ترجمة قصة "اوليفر تويست" كاملة 16 ورقة للصف الاول الثانوي ترم ثان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

04032017

مُساهمة 

MdrsAwnLayn ترجمة قصة "اوليفر تويست" كاملة 16 ورقة للصف الاول الثانوي ترم ثان





Oliver Twist
Chapter (5)
1. When the weather became warm, Mrs Maylie took Rose and Oliver to her small holiday house in the country far from London, leaving Giles and the other servants to look after her usual house. Oliver loved his time there until one day when Rose became ill. Mrs Maylie looked very worried and Oliver realised she was crying. "My dear Rose, what will I do without you?" she sobbed.  "Mrs Maylie, Rose is so young and so good that nothing bad will happen to her." said Oliver. "I hope you are right, Oliver." said Mrs Maylie.  But Rose did not get better and the next day, Mrs Maylie asked Oliver to post a letter to Dr Losberne.  "I have another letter here for my son Harry." said Mrs Maylie. "You can post this, too." Oliver set off across some fields and ran until he reached the nearest village where he could post the letters. He felt happier when he knew that help was on its way.
عندما أصبح الطقس دافئاً، أصطحبت السيدة مايلى روز وأوليفر الى استراحة صغيرة خاصة بها فى الريف بعيداً عن لندن، وتركت جايلس وباقى الخدم لكى يهتموا ببيتها المعتاد. لقد استمتع أوليفر بوقته هناك حتى جاء يوم شعرت فيه روز بالمرض، كانت السيدة مايلى قلقة جداً، ورآها أوليفر وهى تبكى، وانتحبت قائلة: " عزيزتى روز، ماذا سأفعل بدونك؟" فقال أوليفر: " سيدتى مايلى، مازالت روز صغيرة جداً، وبصحة جيدة فلن يحدث لها شيئاً سيئاً." فقالت السيدة مايلى: "أتمنى أن تكون محقاً يا أوليفر." ولكن روز لم تتحسن وفى اليوم التالى طلبت السيدة مايلى من أوليفر أن يرسل خطاب الى الدكتور لوسبيرن، وقالت له: "لدي خطاب آخر الى ابنى هارى، يمكنك أن تأخذه الى البوستة أيضاً." أنطلق أوليفر عبر بعض الحقول وجرى حتى وصل الى أقرب قرية حيث يمكنه أن يرسل الخطابات، شعر بالسعادة عندما علم أن هذه الخدمة فى طريقها للتحقق.

2. He turned round to go home when he walked into a nervous-looking man.  "Sorry, sir, I did not see you." he said politely.  "What are you doing here?" shouted the man. He had dark, cruel eyes and an angry expression. Oliver did not know if he was ill or mad, and he quickly ran back home.  Rose did not seem any better and when Dr Losbeme visited, he did not seem very hopeful. He said he would stay with them to look after Rose. "She will sleep for a long time." Mrs Maylie told Oliver.  "Perhaps she will wake up better. But I am very worried that she will not wake up at all."
أستدار لكى يعود الى البيت عندما أصطدم برجل يبدو عصبياً، فقال بأدب: "أنا آسف يا سيدى، لم أراك." فصاح فيه الرجل: "ماذا تفعل هنا؟" كان لديه عينان سوداوان وقاسيتان, وعلى وجهه تعبير ينم عن الغضب، لا يعلم أوليفر إذا كان الرجل مريضاً أو مجنوناً، وبسرعة عاد الى البيت، لم تتحسن روز مطلقاً وعندما زارهم الدكتور لوسبيرن، لم يبدو عليه الأمل. وقال أنه سيظل معهم لكى يعتنى بروز، وقالت اليدة مايلى لأوليفر: "ستنام لفترة طويلة، ربما ستستيقظ وهى تشعر بتحسن، ولكنى قلقلقة من أنها قد لا تستيقظ أبداً."

3. One morning a few days later, Dr Losberne left Rose's room and walked quietly up to Mrs Maylie and Oliver.  "Is she dead?" Mrs Maylie sobbed. "No!" exclaimed the doctor. "I think she'll be up and about in no time." Mrs May lie and Oliver laughed with happiness. Oliver decided to go out into the countryside to get Rose some flowers. As he was returning, a coach stopped in the road next to him. Mr Giles looked out of the coach. "What news is there of Rose?" he asked. "It's good news." said Oliver. Then a gentleman got out of the coach and walked up to Oliver. Oliver was not sure if he was angry or worried. "Are you sure that the news is good?" he said. "Yes, sir. Dr Losbeme says she will be fine." The gentleman relaxed at once and smiled. Then he said, "Take the coach, driver. I'll walk to my mother's. Come with me, Mr Giles."
ذات صباح، بعد بضع أيام، غادر الدكتور لوسبيرن غرفة روز ومشى بهدوء ناحية السيدة مايلى وأوليفر، بكت السيدة مايلى قائلةً: "هل ماتت؟" فتعجب الطبيب قائلاً: "لا! أظن أنها ستنهض وتقريباً فى أقرب وقت." ضحكت السيدة مايلى وأوليفر وغمرتهم السعادة، قرر أوليفر أن يخرج الى الحقول ليحضر بعض الورود لروز، وبينما كان عائداً، توقفت عربة حنطور فى الطريق بالقرب منه وظهر السيد جايلس منها متسائلاً: "ما أخبار روز؟" فقال أوليفر: "إنها أخبار جيدة." ثم خرج من العربة رجل نبيل ومشى ناحية أوليفر ثم قال: "هل أنت متأكد أن الأخبار جيدة؟" "نعم يا سيدى فالدكتور لوسبيرن يقول أنها ستكون بخير." سرعان ما شعر الرجل بالارتياح وابتسم ثم قال: "خُذ العربة أيها السائق، سأمشى الى بيت أمى، تعال معى أيها السيد جايلس."
 
4. Oliver walked back with Mr Giles and the gentleman. He was about twenty-five and he looked very like his mother, Mrs Maylie. They soon reached the house and went inside, where Mrs Maylie was very pleased to see her son, Harry.  "I got your letter yesterday, Mother." said Harry. "Why didn't you tell me Rose was ill before?" "I didn't want to worry you." "But you know how much I care about Rose." Oliver could see that Harry cared greatly for Rose. Every day, Harry brought flowers to Rose's room, and every day she became a little better. Meanwhile, Dr Losbeme became Oliver's teacher and he spent his time learning to read and write.  Soon, Rose was completely better, and Oliver felt really happy for the first time in his life.
عاد أوليفر ماشياً مع السيد جايلس والرجل النبيل، كان عمره حوالى خمس وعشرين وكان يشبه والدته السيدة مايلى كثيراً، وصلوا الى البيت سريعاً ودخلوه حيث كانت السيدة مايلى سعيدة جدا عند رؤية أبنها، هارى، قال هارى: "لقد وصلنى خطابك بالأمس يا أمى، فلما لم تخبرينى من قبل أن روز مريضة؟" "لم أرغب فى أن أزعجك." "ولكنك تعلمين الى أى مدى أهتم لأمر روز." كان من الواضح لأوليفر أن هارى يهتم كثيراً بروز. كل يوم كان هارى يجلب الورود لغرفة روز، وكل يوم كانت روز تتحسن قليلاً. وفى نفس الوقت أصبح الدكتور لوسبيرن معلماً لأوليفر وقضى وقته فى تعليم أوليفر القراءة والكتابة. سريعاً تحسنت روز تماماً وشعر أوليفر بالسعادة الحقيقية لأول مرة فى حياته.

5. They had been at the holiday house for most of the summer and Oliver spent his time studying hard. In late August at the end of a hot day, Oliver fell asleep while he was reading a book.  He had a terrible dream. He thought he saw Fagin and another man looking at him through a window. He woke up with a cry, and then realised that it was not a dream! There was Fagin with another man. It was the man who had shouted at him when he went to get the doctor. The men disappeared, and Oliver shouted out. Mr Giles and Harry ran up to help him. "It was Fagin!" cried Oliver. "Which way did he go?" asked Harry. Oliver pointed and the men ran after the criminals, but they could not find them anywhere. "Perhaps it was just a dream." said Harry. "No, I saw Fagin with the man I told you about." said Oliver. They asked people in the nearest village if they had seen anyone. No one had seen anything. The strange men were soon forgotten and Harry and Mrs Maylie prepared to go home. "You can write now, can't you?" Harry asked Oliver one day. "Will you write to me often and tell me how my mother and Rose are?" "Of course I will." said Oliver. "Don't tell anyone." Harry said. That day, Harry and the doctor left in a coach. As Rose watched them leave from her window, she was crying.
لقد قضوا معظم الصيف فى بيت الاجازات، وقضى أوليفر وقته يدرس بجد، وفى أواخر شهر أغسطس وفى نهاية يوم حار، نام أوليفر بينما كان يقرأ فى كتاب، لقد رأى حُلماً مريعاً، ظن أنه رأى فاجن ورجل آخر ينظرون إليه من خلال نافذة، أستيقظ وهو يصرخ، ثم أدرك أنه ليس بحلم! لقد كان هناك فاجن ورجل آخر، إنه الرجل الذى صاح فيه عندما ذهب لإحضار الطبيب، أختفى الرجلان وصاح أوليفر بصوت عالٍ، جرى السيد جايلس وهارى لمساعدته، بكى أوليفر قائلاً: "لقد كان فاجن!" فسأله هارى: "فى أى طريقٍ ذهب؟" أشار أوليفر فجرى الرجلان خلف المجرمين ولكنهم لم يجدوهم فى أى مكان، قال هارى: "ربما كان مجرد حلم." فقال أوليفر: "لا، لقد رأيت فاجن مع الرجل الذى أخبرتكم عنه." قاموا بسؤال أناس فى قرية مجاورة لو أنهم رأوا أى أحد، ولكن لا أحد رأى أى شيئ، وسرعان ما نسوا هؤلاء الغريبين، وقام هارى والسيدة مايلى بالتجهيز للعودة للبيت، سأل هارى أوليفر ذات يوم: "انت تستطيع الكتابة الآن، أليس كذلك؟ هل تستطيع أن تكتب الي دائماً لتخبرنى عن حال أمى وروز؟" فقال أوليفر: بالطبع سأفعل." فقال هارى: " لا تخبر أحداً بذلك." فى ذلك اليوم، غادر هارى والدكتور فى عربة حنطور, وكانت روز تبكى عندما كانت تشاهدهم من نافذة غرفتها.

6. During the time that Oliver had stayed at Mrs Maylie's summer home, there had been changes at the workhouse where Oliver was born. The official who had been so cruel to Oliver, Mr Bumble, was now the master. He was also now married to Mrs Corney, the woman who had listened to Nurse Sally the night she died. After work one day, Mr Bumble went for a walk. It began to rain, so he went into a nearby inn until the rain stopped.  Inside the inn Mr Bumble saw a tall stranger with dark, cruel eyes reading a newspaper. He looked at Mr Bumble.  "You work at the workhouse, don't you?" he asked.  "I'm now the master of the workhouse." said Mr Bumble proudly.
أثناء الفترة التى أقامها أوليفر فى البيت الصيفى للسيدة مايلى، حدثت تغييرات فى الاصلاحية التى وُلد فيها أوليفر، فالسيد بامبل، الموظف الذى كان قاسياً جداً مع أوليفر، أصبح الأن هو المدير، وقد تزوج بالسيدة كورنى أيضاً، السيدة التى كانت تستمع الى السيدة سالى فى ليلة موتها، وبعد أنتهاء العمل ذات يوم ذهب السيد بامبل للتمشى، وبدأت الدنيا تمطر لذلك دخل الى نُزل (فندق صغير) مجاور، وبداخل النُزل رأى السيد بامبل رجلا غريباً، كان طويلاً ولديه عينان سوداوان وقاسيتان، وكان يقرأ فى جريدة، نظر الى السيد بامبل وسأله: "أنت تعمل فى الاصلاحية، أليس كذلك؟" فقال السيد بامبل بفخر: "الآن أنا مدير الاصلاحية."

المذكرة كاملة وورد بالمرفقات
المرفقات
ترجمة القصة كاملة ترم ثان - اوليفر تويست.doc (206 Ko) عدد مرات التنزيل 510

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى