علام: الاخلاء الاداري للمعلمين موضة وسوء استخدام للسلطة مع التشجيع من مجموعة أحلامك أوامر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10112019

مُساهمة 

. علام: الاخلاء الاداري للمعلمين موضة وسوء استخدام للسلطة مع التشجيع من مجموعة أحلامك أوامر




علام: الاخلاء الاداري للمعلمين موضة وسوء استخدام للسلطة مع التشجيع من مجموعة أحلامك أوامر 67172
نشر الاستاذ/ جمال علام المفتش المالي والاداري بوزارة التربية والتعليم خلاصة القول في الاخلاء الاداري قائلا: الاخلاء الاداري  موضة وناتج من ضعف بعض القيادات وسوء استخدام السلطة مع التشجيع من مجموعة احلامك اوامر وذلك بالدليل وليس ونشرح وجهة نظرنا في الآتي :
أولا:
كما قلنا ونكرر لم يرد نص يقره او يشير اليه صراحة او ضمنا بقانون او قرار وزاري او كتاب دوري صادر عن الجهاز المركزي للتنظيم والادارة بصفته جهة الاختصاص والمنوط به الرد علي الاستفسارات المتعلقة بالقانون 47 لسنة 78 السابق وقانون الخدمة المدنية الحالي 81 لسنة 2016
ثانيا :
الاخلاء الاداري يعد بمثابة بتر للعضو من الجسد وينطوي علي اهانة لكرامة
الموظف ولذلك كنا في السابق لانستطيع ان ننفذه الا بعد اتخاذ بعض الضوابط والاجراءات ومنها علي سبيل المثال
(1) ارتكاب الموظف مخالفة صريحة ويكون محال للتحقيق او تم الانتهاء منه وثبتت الادانة له ومنها الاداري او المدير الصادر بحقه قرار بالاستبعاد عن الاعمال المالية
(2) كانت تصدر نشرة نقل الاول ويخطر بها الموظف ويكون له الحق في التظلم وكان يبحث التظلم ويرد عليه خلال يوم او اكثر
(3) يؤشر وكيل الوزارة او مدير الادارة صراحة بالعبارة التالية ( يخلي اداريا)
(4) كنا نذهب للموظف نتقابل معه منفردا اولا ونحيطه علم بالموضوع وان القرار صادر من رئيس المصلحة سواء مدير الادارة او وكيل الوزارة وكان الاغلبية يستجيب وعند الاستجابة كان يخلي عادي
(5) عند موافقة الموظف علي تنفيذ الاخلاء لانعتبره اخلاء اداري بل نعتبره اخلاء عادي يسلم ما لديه من متعلقات ويوقع انصراف ويحصل علي صورة من اخلاء الطرف ويغادر المكان وهو مبتسم ولا نشير للاخلاء الاداري نهائيا
(6) كنا لاننفذ الاخلاء الاداري الا بالتكليف الصريح من وكيل الوزارة او مدير الادارة ولا نقبل وكيل المديرية او احد المديرين العموم بالمديرية او وكيل الادارة بالادارة
(7) النيابة الادارية كان لها دور جيد في هذه القضية وكانت تجازي من نفذ الاخلاء الاداري دون الضوابط التي تحدثنا عنها وكم من موجه مالي تسرع في الاخلاء تم ادانته وجوزي من النيابة الادارية
(8) حتي رئيس المصلحة سواء وكيل الوزارة او مدير الادارة كان لا يسعي لتنفيذ الاخلاء الاداري الا للضرورة لان النيابة الادارية كانت تعنفه عن ذلك
ثالثا:
ماذا حدث حتي يصبح الاخلاء الاداري كالسيف المسلط علي الاغلبية
(1) ضعف عدد من القادة جعلهم يهرولون للاخلاء الاداري منعا للحوار والرد علي السبب واقناع المنقول بمشروعية النقل
(2) عدم العمل بالقرار الوزاري 202 لسنة 2013 الا عند الضرورة وعدم اجتماع اللجنة الخماسية اطلق يد البعض في النقل والندب وبعض الموجهين للمواد بالتعليم استغلوها فرصة للتنفيذ الفوري بحجة صاتلح العمل مع العلم بأنه لو ناقشته ليس عنده ما يبرر قراره لانه اتخذه منفردا
(3) اجتماع اللجان الخماسية بالتمرير وعند الضرورة شجع الاغلبية علي ذلك لانه سيستدرك الامر بعمل اجتماع علي الورق ويمرر علي الاعضاء بمكاتبهم وربما ببيوتهم او يوقع بدلا عنهم ويسوي الدورة المستندية له
رابعا:
بعض الموظفين بعد احداث الثورة حدث لديهم نوع من الانفلات وعدم التنفيذ دون مبرر مما اعطي فرصة للقيادة في التشدد والاسراف في التنفيذ مما اضر باقي الحالات التي لها مظالم ولاتتمكن من رفعها
خامسا:
انتشار مجموعة احلامك اوامر حول الكرسي وليس الجالس جعلهم يباركون كل قرار بالعكس ويدفعوه للتنفيذ باسم الوطنية وحب البلد وهم اشد خطرا علي البلد من الوباء ولو كانوا يتقون الله لعدل الكثير عن قراره نرحب بالتعقيب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى