افضل مراجعة لقصة Gulliver's Travells للثاني الثانوي ترم اول مستر رافت معلاوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24122017

مُساهمة 

. افضل مراجعة لقصة Gulliver's Travells للثاني الثانوي ترم اول مستر رافت معلاوي




افضل مراجعة لقصة Gulliver's Travells للثاني الثانوي ترم اول مستر رافت معلاوي 685
1. Before I begin my story, I would like to tell you a little about my early life. I was born on a large farm in the middle of England, the third of five sons, and my father called me Lemuel Gulliver. After I finished school, I studied in Cambridge for three years and then became an apprentice to a surgeon in London. The surgeon, Mr Bates, was a very good one, and I worked with him for four years. However, I always wanted to travel, so in my free time I learned how to sail so that one day I could leave England and explore the world.
• قبل أن أبدأ في سرد قصتي, أود أن أخبركم قليلا عن حياتي في مقتبل العمر. أنا ولدت في مزرعة كبيرة في منتصف لندن, وكان ترتيبي الثالث بين خمسة أبناء, وأطلق عليّ أبي اسم ليمويل جليفر. بعد أن أنهيت تعليمي بالمدارس, درستُ في جامعة كامبريدج لمدة ثلاثة أعوام, ثم عملت كمبتدئ تحت التمرين لدى جراحا في لندن. كان هذا الجراح, ويُدعى السيد بيتس, بارعا جدا وعملتُ معه لمدة أربعة أعوام, ولكنني كنت دائما أرغب في السفر, ولذلك تعلمت الإبحار خلال أوقات الفراغ لكي أتمكن في يوم من الأيام من مغادرة إنجلترا واستكشاف العالم.  
2-Mr Bates knew all about my desire to travel, so when I had finished my studies, Mr Bates helped me to get work as a surgeon on a ship called The Swallow. For three and a half years, I worked for Captain Abraham Pannel on his ship as it travelled round the eastern seas.
• كان السيد بيتس يعلم كل شيئ عن رغبتي في السفر ولذلك, عندما أنهيت دراستي, ساعدني في الحصول على عمل كجراح على سفينة تسمى سوالو, وعملت لمدة ثلاثة أعوام ونصف لدى القبطان أبراهام بانيل على سفينته أثناء رحلاتها حول البحار الشرقية.
3-Once back in England, I met a kind woman called Mary Burton and we soon got married. I decided to stay in London with my new wife for a few years, but although Mr Bates did all he could do to help me, work was not easy to find. A year later, Mr Bates sadly died and I knew that my life would only become more difficult; we had only just enough money to live on.
"There's little work for a surgeon in London, but my friends tell me I should be able to find work on a ship," I said to Mary one day. She thought long and hard before saying, "I don't want you to go, but if that's the only way we can earn enough to live well, then so be it."
• عند عودتي إلى إنجلترا التقيتُ بامرأة كريمة تُدعى ماري بيرتون وتزوجنا بعد وقت قصير. قررتُ أن أبقى في لندن مع زوجتي الجديدة لبضع سنوات. بالرغم أن السيد بيتس بذل أقصى جهده لمساعدتي, فإن الحصول على عمل لم يكن بالأمر الهيّن. بعد عام واحد مات السيد بيتس للأسف وكنتُ أعرف أن حياتي ستصبح أكثر صعوبة, فقد كان لدينا من المال ما يكفي فقط ليسدّ رمقنا. قلتُ لماري في أحد الأيام, "إن فرصة العمل في لندن بالنسبة لجراح ضعيفة, ولكن أصدقائي يقولون أنه ينبغي عليّ أن أتمكن من إيجاد وظيفة على إحدى السفن." فكرت ماري طويلا ومليّا ثم قالت, "أنا لا أريدك أن ترحل, ولكن إذا كان هذا هو السبيل الوحيد التي يمكننا من خلاله أن نكسب ما يكفينا للعيش بشكل جيد فليكن."    
 4-My friends were right, because I quickly found another job as a ship's surgeon, and for six years I travelled around the world. I earned good money, and as a surgeon is not always needed on a ship, I also had plenty of time to myself. I did not waste this time but used it well: I read books and taught myself to speak several languages.
• كان أصدقائي على صواب, لأنني وجدتُ بسرعة وظيفة أخرى كجراح على سفينة. سافرتُ حول العالم خلال ستة أعوام وكسبتُ مبلغا جيدا من المال. ولأن الجراح لا يكون مطلوبا بشكل دائم على سفينة, فقد أتيح لي أيضا الكثير من الوقت لنفسي. لم أضيع هذا الوقت ولكني استخدمته بشكل جيد, فقرأتُ الكتب وعلمتُ نفسي التحدث بلغات عديدة. 5-My life changed after I got a new job on a ship called The Antelope. We left England in May and we had been at sea for about two months when The Antelope was hit by a violent storm. The ship was soon blown far away from our chosen route and we did not know where we were. The sea was so violent that we lost some of our crew even before the ship was suddenly blown onto a rock. There was a terrible crash and I could see that the ship was in great danger.
"We're going to sink!" shouted the captain. "Get into the lifeboats!"
• تغيرت حياتي بعد أن حصلت على وظيفة جديدة على سفينة تُدعى أنتيلوب. غادرت السفينة إنجلترا في شهر مايو. كنا قد قضينا في البحر نحو شهرين عندما ضربت عاصفة عنيفة السفينة أنتيلوب. وبعدها مباشرة قذفت الرياح السفينة بعيدا عن طريقنا المحدد, ولم نكن نعرف أين مكاننا بالتحديد. كان البحر عنيفا للغاية لدرجة أننا فقدنا بعضا من طاقم سفينتنا حتى قبل أن تتسبب الرياح في ارتطام السفينة فجأة بإحدى الصخور. حدث اصطدام رهيب وأدركتُ أن السفينة كانت في خطر داهم. صاح القبطان قائلا, "إننا نوشك على الغرق, اركبوا قوارب النجاة."
6-Quickly climbing into a lifeboat with five other sailors, I was able to escape, but not everyone was lucky: we watched in horror as The Antelope sank behind us.  But although we rowed for some distance, the sea did not become calmer. A huge wave hit us and we were all thrown into the water. All my friends died
• صعدتُ بسرعة إلى أحد قوارب النجاة مع خمسة بحّارة آخرين وتمكنتُ من النجاة. ولكن لم يكن الجميع محظوظين, فقد شاهدنا ونحن مرعوبون السفينة أنتيلوب تغرق خلفنا. ولكن بالرغم أننا ظللنا نجدّف لمسافة ما, لم يهدأ البحر. ضربتنا عاصفة عاتية وقذفت بنا جميعا في المياه.
7-The sea was rough and it was very hard to swim in my heavy clothes, but at least the water was not too cold. I looked around me and realised that I was alone. I did not know what had happened to the other sailors. Perhaps they were all dead. The wind and the waves decided the direction I went in, and I soon felt I had lost all the strength in my arms. Just when I thought I could not swim any more, my feet touched something hard. I had reached land. When I finally walked up the beach, I was cold, wet and exhausted. I looked around me, but there were no houses or people that I could see, so I found some soft grass, lay down and fell into a long sleep.
• كان البحر هائجا وكان من الصعب جدا أن أسبح مرتديا ملابسي الثقيلة, ولكن على الأقل لم تكن المياه شديدة البرودة. نظرتُ حولي وأدركتُ أنني كنتُ بمفردي. لم أعرف ما الذي حدث للبحارة الآخرين. ربما هلكوا جميعا. كانت الرياح والأمواج هي التي تحدد الاتجاه الذي أسبح فيه, وشعرتُ سريعا أنني فقدتُ كل القوة التي في ذراعيّ. في نفس اللحظة تماما التي اعتقدتُ فيها أنني لم أعد قادرا على السباحة لمسافة أخرى, لمست قدماي شيئا صلبا, لقد وصلت لليابسة. عندما صعدتُ أخيرا إلى الشاطئ سيرا على الأقدام, كنت أشعر بالبرودة, وكنت مبتلا ومنهكا. عندما نظرت حولي, لم أشاهد أي منازل أو أشخاص. وجدت بعضا من العشب الناعم, فاستلقيت عليه واستغرقت في نوم طويل. 8-When I woke up, it was early morning and the sun was just beginning to rise. I tried to stand up, but I found that this was impossible. I realised that my arms, my legs and even my hair were all somehow fastened to the ground. Thin ropes were tied around my body and neck, and I found I could only look up at the clear sky above me.
• عندما استيقظت, كان الوقت مبكرا في الصباح وكانت الشمس قد بدأت لتوها في الشروق. حاولت أن أنهض واقفا, ولكني وجدت أن ذلك مستحيلا. وأدركت أن ذراعَيّ وساقَيّ بل وحتى شعري كانوا جميعا مربوطين بطريقة ما في الأرض. كانت هناك أحبالا رفيعة مربوطة حول جسدي ورقبتي, ووجدت أن باستطاعتي أن أنظر لأعلى فقط إلى السماء الصافية من فوقي.   لأن الأقزام قد ربطوه في الأرض
تحميل المراجعة كاملة الشرح والمراجعة 58 ورقة وورد من هنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى