وزير التعليم: المنتمين لداعش أغلبهم تعليم عالى لذلك نحن نعد أجيالا جديدة بفلسفة جديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

02112019

مُساهمة 

. وزير التعليم: المنتمين لداعش أغلبهم تعليم عالى لذلك نحن نعد أجيالا جديدة بفلسفة جديدة




وزير التعليم: المنتمين لداعش أغلبهم تعليم عالى لذلك نحن نعد أجيالا جديدة بفلسفة جديدة 12514
أكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، أن ٧٠% من المنتمين لتنظيم داعش الإرهابي من المهندسيين، مشيراً إلى أنه لابد من العمل على دراسة تلك الظاهرة وكيف التحق هؤلاء؟، وكيف اقتنعوا بهذا الفكر المتطرف؟

ولفت الوزير خلال كلمته بافتتاح الدورة التدريبية لمعلمي التربية الدينية، بمقر أكاديمية الأوقاف، إلى أنه لابد أن يكون لدينا قدرة لحماية الطلاب من الأفكار المتطرفة، والحول دون انضمامهم لتلك الجماعات.

وبين وزير التعليم ضرورة أن يؤهل الطالب على الاختيار والتمييز بين الخير والشر، وأن الفئات العمرية المختلفة من الطلاب لابد أن تنشأ وفق هذه القدرة، وفهم ما ينفعه وما يضره.

وأكد الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، أن الوزارة تبذل قصارى جهدها لتنمية مهارات الطلاب ضمن خطة تأهيل الشخصية المصرية، مشيرًا إلى أن الوزارة تقوم ببناء مناهج للسنوات المقبلة، وتطبيق منظومة جديدة متطورة.

وقال طارق شوقي، أثناء المؤتمر المنعقد الآن، بمقر أكاديمية الأوقاف، في حضور الدكتور محمد مختار جمعة، لإطلاق دورة تدريب معلمي التربية الدينية، "علينا أن نتحرر من الأفكار القديمة، ولابد أن نؤمن بوجود نوع من الاختلاف في المنظومة التعليمية، فنحن مختلفون"، مشددًا على أهمية التعاون مع الأزهر والاستفادة من خبرات علمائه.

وأشار الوزير إلى أن هناك عملية دمج للوزارات مع بعضها لتأصيل المنهج العلمى كي نقدم فلسفة جديدة فى المناهج وطريقة تقديم المعلومة بطريقة مختلفة بعيدًاعن التلقين.

وشدد على ضرورة تنمية الوازع الديني للطلاب، ونشر الوعي الديني والوطني، مؤكدًا أن هناك جهودا تبذل لإعداد جيل جديد بفلسفة جديدة لكى يفهم الآخر، وينبذ فكرة التعصب.

واضاف وزير التربية والتعليم، أن فهم الهوية فى المناهج الجديدة وتنمية الوعى أمر صعب وخاصة فى ظل تواجد كتب متعددة التخصصات، فى وقت يسعى فيه الأهالى إلى شهادة ومجموع فقط.

ولفت الوزير إلى أن كتب المناهج الجديدة هى كتب متعددة التخصصات لعدد من المواد، مضيفا: صياغة كتب التاريخ وزرع الهوية أمر صعب.

وقال:"هدفنا نطلع أولادنا واقفين على رجليهم ونزرع فيهم الهوية، والتابلت مبوظشى الولاد.. النظام القديم كان بايظ أصلا، ولازم نعلم الاولاد يختاروا ويحافظوا على نفسهم ويعرفوا هويتهم".

واضاف سنعمل مع الاوقاف فى صياغة كتب التربية الدينية على بناء تلميذ يعرف هويته ووطنه ودينه مع قبول الآخر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى