دراسة: تأخير بدء اليوم الدراسي للساعة 8.45 يحسن صحة الطلاب و استيعابهم للمواد التعليمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13122018

مُساهمة 

. دراسة: تأخير بدء اليوم الدراسي للساعة 8.45 يحسن صحة الطلاب و استيعابهم للمواد التعليمية




دراسة: تأخير بدء اليوم الدراسي للساعة 8.45 يحسن صحة الطلاب و استيعابهم للمواد التعليمية 8177
في ورقة بحثية نشرتها دورية "ساينس أدفانسيز"، أمس الأربعاء، أعلن الباحثون بجامعة واشنطن ومعهد "سالك" للدراسات البيولوجية، أن المراهقين في اثنتين من المدارس الثانوية بمدينة سياتل حصلوا على فترة أطول من النوم خلال ليالي العام الدراسي، بعد أن تم تأخير موعد الذهاب إلى المدرسة، وبلغ متوسط الزيادة في وقت النوم 34 دقيقة كل ليلة، مما عزز القسط الإجمالي لفترة النوم في ليالي العام الدراسي للطلاب، من متوسط ست ساعات وخمسين دقيقة في السابق عندما كانت المدارس تبدأ اليوم الدراسي في وقت مُبكر، إلى 7 ساعات و24 دقيقة بمقتضى النظام الجديد الذي يتم فيه تأخير دخول الطلاب إلى الحصص الدراسية.

وقال هوراشيو دي لا ليجيلزيا، الباحث المشارك والمشرف على الدراسة، والذي يعمل أستاذا لعلم الأحياء بجامعة واشنطن: "تشير هذه الدراسة إلى حدوث تحسن ملموس في استمرارية النوم لدى الطلاب، وتحقق ذلك عن طريق تأخير وقت بدء الدراسة، الأمر الذي يمكنهم من التوافق بدرجة أكبر مع أوقات الاستيقاظ الطبيعية المناسبة للمراهقين".

وجمعت الدراسة بيانات حول علاقة الضوء بالنشاط، من الأشخاص الخاضعين للدراسة عن طريق استخدام شاشات مراقبة نشاط مفصل المعصم، بدلا من الاعتماد فقط على أنماط النوم التي يفصح عنها هؤلاء الأشخاص مثلما هو معهود في الدراسات المتعلقة بالنوم، وذلك لإظهار أن تأخير موعد بدء الدراسة يفيد المراهقين عن طريق السماح لهم بالحصول على قسط أطول من النوم كل ليلة. وكشفت الدراسة أيضا أنه بعد تغيير المدارس لموعد بدء الحصص الدراسية، لم يسهر الطلاب بشكل ملحوظ فيما بعد، بل، ببساطة، طالت فترة نومهم، وهو سلوك يقول عنه العلماء إنه متوافق مع الإيقاعات البيولوجية الطبيعية للمراهقين.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة جيديون دانستر، طالب الدكتوراه في علم الأحياء بجامعة واشنطن: "أشارت الأبحاث التي أجريت حتى الآن إلى أن الإيقاعات الحيوية في جسم المراهق التي تتكرر كل 24 ساعة، تختلف بشكل جوهري عن مثيلتها لدى الراشدين والأطفال".

وتوضح الدراسة أن تقلب الإيقاعات الحيوية في أجسام البشر تساعد عقولنا وأجسامنا على الحفاظ على "ساعة داخلية" تخبرنا عن الوقت الذي نحتاج فيه إلى تناول الطعام أو النوم، أو إلى الراحة أو العمل، وذلك في عالم يدور حول محوره مرة كل 24 ساعة تقريبا. وتتفاعل العوامل الوراثية لدينا مع العوامل الخارجية الموجودة في البيئة المحيطة بِنَا مثل ضوء الشمس، لكي تخلق هذا الكم المتواصل من النشاط، ولكي تحافظ على استمراره، غير أن بداية سن البلوغ يطيل دائرة الإيقاعات الحيوية في جسم المراهق، وينقص أيضا حساسية الإيقاعات للضوء وقت الصباح، وتدفع هذه التغيرات المراهقين إلى النوم في وقت متأخر كل ليلة، والاستيقاظ أيضا في وقت متأخر من الصباح مقارنة بمعظم الأطفال والراشدين.

وفي هذا الصدد، قال دي لا ليجيلزيا: "إذا طلبت من مراهق أن يستيقظ وأن يكون على أهبة الاستعداد في الـ7.30 صباحا، يماثل هذا الطلب أن تطلب من راشد أن يكون نشيطا ومتأهبا في الـ5.30 صباحا".

ويوصي العلماء بشكل عام بأن يحصل المراهقون على فترة من النوم تبلغ عشر ساعات كل ليلة، ولكن الالتزامات الاجتماعية التي تقع على عاتقهم في الصباح الباكر مثل بدء التحصيل الدراسي، تجبرهم على تغيير جدول أوقات نومهم لتصبح مبكرة في الليالي التي يتوجهون في صباحها إلى المدارس، أو على اختصار فترة النوم.

ويمكن أن تؤثر بعض الأجهزة التي يصدر عنها ضوء مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر، بل وحتى المصابيح اللد التي يصدر عنها ضوء أزرق، على الإيقاعات الحيوية لأجسام المراهقين والراشدين أيضا، بما يؤخر الدخول في النوم، وذلك وفقا لما يقوله دي لا ليجيلزيا.

وتشير دراسة ميدانية حول الشباب أصدرها "مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة" عام 2017، إلى أن رُبع عدد المراهقين في عمر طلاب المدارس الثانوية هم فقط من قالوا إنهم يحصلون على القسط الأدنى من النوم الذي يوصي به الخبراء وهو 8 ساعات كل ليلة.

بينما يقول دانستر إن جميع الدراسات التي أجريت حول أنماط النوم لدى المراهقين في الولايات المتحدة، أشارت إلى أن الوقت الذي يقع فيه المراهقون بشكل عام تحت سلطان النوم يتم تحديده وفقا لعوامل بيولوجية، ولكن الوقت الذي يستيقظون فيه، يتم تحديده وفقا لاعتبارات اجتماعية.

ويحذر دانستر، قائلا: "هذا الاتجاه له عواقب قاسية على الصحة والعافية، لأن التشويش على الإيقاعات الحيوية للجسم يمكن أن يؤثر سلبا على عمليات الهضم وضربات القلب وحرارة الجسم ووظائف الجهاز المناعي ومدى الانتباه، وأيضا على الصحة العقلية".

وأجرت الدراسة التي أعدتها جامعة واشنطن مقارنة بين سلوكيات النوم لدى مجموعتين منفصلتين من طلاب السنة الثانية من المدارس العليا، والذين يدرسون علم الأحياء في مدرستي روزفلت وفرانكلين، فقد تم وضع أجهزة مراقبة لأنشطة مفصل المعصم لدى مجموعة تضم 92 طالبا من المدرستين بحيث تعمل هده الأجهزة طوال اليوم ولمدة أسبوعين، وذلك في ربيع عام 2016 عندما كانت المدرسة لا تزال تبدأ موعد الحصص في الساعة 7.50 صباحا، وجمعت الأجهزة معلومات حول مستويات الضوء والنشاط كل 15 ثانية ولكنها لم تجمع بيانات عن وظائف الجسم لدى الطلاب.

وفي عام 2017، بعد مرور 7 أشهر على بدء تأخير موعد بدء اليوم الدراسي، أجرى الباحثون تجربة على مجموعة ثانية تضم 88 طالبا من المدرستين ووضعوا في أيديهم نفس أجهزة المراقبة، واستخدم الباحثون البيانات الخاصة بالضوء والحركة التي رصدتها الأجهزة لتحديد الوقت الذي ينام، ويستيقظ، فيه الطلاب، وعمل مدرسان من مدرسة روزفلت ومدرس واحد من مدرسة فرانكلين مع الباحثين بجامعة واشنطن في إطار إعداد الدراسة، والتي تم تضمينها بعد ذلك في مناهج علم الأحياء بالمدرستين، كما تقدم طلاب المجموعتين بمعلومات ذاتية عن البيانات الخاصة بنومهم.

وكشفت المعلومات التي تم الحصول عليها من أجهزة المراقبة بالمعصم، عن الزيادة الملحوظة في استمرارية فترة النوم، والتي ترجع إلى حد كبير إلى تأثير زيادة جرعة النوم خلال أيام الأسبوع.

وأوضح دي لا ليجيلزيا أن "34 دقيقة من النوم الإضافي كل ليلة لها تأثير كبير على المراهق"، كما كشفت الدراسة عن تغييرات أخرى بخلاف النوم، فبعد تأخير موعد بدء اليوم الدراسي، تحركت أوقات استيقاظ الطلاب خلال أيام الأسبوع وعطلات نهاية الأسبوع بشكل متوافق، كما تحسن أداؤهم الدراسي، على الأقل، في منهج علم الأحياء، كما ارتفعت الدرجات النهائية التي حصل عليها الطلاب الذين ذهبوا إلى المدرسة بعد تأخير موعد دخولهم بنسبة 4.5%، وذلك بالمقارنة بالطلاب الذين يذهبون إلى مدارسهم في وقت مبكر.

ويأمل الباحثون في أن تساعد الدراسة التي أجروها على إتاحة المعلومات لإثراء المناقشات الجارية في الدوائر التعليمية حول المواعيد المناسبة لبدء اليوم الدراسي، وأوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال في عام 2017 بألا يبدأ اليوم الدراسي في المدارس الإعدادية والثانوية قبل الثامنة والنصف صباحا، رغم أن معظم المدارس الثانوية في الولايات المتحدة تبدأ يومها قبل هذا الموعد. ووافق أعضاء الكونجرس بولاية كاليفورنيا في وقت سابق العام الجاري على إصدار قانون يحظر بدء اليوم الدراسي في معظم المدارس الثانوية بالولاية قبل الثامنة والنصف صباحا.

ومن المقرر أن تدرس مدينة "فيرجينيا بيتش"، التي يوجد بها واحدة من أكبر مدارس الضواحي في ولاية فيرجينيا، إدخال تغييرات على موعد بدء اليوم الدراسي في مدارسها.

وأضاف دي لا ليجليزيا: "موعد بدء اليوم الدراسي له تداعيات خطيرة بالنسبة لكيفية استيعاب الطلاب للمواد التعليمية، والمراهقون لديهم طبيعة مشتركة واحدة، والسؤال الآن: "ما هو الجدول الذي ستضعه مدارسهم ؟".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى