تفاصيل لقاء "طارق شوقي" مع مسئول بالسفارة الأمريكية في مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

20102017

مُساهمة 

MdrsAwnLayn تفاصيل لقاء "طارق شوقي" مع مسئول بالسفارة الأمريكية في مصر




استقبل الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني،السيدة هيلين لافاف الوزير المفوض للشئون العامة بالسفارة الأمريكية بمصر لمناقشة التعاون المشترك فى مجال تطوير التعليم،وذلك بحضور الدكتورة دينا برعى مستشار الوزير للتقويم التربوى والامتحانات، والدكتور رضا حجازى رئيس قطاع التعليم بالوزارة، والدكتورة نرمين النعمانى منسق العلاقات الدولية.

وأعرب شوقى فى بداية اللقاء عن تقديره لعلاقات الصداقة التى تربط البلدين،وعن تطلعه لتحقيق المزيد من التعاون مع الجانب الأمريكى فى مجال التعليم، موضحًا أن الوزارة تعمل على بناء نظام جديد مختلف غير تقليدى تطبق فيه الأنشطة، ويسهم فى تكوين شخصية الطفل، وينمى المهارات الإبداعية، وملكات التفكير النقدى.

وأضاف الوزير أنه يجب تعزيز الاستثمار فى المعلمين،بتدريب المعلمين على النظام الجديد، وتطوير مهاراتهم مشيرًا إلى إن حلم مصر الأكبر هو وضع نظام جديد ومبتكر للتعليم فى مصر.

وأكد شوقى أن الوزارة نظمت تدريبات على برنامج بنك المعرف المصرى(EKB) والذى يعد عامود أساسى لتطوير التعليم، وقد شارك فيه العديد من دور النشر بالمقالات والكتب والفيديوهات ليغطى كافة المجالات، ويستفيد منه الباحث والمعلم والطفل، داعيًا الجانب الأمريكى بالمشاركة بالبرامج والفيديوهات الخاصة بتعلم اللغة الإنجليزية.

ومن جانبها، أعربت السيدة لافاف الوزير المفوض للشئون العامة بالسفارة الأمريكية بمصر عن تقديرها للجهود المبذولة من الجانب المصرى لتطوير منظومة التعليم، مؤكده على حرصها على استمرار التعاون المثمر البناء بين الطرفين فى مجال التعليم، وذلك بدعم الوزارة من خلال المشاركة فى تدريب المعلمين، والإسهام بالبرامج التعليمية فى بنك المعرفة، ومن خلال التواصل بين المدارس الأمريكية والمدارس المصرية لتبادل الأفكار.
هذا الخبر منقول من : صدى البلد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى