التعليم: حذف الوحدات الأخيرة من الترم الثاني يجب دراسته من مستشاري المواد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18022020

مُساهمة 

. التعليم: حذف الوحدات الأخيرة من الترم الثاني يجب دراسته من مستشاري المواد




التعليم: حذف الوحدات الأخيرة من الترم الثاني يجب دراسته من مستشاري المواد 24359
طالب خالد صفوت أدمن جروب ثورة أمهات مصر على المناهج التعليمية، بحذف الوحدة الأخيرة من المنهج لكل المراحل التعليمية أو جعلها للاطلاع فقط لا تاتى في الامتحانات، حتى يتثنى للطلاب والمعلمين تدريس باقى المنهج بطرق سليمة والاستفادة بجزء من المنهج بدلاً من إهدار منهج الترم الثاني بالكامل دون أي إفادة.

وأكد صفوت، أنه لو عن تسلسل وارتباط المناهج و بنائها المخطوطى التراكمي عبر السنوات السابقة والقادمة على مستشارى المواد أن تقوم بدورها في وضع مناهج دراسية تناسب المدة الزمنية للتدريس، ولا تلقى مهام عملها على الطلاب والمعلمين.

وأضاف، أنه منذ أربع سنوات تقريبا سواء فى عصر الوزير السابق الدكتور الهلالى الشربينى أو الدكتور طارق شوقى وفى نفس الموعد من كل عام تتجدد طلبات أولياء الأمور بضرورة الحذف من المناهج للتخفيف، وكل عام تستجيب الوزارة نظرا لعلمها واقتناعها بمطالب أولياء الأمور، يأتى ذلك عندما تشعر أولياء الأمور بتسريع وتيرة تدريس المناهج بالمدارس بما يسمى كروتة المنهج، وتابع أن دراسة الدرس الواحد فى حصة واحدة فى حين يستلزم الدرس حصتين أو ثلاثة للشرح، وعند معاتبة أولياء الأمور للمعلمين يخبرونهم أنهم في ضغط من المنهج الكبير والمدة الدراسية القصيرة.

وأوضح أن زمن التدريس فى الترم الثانى وفقا للخريطة الزمنية للوزارة يقدر 96 يوما شامل الإجازات الرسمية، وإذا حذفنا الإجازات الرسمية وتم حذف أسبوع الاختبارات العملية والمستوى وأيضا حذف أسبوع قبل الاستعداد للامتحانات التحريرية وانشغال المدارس في ترتيب اللجان نجد أن المدة الفعلية للدراسة تقل عن 60 يوم عمل مما يمثل استحالة إتمام المنهج المقرر بطريقة سليمة.

"القومي لتطوير المناهج" يعلق على حذف الوحدات الأخيرة:

كشف مصدر بالمركز القومي لتطوير المناهج التعليمية، بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن أخد قرار بحذف الوحدات الأخيرة بالمناهج الدراسية بالفصل الدراسى الثاني، كما طالب أولياء أمور ائتلاف معًا نستطيع، في جميع المراحل التعليمية للعام الدراسي الحالي 2020/2019، أن هذا القرار لم يكن قرار المركز القومي للمناهج .

وأكد المصدر فى تصريحات خاصة لـ"كشكول"، أن أخذ قرار في هذا الشأن سواء الحذف أو تحديد أجزاء للاطلاع يخص مستشاري المواد وليس المركز، مضيفاً أن المركز اختصاصه وضع المناهج فقط، لكن الخطة الزمنية وتحديد الدورس التي يدرسها الطالب يخص مستشار المادة.

وأشار المصدر الى أنه لا بد من دراسة هذا الأمر جيداً، خاصة إذا كان عدد الأيام الفعلية 56 يوما فقط، وليس كما جاء فى الخريطة الزمنية للترم الثاني عن المدة الفعلية للدراسة وهى 96 يوما.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى