مساعد وزير التربية والتعليم الأسبق: هناك تطور إيجابي في النظام التعليمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03102020

مُساهمة 

. مساعد وزير التربية والتعليم الأسبق: هناك تطور إيجابي في النظام التعليمي




مساعد وزير التربية والتعليم الأسبق: هناك تطور إيجابي في النظام التعليمي 7240_110

قال الدكتور رضا مسعد ، مساعد وزير التربية والتعليم الأسبق وأحد خبراء التعليم في مصر ، أن نظام التعليم الهجين أو المدمج (الإلكتروني) لا يمكن الاعتماد عليه بشكل كلي في العملية التعليمية للعام الدراسي الجديد، وفقا للبحوث والدراسات العلمية ، لأن ذلك يعني غياب التعليم المباشر الذي يتم من خلال الالتقاء بين الأستاذ والطالب .

وأضاف مسعد ، ، أن التعليم الهجين أو المقلوب يتكون من شقين أساسيين ، الشق الأول يكون مباشر من خلال لقاء مباشر لـ الأستاذ بالطالب ، والشق الثاني يكون الكترونيا من خلال الإنترنت ، حيث اتبعت الجامعات والمدارس المصرية هذا الأسلوب في التعليم ولكن بشكل عشوائي مع توقف الدراسة منذ 15 مارس الماضي بسبب فيروس كورونا .

وأوضح أن نظام التعليم في العام الدراسي الجديد سواء في المدارس أو الجامعات سيكون نصف وقت المحاضرة أو الحصص الدراسية مباشر من خلال الالتقاء بين الأستاذ والطالب ، والنصف الثاني سيكون (أونلاين) من خلال منصات التعليم ، مشيرا إلى أن هناك اهتمام واضح بتدريب الطلاب وكذلك أعضاء هيئة التدريس على كيفية استخدام المنصات الالكترونية .

ومسعد، أن الدولة استعدت للعام الدراسي الجديد أكثر من العام الماضي ، لبدء العملية التعليمية بالأساليب الحديثة ، مضيفا أن هذا التحول يعتبر تطورا إيجابيا في النظام التعليمي لاستغلال التقنيات الحديثة وتعليم الطالب كيفية البحث واستغلال الإنترنت بشكل صحيح من خلال التكلفيات التي يقوم بها الطالب في أيام الدراسة من المنزل ، بدلا من الاعتماد الكلي على النظام التعليمي القديم التقليدي .

ونوه إلى أن وزارتي التعليم العالي و التربية والتعليم تسعى لتوفير كافة الخدمات الإلكترونية وتسخيرها للطلاب بجميع مناطق الجمهورية للاستفادة بشكل صحيح من هذه المنصات .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى