حل الـ 50 سؤال لغة عربية - ثانوية عامة 2016

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03062016

مُساهمة 

. حل الـ 50 سؤال لغة عربية - ثانوية عامة 2016





قصة الأيام
السؤال الأول
أ- ا- يحدده 2- اليقين
ب- : الأدلة التي ساقها الكاتب :
1- أن وجهه تلقى فى ذلك الوقت هواء فيه شيء من برد لم تذهب به حرارة الشمس .
2- وأنه على جهلة حقيقة النور والظلمة تلقى حين خرج من البيت نوراً خفيفاً لطيفا كأن الظلمة تغشى بعض حواشيه.
3- وأنه لم يُؤنِس من حوله حركة يقظة قوية ، وإنما آنس حركة مستيقظة من نوم أومقبلة عليه .
ج- وصف الكاتب سياج الدار بأن :
1- قصب هذا السياج كان أطول من قامته بحيث لا يستطيع أن يتخطاه إلى ما وراءه .
2- كان مقتربا كأنما كان متلاصقاً فلم يكن يستطيع أن ينسل فى ثناياه .
3- كان يمتد عن شماله إلى حيث لا يعلم له نهاية ، وعن يمينه إلى آخر الدنيا حيث ينتهى إلى قناة.
(د) كان يستدل على بزوغ الفجر بأصوات النساء وقد عدن وقد ملأن جرارهن من القناة وهن يتغنين (الله يا ليل الله)،
السؤال الثاني
أ- ا- حقير 2- رعونة
ب- لما أتم الصبي حفظ القرآن وهو لم يبلغ التاسعة من عمرة ، حصل على مكافأة هي لقب الشيخ.
ج- لم يكن الصبى خليقا أن يُدعى شيخا ، وإنما كان جديرا بأن يذهب إلى الكتاب كما كان يذهب من قبل ؛ مُهْمَل الهيئة ، على رأسه طاقية التى تنظف يوما فى الأسبوع ، وسيدنا مطمئن إلى أنه حفظ القرآن .
(د) كان شيخنا الصبى قصيرا نحيفا زرى الهيئة على نحو ما ، ليس له من وقار الشيوخ ولا من حسن طلعتهم حظ قليل أو كثير.
ـــ كان ينتظر شيئا آخر من مظاهر المكافأة والتشجيع  فيتخذ العمة ويلبس الجبة والقفطان ولكنه كان أصغر من أن يحمل العمة وأصغر من أن يدخل فى القفطان .
السؤال الثالث
أ- ا- أفزع 2- تبجح
ب- لأنه حفظ القرآن الكريم وأعاد حفظه مرة أخرى وبذلك فقد رفع رأس سيدنا وبيض وجهه وشرف لحيته واضطر أبوه أن يعطى سيدنا الجبة وقد كان يتلو القرآن كسلاسل الذهب .

ج- أن يبر الصبي بالقسم على مراجعته القرآن الكريم على العريف ممسكا بلحيته ومحافظا على شرفها.
د- لحية سيدنا .
السؤال الرابع
أ- ا- المرحلة 2- الخبيث  ، وتقبل (العنيد)
ب- حتى لا يخيب ظنها وأمالها فيه ، كما كان يخشى أن يفتح عليها بابا من الحزن والألم ، وهى في مثل سنها ، ويخشى أن يملكها الإشفاق وتأخذها الرأفة بحال أبيها ، فتبكي بشدة ، أو تضحك من ذلك الحديث لاهية ، فهو يعرف طبيعة الأطفال الذين يميلون للهو والعبث ، وهو لا يحب أن يضحك طفل من أبيه . ولذلك فضل أن يترك تلك المراحل المؤلمة حتى تتقدم بها السن ، وهنا تستطيع أن تقرأ وتفهم ما كان من معاناته وآلامه في تلك الفترات ، وتستطيع أن تعرف مدى ما بذله من جهد من أجل إسعادها وتعرف مدى حبه الشديد لها.

ج- أرى أن هذا الموقف تربوى فالكاتب هيأ ابنته تهيئة جيدة لإخبارها عن طفولته حتى تحس به وبمعاناته في طفولته محافظا على هيبته كقدوة لها حتى تحمد الله على مافيه من نعم دون تهكم من أبيها أو سخرية.
د – علل : 1- السبب في ذلك هو رغبته في الوصول إلى ما وصل إليه أخوه الشاب الأزهري وتحصيل العلم ، وتحقيق أمنية والده بأن يكون عالما كبيرا له حلقه واسعة في الأزهر.
2- همّت الطفلة بالبكاء وانكبت على أبيها لثما وتقبيلاً .فقد بكت لأبيها كما بكت لأوديب  فكلاهما مكفوف البصر ولا يستطيع أن يهتدى وحده .
السؤال الخامس
أ- ا- يقترب 2- أظهره .
ب- سيطر الحزن على الصبي فغلبه البكاء فأجهش به ، ولكنه حاول أن يكظم صوته ما استطاع، ويظن بأن أخاه قد سمعه ولكنه لم يغير رأيه وأغلق الباب واستمر في طريقه. فبكي الصبي حتى أرضى نفسه، وانقضت الليلة مثل كل ليلة لا يستطيع النوم إلا بعد عودة أخيه.
ج- قدم له أخوه ألوانا من الحلوى كان قد اشتراها له في أثناء عودته من سمره .
قيم إنسانية
1- أ – 1 يهمل. 2- ثابت
ب- : أسس الإسلام في تحرير العبيد :
1- رغب في ذلك ترغيبا واسعا بحيث جعل لتحرير العبيد ثوابا عظيما.
2- جعل الإسلام هذا التحرير تكفيرًا للذنوب مهما كبرت .
3- أعطى للعبد الحق الكامل فى أن يكاتب مولاه ، بأن يسترد حريته نظير قَدر من المال يكسبه بعرق جبينه .
4- حرَّم الإسلام بيع الأمَة إذا استولدها مولاها، حتى إذا مات رُدَّت إليها حريتها .
5- كانوا في الجاهلية يسترقون أبناءهم من الإماء ، فأزال ذلك الإسلام وجعلهم أحرارا كآبائهم.

ج- لأن الإسلام  جاء والاسترقاق راسخ متأصل في جميع الأمم،وكانت عادة اجتماعية واقتصادية منتشرة في جميع الأمم والقضاء عليها يحتاج إلى شيء من الحكمة والتدرج وثبات الإيمان،وقد ساعد ذلك على نشر العدل والوحدة ، وكذلك للحفاظ على الملكيات الخاصة .
***
العلم في الإسلام
أ- ا – اتساع. 2- الثابتة.
ب- لا حد ـ إذن ـ في الإسلام لما يمكن أن يستنبطه العقل البشري من أنواع العلوم التي تتعلق بمصالح الناس المتغيرة من زمان إلى زمان، ومن مكان إلى مكان.
ج- يتعين على ولي الأمر أن يدبر الصناعات اللازمة للمسلمين ، والتي يسبب فقدان أي منها حرجًا للمسلمين، فإذا لم يفعل يكون آثما؛ لأنه يوقع المسلمين في حرج.
***
الأرقام العربية الأصيلة
أ-  أبطلت. 2- صدق.
ب – احتج بالمخطوطات التي بين أيدينا والتي تثبت الأصل العربي لأرقامنا، كما دحضت الدراسات الحاسوبية الحديثة فرية الأصل الهندي للرقم العربي الأصيل ؛ لتجلي ريادة العرب العلمية في قضية منظومة وشكل الرقم العربي الأصيل، والذي هو أحد أبرز إنجازات العقل البشري.
- ونثبت الأصل العربي لأرقامنا بأن أرقامنا العربية جزء من نسيج  لغتنا العربية ، فهي متجانسة في ذاتها، ومتجانسة كذلك مع حروف لغتنا بصورة كاملة وتامة ، وهذا يعني أن الأرقام العربية وليدة حضارة واحدة هي الحضارة العربية بعكس الأرقام الغربية ، ولقد أثبت قياس درجة انتماء الأرقام العربية الأصيلة والأرقام الغربية مع كل من الحروف العربية وحروف اللغة الهندية والحروف اللاتينية ، إن أرقامنا العربية الأصيلة تنتمي بالكامل وفقط إلى حروفنا العربية .

ج-  إن تمسكنا بشكل الأرقام العربية الأصيلة فيه حفاظ على اللغة العربية ذاتها، وحفاظ ِعلى تواصل التراث العربي القديم بزمننا الحاضر، ومحافظة على هويتنا، فأرقامنا العربية أكثر ملائمة لحروفنا العربية وانتماء والتصاقا بها على مر العصور على أنها أكثر كفاءة من الأرقام الغربية.
*  وإن التمسك بالشكل العربي الأصيل للأرقام  تمسك بالعربية التي هي أحد أهم عناصر هويتنا، فدرس التاريخ يقول: إن قبولها عند من نبذ الحرف العربي كان تمهيدا لنبذ الحروف العربية ذاتها.
ِِ ***
أسلوب وأسلوب
أ- 1- يترك . 2- حيويته .
ب - المطلوب من كاتب القصة أن يفعل ما يفعله صاحب السفيرة عزيزة ، فليستخدم الفعل في صيغة الماضي في بدء الكلام عن الحدث بلا حاجة إلى (كان) أو ( كانوا). فبدلاً من (كان محمد أفندي يسير) يقول: (سار محمد أفندي).. إلخ.
   إن جرَّ الماضي إلى الحاضر يُبقي للحدث حرارته وتلقائيته وحركته، والقصة محتاجة لأن تشيع فيها الحركة، بل يقولون: إن بدءها بفعل يدل على الحركة يخدمها. الجملة الفعلية ـ بحسب هذا المنطق ـ خير من الجملة الاسمية .
ج-  لأن الاهتمام بالمعاني غلب الاهتمام بالألفاظ .
فالكاتب يقول : " إنني لا أجد الآن عيبا في (ليس قرب قبر حرب قرب) ، بل أكاد أحسُّ في تدافع قافاته وباءاته وراءاته دقات طبلة الغضب والحزن في مأتم القبيلة طالبة الثأر.
***

إجابة سؤال الأدب
1- مدرسة الإحياء والبعث وجيل التطوير
1- لقد كانت الحياة متغيرة أمام تلاميذ البارودي . وضح مظاهر (أسباب) هذا التغير .
جـ : 1- الانفتاح على الثقافة الغربية بمعرفتهم اللغات الأجنبية ، أو اختلاطهم بالأجانب ، أو قراءئهم المترجمات إثر الاحتلال البريطانى لمصر عام 1882م.
2- عَمق النضال الوطنى من الوعى الناشئ لدى بعض المثقفين ؛  مما جعلهم يرسخون الإحساس بتراث الأجداد وماضينا العريق.
3- الإيمان بفكرة الجامعة الإسلامية رمزا لوحدة المسلمين فى مواجهة الوجود الإنجليزى وتنديدا بالاحتلال ومظالمه ، وحثا للشعب على الثورة ومناضلة الاستعمار .
4-  موقفهم من القصر الحاكم ، ومن جوانب الإصلاح السياسى ، والاجتماعى ، والاقتصادى ، مما يتصل بالدستور ، أو قانون المطبوعات وحرية الصحافة ، أو تعدد الأحزاب ، أو وحدة الأمة مسلمين وأقباطا ، أو إنشاء الجامعة المصرية ، أو دعوة قاسم أمين إلى تحرير المرأة ، أو تغير الحياة فى الثقافة والتعليم ، وسائر جوانب المجتمع.
س2- علل :
(أ) الإيمان بفكرة الجامعة الإسلامية لدى تلاميذ البارودي .
جـ : رمزا لوحدة المسلمين فى مواجهة الوجود الإنجليزى وتنديدا بالاحتلال ومظالمه ، وحثا للشعب على الثورة ومناضلة الاستعمار .
(ب) سهولة الأسلوب وسلاسته لدى تلاميذ البارودي .
جـ : نظرا لارتباط جيلهم بالصحافة  .
***
(أ) الاتجاه الوجداني
3- بم تتسم الصيغة الشعرية عند شعراء الاتجاه الوجداني ؟
جـ : تتسم بابتكار صيغة شعرية حديثة : يمتزج فيها التراث بالعصرية.
4- أين يكمن جمال القصيدة عند شعراء الاتجاه الوجداني  ؟
جـ : يكمن جمال القصيدة في تركيبها وترتيبها وتناسق معانها وتوافقها مع ندور التصوير وغرابة الموضوع ومطابقة كل ذلك للحقيقة .
***
(ب) مدرسة الديوان
5- ما عيوب مدرسة الإحياء في نظر مدرسة الديوان ؟
جـ : 1- الاهتمام بقشور الأشياء وظواهرها .
2-  المبالغة وعدم وضوح الصدق فى شعرهم .
3- استلهام النماذج البيانية القديمة مثلا أعلى لهم فى شعرهم ، وطغيان الجانب البيانى على المضمون والفكرة .
4- الاهتمام الزائد بشعرالمناسبات والمحافل ، والبعد عن تصوير الخلجات النفسية الإنسانية .
5- عدم وضوح شخصياتهم الشعرية وضوحا تاما فى شعرهم ، وبخاصة فى معارضاتهم الشعر القديم .
6- عدم مراعاة الوحدة العضوية فى شعرهم ، وانتقالهم من غرض إلى غرض آخر فى القصيدة .
6- وضح الخصائص الفنية لمدرسة الديوان .
جـ : الخصائص الفنية لمدرسة الـديوان :
1- الجمع بين الثقافة العربية والثقافة الإنجليزية .
2- ظهور مسحة الحزن ، والألم ، والتشاؤم ، واليأس فى شعرهم .
3- التأمل فى الكون ، والتعمق فى أسرار الوجود .
4- الصدق فى التعبير ، والبعد عن المبالغات .
5- البعد عن المناسبات ، والموضوعات السياسية والاجتماعية .
6- التطلع فى طموح إلى الآفاق ، واستهداف المثل العليا ، ولكن تفوق طموحاتهم ، وتتجاوز آمالهم واقع عصرهم .
7- التخلص من سيطرة الآداب القديمة  ، واستخدام لغة العصر .
8-  الاهتمام بتعميق الظواهرعلى جوهرها ، مما جعل الفكر يسبق الشعور عندهم .
9-  وضوح الجانب الفكرى فى شعرهم مما جعل الذهنية تكثر فى شعرهم ، والعقلانية تطغى على عاطفتهم .
10-  مفهوم الشعر عندهم أنه تعبير عن النفس الإنسانية وما يتصل بها من التأملات الفكرية ، والنظرات الفلسفية .
11-  القصيدة عندهم كائن حى لكل جزء فيه وظيفته ومكانته ، فالقصيدة بناء حى لا تتعدد أغراضه ، ولا تتنافر أجزاؤه تحت عنوان يضمها فى وحدة عضوية .
12-  الاهتمام بوضع عنوان للقصيدة ، وأحيانا للديوان كله ، ليدل على الإطار العام للديوان كـ : "عابر سبيل" للعقاد .
***
(ج) مدرسة أبولو
7- ما السمات الفنية لمدرسة أبولو من حيث المضمون ؟
جـ : السمات الفنية لمدرسة أبولو من حيث المضمون :
1- الإيمان بذاتية التجربة الشعرية والحنين إلى مواطن الذكريات .
2- استعمال اللغة استعمالا جديدا فى دلالات الألفاظ والمجازات والصور . فهم يقولون : العطر القمري  ، والخيال المجنح ، والجلسة الخضراء ، ووراء الغمام ، والشفق الباكى ، ويكثرون من كلمات : الحقل – النور – الشراع – الملاح .
3- الميل فى التصوير إلى التجسيد أى تحويل المعنويات من التجريد إلى الحسية . أو التشخيص ، أى منح الصفة الإنسانية لما ليس بإنسان .
4- استخدام الرمز ، والميل إلى الكلمات الرشيقة ، مثل : (عروس -  عيد - جندول -  عطر) ، أو الكلمات الأجنبية والأسطورية ،  مثل : (الكرنفال – أوزوريس – إخناتون) .
5- حب الطبيعة والولع بها وبجمالها ومناجاتها ومخاطبتها ، وتسمية دواوينهم وقصائدهم أسماء تدل علي ذلك الحب ، مثل : (أطياف الربيع - وأشعة وظلال - والينبوع) .
6- التشاؤم والاستسلام للآلام والأحزان والتأمل ، واليأس .
7-  تعددت موضوعاتهم الشعرية بين : المرأة ،  وعذاب الحياة وظلمها ،  والشكوى ، والاهتمام بالطبيعة ،  والحنين للذكريات ،  والابتعاد عن الشعر السياسي .
***
(د) مدرسة المهاجر
8- ناقش بإيجاز الدوافع التي أدت إلى غلبة الرمز في شعر أدباء الرابطة القلمية . مع التمثيل .
جـ : مالوا فى شعرهم إلى الرمز ، قاصدين بذلك إلى دلالات تستنبط من القصيدة .
كما في قصيدة " التينة الحمقاء"  لإيليا رمزا لمن يبخل بخيره على الناس، فيضيقون به و لا يكون له وجود بينهم، مثل التينة التي بخلت بظلها وثمرها على من حولها فقطعها صاحبها وأحرقها فيقول إيليا :
عاد الربيعُ إلى الدُّنيا بموكبِـــه  فازينتْ واكتسَتْ بالسُّندسِ الشجرُ
وظلتِ التينةُ الحمقاءُ عاريةً   كأنهـا وتِدٌ في الأرِض أو حَـــجرُ
ولم يُطِقْ صاحبُ البستانِ رُؤيتَــــ       ـها فاجتثَّها فهوَتْ في الناِر تستعرُ
من لَيْسَ يسخُو بما تسخُو الحيـــــ     ـاةُ به فإنه أحمقُ بالحِرْصِ ينتحِــــرُ
***
(3) الواقعية والشعر الجديد
9- علل :
أ- اتجاه شعراء المدرسة الجديدة إلى الحياة العامة .
جـ : اتجهوا إلى الحياة العامة ليصوروا هموم الناس ، ومشاكلهم ، وآمالهم وتطلعاتهم .
ب- استخدام شعراء المدرسة الجديدة بعض الكلمات العامية ، وبعض الكلمات الأجنبية.
جـ : وذلك للتخفيف من اللغة الكلاسيكية والمعُجمية ، والتخفيف من الجماليات الشكلية فى الأُسلوب ، إذ هو عندهم وسيلة لا غاية ، والأَهمية كلها للمنطق والطريقة التى تسود الأحداث والتعبير عنها ، كما حاولوا أَن يبعدوا عن التقريرية والخطابية ، والتعبير المباشر .
ثانيا : فنون النثر
10- "من أسس بناء المسرحية الفكرة ". اذكر دورها وبين بعض أنواعها بالتمثيل .
جـ : كل مسرحية يجب أن تنهض على فكرة ، يحاول الكاتب أن يبرهن عليها بالأحداث والأشخاص الذين يختارهم ؛ ليمثلوا هذه الفكرة ويجسموها . وقد تكون هذه الفكرة اجتماعية ، كفكرة مسرحية (الست هدى) لأحمد شوقى ، أو سياسية ، كفكرة مسرحية ( وطنى عكا ) لمحمود تيمور .
وفى جميع الحالات ينبغى أن يكون مضمون المسرحية ناضجاً ، بحيث يحقق المتعة والفائدة معاً ، كما ينبغى ألا   تساق الفكرة مجردة مباشرة ، بل يجب أن تقدم فى إطار الحكاية المسرحية .
س - ما المقصود بالصراع المسرحي ؟ مطبقا ذلك على مسرحية "أهل الكهف"؟
جـ : إن قيمة المسرحية تتمثل في اجتماع شخصياتها إزاء قضية ، أو فكرة تتصارع فيما بينها حول تلك القضية ، فتتفق أو تختلف لتنتهي غلبة وجهة نظر هذه الشخصية أو تلك ، وتتخذ منها مواقف متفقة أومختلفة ، تمضى فى النهاية إلى غلبة وجهة نظر هذه الشخصية ، أوتلك . فلو اكتفى الكاتب المسرحى بتقديم شخصياته دون أن يضعها في موقف يظهر ما بينها من صراع ، فإنه لا يكون قد كتب مسرحية حقيقة .
وقد يكون الصراع اجتماعياً كما في مسرحية " الست هدى " ، أو ذهنيا كما فى مسرحية " أهل الكهف " لتوفيق الحكيم ، حيث يدور الصراع بين الإنسان والزمان ، مما يؤدى إلى عودة أهل الكهف مرة أخرى من حيث أتوا ، مؤمنين بأن منطق الزمن أقوى من طاقة الإنسان.
***








إجابة سؤال البلاغة
إجابة التدريب الأول :
إذا رمت أن تحيا سليما من الردى * ودينك موفور وعرضك صين
فلا ينطقن منك اللســـان بسوأة * فكلك ســــوءات وللناس أعين
وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى * ودافع ولكن بالتي هي أحسن
جـ : (أ) تخير الصواب مما بين القوسين فيما يلى :
1- مقياس الحكم على قيمة التجربة الشعرية :  (الصدق في التعبير).
2- غرض الإنشاء في الأبيات : (النصح).
(ب) يصور لنا الشاعر في الأبيات تجربة عامة صادقة مدارها النصح المخلص للإنسان قائلا له : إذا كنت تريد أن تحيا سليما ، وأن يكون دينك سليما من المخاطر  والمتاعب وعرضك مصان ؛ فيجب عليك ألا تتكلم بسوء أو بنميمه أو غيبة. و إذا كنت ترى في الناس عيبا فأنت لديك عيوب كما لديهم عيوب . وإذا تكلم أحد عليك فيجب عليك أن تدافع عن نفسك وشرفك ولكن بالتي هي أحسن .
وقد ظهرت العاطفة الصادقة فى اختيار الألفاظ الموحية ، والتراكيب الدقيقة ، وكذلك تحقق الموسيقى بنوعيها الظاهرة والخفية .
***
إجابة التدريب الثانى :
يا أرض فلسطين لن يغيب القمـــــر
سيحرر الأقصي كما حررهم عمــــر
ولن تغيب عنك الشمس ولا المطـــــر
ويا شعوب الغدر كفوا عن أفعالكم
لن تهنئوا بنصر أمام رماة الحجــــــر
جـ : (أ) المقصود بالعبارة : أن الشاعر المجيد هو من يمزج فكره بوجدانه ؛ لأن التجربة الشعرية الناجحة هى نتاج الوجدان والفكر معا ، فالوجدان هو الذى يعطيها ذاتيتها وروحها , والفكر هو الذى يضمن لها عنصر الدقة , ويساعد على إحكام الروابط بين أجزائها فى خلق فنى مكتمل . فكلما توافرت للتجربة حرارة الصدق الوجدانى ، وعمق الفكر وأصالته ، سمت وامتدت إلى آفاق إنسانية رحيبة ، واكتسبت عنصر الثبات والخلود . وهذا ما نراه واضحاً فى الأبيات حيث يخاطب الشاعر أرض فلسطين بأن الأقصى سيحرر كما حرره عمر ، وأن شمس الحرية لن تغيب عنها ، وأن اليهود لن ينعموا بنصر أمام أبطال الحجارة .
(ب)1- اللون البيانى : (يا أرض فلسطين) استعارة مكنية ، حيث شبه أرض فلسطين إنسانا ينادى عليه ، وسر جمالها التشخيص. وفيها إيحاء بعظمة أرض فلسطين .
(سيحرر الأقصي) استعارة مكنية ، حيث شبه الأقصى إنسانا يحرر ، وسر جمالها التشخيص. وفيها إيحاء بالعزيمة والتحدى والأمل في المستقبل .
(وتقبل الألوان البيانية الأخرى من الطالب)
2- المحسن البديعى : (قمر -عمر) جناس ناقص يعطى جرسا موسيقيا تطرب له الأذن .
(القمر - الشمس) طباق يؤكد المعنى ويوضحه ويقويه.
(جـ) الغرض من الأمر "كفوا" التحذير والتهديد والوعيد .
(د) أفاد بناء الفعل للمجهول "يحرر" التعظيم .
***
إجابة التدريب الثالث :
رب أمِّ حنت على طفلها وضمته* إلى صدرها وهى فى خوف وذعر
ألصقته بصدرها خشية الموت * وهل يدفـع المنية صـــــدر ؟   وعجوز هوى الجدار عليهـــــا *  فإذا بيتهـــا المهـــــدم قبر
ويتيــم قضــــــى أبوه شهيدا * فهو من بعده دمـــوع وفقر
جـ : فى هذه الأبيات صورة كلية ولوحة فنية جميلة , رسمها الشاعر بفكره ولونها بعاطفته , لمأساة اللاجئين تمثلت أجزاؤها فى :
(الأم ، طفل ، الجدار ، بيت ، دموع) .
وخطوط هذه الصورة الفنية تمثلت فى :
الصوت ، نسمعه فى :   (طفلها ، هوى ، المهدم)
واللون ، نراه فى :       (ام، الجدار ، قير)
والحركة نحسها فى :    (المهدم ، دموع)
(ب)  الغرض البلاغى للاستفهام (هل يدفع المنية صدر) النفى .
ج- (بيتها المهدم قبر) تشبيه للبيت بالقبر ، يوحى بالبؤس والشقاء وشدة المعاناة.
(د) اختيار النماذج البشرية وتعددها ؛ ليؤثر فى القارئ أو السامع ، ويبرز مدى المأساة والمعاناة التى يعيشها أهل الأقصى ؛ لعل القلوب تتحرك لأنقاذهم .
***
إجابة التدريب الرابع :
قال  الشاعر :
أَعْطِني حُرِّيَتي اَطْلِـــــــــقْ يَدَيَّ  
                                    إِنَّني أَعْطَيْتُ مَا اسْتَبْقَيْتُ شَيَّ
آهِ مِنْ قَيْـــــــدِكَ أَدْمَى مِعْصَمي  
                                  لِمَ اُبْقِيْـــــــــــهِ؟ وَمَا أَبْقَى عَلَيَّ
مَا احْتِفَاظي بِعُهُــودٍ لَمْ تَصُنْهَـــا  
                                      وَإِلاَمَ الأَسْرُ ؟ وَالدُّنْيا لَـــــــدَيَّ
هَا أَنَا جَفَّتْ دُمُوعي فَاعْفُ عَنْهَا  
                                    إِنّهَا قَبْلَكَ لَمْ تُبْـــــــذَلْ لِحَيَّ
( أ ) نعم ، تحققت الوحدة العضوية فى الأبيات ؛ فالموضوع واحد يدور حول : تألم المحبوب ورغبته فى التحرر من أسر الحب الذى أتعبه ، وأدمى يديه، والجو النفسى الحزين واحد ، والأفكار جاءت مترابطة ومتسلسلة ،  تؤدى كل فكرة جزئية وظيفتها فى بناء التجربة .
وهكذا جعلت الوحدة العضوية أبيات الشاعر خلقاً فنياً متكاملاً ،  يحقق الطمأنينة  الفكرية ، والمتعة الشعورية .
(ب) استخرج من الأبيات :
1- لونا بيانيا : (أَعْطِني حُرِّيَتي) استعارة مكنية ، حيث شبه الحرية شيئا ماديا يعطى ، وسر جمالها التجسيم والتوضيح . وفيها إيحاء بالرغبة فى التخلص من أسر الحب .
(وتقبل الألوان البيانية الأخرى من الطالب)
2- محسنا بديعيا : التصريع فى البيت الأول .
(اُبْقِيهِ- وَمَا أَبْقَى) طباق سلب يؤكد المعنى ويوضحه ويقويه.
3- أسلوبا مؤكدا : (إِنَّني أَعْطَيْتُ مَا اسْتَبْقَيْتُ شَيَّ) وسيلته : مؤكد بـ (إِنَّ).
(ج) عدم وجود جناس بين الكلمتين (أَعْطِني ، أَعْطَيْتُ)؛ لأن معناهما واحد.


***


  إهداء لكل الطلاب 
خالص الدعاء بالتوفيق والتفوق
أبو الزهراء
عبد القوى عبد العال
كبير معلمى اللغة العربية
إدارة الزيتون – القاهرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى