وزير التعليم: الخائفون على أبنائهم من عدوى كورونا في المدارس.. لماذا لا يخافون عليهم من السناتر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03032020

مُساهمة 

. وزير التعليم: الخائفون على أبنائهم من عدوى كورونا في المدارس.. لماذا لا يخافون عليهم من السناتر؟




وزير التعليم: الخائفون على أبنائهم من عدوى كورونا في المدارس.. لماذا لا يخافون عليهم من السناتر؟ 30113
ONtvLIVE:

لو أن أجنبيًا من أي دولة، طالع بعض الانتقادات الموجهة لوزير التربية والتعليم د. طارق شوقي، سيوقن أن مصر كان بها نظاما تعليميًا عبقريًا، إلى أن جاء ذلك الرجل الذي لا يفقه شيئًا في التعليم، وأفسد المنظومة العبقرية!

في مداخلته بالأمس مع الإعلامي عمرو أديب، تحدث وزير التربية والتعليم بنبرة المتعجب من إثارة موضوعاتٍ يتم من خلالها توجيه اللوم لطارق شوقي رغم أنها كانت موجودة في الوزارة قبل مجيئه، بل إنه الوحيد الذي حاول الإصلاح بشكل جدي.

الوزير أعطى مثالا بسوء توزيع المدرسين، وهو الأمر الذي تسبب في عجز تحاول الوزارة معالجته حاليا بالعقود المؤقتة مع المدرسين والتدريس بالحصة، وهو الأمر الذي قال الوزير إنه ليس بجديد وإنه تم فتح باب التطوع بشروط معينة.

طارق شوقي يرى أن المشكلة تتمثل في أن الكلام سهل، بينما الموارد محدودة، هناك فرق بين الكلام "المطلق"، وبين تنفيذ النظرية وفقا للموارد المتاحة.. هذه بالمناسبة أزمة كل من ينتقد الدولة دون أن يأخذ في الاعتبار الظروف المحيطة والموارد المتاحة.

اللافت أيضًا، والذي أثاره الوزير في مداخلته، أن هناك من يصدق رسائل مجهولة الهوية على جروب واتس آب تتحدث عن انتشار فيروس كورونا في المدارس، بينما يُكذب بيانات الدولة المصرية، هذه مفارقة غريبة ولافتة وتستحق التأمل.

وزير التربية والتعليم طرح سؤالا منطقيا آخر: لماذا لا يفزع الناس سوى من المدارس ويطالبون بتعطيل الدراسة، ويتجاهلون مراكز الدروس الخصوصية، الشهيرة بالسناتر؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى