لكبح انتشار (كوفيد- 19)، كان 191 بلدًا قد أغلقت مدارسها، من مرحلة ما قبل الإعدادية إلى المستوى الجامعي، مما أثّر على 5ر1 مليار طالب وطالبة، أو أكثر من 9 طلاب من بين كل 10 طلاب حول العالم.

وأكد بيان للمركز الإعلامي للأمم المتحدة في هذه المناسبة أن الدور القيادي الذي اضطلع به المعلمون عند التصدي للأزمة لم يكن مناسبًا وحسب، وإنما كان حاسمًا أيضًا من ناحية الإسهامات التي قدمها المعلمون لتوفير التعلم عن بعد، ودعم الفئات الضعيفة وإعادة فتح المدارس وضمان سد الثغرات التعليمية.

ومنذ الخامس من أكتوبر منذ عام 1994
يتم إحياء ذكرى توقيع توصية اليونسكو ومنظمة العمل الدولية لعام 1966 بشأن أوضاع المدرسين. وتضع هذه التوصية مؤشرات مرجعية تتعلق بحقوق ومسئوليات المعلمين، ومعايير إعدادهم الأولى وتدريبهم اللاحق وتوظيفهم، وظروف التعليم والتعلم. أما توصية اليونسكو بشأن أوضاع هيئات التدريس في التعليم العالي فقد اُعتمدت في عام 1997 لتكمل توصية عام 1966 فيما يخص أوضاع هيئات التدريس والبحوث في التعليم العالي. وهكذا أصبح اليوم العالمي للمعلمين فرصة للاحتفال بالإنجازات والنظر في طرق كفيلة بمواجهة التحديات المتبقيّة، وذلك من أجل تعزيز مهنة التدريس.

ولمواجهة ظروف (كورونا) تحول كثير من الحكومات والمؤسسات إلى التعليم عن بعد للحفاظ على التدريس والتعلم لكنه استنادًا إلى البيانات المستمدة من معهد اليونسكو للإحصاء والاتحاد الدولي للاتصالات، يواجه نصف طلاب العالم تقريبًا عوائق كبيرة في التعلّم عبر الإنترنت. وعلى مستوى العالم، هناك ما يقارب 826 مليون نسمة، أي 50% من الناس، لا يتوفر لديهم جهاز حاسوب منزلي، بينما يوجد 706 ملايين نسمة، أي 43 % من الناس ليس لديهم اتصال بالإنترنت في بيوتهم.

معدلات السبل المتاحة إلى الحواسيب وشبكة الإنترنت أدنى من ذلك. ففي إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، تبلغ نسبة المتعلمين ممن لا تتوافر لديهم أجهزة حواسيب منزلية 89%، وأما من يفتقرون إلى سبل الاتصال بشبكة الإنترنت فتبلغ نسبتهم 82%.

وأظهرت الهواتف المحمولة قدرات كبيرة في الربط بين المتعلمين لنقل المعلومات إليهم وما بين أحدهم الآخر، ولكن هناك 56 مليون متعلم تقريبًا حول العالم يعيشون في مواقع نائية لا تخدمها شبكات الهواتف الجوالة، ونصفهم تقريبًا يعيشون في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وقد تحولت بعض البلدان إلى وسائط تقليدية أكثر، لضمان إتاحة السبل الفئات المتأثرة بالتفاوت الرقمي.


وذكر تقرير اليونسكو أن تحويل المواد التعليمية إلى النمط الرقمي في غضون مهلة قصيرة يشكل تحديًا كبيرًا نظرًا إلى أن عددًا قليلًا من المعلمين لديهم مهارات رقمية ومهارات قوية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وفي العديد من بلدان جنوب غرب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، لا يمتلك سوى 20% أو أقل من الأسر اتصالًا بالإنترنت في المنزل.

وتشكل تربية المعلم تحديًا على وجه خاص في البلدان المنخفضة الدخل. ففي عموم أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، استوفى 64 % فقط من معلمي المرحلة الإعدادية، و50% من معلمي المرحلة الثانوية الحد الأدنى من متطلبات التدريب الوطنية الخاصة بالتدريس، بالإضافة إلى ذلك، ليس هناك عدد كاف من المعلمين والمعلمات في البلدان المنخفضة الدخل، ومقارنةً بالمعيار المقارن الدولي البالغ 1 معلم لكل 28 تلميذًا في المرحلة الإعدادية، هناك 1 معلم متدرب فقط لكل 56 تلميذًا في البلدان المنخفضة الدخل، و1 معلم لكل 60 تلميذًا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

  أبرز المعلومات عن اليوم العالمى للمعلمين.

1- يوم المعلم العالمي يحتفل به سنويًا في 5 أكتوبر من كل عام، وذلك منذ 1994، للإشادة بدور المعلمين حول العالم.

2- يهدف الاحتفال بهذا اليوم، تعبئة الدعم وللتأكد من أن احتياجات الأجيال القادمة سيوفرها المعلمين بكفاءة.

3- ترصد الأمم المتحدة أنه يبلغ عدد الأطفال والشباب غير الملتحقين بالمدارس فى جميع أنحاء العالم فى الوقت الحاضر إلى أكثر من 263 مليون طفل وشاب على الرغم من تزايد فرص وسبل التعليم بوجه عام.

4- يبلغ عدد الأطفال والشباب الذين لا يتقنون المهارات الأساسية للقراءة والكتابة والحساب، 617 مليون طفل وشاب وهو عدد هائل ومذهل.

5- يمثل عدد الأطفال والشباب الذين لا يتقنون المهارات الأساسية للقراءة والكتابة والحساب 60 % من الأطفال والشباب على الصعيد العالمى.

6- تدعو خطة التنمية المستدامة لعام 2030، إلى إلزام المجتمع الدولى بتعميم التعليم، وتمكين الجميع من الانتفاع به فى مرحلة الطفولة المبكرة، وكذلك فى مرحلتى التعليم الابتدائى والثانونى.

7- وضعت الأمم المتحدة لليوم العالمى للمعلمين خلال العام الحالى عنوان: "الحق فى التعليم يقتضى وجود معلمين مؤهلين"، وذلك فى إطار ضرورة أن يكون التعليم حق من حقوق الإنسان الأساسية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى