فيديو | الرئاسة تزف بشرى سارة لاصحاب بطاقات التموين الموقوفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05102019

مُساهمة 

. فيديو | الرئاسة تزف بشرى سارة لاصحاب بطاقات التموين الموقوفة




فيديو | الرئاسة تزف بشرى سارة لاصحاب بطاقات التموين الموقوفة  50712
قال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إنه يشرف بنفسه على الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الرئاسة، ويتابعها منذ سنوات.

وأضاف السفير بسام راضي، في مداخلة هاتفية ببرنامج "صباح البلد" المُذاع عبر فضائية "صدى البلد" اليوم، السبت، أنه عندما يتلقى الشكاوى من قبل المواطنين يقوم بتحويلها بنفسه للمسئول المختص أو لمكتب الوزير المختص.

وأوضح السفير بسام راضي، أن الفترة الأخيرة تلقى فيها العديد من الرسائل والشكاوى من المواطنين الخاصة ببطاقات التموين، مشيرًا إلى أنه كان على تفاعل دائم معهم، وقام بتحويل شكواهم إلى المختصين.

وتابع السفير بسام راضي، أنه يتفاعل مع الجمهور قدر الإمكان، حيث إنه يتلقى على الصفحة آلاف التعليقات والمطالب يوميًا، مؤكدًا أن هناك الكثير من تلك الحالات قام المسئولون بالتواصل معهم لحل شكواهم وأزماتهم.

وطمأن السفير بسام راضي، المواطنين في ما يخص بطاقات التموين، قائلًا إن هناك تعليمات من الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتدقيق في بيانات المواطنين حتى لا يُظلم أحد، مشيرًا إلى أن الفترة الماضية كان هناك الآلاف الذين استردوا بطاقاتهم التموينية.

وأوضح السفير بسام راضي، أن التظلمات يتم بحثها بشكل دقيق ومكثف، مؤكدًا أن حقوق المواطنين سوف تعود إليهم ولن يظلم أحد.

وأكد السفير بسام راضي، أنه يتصفح ومراجعة الصفحة للتأكد والاطلاع على رسائل المواطنين، وأنه أمر روتيني لابد أن يقوم به يوميًا، مشيرًا إلى أن هذا الأمر له مردود كبير من قبل المواطنين، حيث إن التفاعل ليس فقط صوريًا، بل يعقبه تحركات لحل مشاكل المواطنين.

ولفت السفير بسام راضي إلى أن تلك المتابعة تعد تسخيرًا للتكنولوجيا الحديثة ولمواقع التواصل الاجتماعي بشكل إيجابي، وبطريقة التواصل المباشر مع المواطنين، مؤكدًا أن هذا الأمر من حقوق الشعب على المسئولين.

ونوه السفير بسام راضي، بأن الصفحات المتعددة لكل وزارة أو جهة مسئولة هي منصة ممتازة للتفاعل ما بين المواطنين وبين جهات الدولة.

وقال السفير بسام راضي، إن الصفحات الرسمية لأي جهة في الدولة هي المصدر الموثوق الذي يجب أن يتجه إليه المواطنون للحصول على معلوماتهم الصحيحة، مؤكدًا أن جميع جهات الدولة تمتلك صفحات رسمية من الممكن أن يرجع إليها المواطن.

وأفاد السفير بسام راضي بأن توقيت نشر الأحداث والأخبار على الصفحات الرسمية سالفة الذكر هامة جدًا، مشددًا على ضرورة الانتباه لحروب الجيل الرابع التي تستخدم التكنولوجيا والأساليب الحديثة لتضليل المواطنين.

وحذر السفير بسام راضي من الصفحات المزورة بأسماء المتحدثين الرسميين الخاصين بالجهات، والتي ينتشر من خلالها المعلومات المغلوطة التي تندس ضمن بعض المعلومات الصحيحة، قائلًا: "بيدسوا السم في العسل".


عودة 1.8 مليون فرد للبطاقات التموينية:
اعتقد الكثير من المواطنين، إعلان وزارة التموين عن عودة مليون و800 ألف فرد على بطاقات التموين لصرف السلع التموينية، خلال الفترة من بداية فبراير 2019 وحتى 30 سبتمبر من نفس العام، أنه قرار مفاجئ أو عدول عن قرار سابق بالاستبعاد، فى الحقيقة أن خطة الدولة ممثلة فى وزارة التموين لتنقية البطاقات التموينية، تقوم على إجراءات تحاول بقدر الإمكان، حذف غير المستحقين، دون الإضرار أو النيل من توافقت مستويات الدخل لديهم من قواعد الدعم السلعى، إلا أن بعض المستحقين نالهم الحذف، ليس على سبيل الخطأ فى التطبيق، وإنما على سبيل الخطأ فى تركيبة ومكونات البطاقة التموينية، والتى قد تضم عددًا من غير المستحقين إلى جانب المستحقين.

ويختلف الأمر فى حالة البطاقة التموينية التى يكون غير المستحق فيها هو نواة البطاقة التموينية التى يستفيد منها كامل أفراد الأسرة، كما تطلق عليه وزارة التموين، بمعنى أنه قد يكون رب أسرة، لديه فاتورة تليفون محمول تتعدى الحد الأقصى للإنفاق، ولم يتقدم من تلقاء نفسه للحذف من البطاقة يتم حذف البطاقة بكامل أفرادها، لحين تظلم صاحب البطاقة المحذوفة، وتصحيح الوضع، وفقًا لمحددات لجنة العدالة الاجتماعية، بإضافة الأفراد المستحقين لمنظومة الدعم على ذات البطاقة، بعد حذف غير المستفيد؛ أما إذا كان المستحق للدعم التموينى هو أحد أفراد البطاقة التموينية وليس صاحبها، يتجاوز أى محدد من محددات استحقاق الدعم، يتم حذفه من البطاقة مع استمرار سريان صرف الدعم لباقى أفراد الأسرة. ولعل تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى 29 سبتمبر الماضى، فى هذا الصدد، تؤكد على سلامة الإجراءات فى منظومة صرف الدعم وتنقية البطاقات التموينية؛ حيث جاءت تصريحات الرئيس على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك، على النحو التالى: «فى إطار متابعتى لكل الإجراءات الخاصة بدعم محدودى الدخل، فإننى أتفهم موقف المواطنين الذين تأثروا سلبًا ببعض إجراءات تنقية البطاقات التموينية، وحذف بعض المستحقين منها.. أقول لهم اطمئنوا لأننى أتابع بنفسى هذه الإجراءات، وأؤكد لكم أن الحكومة ملتزمة تمامًا باتخاذ ما يلزم للحفاظ على حقوق المواطنين البسطاء، وفى إطار الحرص على تحقيق مصلحة المواطن والدولة».

وتأتى تصريحات الرئيس السيسى، فى إطار أهداف القيادة السياسية، ضمن برامج الحماية الاجتماعية لمحدودى الدخل؛ ومن المتوقع زيادة الرقم السابق الإعلان عنه، مع نهاية شهر أكتوبر الجارى، بعد انتهاء فترة التظلمات التى حددتها الوزارة من 20 سبتمبر وحتى 31 أكتوبر 2019؛ حيث أعلنت وزارة التموين والتجارة الداخلية استمرار مكاتب التموين فى تلقى التظلمات من المواطنين الذين تم استبعادهم من صرف السلع، وفقًا لمؤشرات العدالة الاجتماعية، وعودة من ثبتت أحقيته للدعم؛ وذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس السيسى. وفى كل الأحوال، يتم استمرار صرف الخبز المدعم لأى مواطن تم استبعاده من دعم السلع، نتيجة محددات لجنة العدالة الاجتماعية، لحين فحص تظلماتهم وعودتهم أيضًا لصرف السلع طالما أنهم من مستحقى الدعم .

وعكست تقديرات مشروع موازنة العام المالى 2020/2019، الحفاظ على مخصصات مالية كافية ومناسبة، لدعم السلع التموينية، لضمان توافر رغيف العيش والسلع التموينية الأساسية لنحو 70 مليون مواطن؛ حيث أن قيمة دعم السلع التموينية فى مشروع موازنة 2020/2019، يقدر بمبلغ 89 مليار جنيه، بنسبة دعم 27 %، وبزيادة 1 % على نسبة دعم السلع التموينية فى موازنة 2019/2018، والمقدرة بمبلغ 86 مليار و175 جنيه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى