الأول على الدبلومات الفنية ترزى عنده 50 سنة.. مش متجوز وحاصل على 2 بكالوريوس وليسانس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28062018

مُساهمة 

. الأول على الدبلومات الفنية ترزى عنده 50 سنة.. مش متجوز وحاصل على 2 بكالوريوس وليسانس





أحمد محمد المليجى إبراهيم، الأول على الدبلومات الفنية دبلوم المدارس الثانوية لشئون الفندقة والخدمات السياحية، رسالة لأجيال بأكملها وتاريخ من العطاء والأمل وحب العلم يجب أن تدرس.

الأول على الدبلومات الفنية ابن حى شبرا الحاج أحمد محمد المليجى، لم يمنعه كبر سنة وبلوغه سن الـ52 عاما من أن يكون الأول على الدبلومات الفنية، حيث دفعه حبه العلم والقراءة لدراسة دبلوم التعليم الفندقى.

"اليوم السابع" التقى أحمد محمد المليجى إبراهيم الأول على الدبلومات الفنية دبلوم المدارس الثانوية لشئون الفندقة والخدمات السياحية، بمحل ترزى صغير ورث مهنته من والده بعد وفاته.

وفى رحلة البحث عن أحمد محمد المليجى إبراهيم الأول على الدبلومات الفنية، بحى شبرا، تفاجئ أهله وأسرته ووالدته التى يبدو عليها أنها تعدت الـ 70 عاما، فكانت ردود الأفعال: "أحمد مين هو أحمد فى الثانوية دا عنده 50 سنة".

فاجأ أحمد أسرته وجيرانه بحى شبرا بأنه من أوائل الدبلومات الفنية، ليلتف حوله جيرانه بالمحل الصغير بشارع التوفيقية بروض الفرج ليقدمون له التهانى.

ويقول أحمد الأول على الدبلومات الفنية، والذى بدأت على ملامحه طيبة أهل شبرا، ليحكى مشواره وكيف اصبح الأول على الدبلومات الفنية، ويقول إنه كان له جار يدرس بالمدرسة الفندقية ودفعه حبة للقراءة للاطلاع عليها وقراءتها حتى قرر خوض التجربة والالتحاق بالمدرسة الفندقية والاستعانة بكتب جاره من المنزل.

ويحكى الأول على الدبلومات الفنية بالتعليم الفندقى، قائلا: "مكنتش متوقع إنى أكون من الأوائل وتعبت جدا فى آخر شهرين الامتحانات وكنت بذاكر كتير وكنت بجيب الكتب وقت فراغى واقراؤها فى المحل بين الحين والآخر عشان كنت شوية شغل فى محل والدى وشوية مذاكرة".


عن أحلامه رد قائلا: "هشوف أيه الكليات المتاحة واختار وأقرر"، وفاجأنا قائلا: "الدراسة عندى هواية وحصلت على بكالوريوس تجارة وبكالوريوس زراعة وليسانس حقوق".

وتابع قائلا: "عايش مع والدتى ومش متجوز وجيرانى ووالدتى مكنتش يعرفوا حاجة انى فى المدرسة الفندقية عشان سنى كبير فمقلتش لحد".

وعن هواياته، قال الأول على الدبلومات الفنية بالتعليم الفندقى، أنه محب للقراءة وقرأ الكثير من كتب التراث الدينى والمؤلفات العربية وكتب عباس محمود العقاد والروايات الأجنبية أمثال الكاتب تشارلز ديكينز.

واختتم قائلا: "مبسوط وفرحان طبعا ورسالتى للطلاب العلم ملوش حدود وحبوا القراءة والدراسة وطوروا مهاراتكم فى اللغات".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى