مدرس اون لايندخول

مجلس الدولة" يقضى بأحقية أعضاء هيئات التدريس في مخاطبة الرئيس شخصيا لإصلاح التعليم

24122017
مجلس الدولة" يقضى بأحقية أعضاء هيئات التدريس في مخاطبة الرئيس شخصيا لإصلاح التعليم

مجلس الدولة" يقضى بأحقية أعضاء هيئات التدريس في مخاطبة الرئيس شخصيا لإصلاح التعليم 3102
أكد حكم قضائي صادر عن مجلس الدولة مبدأ أحقية قيام أعضاء هيئات التدريس بمخاطبة رئيس الجمهورية ومناشدته لإصلاح ورفع شأن التعليم الجامعي والابتعاد عن الحفظ والتلقين والعمل على التفكير والإبتكار دون موافقة رؤساء الجامعات.

جاء ذلك في حكم المحكمة التأديبية لمستوى الإدارة العليا بمجلس الدولة بشأن الطعن رقم 127 لسنة 51 قضائية عليا المقام من الدكتور عصام عبد الحليم حسن أستاذ المكتبات بكلية الآداب جامعة جنوب الوادي بقنا لإلغاء قرار رئيس الجامعة بمجازاته لقيامه بمخاطبة رئيس الجمهورية دون إذن أو موافقة رئيس الجامعة.

قالت المحكمة في أسباب حكمها أن الطاعن قام برفع مناشدة ورجاء إلى رئيس الجمهورية لرفع شأن التعليم الجامعي وبناء على ذلك قام رئيس جامعة جنوب الوادي بإحالته للتحقيق بمعرفة الدكتور محمد رشدي إبراهيم، الأستاذ بكلية الحقوق وبعد سؤال الطاعن ومواجهته بما هو منسوب اليه إنتهى إلى التوصية بتوقيع عقوبة اللوم عليه لقيامه بتخطي قيادته ورؤسائه في الجامعة في المذكرة المقدمة منه إلى رئيس الجمهورية قبل الحصول على موافقة رئيس الجامعة أولًا وبناء عليه أصدر رئيس الجامعة القرار المطعون فيه بمجازاته بعقوبة اللوم لما نسب اليه بالتحقيق.

وأكدت المحكمة أن الشكوى حق للكافة وهو من الحقوق الطبيعية للأفراد بصفة مطلقة وعامة سواء كانوا موظفين أو غير موظفين وأنه لا تثريب على الموظف إذا كان يجانب ما تقتضيه وظيفته من تحفظ ووقار، وتستوجبه علاقته برؤسائه من التزام حدود الأدب واللياقة وحسن السلوك إلا أن لهذا الحق حدودًا يقف عندها ولا يتعداها .. ومن تلك الحقوق حق الطاعة للرؤساء وأحترامهم واجب يضمن للسلطة الرئاسية فاعليتها.

وأضافت المحكمة أنه لذلك فأن العامل لا يسئل عن حق الشكوى ما لم يكن القصد منها اتخاذها ذريعة الى المهاترة والتطاول على الرؤساء أو الزملاء والتشهير بهم وأمتهانهم أو الطعن في نزاهتهم على غير أساس من الواقع حيث لا تتصف الشكوى بهذه الصفات إذا ثبت صحة الوقائع التي تضمنتها الشكوى أو أن مقدمها كان يعتقد بصحتها إستنادًا الى أسباب واقعية ومقبولة.

وجاء بالبناء على ما تقدم تكون المخالفة المنسوبة للطاعن الدكتور عصام عبد الحليم حسن الأستاذ بقسم المكتبات بكلية أداب جامعة جنوب الوادي بقنا والمتمثلة في أنه قام بتخطي قيادته ورؤسائه في الجامعة بشأن المذكرة المقدمة منه إلى رئيس الجمهورية قبل الحصول على موافقة رئيس الجامعة غير ثابتة في حقه لأن حق الشكوى حق للكافة وهو من الحقوق الطبيعية للأفراد بصفة مطلقة وعامة سواء كانوا موظفين أو غير موظفين وأنه لا تثريب على الموظف إن كان معتدًا بنفسه واثقًا من سلامة نظره شجاعًا في إبداء رأيه صريحًا في ذلك ما دام لم يجانب ما تقتضيه وظيفته من تحفظ ووقار وتستوجبه علاقته برئاسته من التزام حدود الأدب واللياقة وحسن السلوك وطالما لم يكن القصد من الشكوى اتخاذها ذريعة للمهاترة والتطاول على الرؤساء أوالزملاء والتشهير بهم وأمتهانهم أو الطعن في نزاهتهم على غير أساس من الواقع.

وأنتهت المحكمة إلى أن الثابت من مطالعة المذكرة المقدمة من الطاعن إلى رئيس الجمهورية بصفته تبين أنها كانت تتضمن مناشدة عامة الهدف منها إصلاح التعليم في الجامعات والإبتعاد عن الحفظ والتلقين والعمل على التفكير والإبتكار وأن تلك المناشدة لم تتعرض لأي أحد من زملاء الطاعن أو رؤسائه حتى أنه قد ورد بها نصًا "أن الموضوع لا يتعلق بطلاب أو أعضاء هيئة تدريس جامعة مصرية دون الأخرى بل الموضوع يتعلق بكل طلاب جامعات مصر.

وجاء بمنطوق الحكم أنه من جماع ما تقدم فأنه لا توجد مخالفة يمكن نسبتها للطاعن ومن ثم يكون قرار الجزاء المطعون فيه صدر بالمخالفة للقانون الأمر الذي يتعين معه القضاء بإلغاء القرار الصادر من رئيس جامعة جنوب الوادي فيما تضمنه من مجازاة اتب على ذلك من آثار لطاعن بعقوبة اللوم مع ما يترتب على ذلك من آثار.

تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى