بيان برلماني بشأن عدم اتخاذ خطوات جادة لحل العجز فى المعلمين والذى يصل لـ 320 ألف معلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21082020

مُساهمة 

. بيان برلماني بشأن عدم اتخاذ خطوات جادة لحل العجز فى المعلمين والذى يصل لـ 320 ألف معلم




بيان برلماني بشأن عدم اتخاذ خطوات جادة لحل العجز فى المعلمين والذى يصل لـ 320 ألف معلم  56139
تقدم مجدى ملك، وكيل لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، بطلب إحاطة موجه لرئيس مجلس الوزراء، ووزيرى التخطيط، والمالية بشأن عدم اتخاذ خطوات جادة لحل مشاكل العجز فى المعلمين والذى يصل تعداده إلى 320 ألف معلم على مستوى الجمهورية ويصل فى بعض التخصصات الأساسية إلى 40 % من الاحتياج مما يؤثر على جهود الدولة المبذولة فى تطوير التعليم والارتقاء بالمنظومة التعليمية وتنفيذ البرامج والخطط الموضوعة.

وأوضح وكيل لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، أن المعلم يعد عصب نجاح وتنفيذ تلك البرامج، وقد قامت الوزارة بالإعلان عن مسابقة لحاجتها لسد العجز فى بعض التخصصات وتقدم لهذه المسابقة عشرات الآلاف منذ عام ولم يتم استكمال إجراءاتها نظرا لعدم توافر المخصصات المالية لتمويلها، ونظرا لأن التعليم يعد من أولويات اهتمام القيادة السياسية والدولة المصرية وتم إنفاق ما يزيد 25 مليار جنيه خلال السنوات الأخيرة لإنشاء وتوسعة المدارس على مستوى الجمهورية مما يستوجب توفير الجهاز الإدارى والفنى وإداريين ومعلمين، وتشغيل هذه المنشآت التى ته تسليمها فى بعض المحافظات منذ أكثر من عامين تعانى من العجز الصارخ، نظرا لعدم توافر المعلمين والإداريين.

وفى سياق متصل، طالب النائب عصام الفقى، أمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، سرعة حل أزمة عجز المعلمين على مستوى الجمهورية، مؤكدا أن هذه الأزمة من أكثر الملفات التى تواجه المنظومة التعليمية، حيث يعد المعلم من أبرز العناصر التى تعتمد عليها المنظومة بشكل كبير.

وشدد عضو مجلس النواب، على ضرورة إعادة التجديد للمعلمين أصحاب العقود المؤقتة فى المسابقة التى تم اعتمادها خلال الفترة السابقة، لافتا إلى ان هناك بعض المدارس بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة تعانى من عجز صارخ فى أعداد المعلمين، وذلك فى كافة التخصصات مما ينعكس على المستوى التعليمي والتحصيل للطلاب.

وفى ذات الصدد، قال النائب خالد هلالى، إن الوزارة تسعى للقضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية وهذا الأمر فى المتناول، ولكن لابد ان تكون المدرسة مؤهلة لتقديم كافة الخدمات التعليمية بصورة جيدة، ومن أبرز هذه المقومات القضاء على ظاهرة عجز المعلمين فى بعض المدارس على مستوى الجمهورية، وهذا لن يتحقق سوى من خلال توفير الاعتمادات المالية اللازمة، شريطة أن يكون هناك قاعدة بيانات وحصر شامل ودقيق لنسبة العجز.

وطالب عضو مجلس النواب، سرعة حل الأزمة قبل بدء العام الدراسى الجديد، مؤكدا أن عدم حل الأزمة بشكل جذري يعنى عدم استفادة الطلاب خاصة وأن الفصل الدراسى هذا العام وبسبب الظروف الراهنة سيكون لفترة محدودة مما يتطلب سرعة حل الأزمة قبل بدء الدراسة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى