الكتاب الدوري رقم ٧ لعام ٢٠١٢بشان عدم جواز احتجاز المعلمين اوالقاء القبض عليهم في مدارسهم تحت اي ظرف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

12082020

مُساهمة 

. الكتاب الدوري رقم ٧ لعام ٢٠١٢بشان عدم جواز احتجاز المعلمين اوالقاء القبض عليهم في مدارسهم تحت اي ظرف




( هام جدا ) للمعلمين الكتاب الدوري رقم ٧ لعام ٢٠١٢بشان عدم جواز احتجاز المعلمين او القاء القبض عليهم في مدارسهم تحت اي ظرف بقرار من النائب العام سابقا عبد المجيد محمود
اعرف حقوقك ---------------------
إحتجاز المعلمين بأقسام الشرطه لحين العرض على النيابة مخالف لكتاب النائب العام رقم (7) لسنة 2012 والذى ينص فيه :
البند ثالثا :ـ فى حال وقوع تعدى على المعلمين أو مديرى أو نظار المدارس أو الإداريين أثناء مباشرتهم للعملية التعليمية ونسب إليهم اتهام من ذلك يجب التنبية عليهم وعلى إدارة المدرسة التى يتبعونها بالمثول أمام الشرطة أو النيابة فى ميعاد يحدد بعد انتهاء اليوم الدراسى وبغير إجراء ينال من هيبتهم فى محيط عملهم بالمدرسه
================
البند رابعا :ـ يجب معاملة المعلمين ومديرى ونظار المدارس والإداريين ــ سواء كانوا مجنى عليهم أو شهود أو متهمين ــــــــ أثناء التحقيقات بما يحفظ عليهم كرامتهم ويثبت هيبتهم ولا يجوز بقاؤهم بمقر النيابة إلا بالقدر اللازم للتحقيق أو التصرف فى المحاضر ولأقل فترة زمنية ممكنة
============
طبعا الكتاب الدورى مكون من تسعة بنود وصادر بتاريخ 26/5/2012 لمن يريد البحث عنه وممهور بتوقيع النائب العام المستشار أ د . عبد المجيد محمود
وبناء علية محظور اصطحاب المعلمين من عملهم بمعرفة الشرطه أو غير الشرطه وممنوع إحتجازهم ويتم أخطارهم بموعد محدد للمثول أمام النيابة مرفوعى الراس بكامل هيبتهم نظرا لإنه المعهود والمتبع فى حال تعدى أى مواطن على المؤسسات التعليميه وفى حال تحرير محضر يسبقهم المتعدى القسم لتحرير محضر ليكونوا محتجزين سواء واجبارهم على التنازل مقابل عدم الاحتجاز وللاسف شديد الاسف هذا الكتاب الدورى لايعرفه العاملون بالشرطه وحتى المعلمين أنفسهم ولذلك غير مفعل لعدم تداولة وجهل الكل به
==========
القبض على أى معلم أو اصطحابه بمعرفة الشرطه أو إحتجازة بالمراكز والأقسام على ذمة عرضه على النيابة مخالف للقانون والكتب الدورية المنظمة للأعمال أنتبهوا

@@@@@@@
هاهو كتاب النائب العام
هام جدا جدا
الحاقا للمنشور السابق
............................
الكتاب الدوري رقم 7 لسنة 2012 بشأن تعدي اولياء امور الطلبة على المعلمين

ورد الينا كتاب السيد وزير التربية والتعليم رقم 317 والمؤرخ 29/4/2012 متضمنا انه تلاحظ في الاونة الاخيرة تزايد حالات تعدي اولياء امور الطلبة والطالبات على القائمين على العملية التعليمية من المعلمين ومديري المدارس والإداريين وتحرير محاضر كيدية ضدهم وضبطهم واصطحابهم من مقار عملهم الى اقسام الشرطة ، مما يؤثر على حالتهم النفسية بسبب ذلك ، وانه حرصا على دورهم التربوي وحفاظا على كرامتهم المهنية والاجتماعية - في القضايا التي لا تخل بالشرف او الامانة – فإن الامر يقتضي معاملتهم معاملة تليق بوضعهم الوظيفي وعدم ضبطهم بمقار عملهم واصطحابهم منها الى اقسام الشرطة وعدم حجزهم على ذمة القضايا لحين العرض على النيابة .

واستجابة للاعتبارات المشار اليها في كتاب السيد وزير التعليم سالف البيان ، ندعو السادة اعضاء النيابة العامة الى مراعاة ما يلي :

اولا : يجب المبادرة الى تحقيق الجرائم التي يرتكبها اولياء امور الطلبة والطالبات على المعلمين ومديري ونظار المدارس والإداريين اثناء او بسبب تأديتهم للعملية التعليمية ، وكذا الجرائم التي يتهم فيها اي من هؤلاء اثناء تأدية وظائفهم وبسببها .و اتخاذ كافة اجراءات التحقيق اللازمة لاستظهار اركان وعناصر هذه الجرائم والظروف والملابسات المحيطة بها وأدلة ثبوت او نفي الاتهام ، وانجاز التحقيقات والتصرف فيها في اجال قريبة .

ثانيا : اذا اتهم احد الموظفين العموميين من المعلمين او مديري او نظار المدارس او وكلائهم من اعضاء نقابة المهن التعليمية في جناية او جنحة متصلة بمهنته يجب اخطار النقابة بذلك قبل بدء التحقيق معه وإخطارها ايضا بنتيجة التحقيق وبكافة الاحكام التي تصدر ضدهم وفقاً لما تقضي به التعليمات العامة للنيابات والكتاب الدوري رقم 20 لسنة 2009 .

ثالثا : في حال وقوع تعدي على المعلمين او مديري او نظار المدارس او الاداريين اثناء مباشرتهم للعملية التعليمية ونسب اليهم اتهام من ذلك يجب التنبيه عليهم وعلى ادارة المدرسة التي يتبعونها بالمثول امام الشرطة او النيابة في ميعاد يحدد بعد انتهاء اليوم الدراسي وبغير اجراء ينال من هيبتهم في محيط عملهم بالمدارس .

رابعا : يجب معاملة المعلمين ومديري ونظار المدارس والإداريين – سواء كانوا مجني عليهم او شهود او متهمين – اثناء التحقيقات بما يحفظ عليهم كرامتهم ويثبت هيبتهم ولا يجوز ابقاؤهم بمقر النيابة إلا بالقدر اللازم للتحقيق او التصرف في المحاضر ، ولأقل فترة زمنية ممكنة .

خامسا : يجب استيفاء التحقيقات التي تجريها النيابة مع المعلمين ومديري ونظار المدارس والإداريين ببيان الدرجة الادارية التي يشغلها المتهم منهم .

سادسا : يجب استطلاع رأي رئيس النيابة الكلية او المحامي العام بها او المحامي العام الاول – بحسب الاحوال – في شأن التصرف في قضايا الجنايات والجنح التي يتهم فيها المعلمون ونظار ومديرو المدارس والإداريون اثناء وبسبب مباشرتهم اعمال وظائفهم .

سابعا : اسباغ القيود والأوصاف المنطبقة على هذه الجرائم مع العناية بذلك وتحديد جلسات قريبة لنظرها امام المحاكم المختصة ، وإبداء الطلبات اللازمة اثناء نظرها لسرعة الفصل فيها .

ثامنا : مراجعة الاحكام التي تصدر في هذه القضايا مراجعة دقيقة والطعن بالاستئناف او النقض – بحسب الاحوال – على ما يصدر منها بعقوبات تخالف احكام القانون .

تاسعا : تيسير مهام مندوبي وزارة التربية والتعليم والإدارات التعليمية التابعة لها في الاطلاع على المحاضر والقضايا المحررة ضد العاملين التابعين لها في هذا الصدد ، والحصول على صورة منها والقرارات الصادرة فيها وفقا لما تقضي به التعليمات العامة للنيابات .

صدر في 26/5/2012

النائب العام
المستشار
د. عبد المجيد محمود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى