بدون إنترنت.. التعليم: امتحانات أولى ثانوي إلكترونية والبديل الورقي جاهز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

15052019

مُساهمة 

. بدون إنترنت.. التعليم: امتحانات أولى ثانوي إلكترونية والبديل الورقي جاهز




بدون إنترنت.. التعليم: امتحانات أولى ثانوي إلكترونية والبديل الورقي جاهز 6461
أعلنت وزارة التربية والتعليم، أنه تقرر عقد امتحانات نهاية العام للصف الأول الثانوي المقررة في 19 مايو المقبل، إلكترونيا، بواسطة تصميم فني آمن "بدون إنترنت" وفي حالة حدوث أي مشكلة منعزلة في أي مدرسة فإن هذا لن يكون له علاقة بالمدارس الأخرى، وتلجأ الوزارة في هذه الحالة للحل الورقي بالمدرسة صاحبة المشكلة.

وأكد بيان الوزارة، أنه لا علاقة بين تجربة منصة الامتحان الاحد الماضي، أو امتحانات مارس الماضي التي تمت بالتصميم المعتمد على الإنترنت، وبين امتحانات 19 مايو المقبل.

ولفت البيان إلى أن التصميم المعد لامتحان مايو المقبل، جرى إعداده منذ عدة أسابيع وهو آمن تماما ولا يحتاج إلى إنترنت.

وتابع البيان: "في جميع الحالات فإن الإمتحانات تحتوي على "النمط الجديد للأسئلة" والذي عرضت الوزارة نماذج منه في شهري يناير ومارس الماضيين، وحملتها على موقعها الرسمي، بالإضافة إلى النماذج الاسترشادية الجديدة التي أتيحت للطلاب خلال الأيام الماضية لمساعدتهم على التعود عليها، لذا على الطلاب ضرورة التحضير للنوعية الجديدة من الأسئلة وعدم الانسياق وراء مخاوف وصول الامتحان".

ومن جهة اخري طالب الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام ورئيس امتحان الصف الأول الثانوي، الطلاب بعدم الانشغال بآلية أداء الامتحان، مؤكدًا أن الامتحان سيصل للطالب في الموعد المحدد له، سواء كان ورقيًا أو إلكترونيًا، وأهم ما يجب على الطالب الاهتمام به هو التدريب على نمط الأسئلة الجديد الذي يقيس مهارات الفهم وليس الحفظ.

وأضاف حجازي، في تصريح لمصراوي، أن الامتحان يجرى إلكترونيًا بشكل أساسي، عن طريق الشبكات الداخلية بالمدارس، وبالتالي لا حاجة للانترنت، ولا داعي للخوف من تعطل "السيرفر"، أو تعطل الانترنت.

وقال حجازي، أنه بالاعتماد على الشبكات الداخلية بالمدارس، يقل تأثير المشكلات، فإذا حدثت أي مشكلة بالشبكة الداخلية في مدرسة ما، فإنها تخص هذه المدرسة فقط، ولن تمتد لمدرسة مجاورة.

وأضاف أنه في أسوأ الظروف في حالة تعطل الشبكة، فإن الوزارة مستعدة بالبديل الثاني وهو الامتحان الورقي، الذي جرى طباعته بالمديريات التعليمية.

جدير بالذكر ان الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، عقد اجتماعًا لمديري مديريات التربية والتعليم على مستوى الجمهورية، يوم الاثنين الماضي، عن طريق شبكة "الفيديو كونفرانس"؛ لمناقشة الإجراءات الخاصة بالاختبارات الإلكترونية المقرر عقدها للصف الأول الثانوي،

وجاءت توجيهات رئيس قطاع التعليم العام لمديري المديريات التعليمية كالتالي:

1- تشكيل غرفة عمليات على أعلى مستوى بكل من: المديرية، الإدارات التعليمية، المدارس، والتواصل الكامل واللحظي أثناء الامتحانات مع الوزارة؛ للوقوف على أي مستجدات في حينها.

2- الامتحان الإلكتروني هو الأساس، وعدم اللجوء للامتحان الورقي إلا في حالات الضرور القصوى وبعد الحصول على موافقة مدير المديرية.

3- تستثنى من التوجيه السابق المدارس غير مكتملة البنية التكنولوجية والتي يؤدي طلابها جميع الامتحانات ورقيًا.

4- السماح للطلاب باصطحاب الكتاب سواء كان الامتحان ورقيًا أو إلكترونيًا.

5- التنبيه على جميع الطلاب بالاستعداد الشخصي من خلال تجهيز "التابلت" وشحن بطاريته، وشحن شريحة الإنترنت.

6- يمنع الطلاب من اصطحاب الهواتف المحمولة، وكذلك الملاحظون داخل اللجان، كما هو معهود بلجان الثانوية العامة.

7- التنبيه على الطلاب بالحضور قبل موعد الامتحان بساعة كاملة أو 45 دقيقة قبل الامتحان لتسجيل الحضور الإلكتروني.

8- يمنع منعًا باتًا خروج الطالب قبل انتهاء وقت الامتحان، وحال حدوث أي شغب كالتلفظ أو الهرج يلغى امتحان الطالب ويطبق عليه القانون، ويكون الطالب مسؤولًا عن ذلك.

9- حال اللجوء للامتحان الورقي، توزع أظرف بها الامتحانات مساوية لعدد اللجان داخل المدرسة، ويفتح الظرف أمام الطلاب.

10- حال حدوث أي طارئ داخل اللجنة، على الملاحظين تحرير محضر إثبات حالة على الفور.

أما بالنسبة للجانب التقني، فكانت التنبيهات كالتالي:

11- الاختلاف في الامتحان هذه المرة ليس سوى التحول من النظام الورقي إلى النظام الإلكتروني، وبالتالي لا داعي للقلق.

12- يسجل الطالب دخوله على منصة الامتحان بالضغط على "ابدأ"، ثم تظهر له صفحة جديدة بها زر "ابدأ" ثانٍ ليبدأ الامتحان والعد التنازي للوقت المقرر.

13- حال حدوث مشكلة تقنية تحول دون إتمام الامتحان إلكترونيًا، لا يجوز التحول إلى الامتحان الورقي إلا بعد توقف "التابلت" عن مباشرة الامتحان، وتحرير محضر إثبات حالة.

14- حال حدوث عطل مؤقت بالنظام وعودته مرة أخرى تكون إجابات الطالب مسجلة ومحفوظة ولا يحتاج إعادة الإجابة عن الأسئلة.

15- التنبيه على ضرورة وجود "فرد أمن" بالمدرسة لحراسة "النظام الداخلي بها".

16- لا يجوز للطالب الامتحان ورقيًا، حتى في حالة سرقة "التابلت" إلا بعد تحرير محضر شرطة بإثبات الحالة وإحضار ما يثبت ذلك لمقر اللجنة؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية المرتبطة بذلك واعتماد إجابته ورقيًا.

17- يمنع دخول أولياء الأمور إلى مقر اللجان نهائيًا، وتحديد الأفراد المنوط بهم العمل.

18- التنبيه على الملاحظين بالتأكد من ضغط الطالب على زر "إنهاء" بعد انتهائه من الإجابة وقبل مغادرة اللجنة، وعدم استطاعته فتح منصة الامتحان مر أخرى، للحيلولة دون التلاعب والمراوغة.

19- يمكن للطالب تعديل إجاباته في أي لحظة في حدود الوقت المسموح به للإجابة.

وفيما يخص التصحيح:

20- تصحح الامتحانات الورقية بالمدارس، من خلال الكنترول المدرسي حسب اللوائح والقوانين المنظمة.

21- التصحيح الإلكتروني يتولاه المقدرون المدربون بكل إدارة تعليمية منفصلة.

22- كل مصحح أو مقدر درجات مسؤول تمامًا عن الدرجات التي يمنحها للطلاب وفي حال حدوث خطأ متعمد يحاسب عليه.

23- يتولى مديرو مدارس التعليم الثانوي، اتخاذ الإجراءات الخاصة بالامتحانات من اللجان المشكلة والكنترول المدرسي وغير ذلك.

24- عدم إعلان نتائج التصحيح الورقي إلا بعد الانتهاء من التصحيح الإلكتروني لتظهر النتيجة كاملة في وقت واحد.​

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى