مدرس اون لايندخول

مراجعة قصة بلاك بيوتى للصف الثالث الاعدادى ترم ثانى

31032019
مراجعة قصة بلاك بيوتى للصف الثالث الاعدادى ترم ثانى

مراجعة قصة بلاك بيوتى للصف الثالث الاعدادى ترم ثانى  02120
تحميل: مراجعة قصة بلاك بيوتى للصف الثالث الاعدادى ترم ثانى 28 ورقة pdf من هناا
Professor
Chapter 4
Earl Smythe's house at Earlshall Park was much bigger than Birtwick Park and more modern. The Earl's daughter, Lady Anne, liked to ride me around the park with her brother or cousins. I enjoyed these rides, which were sometimes with Ginger and sometimes with another young horse called Lizzie.
I was a popular horse with Earl Smythe's wife as well as his daughter, but Lady Smythe always used me to pull carriages. She liked the latest fashions, and one of these was for horses to use special reins. These kept the horses' heads high in the air all the time while they were pulling the carriages.
"How wonderful they look!" the Lady said when she saw Ginger and me with our heads held high. But the reins were very uncomfortable and it was almost impossible to pull the carriage up a hill when you could not put your head down. "If they do not tighten the reins more, I will do what they ask me," said Ginger. "I can see that this is a good home and that they are good people. But if they tighten them any more, there will be trouble."
I did not like these reins at all, but Ginger and I continued to work hard. However, every day, they tightened the reins a little more. One day, we were both in a carriage together. The Lady decided that she wanted the reins to hold our heads up even higher. I could see that Ginger was not happy. Before she could tighten the reins, Ginger began to kick so hard that she fell to the ground. I fell too, and we both had to be cut from the carriage as soon as possible.
We were both hurt after the fall and we were taken home. Earl Smythe's helper, York, was angry about the special reins, but there was nothing he could do to stop Lady Smythe's love of fashion. He washed our wounds with hot water and it took a long time before we recovered.
Ginger and I were put in a field to recover, but my knees were badly damaged. We were not well enough to run as we used to do, so we spent a lot of time chatting. Then one day, the Earl came to see us with York.
"I spent good money on these horses," he said, "but if they cannot pull a carriage, we must sell them."
"I know a man in Bath who needs a good horse," said York. "He looks after his horses well." "You should write to him, York," said the Earl. "We can still get good money for Black Beauty. I'm not so sure about Ginger."
A week later, I was taken away from the field and said a quick goodbye
to Ginger. I was taken in a train to the town of Bath. It was my first journey on a train, but the experience was not a bad one.
My new owner lived in a small house in the town, and he had many horses. People could hire the horses for a day. This meant that many of them were not good drivers. I was a gentle horse, so my new owner often let bad drivers take me because he knew I would behave well.
Some of these riders pulled the reins so hard that it hurt my mouth. Some did not use the reins at all, so that I did not know what to do. Others did not understand that a horse cannot work when it has a stone in its foot. One driver complained that he had hired a bad horse because I could not walk very fast. The stone in my foot was very painful and it was very difficult for me to get home again.
However, there were also good drivers in Bath. One of these liked me
so much that he asked my owner if his friend could buy me, and soon I had another new owner. His name was Mr Barry. He was a businessman who had little exercise and his doctor advised him to ride a horse to keep him healthy. He had a helper called Filcher to look after me and bought me the best food he could find. Filcher was good to me and for a time I was happy. I did not know then that my life was not going to be happy for long.
Filcher began to give me less food each week and I became hungry. I had less energy and started to feel exhausted all the time. When Mr Barry visited a farmer friend in the country, the friend said, "Your horse does not look the same. Has it been ill?"
"No, but Filcher told me that horses often have less energy in the autumn and that it's nothing to worry about," Mr Barry replied.
"That's not true!" cried the farmer. "If you buy good food for this horse, then it isn't eating it. Something else is! I suggest that you give this horse some good food for the next few weeks! And I advise you to watch your helper. There are some men who will steal food even from an animal."
Of course I knew what happened to my food. Filcher put most of it into a basket and took it home. His family kept rabbits which they sold at the market, and my food was given to them. Mr Barry called the police after this, and they later arrested Filcher. This experience made
Mr Barry feel bad, and he decided to sell me.
I was taken to a market for horses. There were horses there of all shapes
and sizes; some were tall and strong, others were old and sick. It worried me to see some of the horses who looked very thin. Would I be like that one day?
I stood with three other strong-looking horses and many people came to look at us. The men who thought about buying me opened my mouth, looked in my eyes and felt my skin. Many of them saw that my knees were damaged and some were rough with me. There was one man, however, who felt my legs gently and spoke softly. I liked him and hoped he would buy me.
"I think we'll be good for each other," he said. He paid twenty-four pounds and I had another new owner.




الفصل الرابع
كان منزل إيرل سمايث في إيرلشال بارك أكبر بكثير وأحدث من المنزل في بيرتويك بارك. أحببت الآنسة آن - ابنة إيرل- امتطائي حول حول الحديقة إما مع شقيقها أو أبناء أعمامها. لقد استمتعت بهذه الجولات و كانت بعض الأحيان مع جینجر واحيانا أخرى مع مهرة أخرى تسمى ليزي
كنت محبوبا لدى زوجة إيرل سمايث وكذلك ابنته ولكن كانت السيدة سمايث تستخدمنى دائما في جر العربات، وكانت تحب أحدث صيحات الموضة وكانت إحداها استخدام لجام خاص للخيول وكان هذا اللجام يبقى رؤوس الخيول مثبتة لأعلى في الهواء طوال الوقت أثناء جرهم للعربات
عندما رأتني السيدة سمايث أنا وجينجر حيث كانت رؤوسنا مثبتة لأعلى قالت: "كم تبدو رائعة هذه الخيول، ولكن كان اللجام غير مريح إطلاقا وكان شبه مستحيل جر العربة لأعلى أي تل (مطلع) بدون خفض رأسك إلى أسفل.
قالت لى جينجر ذات يوم "اذا لم يضيقوا اللجام أكثر من ذلك، فسوف أفعل ما يطلبوه مني. فانا أرى أن هذا منزل جيد و الناس به طيبون، ولكن إذا ضيقوا اللجام أكثر من ذلك فستحدث مشاكل."
لم أكن أحب هذا اللجام على الاطلاق، ولكنى واصلت أنا وجيجر العمل بجد. ومع ذلك كانوا يضيقوا اللجام أكثر قليلا كل يوم. وذات يوم كنت وجينجر نجر عربة معا، وقررت السيدة سمايث أن تجعل اللجام يثبت رؤوسنا لأعلى أكثر مما كان عليه. لاحظت أن جينجر لم تكن سعيده. وقبل أن تتمكن السيدة سمايث في تضييق اللجام بدأت جينجر في الركل بقوة لدرجة أنها سقطت على الأرض وسقط معها وكان يجب أن نفصل عن العربة بأسرع وقت ممكن.
كلانا أصيب بعد السقوط واقتادونا للمنزل. كان يورك - مساعد إيرل سمايث -غاضبا بخصوص اللجام الخاص ولكن لم يكن بيده شيء ليفعله ليوقف حب السيدة سمايث للموضة، قام يورك بغسل جروحنا بالماء الساخن واستغرق الأمر وقتا طويلا حتى تعافينا.
تم وضعي مع جينجر في حقل لنتعافي، ولكن ركبتي كانت قد اصيبت إصابة بالغة. لم نتعافى بما يكفي لنجرى كما اعتدنا في السابق لذلك قضينا الكثير من الوقت في الدردشة، وذات يوم جاء الإيرل لرؤيتنا مع يورك.
وقال الإيرل ليورك "لقد أنفقت أموالا كثيرة على هذين الحصانين، وان لم يتمكنا من جر عربة ، يجب أن نبيعهما". فقال له يورك "أنا أعرف رجلا في مدينة باث يحتاج إلى حصان جيد وهو رجل يحسن رعاية الخيول". فرد الإيرل "يجب أن تراسله يا يورك، لا يزال بإمكاننا الحصول ع مناسب مقابل بيع بلاك بيوتي، لكني غير متأكد من الأمر مع جنجر".
وبعد أسبوع اخذوني بعيدا عن الحقل وودعت جنجر وداعا سريعا. تم أخذي في قطار إلى مدينة باث. كانت أول رحلة لي في قطار ولكنها لم تكن تجربة سيئة.
كان يعيش مالكي الجديد في منزل صغير في المدينة وكان يملك العديد من الخيول. كانت الخيول تستأجر ليوم واحد فقط. وهذا يعني أن اغلب من يستأجروا الخيول لم يكونوا سائقين ماهرين. كنت حصانا لطيفا لذا كان يسمح مالكي الجديد في كثير من الأحيان أن يأخذني سائقين سيئين لأنه كان يعلم أنني سأحسن التصرف.
كان بعض من هؤلاء السائقين يشدوا اللجام بقوة لدرجة أن فمي أصيب. وعلى الجانب الآخر لم يستخدم بعضهم اللجام على الإطلاق حتى أنني لم أكن أعرف ما يجب القيام به. لم يفهم آخرون أن الحصان لا يمكن أن يعمل عندما يكون هناك حجر في قدمه. حيث اشتكى أحد السائقين أنه استأجر حصان سيئ لأنني لم أستطع المشي بسرعة كبيرة. كان الحجر يؤلم قدمي للغاية وكنت أواجه صعوبة في العودة إلى المنزل مرة أخرى.

ومع ذلك، كان هناك أيضا سائقون ماهرون في مدينة بات. وأحد هؤلاء السائقين احبني جدا لدرجة أنه سأل مالكي إن كان يمكن لصديقه أن يشتريني، وسرعان ما كان لي ماله اسمه مستر باري. كان رجل أعمال وكان يمارس القليل من التمارين الرياضية ونصحه طبيبه أن يركب حصانا ليحافظ على صحته . كان لدى السيد باری مساعد يدعى فيلتشر وكانت وظيفته رعايتى وان يشترى لي أفضل الطعام. كان فيلتشر يحسن معاملتي وكنت سعيدا لبعض الوقت. لم أكن اعرف ان ذلك لن يدوم طويلا.
بدأ فيلتشر في إعطائى كمية أقل من الطعام كل أسبوع وأصبحت هزيلا. قلت طاقتي وبدأت بالإرهاق طوال الوقت. عندما ذهب السيد باري لزيارة أحد أصدقائه المزارعين في الريف، قال الصديق "لا يبدو حصانك بخير كما كان قبل ذلك. هل هو مريضاظ"
أجاب السيد باري "لا لكن فينتشر أخبرني أن الخيول غالبا ما تقل طاقتها في الخريف، وأنه لا يوجد ما يدعو للقلق."
صاح المزارع "هذا ليس صحيحا. إذا كنت تشتري طعاما جيدا لهذا الحصان، فإنه لا يأكله. لكن شيء آخر يفعل ذلك. أقترح أن تقدم لهذا الحصان بعض الطعام الجيد خلال الأسابيع القليلة المقبلة و أنصحك بمراقبة مساعدك، فهناك بعض الرجال الذين يسرقون الطعام حتى لو كان طعام حيوان ."
بالطبع كنت أعرف ما حدث لطعامي. كان فيلتشر يضع معظمه في سلة وياخذها للمنزل. كانت عائلته تربي أرانب وكانوا يبيعونها في السوق وكان طعامي يقدم لهم. استدعى باري الشرطة وقبضوا على فيلتشر، جعلت هذه التجربة السيد باري يشعر بالضيق، وقرر أن يبيعني.
أخذونى لسوق للخيول. كانت هناك خيول من جميع الأشكال والأحجام؛ كان بعضها طويل القامة وقوي، والبعض الآخر عجوز ومريض. شعرت بالقلق عندما رأيت بعض الخيول النحيفة جدا  وتساءلت "هل سأكون مثلهم يوما ما؟"
وقفت مع ثلاثة خيول أخرى قوية البنية وجاء الكثير من الناس للنظر إلينا. قام الرجال الذين أرادوا شرائي بفتح فمي والنظر في عينای وتحسس جلدى. لاحظ العديد منهم أن ركبتي كانتا مصابتان وعاملني بعضهم بقسوة. ومع ذلك كان هناك رجل تحسس ساقي برفق وتحدث بهدوء. فأحببته وتمنيت أن يشتريني.
قال الرجل اعتقد اننا سنكون مناسبين البعض. ودفع أربعة وعشرين جنيها واصبح لدي مالك جديد.
Professor

Chapter 5
My new owner gave me food before he rode me for many kilometres towards London. It was getting dark and the lights were on in the streets when we arrived in the big city. There were streets to the left and streets to the right and I thought we would never arrive. Finally, however, my owner gave a call and a door opened in a small house. A woman and two children ran out.
"Is he gentle, father?" called the girl. "Yes, he's as gentle as you are. Come and say hello!" he said.
"Let me get him some food and water," said the woman, and I was taken into a comfortable stable.
"I think I'll be happy here," I thought.
My new owners were called Jerry and Polly, and their children were Harry and Dolly, who were aged twelve and eight. They were all very happy people.
Jerry owned a taxi carriage and another horse called Captain. The next day, Captain went out with the taxi carriage in the morning, then it was my turn in the afternoon.
Jerry was a very good driver and was very kind to me. He took me to a wide street where there were big houses and shops filled with food. There were many other taxis outside the shops, waiting for passengers. The other drivers said hello to Jerry and then came to look at me.
"He's too handsome to pull a taxi" said one. "Well," said Jerry, "I'll soon find out, won't I?"
Then the owner of the taxi business came over, a tall man called Mr Grant. He studied me as if he wanted to buy me, then he said, "He's a good horse. He will do well for you, Jerry."
The first few days of pulling a taxi were difficult. I did not find it easy in London. There was so much noise and so many people. It was difficult to find my way between all the other carriages, but in time, I began to trust Jerry and I stopped worrying. At the end of the day, I was given good food and fresh water. Harry always helped to look after me and worked as hard as a much older boy, and Polly and Dolly also came to see me often. Jerry was the best owner I have had.
Jerry was always kind to me, but he was not always happy with his passengers. One day, two young men came out of a hotel and called him over.
"Hey, taxi driver. We're late for our train. Go as quickly as you can so we can catch the one o'clock train. We will give you an extra pound." said one of them.
"I will take you, but only at our usual speed," said Jerry.
Another taxi driver heard him and called out, "I'll go fast for you! He won't go fast because he loves his horse!" The men laughed and jumped into the other taxi.
"I must always think about my horse," said Jerry. "A pound won't help if it makes my horse too tired to take other passengers for the rest of the day."
Jerry was a very good driver and with a light pull of the reins he drove me carefully among the carriages, horses, people and taxis that filled the streets, some going one way, some the other. I always felt safe, because I trusted Jerry.
Holidays were not common for taxi drivers. Many of the taxi drivers did not own their horses, but hired them each day. That meant they had to work very long hours without a rest to get enough money. Some of them were not like Jerry and always had to work for seven days a week. I felt sorry for both the horses and their drivers.
One day, a carriage arrived outside a park where we were waiting to take a family home. The horse that pulled the carriage looked very thin and very old. She had sad eyes, which looked at me carefully.
"Black Beauty?" she said quietly, and then coughed. It was Ginger
Ginger looked so very different. She told me about her life since we lived at Earlshall Park. First, a wealthy man bought her, but she was not able to run very fast after her fall and she was soon sold again. She had many new owners, each one paying a little less money for her.
"Then I was bought by a man who has many horses, and hires them to men who need them for taxi carriages," she continued. "But I'm not strong enough for this work. The men hit me hard when they want me to go faster. I work every day, without any break."
"You usually kick people who aren't good to you!" I reminded her.
"I'm not strong enough to do that now," she said. "Men are always stronger than me. If they can get me to work longer hours for more money, they will. I know life is difficult for them, too. They always think about their families before they worry about their horses."
At that moment, a man came up to her and began to drive her away. "Goodbye, Black Beauty," she said. "You've always been my best friend." I never saw poor Ginger again.
I worked hard for Jerry all year. It was not easy work, but I enjoyed helping people. One day, we saw a poor woman in the street. She was carrying her small son.
"Please, Sir, how do I get to the hospital? My son's ill and I do not know London."
"It is five kilometres,” said Jerry. "You cannot carry your son that far. I'll take you. You don't have to pay me." The woman was very pleased, but before she could get into the taxi, two men jumped up in front of her.
"Take us to Regent Street!" called one of them.
"This woman is taking the taxi," said Jerry. "Our business is important. We were first in the taxi. She can wait."
Jerry looked at the men and then said, "You can stay in the taxi as long as you want. I can wait while you rest yourselves." Then he turned to the poor woman and said, "Don't worry, they'll soon be gone."
Jerry was right. Soon the men angrily got out of the taxi and walked off down the road. Jerry then helped the woman into the taxi.
We left the woman and her son at the hospital and as we were leaving, a wealthy-looking woman called us over.
"Jerry Barker! Is it you? I'm pleased to find you here because it's difficult to find a taxi in this part of London."

الفصل الخامس
قدم الى مالكى الجديد الطعام قبل أن يقودنى لعدة كيلومترات نحو لندن. بدأ يحل الظلام وكانت الأضواء منارة في الشوارع عندما وصلنا إلى المدينة الكبيرة. كانت هناك شوارع على اليسار وشوارع على اليمين واعتقدت أننا لن يصل أبدا. ومع ذلك وأخيرا أطلق مالکی صيحة وفتح باب منزل صغير، وخرج منه امرأة وطفلان.
وسالت الفتاه الأب عني "هل هو لطيف يا ابى؟" وأجاب الأب "نعم إنه لطيف مثلك تماما، تعال ورجبی به" . قالت السيدة "دعني أحضر له بعض الطعام والماء واخذونى إلى اسطبل مريح. فكرت قائلا "أعتقد أنني ساكون سعيدا هنا".
وكان الزوج يدعى جيري والزوجة بولي، وكان أطفالهم ولد يدعى هاري وعمره إثني عشر عاما وبنت تدعى دولي وعمرها ثمانية أعوام. كانوا جميعا سعداء للغاية.
وكان جيري يملك عربة أجرة وحصانا آخر اسمه كابتن. في اليوم التالي خرج كابتن مع العربة الأجرة في الصباح ثم كان دوري في فترة ما بعد الظهر.
كان جيري سائقا ماهرا جدا وكان عطوفا جدا معي، قادني إلى شارع واسع حيث كانت هناك منازل كبيرة ومحلات مليئة بالطعام. كان هناك العديد من عربات الحنطور الأجرة الأخرى خارج المحلات التجارية في انتظار الركاب. عندما رأى السائقون جيري، رحبوا به ثم جاؤوا لينظروا إلى. قال احدهم "انه جميل جدا على جر عربة أجرة" . قال جيري "حسنا، سأعرف قريبا. أليس كذلك؟"
ثم جاء صاحب تجارة تأجير العربات الأجرة وكان رجل طويل القامة يدعى السيد جرانت حيث تفحصني كما لو كان يريد شرائي ثم قال "إنه حصان جيد. سوف يحسن العمل معك يا جيري."
كانت الأيام القليلة الأولى من جر الحنطور الأجرة صعبة. فلم أجد الوضع سهلا في لندن. كان هناك الكثير من الضوضاء والكثير من الناس. كان من الصعب أن اشق طريقي بين كل العربات الأخرى، ولكن بمرور الوقت بدأت اثق في جيري و توقفت عن القلق. وفي نهاية اليوم كانوا يقدموا على الطعام الجيد والمياه العذبة. كان هاري يساعد دائما في الاعتناء بي وكان يعمل بجد كما لو كان صبيا كبيرا، و كانت بولي و دولي يأتيان لرؤيتي في كثير من الأحيان. كان جيري أفضل من امتلكني.
كان جيري دائما عطوف معي، لكنه لم يكن سعيدا دائما مع الركاب. في يوم من الأيام خرج رجلان من فندق ونادوا على جيرى ، وقال أحدهم لجيرى "أيها السائق، نحن متأخرون على قطارنا. اذهب بأسرع ما يمكن حتى نتمكن من اللحاق بقطار الساعة الواحدة، وسنعطيك جنيها إضافيا". فرد جيري "سأوصلكما ولكن يسرعتنا المعتادة". سمعه سائق آخر وصاح "ساوصلكما بسرعة لأن جيری لن يذهب بسرعة فهو يحب حصانه!" ضحك الرجال وركبوا الحنطور الأخر، قال جيري "لا بد أن أفكر دائما في حصانی فالجنيه لن يفيد إذا جعل حصاني متعبا جدا لدرجة تجعله لا يستطيع توصيل ركاب آخرین لبقية اليوم".
كان جيري سائقا ماهرا جدا و كان بسحبة بسيطة للجام يقودنی بعناية بين العربات والخيول والناس وعربات الحنطور الأجرة التي تملأ الشوارع، حيث كان يسير بعضهم في اتجاه والبعض الآخر في الاتجاه المعاكس. كنت أشعر دائما بالأمان لأنني وثقت في جيري.
لم تكن الراحة في العطلات معتادة لسائقي الحنطور الأجرة. حيث لم يمتلك أغلبهم خيولا، لكنهم يستأجروها يوميا. وهذا يعني انهم كانوا يضطروا للعمل لساعات طويلة جدا دون راحة للحصول على ما يكفي من الخيول وسائقيها من المال. لم يكن بعضهم مثل جيري حيث كانوا يضطرون أن يعملوا سبعة أيام أسبوعيا. شعرت بالآسي لكل من الخيول وسائقيها.
ذات يوم وصلت عرية خارج احد المتنزهات حيث كنا في انتظار توصيل اسرة الى منزلهم. كانت المهرة التي تجر الحنطور نحيفة وعجوزة جدا. كان يكسو عيناها الحزن ونظرت إلى بإمعان و قالت بهدوء "أنت بلاك بيوتي " ثم كحت. لقد كانت جنجر!"
بدت جنجر مختلفة تماما. أخبرتني عن حياتها منذ غادرنا إيرلشال بارك. في بادئ الأمر اشتراها رجل ثري لكنها لم تكن قادرة على الجرى بسرعة كبيرة بعد سقوطها وسرعان ما بیعت مرة أخرى. كان لديها العديد من الملاك الجدد. كل واحد كان يدفع فيها ما لا أقل قليلا من الذي يسبقه.
وأكملت كلامها وقالت "ثم اشترانى رجل يملك العديد من الخيول ويؤجرهم لمن يحتاج الى عربة أجرة لكني لست قوية بما يكفي لهذا العمل، فالرجال يضربونى بشدة عندما يريدون أن أسرع. أنا أعمل كل يوم دون راحة "
فذكرتها بما كانت تفعل وقلت لها "أنت كنت عادة تركلين الناس الذين لم يكونوا عطوفين معك!" . فقالت "لست قويه بما يكفي للقيام بذلك الان. الرجال دائما أقوى مني، وإذا كان بإمكانهم اجباري على العمل لساعات أطول للحصول على المزيد من المال لفعلوا ذلك ، أنا أعرف أن الحياة صعبة بالنسبة لهم أيضا، وهم يفكرون دائما بعائلاتهم قبل أن يقلقوا بشان خيولهم. في تلك اللحظة، اقترب رجل منها وقادها بعيدا. قالت الى "وداعا يا بلاك بيوتي. لقد كنت دائما أفضل صديق لي."لم أر جنجر المسكينة مرة أخرى .
عملت بجد لدي جيري طوال العام. لم يكن عملا سهلا ولكني استمتعت بمساعدة الناس. وفي يوم من الأيام، رأينا امرأة فقيرة في الشارع. كانت تحمل ابنها الصغير. وقالت "من فضلك أيها السيد، كيف أصل إلى المستشفى؟ ابني مريض ولا أعرف الأماكن بلندن". قال جيري "إنها على بعد خمسة كيلومترات، ولا يمكنك أن تحملى ابنك كل هذه المسافة البعيدة. سوف أوصلك وليس عليك أن تدفعى لى مالا". كانت السيدة مسرورة جدا، ولكن قبل أن تتمكن من ركوب العربة، ركب رجلان قبلها وقال أحدهم "اوصلنا إلى شارع ريجنت!" فرد جيري "هذه السيدة استأجرت العربة". فردا عليه "عملنا مهم، ونحن أول من ركب. يمكنها الانتظار". نظر جيري إلى الرجال ثم قال "يمكنكما البقاء في العربة كما تشاءون، وأنا سأنتظر
حتى تستريحا". ثم استدار إلى السيدة الفقيرة وقال "لا تقلقي أنهما سوف يذهبان قريبا". كان جيري محقا. سرعان ما نزل الرجلان وهما غاضبان وساروا اسفل الطريق . ثم ساعد جيري المرأة في ركوب الحنطور.
تركنا المرأة وابنها عند المستشفى، وعندما هممنا بالرحيل، نادت سيدة يبدو عليها مظاهر الثراء.
”جيرى بار کر! أهذا أنت؟ انا مسرورة لأني وجدتك هنا لأنه من الصعب العثور على عربة أجرة في هذه المنطقة بلندن
Professor
Chapter 6
Jerry knew the woman, Mrs Fowler, who was always very kind. When we arrived outside her house, she said to Jerry: "If ever you have any problems, tell me. I can always find work for a good driver, and I know you are one of the best."
There were problems in Jerry's life. Winter came and soon there was a holiday for New Year. However, there was no holiday for the taxi drivers. We had a lot of work to do taking people from house to house.
One evening, Jerry was asked to take home a rich man from a large house in the west of London. He was asked to wait outside the house until the man was ready. It was very cold and there was snow in the air. We waited for more than an hour before the man finally came outside. He did not apologise and was angry when he had to give Jerry money for the time he waited outside in the street. This man changed our lives forever.
When we finally arrived home that night, I was very cold and tired, but Jerry was worse. He coughed all the time. The next day, Harry came to feed me but I was not put in the carriage. The same happened for two more days. I knew Jerry was very ill.
Jerry slowly recovered, but the doctor told him not to drive taxis any more if he wanted to stay healthy. So Polly wrote to Mrs Fowler and asked if she had any work for Jerry. A few days later, Mrs Fowler wrote back. She wanted Jerry to work for her and said that the family could move to a small cottage near her house. This was very good news for the family, but bad news for me. I knew that they would sell me, and I was becoming old. Would I ever have such a happy home again?
I was sold to another taxi driver called "Skinner". I am sure that this was the same man who made Ginger so weak and sad. We worked seven days a week and I never had a good rest or enough to eat.
One day, we waited outside a station for a train to arrive. A family of four asked Skinner to take them home with all their luggage. The daughter peered at me and said, "I don't think this poor horse can carry us and all our bags. He looks very weak."
"He'll be fine!" cried Skinner. "Don't worry about him."
I tried to pull the carriage as fast as I could, but I was weak because I was given no breakfast. I wanted to go quickly but when we started to climb a hill, I knew that I did not have enough energy. I thought that I could not breathe and suddenly fell onto the ground. I could not move and I was sure that I was going to die.
After some time, someone gave me water and I slowly stood up. I was taken inside and given some food. A vet came to look at me and told Skinner that I needed good food and rest, but Skinner said that I was no good if I couldn't work. He decided to sell me. When I was well enough to travel, I was taken to another market for horses outside London.
Once again, I was with horses of all ages and sizes. This time I was put with the horses that were old or ill-looking. I did not think anyone would want to buy me now. The people who looked at me were also very poor and wanted to buy a horse for as little money as possible.
However, not all of the men were poor. An old farmer with a kind face and his grandson stopped to look at me.
"This one looks kind and intelligent," said the boy. "Can we buy him?"
"He's old," said the farmer. "I'm sure he used to be a good horse, but there's not much he can do now."
"He's not as old as he looks," said the man who took me to the market. "He was used for driving taxis and became ill. With a little rest, he'll be a good horse again."
The farmer thought for a time, then decided to buy me. His grandson
was delighted.
My new owner was called "Mr Thoroughgood". He took me to a large field and I was given good food every day. The grandson, Willie, looked after me very well. When spring came, I felt strong again and they let me pull a small carriage.
"I'm pleased we bought this one," said Mr Thoroughgood. "He's a good horse and not old at all!"
The old farmer wanted to find me a place where I could work, and took me to the home of Miss Blomefield. She lived with her two sisters.
"We need a new horse," she said, "but this one does not look very well. Look at his knees!"
"He has had a difficult past, I'm sure," said the farmer. "But you won't find a better horse than this. Try him. If you don't like him, I'll take him back."
In the morning, a young man came to take Ile to their home. He looked at me.
"He has a white foot and a white star on his forehead, like Black Beauty." he said. "Gosh, I think it is Black Beauty. Do you remember me? I'm Joe Green, the boy who made you ill!"
I remembered the small boy, not this tall, strong man, but I knew it was Joe and I was happy to see him again.
"I can see that not everyone has treated you well," he said. "But you're
a good horse. We should keep you, that's for sure."
Joe told the women that I was once Squire Gordon's favourite horse, and when they took me for a drive, I knew they were pleased with me.
I have lived in this happy place for a year. Joe is now very good at looking after me. My work is easy and I feel strong and healthy again. So here my story ends. My troubles are over.

الفصل السادس
كان جيري يعرف السيدة فاولر، وكانت سيدة عطوفة للغاية. عندما وصلنا خارج منزلها قالت الجيري "إذا واجهت أي مشاكل أخبرنين وأنا يمكنني أن أوفر العمل للسائقين الماهرين، وأنا أعلم أنك واحد من أفضل السائقين". كانت هناك مشاكل في حياة جيري.
حل الشتاء وسرعان ما اتت عطلة رأس السنة. ومع ذلك لم يكن هناك عطلة لسائقي العربات الاجرة. كان لدينا الكثير من العمل بتوصيل الناس من منزل إلى اخر. وفي إحدى الأمسيات طلب من جيري توصيل رجل ثرى إلى منزله حيث سيأخذه من منزل كبير في غرب لندن. وطلب من جيرى الانتظار خارج المنزل حتى يكون الرجل الثري جاهزا. كان الطقس باردا جدا وكان لثلج يتساقط. انتظرنا لأكثر من ساعة قبل أن يخرج الرجل في النهاية. لم يعتذر وغضب عندما اضطر أن يعطي جيري مالا مقابل الوقت الذي انتظره جيري في الشارع. هذا الرجل غير حياتنا إلى الأبد.
عندما وصلنا أخيرا إلى البيت في تلك الليلة، كنت أشعر بالبرد والتعب الشديد، ولكن جيري كان أسوأ منى حالا. كان يكح طوال الوقت. وفي اليوم التالي، جاء هاري لإطعامي ولكن لم يتم وضعى في العربة الاجرة. وحدث الشيء نفسه لمدة يومين آخرين. كنت أعرف أن جيري مريض جدا
تعافي جيري ببطء، ولكن الطبيب أخبره بعدم قيادة الحنطور مجددا إذا أراد الحفاظ على صحته. لذا ارسلت بولي خطابا الى السيدة فاولر وسألت إذا كان لديها أي عمل لجيري. وبعد بضعة أيام كتبت السيدة فاولر ردا على رسالة بولي. أرادت السيدة فاولر أن يعمل جيري لديها، وقالت أن الأسرة يمكن أن تنتقل للعيش في كوخ صغير بالقرب من منزلها. كان هذا الخبر سارا للأسرة، ولكنه كان خبرا سيءا بالنسبة لى. كنت أعرف أنهم سوف يبيعونني، وكنت أتقدم في العمر، وتساءلت هل ساعيش في مثل هذا البيت السعيد مرة أخرى؟
تم بيعي الى سائق عربة أجرة آخر يسمى سكينر. أنا واثق من أن هذا هو نفس الرجل الذي جعل جنجر ضعيفة وحزينة للغاية. كنا نعمل سبعة أيام في الأسبوع ولم احصل على راحة مناسبة أو طعام کافی
ذات يوم انتظرنا خارج محطة لوصول احد القطارات، طلبت أسرة مكونة من أربعة أن يوصلهم سکينر الى منزلهم بكل أمتعتهم. حدقت في الابنة وقالت "لا أعتقد أن هذا الحصان يقدر أن يحملنا وجميع حقائبنا، إنه يبدو ضعيفا جدا"، فصاح سکینر "سيكون على ما يرام لا تقلقى بشأنه".
حاولت جر العربة بأسرع ما يمكن ولكنى كنت ضعيفا لأنني لم احصل على وجبة الإفطار. أردت أن أذهب بسرعة ولكن عندما بدأنا في صعود تل، كنت أعرف أنني لم يكن لدي ما يكفي من الطاقة وشعرت أنني غير قادر على التنفس وسقطت فجأة على الأرض. لم أتمكن من التحرك، وكنت متأكدا من أنني سأموت.
بعد مرور بعض الوقت أعطاني أحد الأشخاص ماءً، وتمكنت من الوقوف ببطء. قادونى للداخل وأعطوني بعض الطعام. جاء طبيب بيطري لفحصى وقال لسكينر أنني في حاجة للطعام الجيد والراحة، ولكن سکینر قال انه لا فائدة متى إن لم أستطع العمل. قرر بيعي. عندما تعافيت بما يكفي للسفر، أخذوني إلى سوق آخر للخيول خارج لندن.
وللمرة الثانية وضعونى مع خيول من جميع الأعمار والأحجام. لكن هذه المرة وضعوني مع الخيول العجوزة والتي يبدو عليها المرض. لم أكن أعتقد أن أي شخص يريد شرائى حينها. وكان الناس الذين ينظرون لي فقراء للغاية وأرادوا شراء حصان بأقل ثمن ممكن.
ومع ذلك، لم يكن جميع الرجال فقراء. توقف فلاح عجوز ذو وجه طيب ومعه حفيده للنظر الي. وقال الصبي "هذا الحصان يبدو طيبا وذكيا. هل يمكننا شراؤه؟" قال المزارع "انه عجوز، أنا متأكد أنه كان حصان جيد ولكنه ليس لديه ما يمكنه القيام به الان".
وقال الرجل الذي أخذني الى السوق "انه ليس بالعمر الكبير الذي يبدو عليه. كان يستخدم لجر العربة الأجرة وأصبح مريضا لكن مع القليل من الراحة سيكون حصانا جيدا مرة أخرى"، فكر الفلاح لفترة ثم قرر شرائي وكان حفيده مبتهجا.
كان مالكى الجديد يسمى مستر ثاراجود، أخذني الى حقل كبير وكان يقدم لي طعاما كل يوم. وكان "ويلي" ، حفيد السيد ثاراجود، يحسن رعایتی، وعندما جاء الربيع شعرت بقوة مرة اخرى وسمحوا لي أن اجر عربة صغيرة، وقال السيد ثاراجود "انا سعيد أننا اشترينا هنا الحصان، انه حصان جيد وليس عجوزا على الإطلاق"
اراد الفلاح العجوز أن يجد لي مكانا يمكن أن أعمل فيه، وأخذني إلى منزل الأنسة بلومفيلد. وكانت تعيش مع شقيقتيها، قالت الأنسة بلومفيلد "نحن بحاجة الى حصان جيد ولكن هذا الحصان لا يبدو بصحة جيدة، انظر إلى ركبتيه". فقال المزارع "أنا متأكد من انه مر بماضي صعب. لكنك لن تجدي حصان أفضل منه. جربيه. إذا لم تحبيه، سوف أستعيده".
في الصباح، جاء شاب ليأخذنى الى منزلهم. نظر الشاب الي وقال "لديه قدم بيضاء ونجمة بيضاء على جبينه، مثل بلاك بيوتي! يا إلهي! أعتقد أنه بلاك بيوتي. هل تذكرني؟ انا جو جرين، الصبي الذي تسبب بمرضك". تذكرت الصبي الصغير فلم يكن ذلك الرجل القوي طويل القامة ولكنني عرفت أنه جو وكنت سعيدا لرؤيته مرة أخرى.
قال جو "أرى انه ليس كل من امتلكك قد عاملك جيدا. لكنك حصان جيد يجب أن نحافظ عليك، وهذا ما سأفعله بالتأكيد".
أخبر جو السيدات بانني كنت افضل حصان لدى سكواير جوردن، وعندما أخذوني في جولة كنت أعرف أنهم سعداء معي.
لقد عشت هذا المكان السعيد لمدة عام. أصبح جو الآن ماهرا في العناية بي. عملي سهلا وأشعر بقوة وبصحة جيدة مرة أخرى، وهنا انتهت قصتي وانتهت مشاكلي ايضا
Mr.Riad
اقوى مراجعة نهائية على قصة بلاك بيوتي 3 اعدادي ترم ثانى
مراجعة قصة بلاك بيوتى للصف الثالث الاعدادى ترم ثانى  2_001

مراجعة قصة بلاك بيوتى للصف الثالث الاعدادى ترم ثانى  2_002

مراجعة قصة بلاك بيوتى للصف الثالث الاعدادى ترم ثانى  2_003

مراجعة قصة بلاك بيوتى للصف الثالث الاعدادى ترم ثانى  2_004

مراجعة قصة بلاك بيوتى للصف الثالث الاعدادى ترم ثانى  2_005
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى