لأولياء أمور طلاب الثانوية العامة.. وزير التعليم: من يخشى على أبنائه أمامه فرصة التأجيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18052020

مُساهمة 

. لأولياء أمور طلاب الثانوية العامة.. وزير التعليم: من يخشى على أبنائه أمامه فرصة التأجيل




لأولياء أمور طلاب الثانوية العامة.. وزير التعليم: من يخشى على أبنائه أمامه فرصة التأجيل  15412
قال الدكتور طارق شوقى وزير التعليم والتعليم الفنى إن جميع الدول حاليا تعمل على عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا، مشيرا إلى أن عقد الامتحانات فى شهر يوليو مثله مثل شهر أغسطس، وأن الوزارة حريصة على عدم حرمان أى طالب مصرى أو طفل مصرى من التعليم أو عدم أداء الامتحان، مؤكدا أنه من يريد تأجيل الاختبار للعام المقبل من الممكن أن يخاطب الوزارة بذلك، وسيعقد له الامتحان فى العام المقبل.

وتابع شوقى، خلال مداخله هاتفية فى برنامج مساء dmc المذاع على قناة إكسترا نيوز، قائلا إن الوزارة تنفق على امتحان الثانوية العامة نحو مليار و300 مليون جنيه لعدم تسرب الامتحان، مشيرا إلى أن الفرق بين الطالب وزميله داخل امتحان الثانوية العامة يصل إلى مترين.

وواصل شوقى أن إلزام طلاب الثانوية العامة بالوصول قبل موعد الامتحان بساعتين لتعقيمهم وفحصهم ولتسليمهم الكمامات، مشيرا إلى أن هناك لجانا معزولة خاصة بالطلاب المصابين بارتفاع فى درجات الحرارة، مشيرا إلى أنه تم التعاقد مع مصانع لتصنيع الكمامات لتوزيعها على الطلاب والإداريين ضمن الإجراءات الوقائية، مؤكدا أن الأسئلة ستكون فى مستوى الطالب المتوسط، والطالب لا يتم اختباره فى المناهج بعد قرار تعليق الدراسة.

وقال الدكتور شوقى، إن الامتحانات التى ستعقد فى يونيو المقبل تشمل الثانوية العامة والدبلومات الفنية، مشيراً إلى أن هاتين الفئتين حجمهما كبير، حيث تقدر الأولى بأعداد طلاب بنحو 653 ألف طالب للثانوية العامة، و777 ألف للدبلومات الفنية، بما يبلغ 1.440 مليون، وهما منظومتان متوازيتان فى الإجراءات لكنهما مختلفتان فى الطابع.

وكشف، فى مداخلة هاتفية مع برنامج "القاهرة الآن" المذاع على فضائية العربية الحدث ، أن هذه الأعداد تخص الطلبة فقط ولا تشمل المشرفيين والإداريين، ففى حالة الثانوية العامة يقدر عدد المشرفين والإداريين بنحو 168 ألف مشرف في الثانوية العامة، ونحاول التحكم والسيطرة بالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة في مقدمتها وزارة الصحة والتنمية المحلية.

وأوضح الوزير أن كل لجنة مركزية في كل الإدارات التعليمية سيكون بها طبيب أو زائرة صحية لمتابعة حالة الطلاب والمشرفين أثناء تأدية مهمة الامتحانات، بالإضافة إلى سيارة إسعاف فى كل موقع فى اللجان المركزية فى كل منطقة محيطة .

وأشار إلى أن الشروط الجديدة لأداء الامتحانات هى حضور الطلاب فى الثامنة صباحاً قبل بدء الامتحانات وكل من سيصل فى التاسعة سيعتبر غائباً وسيكون له دور ثانى بنصف الدرجة فقط، رغم أن الامتحانات ستبدأ فى العاشرة صباحاً لأننا نحتاج على الأقل ساعة لإعداد كل طالب قبل دخوله فى اللجنة، حيث سيصطف الطلبة فى طوابير منظمة جداً بمسافات مترين بين كل طالب بعلامة على الأرض، وسيتم فحصهم بالكواشف الحرارية، ومنحهم مواد تعقيم قبل الدخول مع وجود مشرف للتأكد من حصول كل طالب على مواد التعقيم وارتداء الكمامة،  بالإضافة إلى الكشف على أجهزة المحمول لتأمين الامتحانات .

وأضاف أن من يخشى من أولياء الأمور على أبنائه من خطر الإصابة، ففتحنا له باب التأجيل للعام المقبا أملاً أن تتغير الأوضاع، ولن تتم محاسبة الطالب على التأجيل وستحسب أنها أول محاولة له .

وتابع وزير التعليم أن كل اللجان ستعقم قبل الامتحان وبعده، بالإضافة لمراكز الكنترول وبالتعاون مع وزارة الداخلية لتعقيم أوراق الامتحانات نفسها وإجراء فحوصات طبية مستمرة لواضعى أسئلة الامتحانات وفى المطبعة أيضا، وصناديق النقل أيضًا، بالإضافة للتأمين الخارجى للتأكد من عدم التكدس من قبل الطلاب قبل دخولهم للجان وبين الامتحانات أيضاً، وسيمنع منع باتاً وجود أولياء الأمور خارج اللجان قبل وبعد الامتحانات، بالإضافة إلى منع تجمع الطلاب بين الامتحانات، وسيتم تقليص المدة بين المادتين إلى ربع ساعة لتفادى التكدس، وأيضا سيتم اصطفافهم بنفس الشكل أثناء المغادرة لتقليل فرص انتقال العدوى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى