اليوم 5 اكتوبر.. العالم يحتفل بالمعلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05102018

مُساهمة 

. اليوم 5 اكتوبر.. العالم يحتفل بالمعلمين




يحتفل العالم اليوم 5 اكتوبر باليوم العالمي للمعلمين ، والذى بدأ الاحتفال به عام 1994، بهدف تعبئة الدعم والتأكد من أن احتياجات الأجيال القادمة سيوفرها المعلمين بكفاءة، بالإضافة إلى الإشادة بدور المعلمين حول العالم.

واتخاذ موقف لأجل مهنة التدريس يعني توفير التدريب الملائم، والتنمية المهنية المستمرة، وحماية حقوق المعلمين.

في جميع أنحاء العالم، يوفر التعليم الجيد الأمل والوعد بمستوى معيشة أفضل. مع ذلك، فليس من الممكن أن يكون هناك تعليم جيد بدون وجود معلمين مخلصين ومؤهلين.

والمعلمون هم أحد عديد العوامل التي تبقي الأطفال في مدارسهم وتؤثر في عملية التعلم. فهم يساعدون التلاميذ في التفكير النقدي، والتعامل مع المعلومة من عديد الموارد، والعمل التعاوني، ومعالجة المشاكل واتخاذ قرارات مدروسة.

لماذا ينبغي أن تقف مع المعلمين؟ لإن مهنة التعليم ما فتئت تفقد مكانتها في أنحاء عدة من العالم. ويلفت اليوم العالمي للمعلمين الانتباه إلى الحاجة رفع مكانة مهنة التعليم — ليس لأجل المعلمين والتلاميذ فحسب، ولكن لأجل المجتمع ككل بما يمثل إقرارا بالدور الذي يضطلع به المعلمون في بناء المستقبل.

أبرز المعلومات عن اليوم العالمى للمعلمين:

1- يوم المعلم العالمي يحتفل به سنويًا في 5 أكتوبر من كل عام، وذلك منذ 1994، للإشادة بدور المعلمين حول العالم.

2- يهدف الاحتفال بهذا اليوم، تعبئة الدعم وللتأكد من أن احتياجات الأجيال القادمة سيوفرها المعلمين بكفاءة.

3- ترصد الأمم المتحدة أنه يبلغ عدد الأطفال والشباب غير الملتحقين بالمدارس فى جميع أنحاء العالم فى الوقت الحاضر إلى أكثر من 263 مليون طفل وشاب على الرغم من تزايد فرص وسبل التعليم بوجه عام.

4- يبلغ عدد الأطفال والشباب الذين لا يتقنون المهارات الأساسية للقراءة والكتابة والحساب، 617 مليون طفل وشاب وهو عدد هائل ومذهل.

5- يمثل عدد الأطفال والشباب الذين لا يتقنون المهارات الأساسية للقراءة والكتابة والحساب 60 % من الأطفال والشباب على الصعيد العالمى.

6- تدعو خطة التنمية المستدامة لعام 2030، إلى إلزام المجتمع الدولى بتعميم التعليم، وتمكين الجميع من الانتفاع به فى مرحلة الطفولة المبكرة، وكذلك فى مرحلتى التعليم الابتدائى والثانونى.

7- وضعت الأمم المتحدة لليوم العالمى للمعلمين خلال العام الحالى عنوان: "الحق فى التعليم يقتضى وجود معلمين مؤهلين"، وذلك فى إطار ضرورة أن يكون التعليم حق من حقوق الإنسان الأساسية.

وتزامناً مع اليوم العالمى للمعلم، ننشر أهم الأرقام حول المعلمين فى مصر، وفقاً للبيانات الرسمية الصادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء ووزارة التربية والتعليم، والتى أظهرت أن هناك مليون و23 ألف و833 مدرس بمصر بنهاية العام الدراسى 2017/ 2018.

كما أظهرت البيانات أن 58% تقريباً من إجمالى عدد المدرسين فى مصر "إناث" بعدد 595 ألف و929 معلمة، مقابل 427 ألف و904 معلم، بزيادة نحو 31 ألف معلم فى العدد الإجمالى عن العام الدراسى 2016/ 2017، و1848 مدرس فى عدد المعلمين الذكور، ونحو 29.2 ألف مدرسة فى عدد المعلمات.

وعلى مستوى المحافظات، احتلت محافظة القاهرة المركز الأول من حيث عدد المدرسين بها، إذ يوجد بها 93 ألف و847 معلم خلال العام الدراسى الماضى 2017/ 2018، تلاها محافظة الشرقية بعدد 86 ألف و410 مدرس، ثم محافظة الدقهلية بـ 72.545 ألف مدرس.

وتحظى المدارس المصرية بوجود العديد من النماذج المشرفة من المعلمين الذين تعاملوا مع مهنتهم على أنها رسالة سامية وتعاملوا مع مدارسهم على حرم له قدسيته، ولم يتعاملوا مع التدريس على أنه مجرد وظيفة للحصول على أجر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى