طالب في 6 ابتدائي بالمرج يشوه وجه زميله بـ 30 غرزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07032019

مُساهمة 

. طالب في 6 ابتدائي بالمرج يشوه وجه زميله بـ 30 غرزة




طالب في 6 ابتدائي بالمرج يشوه وجه زميله بـ 30 غرزة 49710
مزق طالب وجه زميله  بسلاح ابيض بمنطقة المرج، وانتقل رجال المباحث الى المكان لكشف ملابسات للحادث.

تلقت غرفة النجدة، بلاغا من "محمد. م" ، والد الطفل "هشام"، طالب بالصف السادس الأبتدائى،  يتهم فيه زميله "يوسف. ا" ،  بالتعدي على نجله بالسلاح الأبيض أثناء عودتهم من المدرسة، مما أسفر عن إجراء جراحة لـ 30 غرزة فى وجهه

وتكثف اجهزة الامن جهودها لكشف ملابسات الواقعة، وتحرر المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيقات‎.
التفاصيل:

صباح الأربعاء انطلق هشام محمد دبور، بالصف السادس الابتدائى، مع 3 من زملائه، لشراء الحلوى بعد مغادرة المدرسة، كان الأطفال الـ4 يضحكون، وفجأة أصيبوا بالذعر وتحول الضحك إلى صراخ، بعدما اعتدى زميلهم بالمدرسة، يوسف البدرى، على «دبور» بشفرة حلاقة «موس»: «ضربنى من غير أي سبب، وعمرى ما إتخانقت معاه»، حسب رواية الطفل المجنى عليه، لـ«المصرى اليوم»، عقب خروجه من التحقيقات أمام النيابة.


فوجئت والدة الطفل المصاب باتصال ابنها وأصدقائه: «إلحقينى يا ماما هموت.. تعالى بسرعة لازم أروح المستشفى»، يحكى هشام، التلميذ بمدرسة خالد بن الوليد، بالمرج القديمة، أنه لم يستطع شرح الموقف لأمه من هول الصدمة: «كنت مرعوب ووشى كله دم».

توجه المجنى عليه، مع أسرته، فور إصابته إلى صيدلية لتضميد جراحه، لكن الصيدلانى أفزعه عندما قال: «يا ابنى إجرى دلوقتى على المستشفى، إصابتك خطيرة جدًا، تحتاج لجراحة»، وصل الطفل صاحب الـ12 عامًا إلى المستشفى، وهناك ضمد الجرح بنحو 30 غرزة: «الدكتور خيط الجرح في حوالى ساعة ونصف، وتأكدت أن إصابتى مش عادية»، يروى المجنى عليه، متألمًا، ويضيف: «بصيت في المراية لقيت الجرح بطول وجهى كله.. وتصورت نفسى بلا مستقبل، حتى الوظيفة الحلوة مش هعرف أشتغل فيها».

الطفل «دبور» بشهادة زملائه من المتفوقين دراسيًا: «كان نفسى أبقى ظابط زى بابا»، لاستكمال مسيرة أبيه الذي قدم لنا نفسه باعتباره ضابطاً بالقوات المسلحة.

يسترجع المجنى عليه مشاهد الاعتداء عليه، فيقول: «كنت واقف مع أصحابى، بنلم فلوس علشان نشترى حلويات، وبعدين فوجئت بـ(البدرى) ينادينى (إنت في فصل سادسة خامس؟)، وجرحنى في وجهى بالموس، وجرى على طول».

وأكد الطفل المصاب أنه ليس على عداء مع «البدرى» الذي تقطن أسرته بنفس منطقة سكنه، منوها إلى أن التلميذ المتهم سبق له التشاجر مع زميله «محمد مجدى»، لكن «كل فصلنا ضرب البدرى، لأن مجدى يتيم الأب والأم وكلنا بنحبه»، يشرح «دبور» سبب تدخل زملائه للتصدى لـ«البدرى»، مضيفًا: «زميلنا مجدى تشاجر مع المتهم، لأنه دخل فصلنا وقال يا فصل مفيهوش راجل».

وكانت عائلة الطفل المجنى عليه تلقت اتصالا، بعد الاعتداء، من مديرة المدرسة، تخبرهم فيه بشكوى مقدمة من أسرة البدرى، تدعى أن أسرة المجنى عليه «عاوزين ياخدوا 30 ألف جنيه كتعويض».

ينفى والد المجنى عليه، الضابط بالقوات المسلحة، رواية والد المتهم: «النيابة بتسمع أقوال ابنى، والشرطة قبضت على الطفل المتهم، وقدمته للنيابة، ولن أتنازل عن حق ابنى على الإطلاق».

يستنكر الأب اكتفاء المدرسة بفصل الطالب المتهم لمدة أسبوع: «علشان كده البلطجة منتشرة، لإنه مفيش رادع!!».

وحصلت «المصرى اليوم» على فيديو مدته دقيقة و38 ثانية يظهر تفاصيل الواقعة، وكان الطفل المتهم يرتدى «تيشيرت» أحمر اللون، وواجه المجنى عليه الذي كان برفقة زملائه، وعلى الفور ضرب المتهم زميله في وجهه بشفرة «موس»، ولاذ بالفرار.

وأظهرت اللقطات المصورة صراخ عدد من النساء: «إلحقوا إمسكوا الواد اللى بيجرى»، غير أن أحدا لم ينتبه لصراخهن، فيما تجمهر الناس لإنقاذ التلميذ المُصاب.

ووصل الطفل المتهم إلى سرايا نيابة المرج، بمجمع نيابات مصر الجديدة، واعترف بضرب زميله «لأنه شتمه»، ولا تزال التحقيقات مستمرة، قبل مثول الجريدة للطبع.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى