التعليم تواصل تسليم تابلت أولى ثانوي.. ومباحثات مع شركة تايوانية لنقل تكنولوجيا صناعة التابلت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06022020

مُساهمة 

. التعليم تواصل تسليم تابلت أولى ثانوي.. ومباحثات مع شركة تايوانية لنقل تكنولوجيا صناعة التابلت




التعليم تواصل تسليم تابلت أولى ثانوي.. ومباحثات مع شركة تايوانية لنقل تكنولوجيا صناعة التابلت 1040210
تواصل المدارس الثانوي على مستوي الجمهورية، عملية توزيع أجهزة التابلت على طلاب الصف الأول الثانوي، قبل ومع بدء الفصل الدراسي الثاني المقرر  في 8 فبراير الجاري .

أكدت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن اى أجهزة تصل إلى المدارس يتم على الفور تسليمها للطلاب بعد تنشيطها ودخولها على بنك المعرفة ومنصة التعلم، مؤكدة أنه من المقرر أن تنتهى جميع المدارس من تسليم الطلاب التابلت فى الأسبوع الأول من بدء الفصل الدراسى الثانى والمقرر له 8 فبراير الجارى.

وحددت وزارة التربية والتعليم المستندات المطلوبة لتسليم جهاز التابلت لطلاب الصف الأول الثانوى بالمدارس لعام 2019 /2020، منها صورة من شهادة الميلاد للطالب، وصورة من بطاقة الأب أو ولي الأمر في حالة الوفاة أو أى أسباب أخرى، وصورة من إيصال دفع المصروفات المدرسية، وحافظة بلاستيك مدون عليها اسم الطالب وفصله الدراسى.

وأكدت المصادر أن إجراءات توزيع التابلت لم تختلف عن العام الماضى بحيث يسدد الطالب مبلغ قدره 100 جنيه نظير التأمين على التابلت فى حالة تلفه أو تعطله، على أن يوقع ولى الأمر أو الوصى على الطالب على إقرار إستلام الجهاز اللوحى داخل المدرسة التابع لها الطالب، مشددة على أن كل هذه التعليمات تم إعلانها قبل بدء رحلة توزيع الأجهزة على الطلاب، مشددة على  أن مكاتب البريد فتحت أوابها أمام الطلاب خلال الأيام الماضية لتحصيل مبلغ الـ" 100 جنيه كبوليصة تأمين على الجهاز.


وكانت قد حددت وزارة التربية والتعليم المستندات المطلوبة لتسليم جهاز التابلت لطلاب الصف الأول الثانوى بالمدارس لعام 2019 /2020، منها صورة من شهادة الميلاد للطالب، وصورة من بطاقة الأب أو ولي الأمر في حالة الوفاة أو أى أسباب أخرى، وصورة من إيصال دفع المصروفات المدرسية، وحافظة بلاستيك مدون عليها اسم الطالب وفصله الدراسى.

نقل التكنولوجيا الحديثة في صناعة التابلت:

أكد الفريق عبدالمنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، متابعة الرئيس عبدالفتاح السيسي وتوجيهاته لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا في مجال الصناعات الإلكترونية والاتصالات والحواسب اللوحية بكل أنواعها، بالشراكة مع الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال.

جاء ذلك خلال زيارة وفد شركة "تاتونج" التايوانية العالمية، وشركة "ECS" التابعة لها والمتخصصة في أجهزة الحواسب والتابلت.

تأتي تلك الزيارة في إطار استراتيجية الهيئة لتوسيع آفاق الشراكات والتعاون مع كبرى الشركات العالمية وفقا لأحدث نظم الثورة الصناعية الرابعة وزيادة فرص الاستثمار في مصر.

تناولت المباحثات الإمكانيات التصنيعية بالهيئة العربية للتصنيع وما تتمتع به شركة "تاتونج" من خبرات في مجال الإلكترونيات والحواسب اللوحية، كما تم عرض رؤية "العربية للتصنيع" بشأن تعميق التصنيع المحلي من خلال التعاون مع الشركة التايوانية وتحديد آليات تعزيز التعاون، والاتفاق على تبادل الزيارات للتعرف على الإمكانيات والاحتياجات وبحث إمكانية نقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة في صناعة التابلت والحواسب اللوحية والإلكترونيات والاتصالات وتكنولوجيا نظم التحول الرقمي والمنصات الإلكترونية ومستلزمات الحواسب والتليفونات المحمولة والعدادات الذكية.

وأشار التراس إلى تطلع الهيئة العربية للتصنيع لعقد شراكة وتعاون حقيقي مع شركة "تاتونج" العالمية وإطلاق مشروعات استثمارية مشتركة في مجال المشروعات التعليمية.

وأضاف أن العربية للتصنيع تضع كل إمكانياتها لنقل وتوطين التكنولوجيا في صناعة التابلت وإنشاء البنية الأساسية المعلوماتية الخاصة بالمنصات الإلكترونية وخدمات التحول للاقتصاد الرقمي وإطلاق أحدث التقنيات المصممة خصيصًا لتمكين التجارة والاقتصاد الرقمي من الازدهار على المستويات المحلية والإقليمية والقارية.

وتابع أن الهيئة تستهدف بهذا التعاون تلبية احتياجات وزارة التربية والتعليم والجامعات والوزارات وكل المؤسسات الصناعية وخدمات الحكومة الذكية، مشددا على الميزة التنافسية التي تتميز بها مصر، وتوقيعها عددا من اتفاقيات التجارة الحرة مع عدد من الدول الإفريقية والأوروبية تسمح بدخول منتجاتها لهذه الأسواق دون جمارك وهو ما يفتح المجال لتسويق منتجات المشروعات المشتركة للسوق الخارجي من خلال مصر، لافتًا إلى ضرورة مراعاة الجودة العالية والأسعار التنافسية العالمية لهذه المنتجات.

من جانبه، أشاد فينسن تشن رئيس شركة "ECS" للتعاون الدولي، بتوجه الحكومة المصرية نحو توطين صناعة التابلت والحواسب اللوحية وتقديم حوافز متعددة للمستثمرين، مؤكدا أن السوق المصري كبير وواعد ويشكل أهمية استراتيجية للمنطقة العربية والإفريقية.

وأشار إلى أهمية الاستفادة من القاعدة الصناعية المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع لتحقيق الشراكة والتعاون في العديد من أوجه التصنيع، مؤكدا أهمية توطين التكنولوجيا للمشروعات التي تنفذها الشركة بمصر، بالإضافة إلى تدريب الكوادر البشرية بـ"العربية للتصنيع" على هذه التكنولوجيا الحديثة، وهو ما رحب به الفريق التراس، موضحا أن توجيهات القيادة السياسية واضحة في هذا المجال، وهي توطين صناعة التابلت والحواسب اللوحية في مصر والتحول من التجميع إلى التصنيع وفقا لمعايير الجودة العالمية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى