اقوى مراجعات الدرجة النهائية - لغة عربية - الصف الثالث الثانوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

19032015

مُساهمة 

. اقوى مراجعات الدرجة النهائية - لغة عربية - الصف الثالث الثانوي




أولا : القصة : من الفصل الأول إلى الفصل الرابع ( الجزء الأول )
تذكر أن : فن السيرة الذاتية : قصة حياة مؤلف يرويها بنفسه نثراً ومعتمداً على ذاكرته فى استعادة تفاصيلها المنسية . و السبب فى كتابتها  إما أن يكون مجرد الحنين إلى الطفولة السعيدة أو  الرغبة فى تقديم مثال يحتذى به الشباب . أو الرغبة فى تحدى الحاضر أو الانتقام منه .أو  الرغبة فى مراجعة الذات والتاريخ .
تذكر أن : طريقة تعبير طه حسين فى التعبير عن نفسه فى سيرته الذاتية أنه يتحدث عن نفسه بضمير الغائب ، ولا يتحدث بضمير المتكلم . و قد يسمى نفسه ( صاحبنا ) أو ( الصبى ) أو (الفتى) والسبب فى ذلك الرغبة فى إضفاء الموضوعية والحيادية على قضية ذاتية  هى قصة حياته .
تذكر أن :  الخصائص العامة المميزة لأسلوب طه حسين :
   1 – تتمتع لغته بإيقاع موسيقى رنان . 2- الجمل القصيرة واللوازم الأسلوبية المتكررة
    3 – يتحدث إلى قارئه أكثر مما يكتب إليه  .
تذكر أن
* يتحدث الكاتب عن أول ما علق في ذهنه من ذكريات الطفولة ، فيقول : إن أول يوم يتذكره ملامحه مجهولة ، لا يتأكد من تحديد وقته ولكنه يرجح أنه كان في فجر ذلك اليوم أو في عشائه ؛ لأن :  هواءه كان بارداً - ونوره هادئاً خفيفاً - وحركة الناس فيه قليلة .
* ويتذكر الصبي أسوار القصب التي لم يكن يقدر أن يتخطاها ويحسد الأرانب التي كانت تقدر على ذلك في سهولة .
تذكر أن
* كما كان يذكر صوت الشاعر بأناشيده العذبة الجميلة ، وأخباره الغريبة والتي كانت أخته تقطع عليه استمتاعه بها عندما كانت تأخذه بقوة وتدخله البيت ؛ لينام بعد أن تضع له أمه سائلاً في عينيه يؤذيه ولكنه يتحمل الألم ولا يشكو ولا يبكى ثم تنيمه أخته على حصير وتلقى عليه لحافاً وهو لا يستطيع النوم ؛ خوفاً من الأوهام والتخيلات التي كان يتصورها من الأشباح والعفاريت التي لا يقدر على إبعادها عنه إلا لو لفّ جسمه ورأسه باللحاف .* ويستيقظ من نومه المضطرب على أصوات النساء يعدن وقد ملأن جرارهن من القناة وهن يتغنين (الله ياليل الله....) ، فيعرف أن الفجر قد بزغ فتعود الضوضاء إلى المنزل ويصبح هو عفريتاً أشد حركة ونشاطاً مع إخوته .
تذكر أن
* كان مفهوم الصبي عن القناة في ذهنه عالماً مستقلاً عن العالم الذي يعيشه ،تعمرها كائنات غريبة من التماسيح التي تبتلع الناس ، وفيها المسحورون الذين سحرهم الجن في خيال أهل الريف وفيها أسماك ضخمة تبتلع الأطفال وقد يجد فيها بعضهم (خاتم سليمان) عندما يديره بإصبعه يحقق له خادماه من الجن كل ما يتمناه .
تذكر أن
* كم تمنى الصبي أن تلتهمه سمكة من هذه الأسماك فيجد في بطنها هذا الخاتم الذي كان في حاجة شديدة إليه لكن كانت هناك أهوال كثيرة تحيط به قبل أن يصل إلى هذه السمكة . ولكن حقيقة هذه القناة التي لم يكن بينها وبينه إلا خطوات أن عرضها ضئيل يمكن أن يقفزه شاب نشيط ويمكن أن يبلغ الماء إبطي الإنسان وأنه ينقطع عن القناة من حين لآخر بحيث تصبح حفرة مستطيلة يبحث الأطفال في أرضها اللينة عن صغار السمك الذي مات لانقطاع الماء .
تذكر أن
* كانت هناك أخطار حقيقية حول هذه القناة يشهدها الصبي ، فعن يمينه جماعة (العدويين) الأشرار وعن شماله (سعيد الأعرابي وامرأته " كوابس") القتلة . أخذ الصبي يتذكر أحداث طفولته عن السياج والمزرعة والقناة و العدويين و(سعيداً وكوابس) يتذكر كل ذلك عندما عبر القناة على كتف أحد إخوته وأكل من شجر التوت كما أكل التفاح وقطف له النعناع والريحان .
تذكر أن
* كان الصبي يعيش في أسرة كبيرة تصل إلى ثلاثة عشر فرداً مع أب و أم ، وكان لديه مكانة خاصة و منزلة لا يعلم إن كانت تؤذيه أم تسعده ، فقد كان يجد من أبيه ليناً ورفقاً ومن أمه رحمة ورأفة ، وأحياناً كان يرى من أبيه وأمه إهمالاً وغلظة ، ومن إخوته الاحتياط في معاملته وكان هذا يضايقه  .
* وقد اكتشف الصبي سبب هذه المعاملة بعد ذلك وعرف أن إخوته يكلفون بأشياء لا يكلف بها مما جعله يعيش في حزن صامت حتى علم الحقيقة أنه (أعمى) .
تذكر أن
*حفظ الصبي القرآن ولم يتجاوز التاسعة من عمره وفرح باللقب الذي يطلق على كل من حفظ القرآن وهو (الشيخ) وكان أبواه يلقبانه بهذا اللقب إعجاباً به ، وكان الصبي ينتظر شيئاً آخر من مظاهر المكافأة وهو لبس العمة والقفطان .
تذكر أن
*الحقيقة أنه لم يكن مستحقاً لذلك لأن حفظه للقرآن لم يستمر طويلاً ؛ كما أنه لم يداوم على مراجعته فنسيه .. وكان يوماً مشئوماً عندما اختبره والده وغضب عليه (سيدنا) وأخذ الصبي يتساءل : أيلوم والده الذي امتحنه ؟ أم يلوم نفسه لأنه لم يداوم على مراجعته ؟ أم يلوم سيدنا لأنه أهمله ؟ !!!
ثانيا القراءة  " لمحات من حياة العقاد "
ولد العقاد في 1889 م  ، بأسوان لأبوين عرفا بحب العزلة ، كان أبوه يعمل أميناً للمحفوظات بأسوان . نشأ العقاد حيث يلتقي الماضي السحيق بالحاضر ، وتلتقي أحدث صور الحضارة الحديثة بآثار الماضي العريق خاصة في الشتاء . ففتّح العقاد عينيه على الفتاة الباريسية والإنجليزية ، ثم المرأة الأسوانية المحجبة ، مما جعل لديه بسطة في الأفق ، وسعة الحياة ، وطبعه على الاستعداد للتقابل مع الثقافات المختلفة .
*  فضل مدينة أسوان :
لما كانت مدينة سياحية فقد غصت بالمكتبات لمنفعة السائحين ، وكان العقاد يتردد عليها ، ويعب منها ما وسعته الطاقة ، كما جالس صفوة الأجانب فاستفاد من ذلك.
* العقاد  والوظائف الحكومية :
لقد عاش العقاد بسن قلمه ، ومن سن قلمه ، فكان سرعان ما يضيق بالوظائف الحكومية التي يتولاها ، فرغم أن "ديوان الأوقاف" في تلك الحقبة يجمع الأدباء ، والشعراء ، إلا أنه لم يكن راضياً عن عمله ، فاستقال ؛ ليخلو للقراءة والتأليف.
* سلسلة كفاح طويلة :
كانت حياته حلقات متصلة من الكفاح الأدبي ، والسياسي ، والمادي ؛ فلقد صارع العقاد الزمن ؛ والأحداث ، والسلطات في عهود مختلفة ، حتى استطاع أن يزحزح كل القوى المعرقلة ، ويصل إلى مكانه الطبيعي في الحياة .
*  اعتزاز العقاد بنفسه :  تعقبه الاستعمار فلم ينل منه شيئاً غير خروجه من أسوان ؛ فعاش بين كتبه لا يمل صحبتها ، ولقد انتظمت حياته على القراءة والكتابة ، رفيقه كتاب هو قارئه ، أو هو كاتبه.
* حبه للمعرفة :
على اختلاف ألوانها ، كما أنه قرأ أمهات الكتب في العربية ، والإنجليزية التي أجادها.
* فنون المعرفة عند العقاد متنوعة:
فقد أتيحت له فرصة الاطلاع على أمهات الكتب ، وراقه ما سطره ابن المقفع ، وأبو الفرج الأصفهاني ، وابن الرومي.. وغيرهم ، وأحب الشعر العربي والأجنبي ، وما يتعلق بذلك من نقد ودراسة ، كما شده البحث وراء الطبيعة ، والعلوم ، وكان يجيد اللغات ، وبخاصة الإنجليزية.
* خصائص  أسلوب العقاد :
أسلوبه منطقي وعلمي ، وإن مال إلى الإيقاع - يحاول البعد عن التكلف والحشو - يفضل المعنى على اللفظ ..
العقاد و الصحافة : هذا ولم تغير الصحافة من نهج العقاد ، فقد احتفظ بطابع الدراسة ، والاستقصاء ، والتمحيص ، ويرجع ذلك إلى اعتزازه بنفسه ، وتمسكه بقيمه ، وفرديته التي حالت دون طغيان أي شخصية على شخصيته الفذة الجبارة .
ثالثا : " الأدب " المدرسة الكلاسيكية
تذكر أن : تأثرت النهضة الأدبية الحديثة بعاملين أساسيين :
1- الاتصال بالحضارة الغربية الحديثة عن طريق (الحملة الفرنسية علي مصر – والبعثات التعليمية – والترجمة واستقدام أساتذة من الغرب للتدريس في مصر .
2- الاتصال بماضينا الحضاري العريق عن طريق (الوعي القومي ، ودعوات الإصلاح ، وإحياء التراث العربي ، وانتشار المكتبات والمطابع ، والمجامع اللغوية ، والجمعيات الأدبية ) .
تذكر أن :
المقصود بمدرسة الإحياء و البعث : أنه كما تعود الروح لجسم هامد، فيبعث إلى الدنيا من جديد بقلب و حـس واع. كان الحـال بالنسبة للشعر العربي فقد استسلم إلى حالة من الجمود أخذ علي أثرها ينـزل إلى مدارج الضعف و الانحلال منذ وقوع بغداد في أيدي التتـار . ثم عاد إلى قوته و ارتقى على يد البارودى .
** تذكر أن **
البارودي هو باعث الحركة الأدبية في العصر الحديث حيث ظهر البارودي في وقت كان الشعر العربي فيه مثقلاً بقيود الصنعة اللفظية ، وركاكة الأسلوب ؛ نتيجةً لضعف الأمة العربية . ولكن الله هيأ له أن يتلقى تعليمه في بيئة صحيحة ، بعيدًا عن أحوال الضعف الشاملة فقرأ الشعر الجاهلي والأموي والعباسي ؛ فتأثر بهذا الشعر الجيد ، وتفاعل معه ، فاكتسب القدرة على محاكاته ، والسير على منهجه ؛ فنقل الشعر العربي من الضعف إلى القوة وأثبت أن اللغة العربية قادرة على البقاء والحياة ، وأن أسباب ضعفها يرجع إلى الشعراء أنفسهم وليس فى ذاتها  .
** تذكر أن **
العوامل التي هيأت له النبوغ في الشعر :
1- موهبته الفطرية .   2- اطلاعه على الأدب الجيد.  
3- وحفظه لكثير من الشعر العباسي الأصيل .
4- وخبرته بالحياة السياسية، واشتراكه في المعارك الحربية .

مظاهر التجديد في الشعر عند البارودي وما دوره فى إحيائه
أولا ً : الأسلوب :
1 - ارتقي بالكلمة و العبارة من الضعف و الابتذال إلى صحة التركيب و قوته .
2 - ابتعد عن البديع المتكلف إلى الرصانة ( الإحكام )و التحرر .
3 - انتقل من التعقيد و الغموض إلى الوضوح و الإفصاح.
ثانياً : الموضوع :
1 - ابتعد بموضوعاته عن التكرار و السطحية و اتجه إلى التجدد و التنوع .
2 - انتقل بالموضوع الشعري من الأمور الشخصية التافهة إلى الأمور العامة .
ثالثاً : الخيال : انتقل بالخيال من الضيق و السطحية إلى التحليق في سماء الشعر .
رابعاً : العاطفة : انتقل بها من البرودة و الجفاف إلى الحيوية و الحركة و الذاتية .
خامساً : الموسيقـا : حافظ فيها علي وحدة الوزن و القافية و كانت عنده ذات رنين قوي أخاذ .
** تذكر أن **  
قام البارودي بمحاكاة القدماء في أشعارهم : كان نابعاً من روح المنافسة و تحدي الممتازين ؛ ليثبت أنه مثلهم فقد جاري عظماء الشعر في العصر الجاهلي و الإسلامي و الأموي و العباسي مثل ( امرئ القيس والنابغة وعنترة والمتنبى وابن زيدون وأبى نواس .. وغيرهم ) .
** تذكر أن **
* أهم العوامل التي هيأت للبارودي القدرة علي إحياء الشعر العربي
1-استعداده الفطري و موهبته الشعرية .          2-كثرة أسفاره و تجاربه العميقة .
3-اطلاعه علي الآداب الأجنبية .                        4-اطلاعه علي التراث العربي العظيم .
5-إيمانه بعظمة أمته العربية و جمال لغتها الخالدة .
** خصائص مدرسة الإحياء و البعث **
1- تعدد الأغراض فى القصيدة الواحدة .     2 - البدء بالنسيب ( الغزل ).
3 - تقليد القدماء فى موضوعاتهم .                4 - قيام القصيدة على وحدة البيت   .
5 - مخاطبة الصاحبين  .                      6 - التزام الوزن الواحد و القافية الموحدة .
7 - تقليد القدماء في الأخيلة و الصور و التراكيب والعناية بانتقاء الألفاظ الأصيلة .
سمات التجديد عند تلاميذ البارودى :
( أ ) عالجوا مشكلات مجتمعهم و عالمهم الإسلامي .
(ب) عبروا عن روح عصرهم الذي عـاشوا في جميع نواحيه .
(جـ) خطوا بالشعر خطوات عظيمة إذ اهتموا بالجانب الوجداني .
( د ) الاهتمام بالجماهير و آمالها .
(هـ) التنوع في الأغراض و ابتكار المعاني و في سبيل ذلك ساروا في اتجاهين:
1-الاهتمام بثقافة العصر .                      2-الأخذ من التراث .
دور شوقي في تطوير الشعر يتمثل في :
أتيح لشوقي أن يُبعث إلي فرنسا ويدرس الأدب والقانون ، ويرى المسرح ويتصل بكبار الشعراء أمثال (هوجو – راسين – دى موسيه ) ، فيجدد في الشكل والمضمون .
1-ترك المديح و اتجه إلى التاريخ في قصيدته ( كبار الحوادث في وادي النيل ).
2-اتجه نحو المنجزات العصرية .
3-اتجه في شعره اتجاهاً إسلامياً .
4-ريادته المسرح العربي و تقديم العديد من المسرحيات مثل (مصـرع كليوباترا )
دور أحمد محرم تطويع الشعر العربي
حاول أحمد محرم أن يطوع الشعر العربي للقصص التاريخي الحماسي فألف سنة 1933 ديوان مجد الإسلام التي يسميها البعض "الإلياذة الإسلامية" .
رابعا : " النصوص " غربة و حنين " لأحمد شوقى
** أهم المفردات **
* اختلاف: تعاقب × ثبات      
* الصِّبا : عهد الصغر            
* أنسى : سعادتي        
* ملاوةً : فترة ًمن الدهر
* اللعوب : الرشيقة  ج لعائب    
* العهد : المعهود والمعروف  
* الصَّبا : ريح رقيقة من الشرق مادتها (صبى) مضادها (الدبور )        
* صُوِّرَتْ : صِيْغَت و شُكِّلَت
*  تَصَوُّراتٍ : تخيلات *جرس : صوت ضعيف ج جروس
* سِنة : نُعاس  (وسن )      
* رنت : صفرت                  
* فطن : مدرك ج فُطُن وفُطْن                            
* ثرن: تحركت
* مستطار : مفزوع          
* عوت : صاحت                      
*يد الثغر : شاطئ الإسكندرية    
* الرمل والمكس : من أحياء الإسكندرية   * الخلس: الأخذ خفيةً واختلاساً × عياناً
* السواد : الضواحي  ج أسودة  
* لم يخل : لم يفرغ
* حسي : إدراكي .
* الخلد :البقاء و المقصود الجنة
* نازعتني إليه : اشتاقت إليه    
* ظمأ :المراد شوق
* شُغِلْتُ  : تلهيت                                                                
** أهم مواطن الجمال **
*  [ينسى ـ أنسى] : جناس ناقص يعطى جرساً موسيقياًً ويحرك الذهن.
*  [اذكرا] : أسلوب إنشائي /  أمر غرضه الالتماس .
*  [ملاوة] [الصبا] :لفظتان تراثيتان  وهذا يؤكد سعة اطلاع شوقي ودوره في إحياء بعض الكلمات
* [عصفت ] : س / م   فيها تصوير لفترة الشباب بريح تعصف و توحي بالسرعة .
**يرى البعض أن كلمة [عصفت ] توحي بالعنف و السرعة، و هذا لا يتناسب مع  [الصبا اللعوب ] التي توحي بالهدوء و الرقة و الأفضل منها [مرت].
- و يرد على ذلك بأن هذه الكلمة  تتلاءم مع عنفوان الشباب وجنونه و تقلباته الفجائية  .
سِنةً حلوةً أجمل نومة حلوة ؛ لأنها تدل على أن اللحظات الجميلة (فترة الشباب) مهما طالت فهي قصيرة.
* [أسا جرحَه الزمانُ المؤسي] : تقديم المفعول [جرحه] على الفاعل [الزمان] للاهتمام به
من جمال التعبير ودقته: هذا الترتيب الملائم بين " رنت " و" عوت " فقد عبر بـ " رنت " عن  صوت البواخر القادمة وهى تدخل الميناء أول الليل، مما يبعث  الأمل في أن تأخذه معها، ثم بالفعل " عوت " عند  رحيل  البواخر من الميناء   و العواء مخيف مفزع ؛ لأنه يبعث الوحشة ويقطع الأمل في العودة إلى الوطن، وهذا ملائم للحالة النفسية للشاعر .
*  [ابنة اليم] : كناية عن موصوف وهى السفينة، وسر جمالها الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل.
*  [ماله مولعاً بمنع وحبس؟] : أسلوب إنشائي /  استفهام غرضه : التعجب
*  [حبس] : يرى بعض النقاد أن " حبس " مجلوبة للقافية، وهم مخطئون في ذلك لأن عطف " حبس " على منع أفاد التوكيد والتنويع، فالمنع هو الحرمان من الحق، فالشاعر ممنوع من حقه في الإقامة بالوطن، ومحبوس في مكان بعيد حبسا معنوياً، لا يستطيع الخروج منه إلا بإذن المستعمر كما أن الحبس نتيجة للمنع.

س : يرى بعض النقاد أن الخيال في البيت الحادي عشر فيه تناقض . بين مع التوضيح .
جـ : التناقض في أن الشاعر جعل السفينة بخارية مرةً وشراعيةً مرة أخرى ، ويمكن الرد على ذلك التناقض بأنه لا مانع أن يكون للسفينة البخارية شراع أيضا يستخدم حين يتعطل محرك السفينة، كما أن هذا أسلوب أدبي للتعبير العاطفي لا لعرض الحقائق العلمية .

س :  لبعض النقاد رأي في البيت الثالث عشر..... وضحه واذكر رأيك .
جـ : يرى بعض النقاد بأن معنى البيت فاسد ؛ لأنه حين يكون الإنسان في جنة الخلد تكون الدنيا قد انتهت ، فلا يكون هناك وطن يشتاق إليه ، أو لأن ذلك مخالف للدين الذي يجعل جنة الخلد أفضل مكان.
- ويمكن الرد على ذلك النقد بأنها مبالغة مقبولة لأنها في حب الوطن الذي يشبه كثيرًا بالجنة   و المبالغة نابعة من خيال شاعر ، وقد خففها الشاعر باستعمال (لو) التي هي حرف امتناع الجواب لامتناع  الشرط .
*  [السواد] : تورية فالمعنى القريب للسواد حدقة العين، يساعد على ذلك الفهم كلمة عين  (غير مقصود) ،  والمعنى البعيد المراد [الضواحي] حول عين شمس، وهى تورية متكلفة  غامضة، وذلك يقلل من جمالها.
من ملامح المحافظة على القديم:  1 ـ التزام الوزن ووحدة القافية.  
2 ـ الحرص على اللفظ العربي الأصيل.
3 ـ التأثر بالخيال القديم.  4 ـ معارضة الشعراء القدامى.
من ملامح التجديد: 1 ـ الموضوع جديد فهو من الشعر الوطني .  
                       2 ـ اختيار عنوان للنص .
نوع التجربة فى هذا النص : ذاتية تحولت إلى عامة .

أسئلة على موضوعات المحاضرة
أولا : القصة : من الفصل الأول إلى الفصل الرابع ( الجزء الأول )
الدور الأول 2009 م
" حينئذ تخفت الأصوات وتهدأ الحركة , حتى يتوضأ الشيخ ويصلي ، ويقرأ ورده ويشرب قهوته ، ويمضي إلى عمله . فإذا أغلق الباب من دونه نهضت الجماعة كلها من الفراش , وانسابت في البيت صائحة لاعبة حتى تختلط بما في البيت من طير وماشية " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - مضاد :" انسابت " هو : (سكنت  -  فرحت  -  سكتت  -  خرجت)  
  2 - جمع : " الفراش  " هو : (مفروشات  -  فرانش  -  فرش  -  مفارش)
  3 - كانت العاطفة المسيطرة علي من في أثناء وجود الوالد هي :
                                         (الإعجاب - الخوف  - الفرح  -  الاطمئنان)
(ب) -  لماذا كان الصبي يشعر بحزن عند الخروج إلي السياح ليلاً ؟ وعلامَ يدل ذلك من ملامح شخصيته ؟  
(جـ) -  صف ما كان يحدث للصبي عند عودته من السياج . وما رأيك في ذلك ؟
الدور الأول 2010 م
" لم يكن يقدر هذا كله ، وإنما كان يعلم يقيناً لا يخالطه الظن أن هذه القناة عالم آخر مستقل عن العالم الذي كان يعيش فيه ، تعمره كائنات غريبة مختلفة لا تكاد تُحصى ، منها التماسيح التي تزدرد الناس ازدراداً ، ومنها المسحورون الذين يعيشون تحت الماء ... " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - معنى " يخالطه " هو : (يفارقه  -  يقاومه  -  يمازجه  -  ينافسه)  
  2 - مضاد  " تزدرد " هو :    (تلتقط  -  تحترم  -  تتذوق  -  تلفظ)
  3 - " كائنات غريبة مختلفة لا تكاد تُحصى " هذا التعبير يدل على :
                                 (السعة - الفخامة  - الكثرة  -  العظمة)
(ب) -  اختلفت صورة القناة في مخيلة طفولة الكاتب عن صورتها الحقيقية ، وضح ذلك . وما دلالة ذلك على شخصية الصبي ؟  
(جـ) -  بمَ وصف الكاتب ذاكرة الإنسان ؟ وما دليلك على ذلك ؟
الدور الثاني  2009م
" وكان يجد إلى جانب هذا اللين والرفق من أبيه شيئاً من الإهمال أيضاً , والازْورار من وقت إلى وقت . وكان احتياط إخوته وأخواته يؤذيه ؛ لأنه كان يجد فيه شيئاً من الإشفاق مشوباً بشيء من الازدراء " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - مرادف " ازورار " :  (القسوة  -  الغلظة  -  الابتعاد  -  الإيذاء)  
  2 - مضاد  " الازدراء  " : (التودد  -  التوسل  -  الاحترام  -  الاهتمام)
  3 - كان احتياط إخوته وأخواته يؤذيه وهذا يدل على :
                  (قسوة إخوته  -  فرط إحساسه  -  كراهيته لإخوته  -  مكر إخوته )
(ب)تحدث الصبي عن معاملة أبيه وأمه له . وضح ذلك مبيناً أثر تلك المعاملة في نفسه.
(جـ) -  ذكر الصبي أن له منزلة خاصة بين أفراد أسرته . وضحها مبيناً موقفه منها ، ورأيك في هذا الموقف .
الدور الثاني  2010م
- " كان سابع ثلاثة عشر من أبناء أبيه، وخامس أحد عشر من أشقته . وكان يشعر بأن له بين هذا العدد الضخم من الشباب والأطفال مكاناً خاصاً يمتاز من مكان إخوته وأخواته. أكان هذا المكان يرضيه ؟ أكان يؤذيه ؟ الحق أنه لا يتبين ذلك إلا في غموض وإبهام ... " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - مفرد كلمة " شباب " :    (شبة - شبيبة - شيب - شاب)  
  2 - جمع كلمة " خاصاً " :   (أخصاص - خواص - خصائص - خصاص)
  3 - مضاد كلمة " غموض " : (وضوح - شهرة - انتشار - اختلاط)
(ب) - وضح موقف الصبي من معاملة والديه له . مستدلاً ملى ما تقول .  
(جـ) - بيّن إحساس الكاتب من أمه وأبيه ، وما رأيك في هذا الإحساس ؟
(كان سابع ثلاثة عشر من أبناء أبيه , وخامس أحد عشر من أشقته . وكان يشعر بأن له بين هذا العدد الضخم من الشباب والأطفال مكانًا خاصًّا يمتاز عن مكان إخوته وأخواته) .
(أ) - اختر الإجابة الصحيحة من بين القوسين :
   - والدة طه حسين : (ثانية زوجات والده - أولى زوجات والده - آخر زوجات والده)
   - أشقاء طه حسين :                                   (عشرة - أحد عشر - خمسة)
   - أبناء والد طه حسين من زوجته الأولى      : (سبعة - خمسة - اثنان)
(ب) - ما سر المعاملة الخاصة التي كان يلقاها الصبي من أسرته ؟
(جـ) ما الذي كان يجده الصبي من كل من أمه وأبيه وإخوته وأخواته في تعاملهم معه ؟
(د) - ما الذي استحالت (تحوّلت) إليه حفيظة الصبي في النهاية ؟ ولماذا ؟
وكان شيخنا الصبي قصيراً نحيفاً شاحباً زري الهيئة على نحو ما ، ليس له من وقار الشيوخ ولا من حسن طلعتهم حظ قليل أو كثير ، وكان أبواه يكتفيان من تمجيده وتكبيره بهذا اللفظ الذي أضافاه إلي اسمه كبرا منهما وعجباً لا تلطفاً به ولا تحببا إليه .
أ- تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
- المراد من « زري » : [ ذميم – حقير – قصير – الأولي والثانية ] .
- بين « تمجيده وتكبيره  »  : [ طباق – جناس – سجع – ترادف  ] .
- جمع « نحيف »        : [ نحفاء – نحاف – نحف – الأولي والثانية ] .
ب – نال الصبي على ختمه القرآن مكافأة فما هي ؟ وكم كان عمره في ذلك الوقت ؟
ج- ماذا كان الصبي ينتظر من مظاهر التشجيع غير المكافأة التي نالها ؟ وبم كان سيدنا يدعوه ؟
د – ما ذكريات الصبي في هذا اليوم المشئوم ؟ وماذا قال ضيفا أبيه ؟ وعلى من ألقى اللوم ؟
ثانيا : القراءة  ( لمحات من حياة العقاد )
الدور الثاني 2004 م
" يقول العقاد عن أسوان في مذكراته : " كانت البلدة التي نشأت فيها بلدتي أسوان بأقصى الصعيد . يكاد الناشئ في مثل سني أن يأوى بها إلى صومعة من صوامع الفكر يقلب فيها وجوه النظر في كل ما يسمع أو يبصر من الشئون العامة بغير تضليل أو تهويل فلا تصل إلينا حتى تنكشف عن جلاء " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها :
ضع مرادف " تهويل " , و مضاد " أقصى " في جملتين مفيدتين .
(ب) - تحدث العقاد عن أسوان في مذكراته . فبمَ وصفها ؟
(جـ) - بمَ تميّز العقاد عن غيره ممن نشأوا في أسوان ؟ وما سبب ذلك ؟
الدور الأول 2006 م
" وحياة العقاد سلسلة طويلة من الكفاح .... الكفاح بكل ألوانه . . الكفاح الأدبي والسياسي والمادي أيضا . فقد صارع الرجل الزمن والأحداث والسلطات في عهود شتى حتى استطاع أن يزحزح كل القوى المعرقلة" .
(أ) -  تخير الإجابة الصواب لما يأتي مما بين الأقواس :
   - " الكفاح الأدبي " المراد به :
         (عمله الحكومي - العمل في الصحيفة المؤيد - عمله في التأليف وقراءاته - عمله في الديوان) .
(ب) -  علل : إجادة العقاد الانجليزية .
(جـ) -  لم تجنِ الصحافة على العقاد جنايتها على الأدباء .. حلل هذه العبارة بأسلوبك .
الدور الأول 2008 م
إن فضل أسوان - باعتبارها مدينة أثرية و مدينة عربية ومشتى عالمياً - على العقاد فضل لا يجحد ، وما هو بغافل عنه ؛ إذ يقول: " كانت البلدة التي نشأت فيها بلدتي أسوان بأقصى الصعيد يكاد الناشئ في مثل سني أن يأوى بها إلى صومعة من صوامع الفكر يقلب فيها وجوه النظر في كل يسمع أو يبصر من الشئون العامة بغير تضليل أو تهويل فلا تصل إلينا حتى تنكشف على جلاء .." .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ضع :
مرادف " يقلب " ، ومضاد " أقصى " في جملتين مفيدتين .
(ب) - بم ساعدت أسوان الكاتب ؟ و كيف كان يتناول أفكاره ؟
(جـ) - لماذا لم تجنِ الصحافة على العقاد جنايتها على غيره من الأدباء ؟
الدور الأول 2010 م
" ... ظل لأسلوب العقاد طبعه الذي لا يتغير : طابع الدراسة و الاستقصاء ، و التمحيص ، وهذا صدى لفرديته و اعتزازه بذاته حتى لتغلب شخصيته فلا تطغى عليها شخصية أخرى ...  "  .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 -  مرادف " التمحيص " هو : (التركيز  -  الاهتمام -  التدقيق -  التفكير) .
  2 -  مضاد " يتغير " هو : (يلقي  -  يتبدل  -  يتحرك  -  يثبت) .
  3 - " طابع الدراسة و الاستقصاء ، و التمحيص " هذا التعبير يشير إلى :
          (كثرة التعقيد - تنوع الدراسة  - عمق الفكر  -  استخدام العقل)
(ب) -  أثرت خصائص العقاد الشخصية على سمات أسلوبه . وضح ذلك ، ودلل على إتقانه الإنجليزية .
(جـ) - حياة العقاد سلسلة متصلة من الكفاح متعدد الجبهات . وضح ذلك ، ثم دلل على كيفية تغلبه عليها .
الدور الثاني 2010 م
" ومرة أخرى يتبدى فضل مدينة أسوان على العقاد ، لما كانت مدينة سياحية ، بل مشتى عالميا ، فقد غصت بالمكتبات لمنفعة السائحين . وهي بالطبع عامرة بكتب الآثار والتاريخ والقصص والمجلات ، فكان العقاد يتردد عليها ، ويعب منها ما وسعته الطاقة والرغبة .. "  .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - مفرد كلمة " مكتبات " :  (مكتبة -  مكتب -  كاتب -  كتابة)  
  2 - مرادف كلمة " يتبدى " : (ينشر - يذيع - يعلن - يظهر)
  3 - مضاد كلمة " غصت " : (نفدت - ندرت - خلت - قلت)
(ب) -  (الإنسان ابن أبويه وابن بيئته) . وضح هذه المقولة ، مدللاً على ما تقول .
(جـ) - بيّن كيف تعلم العقاد الإنجليزية . مبيناً رأيك .
الدور الأول 2012 م
" كانت البلدة التي نشأت فيها بلدتي أسوان بأقصى الصعيد ، يكاد الناشئ في مثل سني أن يأوى بها إلى صومعة من صوامع الفكر يقلب فيها وجوه النظر في كل يسمع أو يبصر من الشئون العامة .. "   .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 -  جمع " الفكر " هو : (الفِكر - الأفكار - المفكرات - الفكريات) .
  2 -  مضاد كلمة " أقصى " هو : (أقل - أدنى - أسفل - أسهل) .
  3 - " يقلب وجوه النظر" يراد به :  
                   (ينظر حوله - يتصرف بدقة - يفكر بإمعان - يسجل معارفه)
(ب) -  تلقي العبارة الضوء على منهج العقاد في دراسة القضايا المختلفة . وضح ذلك مبيناً أثر بيئته في تكوينه العلمي .
(جـ) - العقاد شخصية عصامية وضح ذلك ، مبيناً ما تميز به أسلوبه في الصحافة والأدب .
د – لم تجن الصحافة على العقاد كما جنت على غيره من الكتاب . وضح .
لم تجن الصحافة على العقاد جنايتها على الأدباء فقد ظل أسلوب العقاد له الطابع الذي لا يتغير طابع الدراسة والاستقصاء والتمحيص وهذا صدى لاعتزازه بذاته حتى لتغلب شخصيته فلا تطغى عليه شخصية أخرى .

ثالثا : الأدب ( المدرسة الكلاسيكية )
الدور الأول 1997 م
- أرسى البارودي دعائم مدرسة الإحياء والبعث . وضح ثلاثاً من خصائص هذه المدرسة .
الدور الثاني 2002 م
- لقد خطأ التلاميذ " البارودي " بالشعر خطوة نحو التطور . اذكر جانبين من جوانب التجديد التي اتجه إليها "شوقي" .
الدور الأول 2003 م
- "لقد كان صنيع البارودي مع الشعر صنيع من أعاد الحياة لمن سُلبها، ورد النبض لمن فقده، كما كان للشاعر خليل مطران تأثير كبير في تطوير القصيدة".
   - ما دور البارودي في ارتقاء الشعر من حيث الكلمة والعبارة ومن حيث الموضوعات ؟
   - وما دور خليل مطران في تطوير القصيدة . اذكر مظهرين لهذا التطوير.
الدور الثاني 2006 م
- أعاد البارودي الحياة للشعر العربي بعد موات . وضح ذلك .
الدور الأول 2007 م
- ما الذي كان ينشده البارودي من مجاراة فحول الشعراء ومعارضته لهم في العصور الحديثة الراهنة ؟
الدور الأول 2010 م
- واءم تلاميذ البارودي بين اتجاهين . ما هما ؟  
الدور الثاني 2010 م
- ما العوامل التي هيأت لشوقي تطوير شعر مدرسة الإحياء والبعث؟
س : ضع علامة (/ ) أمام الصواب وعلامة (x ) أمام الخطأ .
أ - قرأ البارودي الأدب في عصور ازدهاره : الجاهلي والإسلامي والأموي والعباسي ( )
ب - أثبت البارودي أن حالة الضعف التي مر بها شعرنا عارضة مرجعها ضعف الشعر لا الشعراء   ( )
ج - جاري البارودي القدماء ونافسهم حول المعاني والأخيلة معتمداً على فطرته وموهبته           ( )
د - لم يستطع البارودي التحرر من قيود الصنعة المتكلفة . ( )
هـ - اعتمد البارودي على حواسه فجعل من التشبيهات والكنايات لوحات مرئية ومسموعة              (   )
و - كان شعراء الإحياء والبعث لا يلتزمون بوحدة الوزن والقافية ( )
ز - من سمات الإحياء والبعث اقتباس المعاني والأخيلة والألفاظ من الشعر الغربي . ( )
ح - اهتم تلاميذ البارودي بالناحية البيانية وجلال الصياغة             ( )

رابعا : " النصوص " غربة و حنين " لأحمد شوقى
( 1 )
1- اختلاف النهار والليل ينســي
  اذكرا لي الصبا وأيام أنسي

2- وصفا لي ملاوة من شبـــــــاب
  صورت من تصـــــورات ومس

3- عصفت كالصبا اللعوب ومرت
  سنة حلوة ولذة خلـــــــــــس

4- وسلا مصر هل سلا القلب عنها
  أو أسا جرحه الزمان المؤسي ؟

يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
avatar

مُساهمة في الخميس 19 مارس 2015, 9:59 pm  العلم والايمان

أ- اختر الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
مرادف « اختلاف »     : [ تعاقب – تقارب – تباعد – تنافر ] .
« المؤسي » مرادفها    : [ باعث الأسي – المعالج – الأسوة – العطوف ] .
مقابل « الأنس »    :                     [ المرض – الشقاء – الوحشة – التذكر ] .
المراد بـ« عصفت »     :                     [ تحركت – هبت – أسرعت – اضطربت ] .
مرادف « ملاوة »   :                   [ حلاوة – فترة – مشهد – منظر ] .
المراد من « مس »   :                    [ نشاط – حيوية – جنون – الأولي والثانية ] .
جمع « اللعوب »   :                   [ اللعب – اللعائب – الملاعب – الألعاب ] .
ب – من اللذان يخاطبهما شوقي ؟ وماذا يطلب منهما ؟
.............................................................................................
ج – (عصفت كالصبا) بين نوع الصورة وبين رأيك فيها.................................................
(سلا وصفا – هل سلا القلب؟) بين نوع الأسلوبين وغرض كل منهما .......................................
(بين أسى والمؤسي)............................................................................
د - يظهر أثر التراث في موسيقا شوقي وألفاظه . وضح ذلك . ------------------------------
( 2 )
1- وسلا مصر هل سلا القلب عنها
 أو أسا جرحه الزمان الموسي ؟

2- كلما مرت الليالي عليــــــــــه
 رق والعهد في الليالي تقسي

3- مستطار إذا البـــــــواخر رنت
 أول الليل أو عوت بعد جرس

4- راهب في الضلوع للسفن فطن
 كلما ثرن شاعهن بنقــــــس

أ- اختر الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
« سلا مصر » تعنى : [ نسيانها – جدالها – سؤالها – محاورتها ] .
« سلا القلب »مضادها : [ اهتم بها – قرب منها – تذكرها – أغفلها ] .
جمع « فطن » : [ فُطْن – أفطان – فطون – فواطن ] .  
جمع « راهب »                   : [ رهاب – رهبان – رواهب – رهابيب ] .
مرادف « شاعهن » : [ تركهن – هجرهن – ودعهن – نشرهن ]  .
ب – للزمن سنة تسري على القلوب إلا قلب الشاعر . اشرح .
.............................................................................................
ج – استخرج من الأبيات إيجازا وبين نوعه...........................................................
إطنابا وبين نوعه ...............................................................................
ما القيمة الدلالية لـ(كلما)......................................................................
لونا بيانيا و آخر بديعيا وبين قيمتهما : ............................................................
د-وضح إلى أي مدى يعد شوقي رائدا من رواد الكلاسيكية الجديدة ؟
----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
( 3 )
1- يا بنة اليم ما أبوك بخيل
 ماله مولعاً بمنع وحبس ؟

2- أحرام على بلابله الدو
 ح حلال للطير من كل جنس ؟

3- كل دار أحق بالأهل إلا
 في خبيث من المذاهب رجس

أ- اختر الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
« ابنة اليم » المقصود بها    : [ مصر – محبوبة الشاعر – السفينة – الإسكندرية ] .
« مولعا » مضادها  : [ حزيناً – كارهاً – ظالماً – متألماً ]
مفرد « الدوح »        : [ الدائحة – الدوحة – كل منهما ] .
-مرادف اليم.............وجمعها................ومرادف خبيث..............ومضادها............
-مرادف رجس.............وجمعها.................ومضادها..............  
ب – هل تري قيمة لعطف ( حبس ) على ( منع ) ؟ علل .
.............................................................................................
- ما الغرض من النداء في البيت الأول ؟..............................................................
-(ابنة اليم) بين نوع الصورة .....................................................................
-اختص الشاعر (البلابل) بالذكر لأنها.............................................................
-المحسن البديعي في البيت الثاني هو ...............................................................
ج – هل تحققت الوحدة العضوية في هذا النص ؟ وضح .
لا لم تتحقق الوحدة العضوية في الأبيات  ويظهر ذلك فيما يلي :
1- وحدة الموضوع:الأبيات اشتملت على أغراض متعددة منها(حب الوطن–الحديث إلى السفينة وهي الوسيلة التي تصل به إلى هدفه مصر كما تحدث الشاعر القديم عن الناقة–الغضب من الاستعمار–الشوق إلى مصر)
2-وحدة الجو النفسي:تسيطر على الشاعر  أكثر من عاطفة ( عاطفة الحنين والشوق ممتزجة بالحزن والألم والإنكار .
د- جمع الشاعر بين التعجب والاستنكار والتقرير . وضح ذلك من خلال الأبيات .
( 4 )
1- نفسي مرجل وقلبي شــــــــــــــراع
 بهما في الدموع ســــــــــيري وأرسي

2- واجعلي وجهك ( الفنار ) ومجراك
 ( يد الثغر ) بين ( رمل ) و ( مكس )

3- وطنى لو شغلت بالخلد عنـــــــــــه
 نازغتنى إليه في الخلد نفــــــــسي

4- وهفا بالفؤاد في سلســــــــــــــــبيل
 ظمأ للســـــــــواد من ( عين شمس )

5- شهد الله لم يغب عن جفــــــــــوني
 شخصه ســـــــاعة ولم يخل حسي

أ- اختر الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
مرادف « شغلت عنه »  : [ تلهيت عنه بغيره – همت به – فكرت فيه – نسيت ] .
المراد بـ  « الخلد »                    :   [ الجنة – مصر – الأندلس – كل ما سبق ] .
مقابل « ظمأ »  : [ نفور – ري – جوع – شبع ] .
مضاد « نازعتنى »                     : [ طاوعتني – ساومتنى – غالبتنى – جذبتنى ] .
جمع « سلسبيل »  : [ سلاسب – سلاسيب – كل منهما ] .
تنكير « ساعة »                     :          [ للتقليل – للتعظيم – للتهويل – للتحقير ] .
المراد بـ  « الثغر »                                      :   [ الفم – الموج – الشاطيء – الحي ] .  
ب – وضح أفكار الأبيات مبينا لون العاطفة المسيطرة على الشاعر .
ج – ما نوع الصورة في (شخصه – جفوني)...........................................................
-بين نوع المحسن في(السواد) وسر جماله مبينا رأيك فيه ..............................................
د – ماذا بين شوقي والبحتري من اتفاق واختلاف بشأن هذه القصيدة ؟
-الاتفاق في 1- كلاهما إحساسهما بالألم والمرارة شوقي لضياع الأندلس والبحتري لضياع إيوان كسرى
           2-كلاهما جيد التصوير واسع الخيال
-الاختلاف في 1- شوقى تفوق على البحترى لأنه يتذكر ويعطى حكمة تنم عن فكر وتأمل ويمزج بين الذاتية والتجربة العامة . أما البحتري فيستجدي الكرماء  ويفتخر ويهجو .  




هـ- الشاعر في حديثه للسفينة كلاسيكي مجدد يجاري روح عصره . ناقش .
الشاعر في حديثه للسفينة كلاسيكي مجدد يجاري روح عصره فهو يتحدث عن وسيلة الانتقال وهي السفينة  كما كان يفعل الشاعر القديم حين كان يصف الناقة .
و – يري النقاد مبالغة في البيت الثالث ، وضحها مبيناً رأيك .
.............................................................................................
ز – وضح مظاهر المحافظة والتجديد في هذا النص .
----------------------------------------------------------------------------


الامتحانات السابقة و إجاباتها
الدور الأول 1992 م
يا بْنَةَ اليَمِّ ما أبوكِ بَخِــــيلٌ*** مَالَهُ مُولَعًا بمَنْعٍ وحَـــبْسِ ؟
أَحــــرَامٌ على بَلابِلِهِ الدَّوْحُ *** حلالٌ للطَّيْرِ مِنْ كُلِّ جِــنْسِ ؟
كُلُّ دَارٍ أَحَــــقُّ بالأَهْلِ إِلا *** في خبيثٍ مِنَ المَذاهِبِ رِجـْسِ
نَفَسِي مِرْجَلٌ وقَلْبِي شِــرَاعٌ *** بهِما في الدُّموعِ سِيرِي وأَرْسِي
(أ) - اختر الصحيح :
- تأثر شوقي في هذه القصيدة بـ (أبى تمام - أبى العلاء - البحتري - المتنبي) .
- يسمى هذا التأثر بـ(المعارضة الشعرية - السرقة الأدبية - التضمين - الاقتباس) .
- جمع كلمة (شراع) : (شرائع - أشرعة - مشروعات - أشرع) .
(ب) - ترسم الأبيات واقعا نفسيا عميقا وصادقا محوره إحساس الشاعر باغترابه وحنينه إلى وطنه . عبر عن ذلك
(جـ) - استخدم الشاعر أسلوبي استفهام في الأبيات . فما الغرض البلاغي لكل منهما ؟
(د) - سيطر حب الوطن على حواس الشاعر ووجدانه . اكتب بيتين يعبران عن ذلك.
(هـ) - يقوم بناء هذه القصيدة على أسس المدرسة الكلاسيكية .. اذكر ما تحقق فيها من هذه الأسس
الدور الأول 1994 م
وسَلا مِصْرَ هَلْ سَلا القَلْبُ عَنْها *** أَوْ أَسَا جُرْحَهُ الزَّمانُ المُؤَسِّي؟
كُلَّمَا مـــــرَّتِ اللَّيالي عَلَيْــــــه*** رَقَّ وَالعَهْدُ في اللَّيالي تُقَـسِّي
مُسْـــتَطارٌ إذا البَوَاخِرُ رَنَّــتْ *** أوَّلَ اللَّيْلِ أَوْ عَوَتْ بَعْـدَ جَرْسِ
رَاهِبٌ في الضُّلوعِ للسُّفْنِ فَطْــنٌ *** كُلَّمَا ثُرْنَ شــــاعَهُنَّ بنَقْسِ
(أ) - تخير الإجابة الصحيحة :
- مرادف (مستطار) : [محزون - مفزوع - مهموم - مقهور]
- الغرض من الاستفهام في قوله(هل سلا القلب عنها) : [التعجب - التحسر- النفي - التحير]
- مضاد (فطن) : [غافل - عاجز - صامت - واهم]
(ب) - ابسط الفكرة التي تحدث عنها الشاعر في الأبيات السابقة
(جـ) - بناء هذه القصيدة يقوم على أسس المدرسة الكلاسيكية الجديدة .. وضح .
(د) - عين في البيت الثاني من هذه الأبيات صورة خيالية ووضحها .
(هـ) - كل وطن أحق ببنيه . اكتب مما تحفظ من النص البيت الذي يتضمن هذا المعنى .




الدور الأول 1998 م
وطني لو شغلت بالخلد عنه *** نازعتني إليه في الخلد نفسي
وهفا بالفؤاد في سلســبيل *** ظمأ للسواد من (عين شمس)
شهد الله لم يغب عن جفوني *** شخصه ساعة ولم يخل حسي
(أ) - هات مرادف " الخلد " ، ومضاد " نازعتني " في جملتين من تعبيرك .
(ب) - كيف وظف الشاعر الألفاظ في إظهار حبه الشديد لوطنه ؟
(جـ) - استخرج من الأبيات صورة خيالية ، ووضحها ، ثم اذكر أثرها في المعنى .
الإجابة :
(أ) - - مرادف " الخلد " : الجنة . - الجملة : الشهداء يتمتعون بنعيم الجنة .
- مضاد " نازعتني " : نهتني . - الجملة : نهتني نفسي عن فعل الشر .
(ب) - وظف الشاعر الألفاظ في إظهار حبه الشديد لوطنه ، فاختار الألفاظ الموحية التي توحي بهذا الحب الشديد ، مثل كلمة " وطني " التي توحي بالقرب والحب ، وكلمة " الخلد " التي تعني الجنة ، وما فيها من نعيم دائم ، وكلمة " نازعتني " التي توحي بتفضيل الحياة المؤقتة في ظل الوطن على الحياة الدائمة في رحاب الجنة ، وكلمة " سلسبيل " التي توحي بأن عودته إلي الوطن تروي ظمأه وشوقه الشديد لمن أحبهم في حي " عين الشمس " ، و " شهد الله " التي تؤكد صدق قوله : إن الوطن لم يغب شخصه عن عينيه ساعة ، ولم يفتر أبداً حبه له .
(جـ) - في قوله : " نازعتني إليه في الخلد نفسي " : صورة خيالية ، فقد شبه النفس بإنسان ، وحذف المشبه به،وأتى بلازمة من لوازمه (نازعتني) ومعناها (دعتني) .
- وأثرها في المعنى : توضيح المعنوي بتشخيصه ، ليدل على قوة حبه لوطنه .
الدور الأول 2000 م
يا بْنَةَ اليَمِّ ما أبوكِ بَخِيلٌ *** مَالَهُ مُولَعًا بمَنْعٍ وحَــبْسِ ؟
أَحَرَامٌ عـلى بَلابِلِهِ الدَّوْحُ *** حــلالٌ للطَّيْرِ مِنْ كُلِّ جِنْسِ ؟
كُلُّ دَارٍ أَحَــقُّ بالأَهْلِ إِلا *** في خـبيثٍ مِنَ المَذاهِبِ رِجْسِ
نَفَسِي مِرْجَلٌ وقَلْبِي شِرَاعٌ *** بهِما في الدُّموعِ سِيرِي وأَرْسِي
(أ‌) - تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين الأقواس :
- (مولعا) مراد منها : (متأثراً بكثرة - متعلقاً بشدة - منفعلاً بحرارة - مندفعاً بعنف) .
- (حبس) علاقته بـ (منع) : (سبب - نتيجة - تكرار - توضيح) .
- (شراع) جمعها : (مشروعات - أشرع - شرائع - أشرعة) .
(ب‌) اشرح من الأبيات استنكار الشاعر تحريم وطنه عليه ، وإباحته لغيره .
(ت‌) وضح الصورة في قوله : " قلبي شراع " . وبين أثرها .
الإجابة :
(أ) - - (مولعا) مراد منها : متعلقاً بشدة . - (حبس) علاقته بـ (منع) : نتيجة . - (شراع) جمعها : أشرعة .
(ب) - في البيت الثاني يستنكر الشاعر أن يُحرم عليه وطنه فيستبعد عنه رغماً منه ، بينما الأجانب من كل جنس يعيشون فيه بأمان وراحة ، مثله في ذلك مثل البلبل الذي يجبر على ترك دوحته وعشه ليستوطنها غيره من الطير ، إن هذا التصرف لا يجوز في أي مذهب أو شرعة إلا في مذاهب المستعمرين الخبيثة التي تجور على الحقوق .
(جـ) - في (قلبي شراع) تشبيه بليغ فقلبه يسرع بخواطره ومشاعره نحو وطنه شأنه في ذلك شأن شراع السفينة الذي يجري بها إلي غايتها ، ولا شك أن الصورة انعكاس لمشاعره نحو العودة إلى وطنه والحنين إليه . وقد جسمت هذا الشعور في صورة محسوسة .
الدور الأول 2002 م
- اختلافُ النَّهارِ واللَّيْلِ يُنْســِي      اِذْكُرَا لي الصِّبَا وأَيَّامَ أُنْســِي
- وَصِــفا لِي مُلاوَةً مِنْ شَبـــــابٍ      صُوِّرَتْ مِنْ تَصــــَوُّراتٍ وَمَسِّ
- عَصَفَتْ كالصـَّبَا اللَّعُوبِ ومَرَّتْ      سِنَةً حُـــــــــــلْوَةً ولَذَّةَ خَلْسِ
- وسَلا مِصْرَ هَلْ سَلا القَلْبُ عَنْها    أَوْ أَسَا جُرْحَهُ الزَّمانُ المُؤَسِّي ؟
(أ) - ضع مرادف (أسا) ومضاد (الصِّبا) في جملتين من عندك .
(ب) - تفيض هذه الأبيات بروح الانتماء والوطنية 0 وضح ذلك .
(جـ) - أيهما أدق دلالة على المعنى المراد فيما يلي ؟ ولماذا ؟
- (اختلاف النهار والليل) أم (انقضاء النهار والليل) - (نومة حلوة) أم (سنة حلوة) .
(د) - لقد تابع شوقي القدماء في بعض جوانب هذه القصيدة ..  اذكر جانبين من ذلك ممثلا لهما من الأبيات .
الإجابة : (أ) – - مرادف " أسا" : عالج . - مضاد "الصَّبا" : الريح الشديدة أو العاتية . (وتترك الجملتان للطالب) .
(ب) - تفيض الأبيات بروح الانتماء والوطنية ؛ حيث يذكر شوقي أن تعاقب الأيام ينسي الأحداث الماضية ، ولذا يرجو من رفيقيه أن يذكرا له أيام الصبا التي سعد بها في مصر ، وأن يصفا له فترة الشباب التي مرت سريعة كطيف النسيم وكأنها لحظة نوم قصيرة أو لذة خاطفة اختلسها من الزمن ، وهو يؤكد لمصر أن قلبه لم ينسها ولم تبرأ جراحه التي نالته بسبب نفيه منها .
(جـ) – - الأدق : (اختلاف الليل والنهار) ؛ لدلالته على تعاقب الأيام وتتابعها .
- الأدق : (سنة حلوة) ؛ لدلالتها على قصر الفترة الجميلة وسرعة انتهائها .
(د) - من الجوانب التي تابع فيها " شوقي " القدماء في هذه القصيدة :
1 - استخدام بعض الألفاظ من التراث القديم ، مثل : (الصبا) ، (الملاوة) .
2 - الحرص على التصريع في مطلع القصيدة : (ينسي - أنسي) .
3 - تجريده من نفسه شخصين يخاطبهما : (اذكرا - صفا - سلا) .
4 - شيوع الحكمة في القصيدة ، و منها مطلعها : (اختلاف النهار والليل ينسي) .
(المطلوب جانبان فقط مع التمثيل لهما)
الدور الثاني 2003 م
- وَطَنِي لَوْ شُغِلْتُ بالخُلـْدِ عَنــْه *** نَازَعَتْنِي إلَيْه في الخُلْدِ نفْسِي
- وَهَفا بالفؤادِ في سَـلـْسَبِيـــــلِ *** ظَمَأٌ للسَّوادِ من (عَيْنِ شَمْسِ)
- شَهِدَ الله لَمْ يَغِبْ عَنْ جفوني *** شَخْصُهُ ساعةً ولَمْ يَخْلُ حِسِّي
(أ) - في ضوء فهمك لسباق الأبيات تخير أدق إجابة مما بين القوسين فيما يأتي :
1 - المراد بـ " بالخلد " : (البقاء - الحياة - النعيم - الجنة) .
2 - تنكير " ظمأ " : (للتعظيم - للشمول - للتحقير - للكثرة) .
3 - جمع " سواد " : (سوداوات - سود - أسودة - سودان) .
(ب) - " يبدو في الأبيات مدي تعلق الشاعر بوطنه " . وضح ذلك .
(جـ) - كيف وظف الشاعر الخيال في البيت الثاني في إبراز مشاعره ؟
(د) - عين في الأبيات أسلوب قصر واذكر وسيلته وغرضه.
(هـ)  "بناء هذه القصيدة يقوم على أسس المدرسة الكلاسيكية الجديدة" . (اذكر ثلاثة منها) .
الإجابة : (أ) – 1 - المراد ب " بالخلد " : الجنة . 2 - تنكير " ظمأ " : للشمول  . 3 - جمع " سواد " : أسودة .
(ب) – إن حبي لوطني يفوق كل حب ، فلا يشغلني عنه شيء ، ولو كان الخلود في الجنة فنفسي تغالبني شوقا نحو الوطن ، فقلبي يميل نحو مصر ، فهو مملوء بشوق لها ولرؤية ضواحيها في حي عين شمس ، والله يعلم أن صورة الوطن لم تبعد عن خيالي ولم يفتر قلبي بحبها في أي لحظة .
(جـ) – (هفا ظمأ) استعارة مكنية حيث تخيل الظمأ ريحا وحذف المشبه به ودل عليه بلازمة من لوازمه ، وسر جمالها : التجسيم.
- (ظمأ) استعارة تصريحية ، تخيل حب الوطن ظمأ وحذف المشبه وصرح بالمشبه به وتشعر بقوة الحب .
(د) – القصر في:
- (نازعتي إليه نفسي) بتقديم الجار والمجرور على (نفسي) للتخصيص والتوكيد .
- (هفا بالفؤاد في سلسبيل) بتقديم الجار والمجرور على الفاعل " ظمأ " للتخصيص والتوكيد .
- (لم يغب عن جفوني شخصه) بتقديم الجار والمجرور على الفاعل للتخصيص والتوكيد .
(هـ) – أسس المدرسة الكلاسيكية :
1 - وحدة الوزن والقافية ، وقد أضاف عليها شوقي موسيقى داخلية بتناسق الألفاظ وتقسيم الجمل .
2 - تعدد الأفكار في القصيدة الواحدة ، فانتقل من حبه لمصر إلى الحديث عن السفينة ثم أمله في العودة إلى مصر ، وقد ربط هذه الأفكار خط شعوري واحد .
3 - تحدث عن وسيلة انتقاله ، وهي السفينة كما كان يتحدث الشاعر العربي عن الناقة .
4 - مخاطبة الصاحب أو الصاحبين كما في (اذكرا - صفا - سلا) .
5 - استعمال بعض الألفاظ التراثية مثل (ملاوة) .
6 - الإكثار من الحكم التي تتخلل القصيدة ، كما في البيت : الأول والخامس والعاشر .
الدور الثاني 2004 م
وسَلا مِصْرَ هَلْ سَلا القَلْبُ عَنْها أَوْ *** أَسَـــا جُرْحَهُ الزَّمانُ المُؤَسِّي ؟
كُلَّمَا مــــــَرَّتِ اللَّيالي عَلَيْه *** رَقَّ وَالعَهْدُ في اللَّيالي تُقَسِّـــي
مُسْـــــتَطارٌ إذا البَوَاخِرُ رَنَّتْ *** أوَّلَ اللَّيْلِ أَوْ عَوَتْ بَعْدَ جَــرْسِ
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها أجب :
* مرادف " سلا القلب " : (ولى - نسى - فنى) .
* مضاد " سلا مصر " : (أفيدا - أعينا - أجيبا) .
(ب) - تحدث الشاعر في هذه الأبيات عن تعلق قلبه بوطنه . فماذا قال ؟
(جـ) – استخرج من البيت الأول استعارة ، وبين نوعها ، وأثرها في المعنى .
(د) - اشتمل النص على بعض مظاهر التجديد والحداثة في شعر شوقي . اكتب أربعة منها .
الإجابة : (أ) - - مرادف " سلا القلب " : نسى . (نصف درجة) . - مضاد " سلا مصر " : أجيبا . (نصف درجة) .
(ب) - يطلب الشاعر من رفيقيه المتخيلين أن يسألا وطنه الغالي " مصر" سؤالاً ينفي فيه نسيان قلبه له ، فهو لم يبرأ من جراحه الناتجة عن نفيه بعيداً عن مصر ، ومازال متعلقا بوطنه ، الذي أحبه وأخلص له و مظهر ذلك أن تعاقب الأيام والليالي وإن كان يُنسي الناس إلا أنه جعل قلبه يرق ، وجعل فؤاده يكاد يطير من بين جنبيه عندما يسمع صوت رنين السفن إيذاناً بتحركها وصولاً أو إقلاعاً . (درجتان) .
(جـ) - الاستعارة : " سلا مصر" ، نوعها : مكنية . - أثرها في المعنى : تشخص مصر في صورة إنسان يسأله ليدل على استمرار تعلقه بها .
- أو " سلا القلب " ، نوعها : مكنية .
- أثرها في المعنى : تشخص القلب في صورة إنسان ينسى ، ليدل بالنفي على عدم نسيانه لوطنه بل يظل محباً له .
- أو " أسا جرحه الزمان " ، نوعها : مكنية ، فيها تشخيص للزمن وترشيح للصورة قبلها ليدل على تحمله آلام الزمن واستمرار حبه لوطنه . (درجتان) .
(د) - مظاهر التجديد والتحديث في شعر شوقي :
1 - وضع عنوان للنص .
2 - التحرر من المحسنات البديعية المتكلفة .
3 - الاتجاه إلى الوحدة العضوية .
4 - الموضوع جديد فالقصيدة من الشعر الوطني . (درجتان) .
الدور الثاني 2006 م
وسَلا مِصْرَ هَلْ سَلا القَلْبُ عَنْها أَوْ *** أَسَـــا جُرْحَهُ الزَّمانُ المُؤَسِّــــي ؟
كُلَّمَا مــــــَرَّتِ اللَّيالي عَلَيــــــــــْه *** رَقَّ وَ العَهْدُ في اللَّيالي تُقَسِّـــي
مُسْـــــتَطارٌ إذا البَوَاخِرُ رَنَّــــــتْ *** أوَّلَ اللَّيْلِ أَوْ عَوَتْ بَعْدَ جَـــرْسِ
رَاهــِبٌ في الضُّلوعِ للسُّفْنِ فَطْـنٌ ***  كُلَّمَا ثُرْنَ شَاعَهُنَّ بنَقـْـــــــــــسِ
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها أجب عما يلي:
1 - مرادف " أسا" : (عالج - عاون - عاين) .
2 - مضاد "رق" : (سجا - رسا - قسا).
(ب) - كيف عبر شوقي عن حبه لوطنه في الأبيات ؟
(جـ) - " أسا جرحه الزمان المؤسي " . ما نوع الصورة البيانية في هذا التعبير ؟ وما أثرها في المعنى ؟
(د) - اكتب من النص البيتين الدالين على المعنى التالي :
(يخاطب الشاعر السفينة مستدرا عطفها , وكرمها ويعجب من أن تحرم الأوطان على أبنائها بينما يعيش فيها الغرباء) .
الإجابة : (أ) - - مرادف " أسا" : عالج (نصف درجة) . - مضاد " رق " : قسا (نصف درجة) .
(ب) - يذكر الشاعر في أبياته أنه لم ينسَ وطنه مصر، وأن مرور الزمن لم يشف جرح البعاد عنها . بل كلما مرت الليالي عليه زاد الشوق ، فحينما تدق البواخر أجراسها إيذاناً بالسفر يزداد شوقه إلى وطنه وأمله في العودة إليه ، إن قلبه يقظ دائماً ويراقب السفن غادية ورائحة ؛ لعلها يوما تحمله إلى وطنه. (درجتان) .
(جـ) - " أسا جرحه الزمان المؤسي " صورة بيانية ، نوعها استعارة مكنية . وأثرها في المعنى : توضح أثر الزمن في نسيان ذكريات الماضي . (درجتان) .
(د) - البيتان الدالان على المعنى :
يا بْنَةَ اليَمِّ ما أبوكِ بَخِـــيلٌ *** مَالَهُ مُولَعًا بمَنْعٍ وحَـــبْسِ؟
أَحـــرَامٌ على بَلابِلِهِ الدَّوْحُ *** حلالٌ للطَّيْرِ مِنْ كُلِّ جِــنْسِ ؟ (درجتان) .
الدور الأول 2008 م
اختلافُ النَّهارِ واللَّيْلِ يُنْـسِي *** اِذْكُرَا لي الصِّبَا وأَيَّامَ أُنْسـِي
وَ صِفا لِي مُلاوَةً مِنْ شَـبـــــابٍ *** صُوِّرَتْ مِنْ تَصَوُّراتٍ وَمَـسِّ
عَصَفَتْ كالصَّبَا اللَّعُوبِ ومــَرَّتْ *** سِنـــَةً حُلْوَةً ولَذَّةَ خـلْسِ
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها بالأبيات ضع :
مرادف " اختلاف " ، ومضاد " عصفت " في جملتين مفيدتين .
(ب) – ما الذي لم ينسه شوقي في غربته ؟
(جـ) – يوجد في (ينسي ، أنسي) محسن بديعي . اذكره ، وبين أثره .
(د) – ماذا يُعنى بالمعارضة الشعرية ؟ ولماذا تفوق شوقي في مطلع قصيدته على البحتري في مطلع سينيته ؟
الإجابة :
(أ) - - مرادف " اختلاف " : تعاقب ، تتابع (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)
- مضاد " عصفت " : أبطأت (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة) .
(ب) - الذي لم ينسه شوقي في غربته رغم تعاقب الأيام والليالي هو فترة صباه وأيام سعادته ، حين كان بوطنه مصر ، تلك الفترة من شبابه السعيد مضت ، و انقضت كأنها النسيم الجميل ، أو لحظة نوم سريعة ، أو لذة مختلسة . (درجة ونصف الدرجة) .
(جـ) - في (ينسي ، أنسي) جناس ناقص ، وهو يعطي جرساً موسيقياً ، و يزيد المعنى حسناً بإثارة الذهن . (درجة ونصف الدرجة) - أو في (ينسي ، أنسي) تصريع ، و هو يعطي الكلام جرساً موسيقياً تستريح إليه الأذن فتحسن الاستماع.
(د) - المعارضة الشعرية هي أن يأتي الشاعر بقصيدة تشبه قصيدة شاعر آخر في الوزن و القافية مع اختلاف المعنى ؛ لإظهار البراعة .
- و قد تفوق شوقي في مطلع قصيدته ؛ لأنه بدأها بالتذكر و إعطاء الحكمة التي تنم عن الفكر و التأمل ، و المزج بين الذاتية و التجربة العامة.. أما البحتري فقد توقف في مطلع سينيته عند استجداء الكرماء . (درجتان) .
الدور الأول 2009 م
- ياابْنَةَ اليَمِّ ما أبوكِ بَخِيلٌ    مَالَهُ مُولَعًا بمَنْعٍ وحَــبْسِ ؟
- أَحَرَامٌ عـلى بَلابِلِهِ الدَّوْحُ    حــلالٌ للطَّيْرِ مِنْ كُلِّ جِنْسِ ؟
- كُلُّ دَارٍ أَحَــقُّ بالأَهْلِ إِلا    في خـبيثٍ مِنَ المَذاهِبِ رِجْسَِ
(أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
1 - مرادف " اليم " هو : (الشاطئ - البحر - الناحية - السفينة) .
2 - جمع " دار " هو : (أدوار - دواوير - دير - دُور) .
3 - الاستفهام في البيت الثاني غرضه : (التقرير - التحسر - الاستنكار - التوبيخ) .
(ب) - 1 - ما الفكرة التي عبر عنها الشاعر في الأبيات السابقة ؟
2 - استخرج من البيت الأول كناية ، وبين نوعها .
(جـ) - اكتب مما حفظت من النص ما يدل على المعنى التالي :
" ينكر الشاعر أن يكون قلبه قد نسي مصر في غربته ، بل إن مرور الأيام قد زاد من حنينه وشوقه إليها "
(د) - ما رأيك في ذكر كلمة " رجس " بعد " خبيث " في البيت الأخير ؟ علل لما تراه .
الإجابة : (أ) - 1 - مرادف " اليم " هو : البحر . (نصف درجة) .
2 - جمع " دار " هو : دُور . (نصف درجة) .
3 - الاستفهام في البيت الثاني غرضه : الاستنكار . (نصف درجة) .
(ب) - 1 - الفكرة التي عبر عنها الشاعر في الأبيات السابقة هي : حرمان الشاعر من وطنه وتمتع الأجانب به (درجة ونصف الدرجة) .
2 - الكناية في البيت الأول :  (ابنة اليم) : كناية عن موصوف . أو (أبوك) : كناية عن موصوف . (درجة واحدة) .
(جـ) - البيتان اللذان يدلان على المعنى التالي :
" ينكر الشاعر أن يكون قلبه قد نسي مصر في غربته ، بل إن مرور الأيام قد زاد من حنينه وشوقه إليها "
4 - وسَلا مِصْرَ هَلْ سَلا القَلْبُ عَنْها *** أَوْ أَسَا جُرْحَهُ الزَّمانُ المُؤَسِّي؟ (درجة واحدة) .
5 - كُلَّمَا مــــرَّتِ اللَّيالي عَلَيْه*** رَقَّ وَالعَهْدُ في اللَّيالي تُقَـسِّي (درجة واحدة) .
(د) - ذكر كلمة (رجس) بعد كلمة (خبيث) تفيد شدة فساد رأي المستعمرين وأرى أنها ضرورية ؛ لأنها أكدت هذا الفساد ، وأبرزت عاطفة الشاعر نحو المستعمرين واستبدادهم وقبح كل أفعالهم . (درجة واحدة) .
- ويُقبل رأي الطالب إذا قال أنها مجلوبة للقافية حسب التعديل في نموذج الإجابة
(تقبل إجابة الطالب إذا اتسقت مع المنطق وسياق النص)
الدور الثاني 2011 م
يا بْنَةَ اليَمِّ ما أبوكِ بَخِـــيلٌ    مَالَهُ مُولَعًا بمَنْعٍ وحَـــبْسِ؟
أَحـــرَامٌ على بَلابِلِهِ الدَّوْحُ    حلالٌ للطَّيْرِ مِنْ كُلِّ جِــنْسِ ؟
كُلُّ دَارٍ أَحَــــقُّ بالأَهْلِ إِلا    في خبيثٍ مِنَ المَذاهِبِ رِجـْسِ
نَفَسِي مِرْجَلٌ وقَلْبِي شِــرَاعٌ    بهِما في الدُّموعِ سِيرِي وأَرْسِي
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يأتي :
1 - يراد بـ " ابنة اليم " : (الجزيرة - الواحة - السفينة - الطائرة)
2 - جمع كلمة " شراع " : (شراعات - أشرعة - شرائع - مشروعات)
3 - " سيرى وأرسي " بينهما : (ترادف - تقارب - تكامل - تضاد)
(ب) - 1 - يعرّض شوقي بالاستعمار في البيت الثالث . وضح ذلك .
2 - لماذا خص الشاعر السفينة بالحديث في البيت الأول ؟
(جـ) - ما نوع الخيال في كلمة " الدوح " ؟ وما سر جماله ؟
(د) - يمثل النص مدرسة من مدارس الشعر في العصر الحديث . ما هذه المدرسة ؟ وماذا في النص من سماتها ؟
الإجابة : (أ) - 1 - يراد بـ " ابنة اليم " : السفينة . (نصف درجة) .
2 - جمع كلمة " شراع " : أشرعة . (نصف درجة) . 3 - " سيرى وأرسي " بينهما : تضاد . (نصف درجة) .
(ب) - 1 - حيث أشار إلى الاستعمار الذي استحل سكنى ديار غيره ، ونفى عنها أهلها ، فهو من أصحاب الآراء الفاسدة الخبيثة ، والمذاهب الملتوية . (درجة ونصف) .
2 - خص الشاعر السفينة بالحديث في البيت الأول ؛ لأنها الوسيلة التي تصل به إلى هدفه كما تحدث الشاعر القديم عن الناقة التي تصل به إلى هدفه . (درجة واحدة) .
(جـ) - نوع الخيال في كلمة " الدوح " : استعارة تصريحية حيث صور الوطن بالدوح وحذف المشبه وصرح بالمشبه به ، وسر جمالها التوضيح والتجسيم . (درجة واحدة) .
- أثرها في المعنى : يفيد الدقة والمهارة مع التشخيص . (درجة واحدة) .
(د) - يمثل النص مدرسة الإحياء والبعث ، ومن سماتها في النص :
1 - تعدد الفكر في القصيدة الواحدة . 2 - الالتزام بالوزن والقافية .
3 - الاعتماد على التصوير البياني . 4 - استخدام بعض الألفاظ التراثية . (درجة واحدة) .
الدور الثاني 2012 م
وسَلا مِصْرَ هَلْ سَلا القَلْبُ عَنْها    أَوْ أَسَا جُرْحَهُ الزَّمانُ المُؤَسِّي؟
كُلَّمَا مـــــرَّتِ اللَّيالي عَلَيــــــْه    رَقَّ وَالعَهْدُ في اللَّيالي تُقَـسِّي
مُسْـــتَطارٌ إذا البَوَاخِرُ رَنَّـــتْ    أوَّلَ اللَّيْلِ أَوْ عَوَتْ بَعْـدَ جَرْسِ
رَاهِبٌ في الضُّلوعِ للسُّفْنِ فَطْنٌ    كُلَّمَا ثُرْنَ شــــاعَهُنَّ بنَقــــْسِ
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يأتي :
1 - " جرس " جمعها : (أجراس - جراس - جروس - جُرس) 2 - " راهب " معناها : (زاهد - خائف - قلق - مترقب)
3 - " ثرن " مضادها : (سكن - انتظرن - سكتن - صمتن)
(ب) - يبادل الشاعر مصر حباً بحب . وضح ذلك في ضوء تحليلك الأبيات . وما القيمة الفنية لقوله (تقسي) بعد (رق) ؟
(جـ) - ما نوع الصورة في قوله " اللَّيالي تُقَـسِّي" ؟ وبمَ توحي ؟
(د) - يستنكر شوقي أن تحرم الأوطان على أبنانها وتباح لغيرهم بالرغم من أن الأوطان أحق بأهلها إلا عند أصحاب الآراء الفاسدة الخبيثة . اكتب من النص بيتين يدلان على ذلك .
الإجابة : (أ) - 1 - " جرس " جمعها : جروس . (نصف درجة) .
2 - " راهب " معناها : مترقب . (نصف درجة) .
3 - " ثرن " مضادها : سكن . (نصف درجة) .
(ب) - الحب متبادل بين الشاعر وبين الوطن ، فالوطن هو شاهده على حبه فالشاعر يستشهد بمصر على حبه لها ، أما هو فإن قلبه لم ينسها يوماً ولم يعالج الزمن جراح قلبه فكلما مضت الأيام والليالي يزداد شوقاً إلى وطنه ولذلك فهو يترقب السفن فكلما تحركت سفينة ودعها بنبضات قلبه التي تشبه في ارتفاعها دقات الناقوس . (درجة ونصف ) .
- والقيمة الفنية لقوله ( تقسي بعد رق ) : إبراز المعنى وتوضيحه وتوكيده بالطباق بين الكلمتين . (درجة ) .
(جـ) - نوع الصورة استعارة مكنية (درجة ) وتوحي باستمرار حب الشاعر للوطن رغم تأثير الزمن وقسوته . (درجة ) .
(د) - البيتان الدالان على استنكار شوقي أن تحرم الأوطان على أبنانها وتباح لغيرهم بالرغم من أن الأوطان أحق بأهلها إلا عند أصحاب الآراء الفاسدة الخبيثة :
أَحـــرَامٌ على بَلابِلِهِ الدَّوْحُ    حلالٌ للطَّيْرِ مِنْ كُلِّ جِــنْسِ (درجة) .
كُلُّ دَارٍ أَحَــــقُّ بالأَهــــْلِ إِلا    في خبيثٍ مِنَ المَذاهِبِ رِجْسِ ص51
الدور الأول 2013 م
اختلافُ النَّهارِ واللَّيْلِ يُنْـسِي *** اِذْكُرَا لي الصِّبَا وأَيَّامَ أُنْسـِي
وَ صِفا لِي مُلاوَةً مِنْ شَـبـــابٍ *** صُوِّرَتْ مِنْ تَصَوُّراتٍ وَمَــــسِّ
عَصَفَتْ كالصَّبَا اللَّعُوبِ ومَرَّتْ *** سِنـــَةً حُلْوَةً ولَذَّةَ خـلْـــــسِ
(أ) - من خلال فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
1 - " النَّهارِ " جمعها : (الأنهار - الأنهر - النهور - الأنهرة)
2 - " الصَّبَا " مضادها : (الحرور - القر - الدبور - الصر)
3 - " سِنَة " معناها : (حلم جميل - نوم طويل - سبات عميق - إغفاءة قليلة)
(ب) - 1 - يبدو تأثر شوقي بالقدماء في الأبيات . وضح ذلك .
2 - تمثل القصيدة غرضاً من أغراض الشعر . فما هذا الغرض ؟ وعلامَ يدل ؟
(جـ) - 1 - وضح الخيال في قوله : " الصَّبَا اللَّعُوب " . وبين أثره الفني .
2 - لكل من الإنشاء والخبر في البيت الأول غرضه البلاغي . وضح ذلك .
(د) - بين دلالة استخدام كلمتي " اذكرا " ، " صفا " في موضعيهما .
الإجابة : (أ) - 1 - " النَّهارِ " جمعها : الأنهر (نصف درجة)
2 - " الصَّبَا " مضادها : الدبور (نصف درجة)
3 - " سِنَة " معناها : إغفاءة قليلة (نصف درجة)
(ب) - 1- تأثر شوقي بالقدماء في معارضته لسينية البحتري ، والاستعانة بالحكمة في الأبيات ، ومناجاة الصاحبين ، واستخدام الألفاظ التراثية. [يكتفى بذكر نقطتين] لكل واحدة ( نصف درجة ) [ ص: 52 - 57 ]
2- تمثل القصيدة غرض " الحنين إلى الوطن " ( نصف درجة ) وهذا يدل على صدق الوطنية لدى شوقي ، ويؤكد انتماءه إلى أمته العربية الإسلامية ويقطع ألسنة من يشككون في وطنيته . (درجة) [ ص: 52]
(جـ) - 1- (الصبا اللعوب) استعارة مكنية شبه الصبا بفتاة لعوب .. (نصف درجة) وفيها تشخيص وإيحاء بالرشاقة والجمال والخفة . (نصف درجة)
2- غرض الخبر في الشطر الأول : تقرير الحكمة (نصف درجة) ، أما الإنشاء في الشطر الثاني فغرضه : الالتماس أو التمني . (نصف درجة) [ ص: 57]
(د) - يدل استخدام كلمة (اذكرا) مع (الصبا) على أن هذه الفترة بعيدة لا يدركها الشاعر إدراكاً تاماً وفى نفس الوقت كان صغيراً ولذلك يطلب من صاحبيه مجرد التذكير بها . ( نصف درجة ) ،
- أما استخدام كلمة (صفا) مع (الشباب) فتدل على أنها قريبة العهد والشاعر يدرك ما فيها ولذلك يطلب من صاحبيه وصفها . ( نصف درجة )
امتحان الدور الأول 2013 م
تنبيه مهم : الإجابات المكررة عن أسئلة الاختيار من متعدد والصواب والخطأ لن تقدر ويتم تقدير الإجابة الأولى فقط .
أولاً : التعبير :
(أ) - اكتب في الموضوع التالي : [إجباري] [ثلاث درجات]
     فيما لا يزيد عن ثمانية أسطر ولا يقل عن ستة أسطر
  اكتب رؤيتك لنظام تعليمي يعد أجيالاً من القادة والعلماء تنهض به مصرنا الحبيبة  .  
(ب) - اكتب في موضوع واحد فقط من الموضوعات الآتية : [سبع درجات]
  1- نحن في حاجة إلى طاقة العمل الإيجابية لا السلبية حتى نحقق ما نصبو إليه من خير يعيد لمصر دورها وتكون صانعة الحضارة ومعلمة الإنسانية .  
  2 - الإساءة للأنبياء والرسل والمقدسات أمر يرفضه العقل والمنطق وتحرمه الأديان  .
  3 - " تيتم صغيراً ، فلم يستسلم لليأس ، وشق الصخر حتى حقق أمله ، وأصبح يشار إليه بالبنان " . اكتب قصته .
ثانياً : القراءة :
المجموعة الأولى : من كتاب " الأيام " : أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:   [ست درجات]
القطعة من الفصل السادس من الجزء الثاني
2 - " فلما أنبئ بأنه سيمتحن بعد ساعة خفق قلبه وَجِلاً ، وسعى إلى مكان الامتحان .. ولكنه لم يكد يدنو من الممتحنين حتى ذهب عنه الوَجَل فجأة ، وامتلأ قلبه حسرة وألماً ، وثارت في نفسه خواطر لاذعة لم ينسها قط ... "  .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - " وَجِل " جمعها : (وجائل - وجول - وجال - أوجلة)  
  2 - " فجأة " مضادها : (توقع - إدراك - تشكك - تحقق)
  3 - " لاذعة " معناها : (مغضبة - محبطة - مهلكة - موجعة)
(ب) - لماذا خفق قلب الصبي كما فهمت من العبارة ؟ ولماذا تحول الوَجَل إلى حسرة وألم ؟
(جـ) - امتحن الصبي في القرآن امتحانين . اذكرهما ، وبين أثر كل منهما عليه .
المجموعة الثانية .. من كتاب القراءة ذي الموضوعات المتعددة :
أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:       [ست درجات]
4 - من موضوع " القدس " :
" وإذا كان اليهود قد نشروا الأكاذيب ، وزيفوا الحقائق فيما يتعلق بالقدس ، وحاولوا إقناع العالم زوراً وبهتاناً بأنهم هم الذين أنشئوا وشيدوا مدينة القدس .. فإن المصادر التاريخية والأثرية القديمة تكشف أكاذيب اليهود ... " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - " الأكاذيب " مفردها : (الكذب - الأكذب - الكذوب - الأكذوبة)  
  2 - " زيفوا " مضادها : (حسنوا - أعلنوا - وضحوا - ثبتوا)
  3 - " نشروا " معناها : (فرقوا - بسطوا - أخرجوا - أذاعوا)
(ب) - لليهود أساليبهم الخادعة لنشر الأكاذيب حول القدس . وضح ذلك مبيناً الأدلة التي تكشف كذبهم .
(جـ) -
  1 -  ما الدليل على تسامح الإسلام مع أهل الديانات الأخرى ؟
  2 -  علل : للقدس مكانة عظيمة عند أهل الديانات السماوية .
5 - من موضوع " أسلوب وأسلوب " :
يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

avatar

مُساهمة في الخميس 19 مارس 2015, 10:01 pm  العلم والايمان

" إن جرَّ الماضي إلى الحاضر يُبقي للحدث حرارته وتلقائيته وحركته ، والقصة محتاجة لأن تشيع فيها الحركة ، بل يقولون إن بدءها بفعل يدل على الحركة يخدمها .. "   .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - " تلقائيته " مضادها : (تعمده - توخيه - تكلفه - تتبعه)  
  2 - " تشيع " معناها : (تعتمد - تكتمل - تنتشر - تمثل)
  3 - " الحدث " جمعها : (الحدثان - الحوادث - الأحداث - الحادثات)
(ب) - عرض الكاتب أسلوبين للسرد القصصي . وضحهما بإيجاز مبيناً أصلحهما للقصة من وجهة نظره .
(جـ) - علل :    1 - المنولوج الداخلي خير وسيلة للرجوع إلى الوراء في القصة .
  2 -  نقد الكاتب أسلوب " كنت عندهم وجئت " .
ثالثا : الأدب والبلاغة :
أجب عن الأسئلة الآتية :
6 - تاريخ الأدب : أجب عما يأتي :               [أربع درجات]
(أ) - علل :    1 - تعبير شعراء الواقعية عن متناقضات الحياة .        
  2 - اتخاذ شعراء المهاجر القصة وسيلة للتعبير .            
(ب) - علل لما يلي :    1 -  إذا وجد الحوار في القصة القصيرة ، فما دوره ؟      
7 - البلاغة : يقول صالح الشرنوبي في قصيدته " البعث " :     [أربع درجات]
على شاطئ فوق الحياة تمددت     على رمله الأحلام صاحية سـكرى
تنامين يا أحلام نفســي كأنما    سقتك غيوب الله من كأسـها خمرا
تنامين حتى  يقضـي الله أمره    فيبدل عسر العيش في عالمي يسرا
فأحيا وتحيا بعد موتى  حقيقتي    وأبعث من قلبي إلى خالقي الشكرا
(أ)    1 - بين إلى أي مدى جاء عنوان " البعث " معبراً عن خواطر الشاعر في الأبيات .
  2 - اتسقت ألفاظ الشاعر مع وجدانه . وضح ذلك مستشهداً .
(ب) -
  1 - بمَ يوحي استخدام كلمة " تمددت " في موضعها ؟  - وما القيمة الفنية لكلمة " سكرى "  بعد " صاحية " ؟
  2 - وضح الخيال في قوله : " تنامين " ، وبين سر جماله .
رابعاً: النصوص:
أجب عن السؤال التالي : [إجباري]       [ثماني درجات]
8 -  من نص " الصغيران " :
"وقَدْ أسنَدَتْ مَنْكِبَه إلى صَدْرِها وهي تمشِي ، فلا أدري إِنْ كانَ ذلكَ لتَحْمِلَ عنه بعضَ تعَبِهِ فلا يتساقَطَ ، أو ليكونَ بها أكبَرَ من جسمِهِ الضئيلِ فلا يخافَ ، أو لأنَّها حينَ لَمْ تستطعْ أَنْ تفهِمَه ما في قلبِها بلُغَةِ اللسانِ ؛ أفاضَتْه على جسمِهِ بلُغَةِ اللَّمْسِ ، أو لا هذا ولا ذاك ، إنَّما هي تستمِدُّ من رجولتِهِ الصغيرةِ حمايةً لأنوثَتِها بوَحْيِ الطبيعةِ التي رَسَخَتْ فيها " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها :
     هات معنى " رسخت " ، وجمع " الوحي " ، ومضاد " أفاضته "   في جمل من تعبيرك .
(ب) - في الفقرة مشهد أثار احتمالات متنوعة لدى الكاتب . وضح ذلك مبيناً أقوى احتمال لدى الكاتب ودليلك عليه .
(جـ) -    1 - ما نوع الخيال في قول الكاتب . " لغة اللمس " ؟ وبم يوحي ؟
   2 - ما علاقة قوله " لتحمل عنه بعض تعبه " بما بعدها ؟
   3 - ما القيمة الفنية في قوله : " أنوثَتِها " بعد " رجولته " ؟
(د) - يمثل النص اتجاه المحافظين في العصر الحديث . اذكر سمتين من سماته الفنية .
أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:
9 - من نص " غربة وحنين "  (اختياري) :      [سبع درجات]
اختلافُ النَّهارِ واللَّيْلِ يُنْـسِي *** اِذْكُرَا لي الصِّبَا وأَيَّامَ أُنْسـِي
وَ صِفا لِي مُلاوَةً مِنْ شَـبـــــابٍ *** صُوِّرَتْ مِنْ تَصَــوُّراتٍ وَمَـسِّ
عَصَفَتْ كالصَّبَا اللَّعُوبِ ومَرَّتْ *** سِنـــَــــةً حُلْوَةً ولَذَّةَ خـلْسِ
(أ) -  من خلال فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - " النَّهارِ " جمعها  : (الأنهار - الأنهر - النهور - الأنهرة)  
  2 - " الصَّبَا " مضادها : (الحرور - القر - الدبور - الصر)
  3 - " سِنَة " معناها  : (حلم جميل - نوم طويل - سبات عميق - إغفاءة قليلة)
(ب) -     1 - يبدو تأثر شوقي بالقدماء في الأبيات . وضح ذلك .
   2 - تمثل القصيدة غرضاً من أغراض الشعر . فما هذا الغرض ؟ وعلامَ يدل ؟
(جـ) -     1 - وضح الخيال في قوله : " الصَّبَا اللَّعُوب " . وبين أثره الفني .
   2 - لكل من الإنشاء والخبر في البيت الأول غرضه البلاغي . وضح ذلك .
(د) - بين دلالة استخدام كلمتي " اذكرا " ، " صفا " في موضعيهما .
10 -  من نص " صخرة الملتقي "  (اختياري) :
- فيا صورَةً في نواحِي السَّحابِ      رأَيْنا بها هَــمَّنا المُغْرِقا
- لنا اللهُ من صورةٍ في الضميــــــرِ يراهَا الفَتَى كلَّمَا أطْرَقا
- يرَى صورَةَ الجُـرْحِ طَيَّ الفؤادِ      مازالَ ملتَهِبًا مُحْـــرِقا
(أ) -  من خلال فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
  1 - " طي " جمعها : (طوايا - أطواء - طواء - أطوية)  
  2 - " أطرق " معناها : أغمض عينيه لـ(يستغفي - ينام - يستريح - يفكر)
  3 - " همنا المغرقا " المراد من هذا القول : (المماثل - المقارب - المجاوز - المعادل) للحد
(ب) -     1 - تشف الأبيات عن عاطفة الشاعر الرومانسية . وضح ذلك .  
2 - إلى أي حد يُعد النص من الغزل ؟ وما مظاهر تطوره ؟
(جـ) -     1 - وضح اللون البياني في قول الشاعر " الجرح " ، وبين أثره في المعنى .    
2 - لكل من الإنشاء والخبر في البيت الأول غرضه البلاغي . وضح ذلك .
(د) - " لنا الله .. " . ما نوع هذا الأسلوب ؟ وما غرضه البلاغي ؟



خامسا : النحو  :       [خمس عشر درجة]
11 - اقرأ الفقرة التالية بعناية ، وافهمها فهماً جيداً ، ثم أجب عن الأسئلة التي بعدها :
" العلم له مجالات متعددة تحتاج إلي مساعٍ إليه لهذا يحاول الباحثون أن يلاحقوا الحركة العلمية فيما وصلت إليه حتى تكون الثمرة التي نرجوها . فإذا أخذنا أنفسنا بالجد وبدأ أبناؤنا يهتمون بالعلم فذلكم السبيل الحق . فالعلم يا أبنائي حتى يتحقق الأمل ويظهر المجتمع مهيبة مكانته ونصل إلي ما نصبو إليه من رفاهية وتقدم ".
(أ) - أعرب ما فوق الخط في الفقرة السابقة.    
(ب) - استخرج من الفقرة  ما يلي :
   1 - اسم مفعول ، وأعربه معموله   .        
   2 - ممنوعاً من الصرف ، واذكر سبب المنع .        
   3 - فعل شروع ، واذكر حكم اقتران خبره بـ(أن)    
   4 - جملة تقع نعتاً ، واذكر محلها الإعرابي .
(جـ) -  " أنت تعلو بالعلم " . اجعل الضمير فيما سبق للجمع بنوعيه ، ثم زن الفعل في الحالتين  .        
(د) -  يسعى الإنسان لطلب العلم - يكون محققاً المراد .
                       اربط بين الجملتين بأداة شرط جازمة ، وغير ما يلزم .      
(هـ) - بادأني الصديق بالتحية . ابن الجملة للمجهول ، وغير ما يلزم .
(و) - رتب الكلمات التالية فقط حسب ورودها في المعجم الوجيز . " ميناء - اضطراب - ميدان " .    
نموذج إجابة الدور الأول 2013م
أولاً : التعبير :  عشر درجات .
(أ) -  الموضوع الوظيفي : إجباري : [ثلاث درجات] يكتب الطالب ما بين ستة أسطر وثمانية أسطر .
(ب) -  الموضوع الإبداعي : [سبع درجات] يختار الطالب واحداً من الموضوعات الثلاثة وتحتسب (درجة) للمقدمة ، و(ثلاث درجات) لاكتمال الأفكار وترابطها ، و ( درجتان ) لسلامة الأسلوب ، وتجنب الأخطاء ، مع استخدام علامات الترقيم ، و ( درجة ) للخاتمة .
ثانياً : القراءة :  سؤالان يجيب الطالب عن واحد منهما :  
إجابة السؤال الثاني : المجموعة الأولى :
من كتاب (الأيام) :
جـ 2: (6) ست درجات .
(أ) -      1 - " وَجِل " جمعها : وجال       (نصف درجة)  .  
2 - " فجأة " مضادها : توقع      (نصف درجة)  .   3 - " لاذعة " معناها : موجعة   (نصف درجة)  .    
(ب) - خفق قلب الصبي ؛ لأنه فوجئ بالامتحان في القرآن الكريم تمهيداً لانتسابه إلى الأزهر دون الاستعداد لذلك . [ص : 95]     ( درجة)    
- وقد تحول الوجل إلى حسرة وألم ؛ لأنه سمع الممتحن يناديه : " أقبل يا أعمى ..". [ص : 95]  ( درجة)        
(جـ) - الامتحان الأول أمام والده في القرية ومعه صديقاه .[ص : 23]    ( درجة)      
- والامتحان الثاني أمام ممتحنين توطئة (تمهيداً) لانتسابه إلى الأزهر . [ص: 96]         (نصف درجة )
- أما أثر الامتحان الأول فهو شعور بمرارة الفشل والخزي لعدم نجاحه فيه .  [ص : 23]      (نصف درجة)
- وأما أثر الامتحان الثاني فقد جمع بين الرضا والسخط ، الرضا عن النجاح ، والسخط على ممتحنيه محتقراً امتحانهما .    [ص: 96]    (نصف درجة )
المجموعة الثانية من الكتاب القراءة المتعددة :  سؤالان يجيب الطالب عن واحد منهما :  
* إجابة السؤال الرابع :
من موضوع " القدس " :  " ست درجات "
(أ) - 1 - " الأكاذيب " مفردها : الأكذوبة  (نصف درجة)  .    
2 - " زيفوا " مضادها : ثبتوا             (نصف درجة)  .  
3 - " نشروا " معناها : أذاعوا      (نصف درجة)  .  
(ب) - حيث أنهم زيفوا الحقائق ونشروا الأكاذيب لإقناع العالم بأنهم أصحاب القدس وهم الذين شيدوها ، وعقدوا المؤتمرات لترويج أكاذيبهم. [ ص: 9 ] ( درجة )
- أما الأدلة على كذبهم : أن القدس عربية خالصة ، وتؤكد المصادر التاريخية ذلك حيث أنشأها العرب الكنعانيون منذ آلاف السنين وكانوا يسمونها أورسالم أي مدينة السلام ، وتفرع عن الكنعانية بطون عدة من عموريين ويبوسيين وآراميين وفينيقيين وغيرهم ، وكان فتح عمر بن الخطاب دليلاً على أنها عربية عادت لأصحابها . [ ص: 10 ] ( درجة )
(جـ) -1- الدليل على تسامح الإسلام مع أهل الديانات الأخرى أن رحلات الحج إلى الأراضي المقدسة بالقدس لم تنقطع أثناء الحكم الإسلامي بل وجدوا الأمان والسلام في ظل الحكم الإسلامي لقرون طويلة وعاشوا في سلام مع المسلمين ، وقد تجلى ذلك أيضا في العهدة العمرية. [ ص: 11] (درجة ونصف)
2- لأنها مجتلى عين موسى ، ومهوى قلب عيسى ، ومسرى ومعراج نبينا محمد عليه الصلاة والسلام ، وقدس الأديان الثلاثة وقبلة الإسلام الأولى ومعبد الشرق والغرب ورمز وحدة دين الله الواحد القهار . [ ص : 9] (درجة)
[اضغط للذهاب إلى درس "القدس مدينة عربية إسلامية"]
* إجابة السؤال الخامس : " ست درجات "
من موضوع "  أسلوب وأسلوب " :
(أ) -  1 - " تلقائيته " مضادها : تكلفه       (نصف درجة)  .  
2 - " تشيع " معناها : تنتشر             (نصف درجة)  .  
3 - " الحدث " جمعها : الأحداث      (نصف درجة)  .  
(ب) - الأسلوب الأول هو الذي يعتمد على ( كان ) و ( كانوا ) أما الأسلوب الثاني فهو استخدام أسلوب صاحب السفيرة عزيزة باستخدام الفعل في صيغة الماضي بدلا من استخدام ( كان وكانوا ) ؛ لأن جر الماضي إلى الحاضر يعطى للحدث حرارته وتلقائيته وحركته . [ ص: 19 ] ( درجة )
- أما أصلحهما للقصة من وجهة نظر الكاتب فهو نصحه لكاتب القصة باتباع أسلوب كاتب السفيرة عزيزة . [ ص: 19 ] ( درجة )
(جـ) -
1- المنولوج الداخلي خير وسيلة للرجوع إلى الوراء في القصة حيث أنه يصف تتابع ذكريات حوادث بالمقلوب . [ ص: 19] (درجة ونصف)
2- لأنه يلد (كان) بدون تحديد للنسل مما يؤدى إلى كبكبة التتابع الزمني ويقلبه رأساً على عقب بلا مبرر فني وأول الحوادث جاء في الآخر ، وآخر الحوادث جاء في الأول كأن الكاتب يسارع بذكر شيء كان قد سها عنه . [ ص : 19 ] (درجة)
ثالثاً : تاريخ الأدب والبلاغة :
إجابة السؤال السادس : تاريخ الأدب : " أربع درجات "
(أ)  -1 - لأنهم يفهمون الشعر على أنه التصاق بالواقع وإحساس به ، ومن ثم تعبير عنه بوجوهه المختلفة من صدق وزيف ، وتقدم وتخلّف ، وفرح ويأس بما في ذلك من صراع بين الحرية والعبودية ، العدل والظلم وغير ذلك من متناقضات الحياة . [ ص: 136] (درجة)  .
2 - لأنها وسيلتهم إلى التحليل النفسي للعواطف والمشاعر ، وتجسيد الدلالات والمواقف والمعاني ، وتقابل الآراء والأفكار وتسارعها . [ ص : 119 ] ( درجة ) .
(ب) -    1 - أضاف محمود تيمور إلى المسرحية الاجتماعية عناية خاصة بالمسرحية التاريخية مثل مسرحية ( اليوم خمر) عن الشاعر الجاهلي (امرئ القيس) . [ ص : 191 ] ( درجة )  .
  2 - إذا وجد الحوار في القصة القصيرة فإنه ينبغي أن يكون عاملاً من عوامل الكشف عن أبعاد الشخصيات أو التطور بالحدث ، أو تجلية النفس الغامضة ، أو إيضاح الفكرة المراد التعبير عنها . [ ص : 174 ] ( درجة ) .
تعديل في نموذج التصحيح أصبح من حق الطالب الدرجة كاملة إذا أجاب عن نقطة واحدة من (أ) ، أو أجاب عن نقطة واحدة من (ب) .
إجابة السؤال السابع : البلاغة : " أربع درجات "
(أ) -    1 - لقد جاء عنوان "البعث" مُعبراً عن خواطر الشاعر الذي يعانى قسوة الحياة ومتاعبها فيعيش حائراً في عالم من الأحلام النائمة كأنها شربت من غيوب الله خمراً ، فهي يقظة منتظرة قضاء الله الذي يغيّر حال عيشها من العسر إلى اليسر فيحيا على ذلك وتحيا حقيقته ويبعث إلى الله شكره .  (درجة)
  2 - يتجلى وجدان الشاعر في حيرة نفسه المعذبة من المعاناة في الدنيا وعدم التقدير أملاً في جزاء الله له في الآخرة ومعرفة حقيقته بعد موته ، وقد كان لهذا الوجدان أثره في اختيار الألفاظ التي جاءت متسقة معه مثل : " تمددت - صاحية سكرى - تنامين - سقتك خمرا - يسرا - الشكرا ..." . (درجة)
(ب) -    1 - توحي كلمة "تمددت" بمحاولة الاسترخاء بحثاً عن الراحة والاطمئنان . (نصف درجة)
- القيمة الفنية لكلمة "سكرى" بعد " صاحية " بيان مدى الحيرة والمعاناة التي يعانى منها الشاعر ، أو توضيح المعنى وتوكيده بالتضاد (الطباق) بين الكلمتين . (نصف درجة)
  2 -  "تنامين" استعارة مكنية حيث شبه الأحلام إنساناً ينام . (نصف درجة) ، وسر جمالها : التشخيص . ( نصف درجة ) .
رابعاً: النصوص: (خمس عشرة درجة)
- السؤال الثامن :
من نص " الصغيران " : (إجباري)    " ثماني درجات"  
(أ) -  معنى " رسخت " : ثبتت أو استقرت  ( نصف درجة ) ، وجمع " الوحي " : الوُحِي   ( نصف درجة ) ، ومضاد " أفاضته " : حرمته أو منعته .  ( نصف درجة )  ، الجملة متروكة للطالب مع مراعاة صحة الأسلوب  ( درجة ونصف )  بواقع  ( نصف درجة )  لكل جملة .
تعديل في نموذج التصحيح ألغي سؤال جمع كلمة وحي ، وتم توزيع درجته على السؤال (ب) ؛ ليصبح درجتين بدلاً من درجة .
(ب) - المشهد هو إسناد منكب الطفل إلى صدر الطفلة وهي تمشي وقد أثار احتمالات عدة منها أنها تحمل عنه بعض تعبه حتى لا يقع ، أو ليكون بها أكبر من جسمه الضئيل فلا يخاف ، أو حين عجزت عن إفهامه ما في قلبها بالكلام أظهرته عليه بالحنان ، أو أنها تستمد من رجولته حماية لأنوثتها ، وأقوى الاحتمالات هو الأخير بدليل التقديم بالنفي في (لا هذا ولا ذاك) ثم التأكيد بالقصر بـ(إنما).  [ص : 163] . ( درجتان )
(جـ) - 1 -  نوع الخيال في قول الكاتب : " لغة اللمس " : تشبيه بليغ . (نصف درجة) ، ويوحي بقوة التعبير بلغة اللمس وتوضيحه بصورة ملموسة في هذا الموقف . (نصف درجة)  
2 - علاقة قوله " لتحمل عنه بعض تعبه " بما بعدها : سبب لما بعدها (درجة)
3 - القيمة الفنية في قوله : " أنوثَتِها " بعد " رجولته " : توضيح المعنى وتوكيده بالتضاد ( الطباق )  بين الكلمتين أو توضيح وتوكيد حاجة الأنثى إلى الحماية . ( درجة )
(د) - من السمات الفنية لاتجاه المحافظين في العصر الحديث :
1- الحفاظ على سلامة الأداء وقوته . 2- إحياء التراث والتأثر بأساليب القدماء. 3- تمجيد الماضي والتغني به .
4- الوقوف أمام الأمراض الوافدة إلينا من الغرب والمنافية لتقاليدنا ولديننا الحنيف . [يكتفى بسمتين]   لكل سمة ( نصف درجة )  [ ص : 162 ]

السؤال التاسع : من نص " غربة وحنين " : (اختياري) "سبع درجات"  
(أ) -  1 - " النَّهارِ " جمعها : الأنهر (نصف درجة)
2 - " الصَّبَا " مضادها : الدبور (نصف درجة)
3 - " سِنَة " معناها : إغفاءة قليلة (نصف درجة)
(ب) - 1- تأثر شوقي بالقدماء في معارضته لسينية البحتري ، والاستعانة بالحكمة في الأبيات ، ومناجاة الصاحبين ، واستخدام الألفاظ التراثية.              [يكتفى بذكر نقطتين] لكل واحدة ( نصف درجة ) [ ص: 52 - 57 ]
2- تمثل القصيدة غرض " الحنين إلى الوطن " ( نصف درجة ) وهذا يدل على صدق الوطنية لدى شوقي ، ويؤكد انتماءه إلى أمته العربية الإسلامية ويقطع ألسنة من يشككون في وطنيته . (درجة) [ ص: 52]
(جـ) - 1- (الصبا اللعوب) استعارة مكنية شبه الصبا بفتاة لعوب .. (نصف درجة) وفيها تشخيص وإيحاء بالرشاقة والجمال والخفة . (نصف درجة)
2- غرض الخبر في الشطر الأول : تقرير الحكمة (نصف درجة) ، أما الإنشاء في الشطر الثاني فغرضه : الالتماس أو التمني . (نصف درجة) [ ص: 57]
(د) - يدل استخدام كلمة (اذكرا) مع (الصبا) على أن هذه الفترة بعيدة لا يدركها الشاعر إدراكاً تاماً وفى نفس الوقت كان صغيراً ولذلك يطلب من صاحبيه مجرد التذكير بها . ( نصف درجة ) ،
- أما استخدام كلمة (صفا) مع (الشباب) فتدل على أنها قريبة العهد والشاعر يدرك ما فيها ولذلك يطلب من صاحبيه وصفها .  ( نصف درجة )  
السؤال العاشر : من نص " صخرة الملتقي " : (اختياري) "سبع درجات"  
(أ) -  1 - " طي " جمعها : أطواء (نصف درجة)
2 - " أطرق " معناها : أغمض عينيه لـ يفكر (نصف درجة)
3 - " همنا المغرقا " المراد من هذا القول : المجاوز للحد  (نصف درجة)
(ب) - 1- تشف الأبيات عن عاطفة الشاعر المتجلية في هذه الصورة البارزة في جوانب السحاب وهى صورة حزينة أحس من خلالها بهمومه الزائدة المتمثلة في استيحاء الطبيعة والاندماج معها ، ويتعجب منها حين يراها كلما سكتَ مفكراً متأملاً فيرى في داخله صورة الآلام التي تحزنه وتؤلمه . (درجة ) [ ص: 97 ]
2- يعد النص من الغزل حيث يتحدث الشاعر عن محبوبته ويحن إلى لقاءاته السعيدة معها ومواطن ذلك اللقاء ( نصف درجة ) وقد تطور على أيدي الرومانسيين فأصبح مناجاة للأماكن وحنيناً للذكريات وامتزاجاً بالطبيعة . (درجة)
(جـ) - 1- (الجرح) استعارة تصريحية  حيث شبه آلامه وأحزانه من الفراق بالجرح . (نصف درجة)  ، وفيها تجسيم وإيحاء بقسوة عذاب الحب والهجر . (نصف درجة)  
2- الإنشاء في الشطر الأول غرضه : التحسر . [ ص: 101]  (نصف درجة)  
- أما الخبر في الشطر الثاني غرضه : تقرير صورة الحزن والهم .  (نصف درجة)
(د) - (لنا الله) نوع الأسلوب : خبري لفظاً إنشائي معنى غرضه : الدعاء أو التعجب . أو ( أسلوب قصر غرضه التخصيص والتوكيد).   [ ص: 101]  (درجة)  
خامساً : النحو : إجابة السؤال الحادي عشر  :
(أ) -  الإعراب : (درجتان)
   - مجالات : مبتدأ مؤخر مرفوع ، وعلامة رفعه الضمة .      (نصف درجة)   .
   - الثمرة : فاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الضمة   .           (نصف درجة) .
   - السبيل : خبر مرفوع (أو بدل) ، وعلامة رفعه الضمة .          (نصف درجة)  .
   - العلم : مفعول به منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة لفعل محذوف تقديره الزموا  .  (نصف درجة) .
(ب) الاستخراج : (ثماني درجات)
1 - اسم المفعول : مهيبة  (درجة) ، معموله : مكانته : نائب فاعل مرفوع ، وعلامة رفعه الضمة .  (درجة) .
2 - الممنوع من الصرف : مساع  (نصف درجة) ، سبب المنع : صيغة منتهى الجموع   .  (درجة) .
3 - فعل الشروع : بدأ  (درجة)  - يمتنع اقتران خبره بـ (أن) .  (درجة) .
4 - الجملة التي تقع نعتاً : تحتاج ...  (درجة ونصف)   - محاها الاعرابي : في محل رفع  .  (درجة) .
(جـ) -  أنتم تعلون بالعلم . (نصف درجة) (تعلون) , وزنها (تفعون) (نصف درجة)
      -  أنتن تعلون بالعلم . (نصف درجة) (تعلون) ، وزنها (تفعلن) (نصف درجة)
(د) -  متى يسعَ الإنسان لطلب العلم ، يكنْ محققاً المراد .  (درجة لفعل الشرط ، و درجة لجواب الشرط )
(هـ) - بُودئتُ بالتحية . (درجة)
(و) - اضطراب - ميدان - ميناء . الكلمة الأولى ( نصف درجة ) والثانية والثالثة ( نصف درجة )  (تم إلغاء هذا السؤال)
تعديل في نموذج التصحيح
- سؤال الإعراب أصبحت كل كلمة إعراب بنصف درجة فقط بدلاً من درجة ، وإذا كتب الطالب أن كلمة السبيل خبر أو بدل فإجابته صحيحة .
- اسم المفعول أصبح درجة بدلاً من نصف درجة .
- فعل الشروع أصبح درجة بدلاً من نصف درجة .
- جملة النعت أصبحت درجة ونصف بدلاً من درجة ، ومحلها الإعرابي درجة بدلاً من نصف درجة .
- السؤال (د) سؤال أسلوب الشرط أصبح درجة لفعل الشرط بدلاً من نصف درجة ، ودرجة لفعل جواب الشرط بدلاً من نصف درجة .
- السؤال (و) سؤال المعجم ألغي ووزعت درجته على الأسئلة الأخرى .
انتهى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

avatar

مُساهمة في الإثنين 11 مايو 2015, 10:36 pm  د محمد عساف

جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

avatar

مُساهمة في السبت 30 مايو 2015, 5:09 am  اشرف الباشا

روووووووووووووووووووووعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى