ملخص: مظاهر بناء الدولة الحديثة تاريخ ثالثة ثانوي 2016

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21102015

مُساهمة 

. ملخص: مظاهر بناء الدولة الحديثة تاريخ ثالثة ثانوي 2016





مظاهر بناء الدولة الحديثة
- البناء الاقتصادي
الاحتكار:

   وهو أن تقوم الحكومة (محمد على) بتحديد نوع الغلات التي تزرع ونوع الصناعات التي تنتج وتحديد أثمان شرائها من المنتجين وأثمان بيعها في السوق.
   أي ( التوجيه الاقتصادي تحت إشراف الدولة) ليضمن الدخول في سوق التجارة الدولية منافسا لغيره من الدول .

نظام الاحتكار في مجال الزراعة
بم تفسر؟ تدهور الزراعة في مصر قبل عهد محمد علي؟ بسبب

   تكاسل الفلاحين عن العمل الزراعي لعدم حصولهم إلا علي القليل جدا من حاجات المعيشة.
   نظام ملكية الأرض والانتفاع لم يكن يسمح بتنمية زراعية حقيقية .
   إهمال الري وتعدد الضرائب على الفلاحين وعدم عدالتها وتركها في أيدي الملتزمين
   مما أدي إلي تحول كثير من الأراضي الزراعية إلي صحراء وتضاءلت خصوبة الأرض لم تتنوع غلاتها .

خلال 6 أعوم ( 1808 – 1814 ) قام محمد على بسلسة من الاجراءات انتهت الى تغير اوضاع الملكية والحيازة الزراعية حيث :
1-إلغاء نظام الالتزام
2-مصادرة أملاك الملتزمين وتسجيلها باسم الدولة.
وسائل محمد علي لتطوير الزراعة.

   إدخال أساليب الزراعية الحديثة لزيادة الإنتاج باستقدام المدربين الماهرين.
   الاهتمام بالتعليم الزراعي وأنشأ مدرسة زراعية
   تحسين طرق الري بشق الترع وحفر القنوات وإنشاء القناطر(القناطر الخيرية)
    ونتج عن ذلك تحويل أراضي الوجه البحري من ري الحياض إلي الري الدائم.
   إدخال غلات جديدة ” أشجار التوت لتربية دود القز – النيلة الهندية ” وتحسين زراعة القطن

كيف كان نظام الاحتكار يطبق في الزراعة؟
- تزويد الحكومة الفلاح بالبذور والمواشي والأدوات ويخصم ثمنها من قيمة المحصول عند تسليمه
- إلزام الفلاحين بزراعة ما تقرره الحكومة من الحاصلات الزراعية.


 نظام الاحتكار في مجال الصناعة
كانت احوال الصناعة عندما تولىمحمدعليحكمالبلادلا تلائمحاجةالجيش والاسطول حيث

   خضع نظام الطوائف في أواخر الحكم العثماني للحكومة .
   لم تعد الطائفة مجالا للارتقاء بالمهنة .


كيف كان نظام الاحتكار يطبق في الصناعة؟
1-  إمداد الصناع بالمواد الخام اللازمة للصناعة بالثمن الذي تحدده الحكومة.
2-  شراء المنتجات بالسعر الذي تحدده الحكومة.
3-  رفع سعر بيع المواد الخام للصناع وخفض أسعار شراء منتجاتهم لتحقيق الربح المناسب.

وسائل محمد علي لتطوير الصناعة:
1-  إقامة مصانع حكومية تتبع الدولة ( قطاع عام ) لتوفير الصناعات المطلوبة واستقدام خبراء من الخارج في مختلف الصناعات.
2-  إجبار مشايخ الحارات علي جمع الصبية للعمل في مصانع الدولة إجباريا فأصبحت بمثابة مدارس صناعية.
3-  إرسال بعثات للدول الأوربية منذ عام 1809 لدراسة فنون الصناعة المختلفة وترجمة الكتب الصناعية.
 
نظام الاحتكار في مجال التجارةالتجارة الداخلية:
- احتكر محمد علي تسويق جميع الحاصلات الزراعية.
التجارة الخارجية:قامت بها الدولة مباشرة عن طريق:
أ- البيع للتجار الأجانب في الداخل.
ب- البيع في الخارج لحساب الحكومة عن طريق وكلاء في المواني الأوربية.
جـ- احتكار تجارة الواردات وكان محمد علي لا يشجع الاستيراد – ويري
” أن الدولة القوية هي التي تزيد صادراتها علي وارداتها “

النقل والمواصلات:
ارتبط بهذا التقدم , تقدم وسائل النقل والمواصلات:  لذلك:
1-  تم تمهيد الطرق البرية.
2-  بناء أسطول تجاري في البحرين الأحمر والمتوسط.
3-  إصلاح المواني خاصة ميناء الإسكندرية.
4-  القضاء علي القرصنة في البحر الأحمر.
5-لذلك فضلت شركة الهند الشرقية الإنجليزية استخدام طريق البحر الأحمر لمرور تجارتها بدلا من طريق رأس الرجاء الصالح.

2- الأحوال الاجتماعية
أدت سياسة محمد علي الاقتصادية إلي تغيير البناء الاجتماعي في مصر. حيث:
1-    انتهي نفوذ المماليك كطبقة حاكمة وحل محلها أسرة محمد علي وبعض العناصر التركية
2-  قل نفوذ علماء الأزهر والزعامات الشعبية وحل محلها خريجي المدارس.
3-  ظهور طبقة الأعيان من كبار ملاك الأراضي ( الابعديات والجفالك )ومتوسطي الملاك وازدادت قوتهم منذ منتصف القرن 19 بتوسيع حقوق الملكية .
4-ظهور طبقة عمال الصناعة في المصانع واستمرار طوائف الحرف للصناعات الصغيرة كوسطاء للحكومة.
5-  تدهور طبقة التجار لاحتكار الحكومة للتجارة فاختفت الشخصيات التجارية
( أحمد المحروقي ) وحل محلها التجار الأجانب بوكالاتهم كوسطاء.
6-  ظهور البدو كقوة اجتماعية مستقرة بمنحهم الأراضي ودخلوا الحياة المدنية.

    ما اهداف التعليم في عهد محمد علي ؟
-   لتحقيق التنمية الاقتصادية ولخدمة المجهودات الحربية
-  حيث ارتبط التعليم في عهد محمد علي بأهداف سياسة الاحتكار الاقتصادي وبناء القوة الذاتية والتوسع الخارجي والحروب التي دخلها محمد علي.
-  اهتم محمد علي بالتعليم علي اختلاف درجاته.

بم تفسر  بدأ محمد علي بالمدارس العالية أولا؟
ليقوم المتخرجون من هذه المدارس بمسئولية التعليم في المراحل الدراسية الأدني.
البعثات

   أرسل محمد علي في الفترة بين عامي ( 1813 – 1847 ) بعثات لإيطاليا وفرنسا وإنجلترا للتعليم واكتساب الخبرات اللازمة.

أهداف محمد علي من البعثات :
1- دراسة الفنون العسكرية وبناء السفن والملاحة .    
2- تعلم الهندسة والميكانيكا .
3- تعلم اصول الري والصرف
4- دراسة القانون والسياسة ( حيث أرسل بعثة من  طلاب الأزهر للنمسا و انجلترا لذلك )


رفاعة الطهطاوي

   كان امام لطلاب اول بعثة ارسلها محمد علي إلي فرنسا

عام 1826 تعلم اللغة الفرنسية

   واستطاع التعرف علي الواقع الاجتماعي والثقافي والسياسي 0
   أدرك رفاعة الطهطاوي قيمة الإطلاع علي علوم ومعارف المجتمعات الأوربية  فاقترح علي محمد علي إنشاء مدرسة الألسن عام 1836م  بم تفسر؟
   لتدريس اللغات الأوربية والترجمة مما ساعد علي نقل كثير من معارف الغرب إلي مصر.


المدارس

1-أقام محمد علي خلال المدة ( 1816 – 1839 ) المدارس التي تخدم خطة التنمية الاقتصادية والعسكرية مثل: ” مدرسة المهندسخانة والطب والولادة والصيدلة والمحاسبة والصنايع والزراعة والبيطرة”.
2-التحق بهذه المدارس تلاميذ الأزهر والكتاتيب ثم أصبحت المدارس عامة ومدينة الطابع تختلف عن الثقافة الدينية التي كانت طابع التعليم.
3-فظهرت مشكلة ازدواجية الفكر والثقافة إحدى مشكلات الثقافة والفكر في مصر. وقد بدات جذورها ايام الحملة الفرنسية
4-أدي تعدد المدارس إلي إنشاء محمد علي ديوان المدارس عام 1837 فكانت أول وزارة للتعليم في مصر.

الأسباب التي أدت إلي انهيار سياسة الاحتكار.
1- وقفت سياسة الاحتكار التي اتبعها محمد علي عقبة أمام النشاط التجاري الأوربي الذي يبحث عن الأسواق في مصر وبلاد الشرق بعد الثورة الصناعية وزيادة الإنتاج.
لذلك عقدت بريطانيا مع السلطان العثماني اتفاقية ( بلطة ليمان اغسطس 1838) بضرورة إلغاء نظام الاحتكارالتجاري  ويبدأ التنفيذ في يوليو عام 1839
- ولكن محمد على رفض من اجل الحفاظ على الانتاج الداخلى لمصر من المنافسة الاجنبية.
- استغلت انجلترا الازمة السياسية بين محمد على والسلطان العثمانى وعقدت معاهدة لندن 1840 م للسيطرة على ازدياد نفوذ محمد على وتهديده عرش السلطان العثمانى وكان من بين شروط معاهدة لندن 1840م نص بتطبيق معاهدة بلطة ليمان التجارية  وهكذا سقط نظام الاحتكار في مصر.

نتائج تطبيق معاهدة بلطة ليمان
1- سقوط نظام الاحتكار وبدأت منتجات أوروبا تدخل السوق المصري
2- دخول الاستثمارات الأجنبية مصر في مجال توظيف المال والإنتاج
3- سيادة مناخ الحرية الاقتصادية وان كان لصالح الأجانب أكثر منه لصالح المنتج المصري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى