الزناتي: مرتبات المُعلمين مشكلة المشاكل فهي متدنية جداً ولن يكون هناك تطوير بدون تحسين أوضاعهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

09122019

مُساهمة 

. الزناتي: مرتبات المُعلمين مشكلة المشاكل فهي متدنية جداً ولن يكون هناك تطوير بدون تحسين أوضاعهم




الزناتي: مرتبات المُعلمين مشكلة المشاكل فهي متدنية جداً ولن يكون هناك تطوير بدون تحسين أوضاعهم 82519
قال خلف الزناتي نقيب المعلمين، المُعلم هو حجر الزاوية في العملية التعليمية، فلا يمكن بأي شكل من الأشكال أن نحدث ونطور التعليم بدون النظر إلى احتياجات المعلمين.

وأكد "الزناتي" أن مرتبات المُعلمين هي مشكلة المشاكل فهي متدنية جداً، ولا تفي باحتياجاتهم مما يجعلهم يلجئون لتحسين أوضاعهم الاجتماعية من خلال عملهم عمل لا يتناسب مع قدرهم، والجميع يعلم ذلك.

وأضاف نقيب المعلمين، دائماً نطالب في جميع حديثنا مع وسائل الإعلام وفي خطاباتنا التي نخاطب بها وزارة التربية والتعليم -الوزارة المعنية بالأمر- ونؤكد أنه يجب تحسين المرتبات، ونحن نعلم وضع الدولة الاقتصادي ولا نقارن بفنلندا أو اليابان، أو حتى بدول الخليج القريبة منا، لكن ما نطلبه التحسين.

تكريم المعلمين المثاليين:

من جهة اخرى نظم حزب مستقبل وطن، برئاسة المهندس أشرف رشاد، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، لقاء لتكريم المعلمين المتميزين، بالعاشر من رمضان؛ لما قدموه من تفاني وإخلاص في العمل، وحرصهم الشديد على أداء الطلاب.

وقال الدكتور محمد سليم، أمين مستقبل وطن بالشرقية، إن دور الحزب لم يقتصر على السياسة فقط، ولكن هناك أهداف وبرامج مجتمعية وخدمية في مقدمتها الاهتمام بالعملية التعليمية ومناصرة ومساندة خطة الدولة التي تسعى بكامل طاقتها للارتقاء وتطوير التعليم قبل الجامعي واستحداث أنظمة متطورة، تساهم بشكل كبير في خلق جيل جديد قادر على مواكبة تحديات المستقبل.

وأشار المهندس مدحت شهاب، أمين مستقبل وطن بالعاشر من رمضان، إلى أن الحزب سعى لمكافأة المتميزين على ما بذلوه من مجهود كبير وعطاء وأداء متميز داخل مدرسة الثانوية بنين، موضحًا أن منهم نموذج للمعلمين في الزمن الماضي، الذين كانوا يتحلون بالخلق والضمير والمثابرة والقدوة الحسنة لدى الأجيال السابقة والحالية.

وأشاد "شهاب" بأداء المعلمين المُكرمين طوال سنوات عملهم، شاكرا لهم الحرص الشديد على مهنتهم، ومعاملة الضمير في كل الأعمال المكلفين بها، مضيفا أنه "يجب على المُعلم أن يكون قدوة في كل سلوكياته وأخلاقه وأدائه المهني، لأنه يُربي الأجيال التي تستطيع أن تنهض بالمجتمع، ويعمل على رسالة بناء الإنسان الذي أكد عليها الرئيس عبدالفتاح السيسي في أكثر من محفل وتلك هي أعظم رسالة".

كما تقدمت هيئة التدريس في المدرسة بالشكر والامتنان لدور الحزب وتواجده الداعم دائمًا للعملية التعليمية، وحرص أمانته بالعاشر من رمضان بمنح جائزة أفضل فصل دراسي بالمدرسة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى