شاومينج يسرب امتحانات المدارس البريطانية.. والتعليم: المدارس الخاصة ليست مسئولية الوزارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

27042018

مُساهمة 

. شاومينج يسرب امتحانات المدارس البريطانية.. والتعليم: المدارس الخاصة ليست مسئولية الوزارة





كشفت شكاوى عدد من أولياء الأمور التى تقدموا بها إلى المجلس الثقافى البريطانى، حول عودة كابوس شاومنج لتسريب الامتحانات لكن هذه المرة داخل المجلس، حيث كشفت شكاوى أولياء الأمور عن وقائع تسريب لامتحانات أبنائهم التى يجرونها داخل المجلس الثقافى البريطانى.
 

وكانت وزارة التربية والتعليم وقعت بداية إبريل الجارى اتفاقا لتنظيم أعمال الشهادة البريطانية دخل مصر، شمل لأول مرة كل الأطراف المتمثلة فى المجلس الثقافى البريطانى، وممثلى هيئات الاختبار "كامبردج و بيرسون واديكسيل و إكسفورد" ووزارة التربية والتعليم، والتعليم العالى والمجلس الأعلى للجامعات، وجعلتهم جميعًا ملزمين بضوابط واحدة تسرى على جميع المدارس التى تمنح الشهادة البريطانية بمصر.

وفى اتصال هاتفى بالمجلس الثقافى البريطانى، أكد ممثل خدمة العملاء، أن الشكاوى حقيقية، ووصلت بالفعل، وأنه جارى التحقيق فى الواقعة، ولن يستطيعوا الإدلاء بأية تفاصيل إلا بعد انتهاء التحقيقات فى تلك الواقعة.

ومن جانبه، قال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، إنه لا يعلم شيئا عن ما تردد من بعض أولياء الأمور بشأن تسريب امتحانات المدارس الدولية التى تجرى داخل المجلس الثقافى البريطانى بالقاهرة.

وأضاف وزير التربية والتعليم، أن كل امتحانات المدارس البريطانية تقع مسؤولية تأمينها على الجهة المعتمدة، سواء كانت المركز الثقافى البريطانى أو جهات الاعتماد.

وكشف أرشيف الإنترنت أن الجدل حول تسريبات الامتحانات ليس جديدا على المجلس الثقافى البريطانى، حيث اعترف فرع المجلس بالكويت فى 2014 بحدوث واقعة تسريب فى مادة الرياضيات للورقتين الأولى والثانية فى اختبار المرحلة الثانوية فى الشهادة الإنجليزية IGCSE فى الكويت، وقالت مدير خدمة العملاء فى المجلس الثقافى البريطانى بالكويت شيماء رفعت، فى تصريحات صحفية وقتها، إن هناك تحقيقاً تم إجراؤه، وأن الجامعة قد بعثت بكتاب تعرب فيه عن أسفها لتسريب الامتحان فى الكويت.

ومن جانبها، علقت الدكتور ماجدة نصر عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، على الواقعة الأخيرة فى مصر، مؤكدة أن وزارة التربية والتعليم لايجب أن ترفع يدها عن الأمر، وأن كل ما يخص التعليم فى مصر هو مسئوليتها، موضحة أن هناك فرق ألا تكون الوزارة مسئولة عن التنظيم والإدارة والإشراف، وبين أن تكون مسئولة عن التأكد من تقديم الخدمة التعليمية بالشكل المتفق عليه مع الجهة الأجنبية الموجودة بمصر، مطالبة الوزارة بضرورة التدخل لحسم الأمر والحفاظ على مستقبل الطلاب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى