الفقي: إسرائيل ستُحقق غرضها في فلسطين والمنطقة شئنا أم أبينا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10092020

مُساهمة 

. الفقي: إسرائيل ستُحقق غرضها في فلسطين والمنطقة شئنا أم أبينا




الفقي: إسرائيل ستُحقق غرضها في فلسطين والمنطقة شئنا أم أبينا 21117
 عصر كيندي وعبدالناصر كان الأفضل في القضية الفلسطينية.. مصطفى الفقي: إسرائيل ستُحقق غرضها في فلسطين والمنطقة شئنا أم أبينا

قال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي ،رئيس مكتبة الإسكندرية، إن الولايات المتحدة فرضت نفسها كقوة عظمى في العالم وتفوقت اقتصاديًا وعسكريًا، مشيرًا إلى أنه قبل الحرب العالمية الأولى بدأ الوجود الأمريكي والهيمنة على العالم، كما أن كل الحروب الكبرى في العالم تكون أمريكا طرفًا أصيلًا فيها.

مصطفى الفقى: العالم لن يعود مثلما كان قبل «كوفيد 19».. وما يحدث في مصر اتجاه لرقمنة الدولة

مصطفى الفقي: مصر نجحت في ليبيا.. والاتفاق الإسرائيلي الإماراتي أحرج قطر وإيران

مصطفى الفقي: «مبارك كان يرى أن العمل معه شرف لا يضاهيه شرف»

وأضاف «الفقي»، خلال لقائه ببرنامج «يحدث في مصر» الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر ويذاع على فضائية «إم بي سي مصر» الأربعاء، أن مصر والعالم العربي يؤيدان ترامب أكثر من بايدن، نظرًا لأن الأول سيكون الأفضل لهما، مشيرًا إلى أن الجمهوريين بالنسبة للعرب الأفضل بالرغم من سقطاتهم في بعض الأحيان.

وأوضح رئيس مكتبة الإسكندرية أنه لم يدعم رئيس أمريكي إسرائيل أكثر من ترامب، مشيرًا إلى أن العلاقات الدبلوماسية في عهده أفضل من آخر 10 سنوات، مضيفا أن عهد «نيكسون» كان الأفضل في العلاقات الدبلوماسية المصرية الأمريكية، كما أن عهد السادات كان بمثابة «شهر عسل» بين مصر والولايات المتحدة.

ولفت «الفقي» إلى أن أمريكا تنظر إلى مصر على أنها «حجر العقبة» في الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية، موضحًا أن الولايات المتحدة باركت ثورة 23 يوليو وساعدت في نجاحها.

وأكد «الفقي» أن إسرائيل ستُحقق غرضها في فلسطين والمنطقة «شئنا أم أبينا»، لافتًا إلى أن عصر كيندي وعبدالناصر كان الأفضل في القضية الفلسطينية، إلا أن اغتيال «كيندي» أوقف الكثير.

وأكد «الفقي» أن سنوات مبارك الأخيرة كانت بها فتور شديد في العلاقات المصرية الأمريكية، قائلًا: «العلاقات مع أمريكا في عهد أوباما كانت جيدة في البداية وأصابها الفتور الشديد لدعمه للإخوان».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى