وزير التعليم العالى يحسم مصير امتحانات الجامعات غدا.. والطلاب يطالبون بعمل أبحاث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

17042020

مُساهمة 

. وزير التعليم العالى يحسم مصير امتحانات الجامعات غدا.. والطلاب يطالبون بعمل أبحاث




وزير التعليم العالى يحسم مصير امتحانات الجامعات غدا.. والطلاب يطالبون بعمل أبحاث 52234

يعقد المجلس الأعلى للجامعات غدا السبت اجتماعه الشهري عن طريق الفيديو كونفرانس، والذي يشارك فيه الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وجميع رؤساء الجامعات.

ويتناول الاجتماع عددا من الموضوعات الهامة على رأسها من آخر تطورات منظومة التعليم عن بعد وموعد الامتحانات ومناقشة شكل الامتحانات وكيفية إجرائها.

وكان قد أكد الدكتور محمد الطيب المتحدث بإسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إن الوزارة تحرص علي زيادة التواصل مع الطلاب فليس من الشرط أن يكون هناك تقصير من الجامعات وأعضاء هيئة التدريس، مشيرا إلى أن مقترح عمل أبحاث بدلا عن بعض الامتحانات هي مجرد تخمينات من الطلاب.

واضاف الطيب ، أنه تم توفير المنصات مجانا للطلاب لتسهيل الدخول لها في ظل أزمة كورونا، موضحا أن الوضع الحالي  اضطررنا للجوء إلى لمنظومة التعليم عن بعد، وأن الوزارة مطلعة علي كل ما يعوق الطلاب وتعمل علي تسهيل كافة الإجراءات لهم لضمان استكمال الفصل الدراسي الثاني.

وكان قد أشار إلى أنه لم يصدر بعد قرار بتحديد شكل الامتحان للفصل الدراسي الثاني حتى الآن، مضيفا: "نحن ملتزمون بقرارات المجلس الأعلى للجامعات التي صدرت في 21 مارس الماضي كما أنه في حالة انعقاد دائم لدراسة كافة السيناريوهات وسيتم الإعلان عنها في حينه طبقا المستجدات الوضع المعلن يوميا وحتى الآن، كما أن الامتحانات في موعدها المقرر".

ومن جانبهم .. دشن رواد موقع التواصل الاجتماعى تويتر صباح اليوم الجمعة هاشتاج #وزير_التعليم_العالي، بعد إعلان الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى بإتخاذ القرار الحاسم بشأن امتحانات الجامعات غدا السبت بأجتماع  المجلس الاعلى للجامعات  .

وتصدر الهاشتاج قائمة الاكثر تداولا على تويتر  ، وجاءت تغريدات الطلاب كالتالى:

- مفيش حل غير إنه يلغى ، هننزل نمتحن إزاى فى الأوضاع دى #وزير_التعليم_العالي .

- نتمنى ياخد قرار نقدر ننفذه إحنا مش هنخاطر بنفسنا #وزير_التعليم_العالي .

- الغوا الترم التانى حياتنا أهم #وزير_التعليم_العالي .


حيث طالب المدونون على موقع تويتر من الوزير الغاء امتحانات الفصل الدراسى الثانى بكافة الجامعات و وضع آلية اخرى لتقييم الطلاب حفاظا على حياتهم و حياة ابنائهم  خوفا من انتشار فيروس كورونا .

و قد اجمع المغردون على طلبهم بتطبيق آلية  وضع موضوع بحثى للطلاب بككل مادة لتقيم الطالب بدلاا من أمتحان الطلاب فى ظل الوضع الذىى مر به العالم .

كما أطلق طلاب الجامعات عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ، هاشتاج  #طبقوا_البحث_حياتنا_اهم

وأكد محمد صالح احد الطلاب عبر الهاشتاج خوفه من اتخاذ القرار بإجراء الامتحانات بعد 30 مايو كما هو مقرر بالاجتماع الاخير للمجلس الأعلى للجامعات، مما قد يعرض حياته وحيات زملائه للخطر بسبب الفيروس.

بينما قالت ميرنا محمود: المشكلة تتمثل في عدم استيعابها للمواد الدراسية عبر التعليم عن بعد مما يجعلها غير مستعدة لخوض الامتحانات، معربة عن تخوفها من الرسوب هذا العام.

وأشار محمد مجدي، إلى أنه لا يؤثر عليه عمل الامتحانات في موعدها إنما ما ينتظر معرفته هي  كيفية إجرائها، في ظل انتشار كورونا مطالبا مراعاة خوف الطلبة وحفظ سلامتهم بوجود مسافات كافية وعدم تعرضهم للتواجد في أماكن مزدحمة.

وانتشر مؤخرا حالة من الاستياء بين عدد من الطلاب لعدم قدرتهم على استيعاب المواد الدراسية ، بينما كان هناك حالة رضاء من طلاب آخرين علي منظومة التعليم عن بعد ونجاحها.

وكانت مصادر من القيادات الجامعية كشف عدد من السيناريوهات المتوقعة بشأن امتحانات الفصل الدراسى الثانى لطلاب الجامعات، وفى مقدمتها التأكيد على عدم إلغاء امتحانات الفصل الدراسى الثانى، بالإضافة إلى استبعاد فكرة إتمام الامتحانات أون لاين في ظل ضعف البنية التحتية للأنترنت في بعض الجامعات، وكذلك تأجيل الامتحانات لما بعد 30 مايو ، واتمام الامتحانات بتطبيق سياسة التباعد بحيث يتم توزيع طلاب الكلية الواحدة على جميع مبانى الجامعة وقاعات الامتحانات بمختلف الكليات بحيث يوجد في القاعة في حدود 12 طالبا، مع وضع أكثر من نموذج للامتحانات للفرقة الواحدة.

وكان الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، قال إن المجلس الأعلى للجامعات درس الأوضاع وفي ظل استمرار تعليق الدراسة قررنا ترحيل درجات "الميد تيرم" التي كان مقرراً لها أن تعقد فى منتصف مارس الجارى إلى الامتحانات النهائية التى كان مقرراً لها فى منتصف مايو المقبل، وقمنا أيضاً بترحيلها مبدئياً إلى نهاية مايو.

وكشف وزير التعليم العالى ، أن موعد نهاية مايو مبدئي ومن المحتمل ترحيلها ليونيو أو يوليو أو أغسطس وفقاً للمستجدات، مردفا: "المهم أنها ستعقد ولن تلغى لأن هدفنا فى الأساس أنه محدش ينزل من بيته وفى خطر قائم على صحته وهذه هى سياسة الدولة والقيادة السياسية في هذه الفترة غير المسبوقة فى من تاريخ الأمم" .

وأوضح وزير التعليم العالى، أن آلية عقد الامتحان حضوريا للطلاب أو إلكترونياً كلها سيناريوهات محتملة، وفقاً للمستجدات، وتابع قائلاً "مافيش حد أو أي إنسان في العالم  يقدر يتخيل إيه اللي هيحصل بعد أسبوع ".

ولفت الوزير إلى اجتماعه الذي عقده اليوم عبر تنقية "الفيديوكونفرانس" مع 200 دولة برعاية اليونسكو لبحث مشكلة ملايين الطلبة حول العالم بعد أزمة كورونا، مشيرا إلى أن  أن الجميع يعاني من نفس الأزمة والأمم كلها تتشارك في المحنة واستمعنا لآراء بعضنا وبالتالي من الصعب أخذ قرار نهائي الآن في ظل التغيرات المتسارعة.

وذكر الوزير أن كافة السيناريوهات المحتملة موضوعة مسبقاً ومعمول حسابها وتابع " إحنا مش سايبين الجامعات للصدفة"، مؤكدا: "لن نسمح  بأية مخاطر يتعرض لها جموع الطلاب لكن الأكيد والنهائي في الأمر أنه لن يسمح بالانتقال من عام دراسي لآخر دون إجراء التقييم أياً كانت ألياته وموعد تطبيقها".

وحول إمكانية حذف أجزاء من المناهج على غرار وزارة التربية والتعليم، نفي الوزير إمكانية حذف أية أجزاء من المناهج الدراسية، مشيراً إلى أن الجامعات  أنهت معظم المقررات.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى