مراجعة امتحان تربية وطنية 3 ثانوى نظام حديث 2014

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13062014

مُساهمة 

. مراجعة امتحان تربية وطنية 3 ثانوى نظام حديث 2014




نظم الحكم فى العالم
لا يوجد نظام واحد يسود العالم بل هناك أنظمة متعددة تستند إلى تاريخ وحضارة كل دولة ودرجة تقدمها ومن هذه الأنظمة ما يلى :
1- النظام الامبراطورى : وهو نظام ملكى فى الأساس إلا أن سلطة الإمبراطور محدودة جدا وهو يمثل رمز لوحدة الدولة كما فى اليابان
2- النظام الاتحادى :  تنقسم فيه السلطة بين الحكومة المركزية ووحدات حكومية اصغر يطلق عليها ولايات ويكون للحكومة المركزية سلطة مباشرة على القائمين على تلك الولايات وهذا ما يسمى بالاتحاد الفيدرالى مثل الإمارات العربية  وأمريكا وسويسرا أما الاتحاد الكونفيدرالى فهو تجمع حر بين الدول لتحقيق مصالح مشتركة يوافق عليها جميع أعضاء الاتحاد مثل الاتحاد الاوربى ومجلس التعاون الخليجى
3- النظام الاميرى : هو احد صور الملكية ويعتمد على الوراثة فى تداول السلطة فى عائلة واحدة مثل قطر والكويت
4- النظام البابوى : البابا هو الرئيس الروحى للدولة ويتمتع بصلاحيات لا حدود لها مثل دولة الفاتيكان
5- النظام السلطانى : تنقسم فيه الدولة إلى ولايات والولايات إلى مدن ويدير الولاية الوالي وتعتبر المحافظة اعلي مستوى أدارى ويديرها محافظ يعينه السلطان مثل سلطنة عمان
6- النظام الملكي : نظام يكون فيه الملك راس الدولة ويظل حتى وفاة الملك وينتقل بالوراثة إلى ولى العهد مثل الأردن وبريطانيا والمغرب واسبانيا
7- النظام الجمهوري : يرأس الدولة رئيس يتم اختياره بالانتخاب الحر أو عن طريق البرلمان مثل مصر والجزائر واليمن والسودان
الديمقراطية :
معنى الديمقراطية : هى حكم الشعب نفسه بنفسه  وهى حكم الشعب نفسه من خلال حكم الأغلبية عن طريق نظام التصويت الحر والتمثيل النيابى وتكون السيادة بالفعل للشعب ومنه تنتقل إلى الحكومة وليس العكس
أسس الديمقراطية  :
1- تتخذ القرارات نتيجة المناقشات بطريقة عقلية
2- احترام أراء الآخرين
3- المساواة بين الجميع أمام القانون
4- حرية العقيدة والحقوق الفردية
5- التعليم
6- التعددية الحزبيية
صور الديمقراطية : 1- الديمقراطية المباشرة : وهى النظام الذى يمارس فيه الشعب جميع السلطات العامة فى الدولة دون نواب أو ممثلين له ولا يمكن تطبيق هذه الآن بسبب كبر عدد السكان وعدم قدرة أفراد الشعب على فهم بعض المشاكل الفنية المعقدة
2- الديمقراطية النيابية : هى النظام الذي يقتصر دور الشعب فيه على اختيار نواب له لممارسة شئون الحكم نيابة عنه
أركان الديمقراطية النيابية  :
1- وجود برلمان منتخب من الشعب
2- يمارس البرلمان سلطات فعلة (  وضع السياسة العامة للدولة  - الاستجوابات للوزراء  - تقرير المسئولية الوزارية  - إصدار التشريعات والقوانين اى حق البت النهائى فيما يخص الأمور الداخلية التى يحددها الدستور )
3- يمارس البرلمان اختصاصاته لفترة يحددها الدستور
4- يمثل عضو البرلمان الأمة كلها وليس دائرته الانتخابية فقط
5- استقلال البرلمان
صور النظام النيابي :
1- النظام البرلمانى : هو النظام الذى يوزع السلطة بين هيئاته الثلاث ( التشريعية والتنفيذية والقضائية فى ظل تعاون مشترك بينهم والإبقاء على مبدأ المساواة  مثل بريطانيا والهند وغيرها ويقوم النظام البرلمانى على  :
أ‌- الفصل بين منصب رئيس الحكومة ومنصب رئيس الدولة الذى يعد رمز للدولة فقط والسلطة فى يد الحكومة وبالتالى فلا يسأل الرئيس ولا يقال
ب‌- وجود مجلس وزراء  فهو الذى يضع الساسة العامة للحكومة والمسئولية تضامنية للوزراء
ت‌- المسئولية التضامنية والفردية للوزراء : حيث يشترك الوزراء جميعا فى رسم السياسة العامة للدولة وعرضها على البرلمان إما يقرها أو يعدلها
ث‌- تطبيق مبدأ الفصل بين السلطات مع التوازن بينها
2- النظام الرئاسى : يقوم على وجود رئيس منتخب وله الحرية فى اختيار وزراءه
ويختلف النظام الرئاسى عن البرلمانى فى وجود رئيس منتخب يجمع بين صفة الرئاسة ورئيس الحكومة فهو يسود ويحكم  - عدم وجود مجلس وزراء – الفصل شبه المطلق بين السلطات كما فى أمريكا
3- الديمقراطية شبه المباشرة : هى الوسط بين الديمقراطية المباشرة والديمقراطية النيابية وتقوم على ثلاث أمور هى أ- الاستفتاء الشعبى وهو معرفة رأى الشعب فى موضوع ما مثل الاستفتاء السياسى – والدستورى والتتشريعى  مثال استفتاء الشعب على الإعلان الدستورى
ب- الاقتراح الشعبى وهو حق اقتراح مشروع قانون وعرضه على البرلمان
ج‌- الاعتراض الشعبى : وهو حق الاعتراض على قانون أصدره البرلمان خلال فترة معينة
يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

مُساهمة في 13/06/14, 10:18 pm  الاستاذ محسن شعراوى

الباب الثانى : الفصل الأول : حقوق الإنسان
هى مجموعة من الحقوق التى يتمتع بها الإنسان بوصفه إنسانا فكل الناس متساوية فى الحقوق والواجبات دون تمييز على أساس الدين أو الجنس أو اللون أو الطبقة الاقتصادية وهذا ما يضفى على هذه الحقوق طابعا أخلاقيا لا يمكن التنازل عنها
حقوق الإنسان فى الديانة اليهودية : أكدت الوصايا العشرة من الله تعالى على منع الظلم والتحقير وعلى ضرورة قيام كل فرد بواجباته حتى يتمتع بالحقوق
فى المسيحية :
المساواة بين الأغنياء والفقراء – حرية الاختيار وتقرير المصير – العدالة – منع الظلم – المساواة بين المرأة والرجل
فى الإسلام :
1- الحق فى الحياة – 2-حق الحرية والكرامة – 3- حق الإنسان فى العيش بأمان – حق الإنسان فى التعبد – وحرية الاعتقاد – حق الإنسان فى التعليم – حرية الرآى حق العدالة – حق اللجوء فى الشريعة الإسلامية –
أما معيار التمييز فى الإسلام هى للعلم والتقوى
ظروف نشأة وتطور حقوق الإنسان فى الوقت الراهن :
حقوق الإنسان : يشير الى مجموعة من الحقوق اللصيقة بالشخصية الإنسانية التى نصت عليها المواثيق الدولية التى يتمتع بها الإنسان ولا يجوز يجرده منها لاى سبب كان بصرف النظر عن كل مظاهر التمييز مثل الدين واللغة واللون والأصل والعرف والجنس الخ
ويعد الفيلسوف جون لوك المؤسس الحقيقى لفلسفة حقوق الانسان ثم أكمل الفرنسى فولتير فكان من اشد أنصار حرية الفكر ثم توالت الحركات والثورات التى أكدت على حقوق الانسان حتى صدر الإعلان العالمي لحقوق الانسان 1948 وغيره من الإعلانات والعهود الخاصة الاول والثانى لحقوق الانسان
الإعلان العالمى لحقوق الانسان  : هو بيان حقوق الانسان المقبول على أوسع نطاق فى العالم من الأمم المكونة للأمم المتحدة فى بداية نشأتها وهو يقوم على أن لكل إنسان قيمة متأصلة وان الحدود الوطنية ليس عائقا إمام مساعدة الآخرين على التمتع بحقوقهم ومنذ 1948 أصبح الإعلان الدولى هو المعيار الدولى لحقوق الانسان
خصائص حقوق الانسان
1- لا تشترى ولا تكتسب ولا تورث فهى ملكلهم لأنهم بشر
2- هى واحدة لجميع البشر فحقوق الانسان عالمية
3- لا يمكن انتزاعها فليس من حق احد أن يحرم شخصا أخر من الحقوق
4- غير قابلة للتجزئة فهى كل متكامل
فئات حقوق الانسان :
1- الحقوق المدنية أو السياسية وهى الحقوق التقليدية التى ظهرت مع الليبرالية
2- الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وهى الجيل الثانى ترجع الى نمو التيار الاشتراكى وتتمثل فى الحقوق اللازمة للتمتع بالرفاهية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية مثل التعليم والسكن وغيرها
3- الحقوق الجماعية أو التضامنية فهى الحقوق المقررة لجماعات من الناس مثل حق التنمية – حق تقرير المصير – بيئة نظيفة
4- حق فى السلامة والحماية الجسمية والرعاية الصحية والزواج والعمل ........... الخ
مصادر حقوق الانسان
1- المواثيق الدولية : مثل كل المواثيق التى صدرت عن الأمم المتحدة
2- المواثيق الإقليمية : وهى التى تخاطب أقيما أو مجموعة جغرافية وهى ترجع الى ( رغبة المجموعة الجغرافية الى تأكيد الحقوق العالمية – تحديد الخصوصية الثقافية للإقليم – الرغبة فى وضع آليات أكثر فاعلية للرقابة مثل المواثيق الأوربية والأمريكية – الميثاق العربى لحقوق الانسان
3- المصادر الوطنية  وهى نصوص التشريع الوطنى التى تنص على حقوق الانسان وفى مقدمتها الدستور الذى يحدد جميع الحقوق والحريات الأساسية وتصبح ملزمة للمشرع وللقاضي
مبادئ حقوق الانسان بين العالمية وسيادة الدولة :
1- مبدأ عالمية حقوق الانسان
2- مبدأ الخصوصية الثقافية والسياسية التى أحيانا يمكن أن يتعارض مع عالمية الحقوق لذا يجب التعامل معه بحرص
3- قد تنتهك حقوق الانسان تحت شعار العالمية عن طريق التدخل الاجنبى كما يحدث من اسرائيل وأمريكا من انتهاكات خاصة فى حقوق الانسان العربى
4- لذا يجب على الشعوب العربية مراجعة الاتفاقيات الدولية ومقارنها بالشريعة الإسلامية قبل التوقيع عليها
الفصل الثانى : فلسفة الثورات
الثورة هى التغيير الجذرى والمفاجئ والشامل للواقع وللأنساق الفكرية السائدة فيه وفى الأوضاع السياسية والنظم الاجتماعية والواقع الاقتصادى بوسائل تخرج عن المألوف انتصارا للمظلوم من الظالم وترى المعتزلة والخوارج بضرورة الخروج على الحاكم الظالم عندما يتحقق شرطين هما ( وجود الإمام القائد الثائر – التمكن والاستطاعة )
ومن أمثلة الثورات : ثورة 25 يناير المصرية التى انتهت بإسقاط الرئيس ونظامه وثورة 17 فبراير الليبية التى انتهت بإسقاط النظام – واليمن وغيرها من الحركات الاحتجاجية التى انتشرت فى الوطن العربى
أنواع الثورات :
1- ثورات التغيير السياسى الاجتماعى : تهدف الى إسقاط النظام السياسى الذى اخل بشروط العقد الاجتماعى وعجز عن تلبية احتياجات المواطنين مثل
أ‌- الثورات الشعبية : مثل ثورة 1919 – ثورة 25 يناير
ب‌- الثورات العسكرية أو الانقلابات العسكرية :تقوم به فئة من العسكر لخلع الحاكم مثل ثورة 23 يوليو 1952
ت‌- الانقلابات البرجماتية : تعمل على خلع الحاكم الديكتاتور هو الذى يحاول دائما إيهام شعبه إن الدولة مستهدفه ويدير الدولة بطريقة أحادية مثل دولة مالى
ث‌- ثورات انتفاضات المقاومة الشعبية مثل انتفاضات الشعب الفلسطينى وثورة المليون شهيد فى الجزائر
2- ثورات التغيير التكنولوجى والثقافى : وهى تحول سياسى فى مجال الثقافة والعلوم مثل الثور الصناعية وثورة المعلومات والاتصالات والنانوتكنولوجى
الأسباب المشتركة للثورات :
1- القمع والاستبداد
2- سوء الأوضاع المعيشية
3- تأكل الشرعيات التى ترتبت على حركة التحرر الوطنى والاستقلال
4- تأكل الشرعيات التى استندت الى الانقلابات
5- الجدل السياسى والاجتماعى فى العالم العربى
6- الإخفاق الكبير وانهيار منظومة الخداع وتفكيك الديمقراطية
أهداف الثورات :
1- إسقاط النظام القهري الامنى والسياسى
2- تحقيق الديمقراطية الحقيقية المتمثلة فى كل طوائف الشعب
3- التأكيد على الحرية والعدالة الاجتماعي ومحاربة الفساد والبطالة
4- احترام حقوق الانسان وتداول السلطة سلميا
5- بناء دولة وفق دستور متفق عليه
6- تكريس مفهوم المواطنة والمجتمع المدنى
7- الحفاظ على الهوية الوطنية  - التصدى للتدخلات الخارجية ومواجهة التحديات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُساهمة في 13/06/14, 10:19 pm  الاستاذ محسن شعراوى

الفرق بين الثورة والانقلاب :
الثورة الانقلاب
هى انتفاضة شعبية لها أهدافها مثل التغيير الجذرى للنظم الحاكمة مثل الثورة الفرنسية وثورة 25 يناير
الثورة تغيير لقواعد بناء السلطة لتكون الكلمة الأخيرة للشعب
تتحقق من خلال أدوات كالقوات المسلحة أو من خلال شخصيات تاريخية تحقق طموح الشعب لتغيير نظام الحكم هو الاسئثثار بالسلطة ولا يهم أصحابه اى تغيير سوى ما يحقق الهيمنة
يكون من شخص تابع لقائد فيعصى أوامره مثل ما حدث مع الملك فاروق أو القذافى
يعتمد على تغيير أشخاص الحكام مع إبقائه للقوة معيارا للحكم والسلطات
الانتفاضة هى حركة عفوية شعبية غير منظمة يقوم بها الشعب معبرا بها رفضه قرار اتخذته السلطات الحاكمة مثل انتفاضة الأقصى
الآثار المترتبة على ثورات الشعوب :
أولا على المستوى العربى والاقليمى
1- اعتلاء الإسلاميين بشكل عام على المشهد السياسى نتيجة الانتخابات الحرة التى عمت المنطقة
2- الخدمات الدينية والاجتماعية التى يقدمها الإسلاميون للمدارس ودور الأيتام وتحفيظ القرآن
3- تعميق الترابط الوجدانى العربى وتوحد المال نحو الإسلام والحكم الرشيد
4- روح التضحية العظيمة والاستشهاد عند الشباب ( رجل أو امرأة  )
5- رغبة الشارع العربى فى إنهاء عقود التبعية للقوى الغربية
6- تحقيق كرامة المواطن العربى ورفع مستوى المعيشة
7- رفع درجات الخطر المستمر لاى شكل من أشكال المظاهرات السلمية والمطالب الفئوية
ثانيا على المستوى الاسلامى :
ظهور التيار السلفى السياسى خاصة فى مصر الذى كان بعيدا عن السياسة
ثالثا على المستوى العالمى : تغير النظرة العالمية الى المواطن العربى من مواطن سلبى الى مواطن ايجابى يستحق الديمقراطية – طرحت العديد من الأسئلة عن مدى قبول الثورات العربية للنظام العالمى والمصالح الأمريكية فى المنطقة والحوار مع الإسلاميين
أسباب ثورة 25 يناير :
1- انتخابات مجلس الشعب 2010 المزورة ومنع المعارضة من النجاح فيها
2- عدم السماح بالتعبير عن الحريات أو المعارضة
3- استمرار حالة الطوارئ فى البلاد مما أدى إلى توسع الشرطة فى ممارسات غير إنسانية
4- تدهور الأحوال الاقتصادية والاجتماعية على المصريين وتدهور التعليم وارتفاع البطالة وانتشار الجرائم
5- زيادة عدد السكان وسوء توزيعهم وارتفاع معدل الفقر
6- سوء الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمواطنين فى مصر من خلال ( ارتفاع الأسعار – البطالة – تفاوت الأجور –انتشار الوساطة والمحسوبية – الاعتصامات المختلفة )
7- انتشار الفساد الادارى : ( الرشوة – استغلال النفوذ – إهدار المال العام – تزوير نتائج الانتخابات )
8- تصدير الغاز المصرى لإسرائيل بسعر اقل إضعافا من سعر السوق العالمى
مطالب الثورة :
1- جمهورية برلمانية يكون فيها منصب الرئيس شرفى
2- دستور جديد يكفل الحقوق الإنسانية
3- إشراف قضائى كامل
4- استقلال النقابات العمالية والمهنية عن سطوة الدولة
5- حل مجلس الشعب والشورى الناشئين عن انتخابات مزورة
6- تشكيل حكومة انتقالية
7- تولى الشرطة العسكرية مهام الشرطة المدنية
8- التحفظ على المسئولين السابقين ومحاكمتهم محاكمة عادلة
9- الإعداد للانتخابات الرئاسية والتشريعية
10- تجميد أموال المسئولين السابقين لحين البت فى مصادرها
التحويلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية لثورة 25 يناير من اجل التغيير
1- القضاء على فكرة التوريث
2- تسليم إدارة البلاد للمجلس الأعلى العسكرى
3- الإعلان الدستورى بحل مجلسى الشعب والشورى
4- تعطيل العمل بدستور  وتعديل بعض المواد والاستفتاء عليها
5- فتح ملف الفساد ومحاسبة من قاموا بإهدار المال العام
التحويلات الاجتماعية والأخلاقية :
1- القدرة على تغيير الواقع بشكل سلمى
2- إظهار المعنى الحقيقى للتسامح الدينى فالمسلم والمسيحى وقفا معا للمطالبة بالحقوق المشروعة
3- بروز دور اللجان الشعبية للدفاع عن الوطن
4- المحافظة على روح الثورة بالسلوكيات الايجابية مثل تجميل الشوارع ورفض الرشوة
5- تحويل ميدان التحرير الى ساحة فنية مليئة بشتى الألوان والإبداع
التحويلات الاقتصادية :
1- تشكيل مجلس لمحاربة الفقر من خلال تكفل القوات المسلحة باستصلاح الاراضى وتحلية مياه البحر وتطوير زراعة القطن
2- إعادة هيكلة الأجور لصالح أصحاب الأجور المتدنية
3- التخلص من التبعية الخارجية من خلال سياسة خارجية تستند الى مصلحة الوطن
4- التنمية الزراعية والاكتفاء الذاتى
5- تحقيق مبدأ العدالة للإصلاح الضريبى
6- تطوير القطاع السياحى والاستفادة من الإمكانيات الطبيعية لمصر
الآثار المترتبة على ثورة 25/ 1/2011
خسائر تراجع فى : 1- قطاع الصناعات التحويلية والاستخراجية
3- قطاع التشييد والبناء  4- قطاع خدمات الاتصالات والانترانت
4- قطاع السياحة والطيران  5- قطاع العالم الخارجى المتمثل فى الصادرات والواردات
5- عائدات قناة السويس 6- البورصة  وقطاع الأسعار  7- القطاع المصرفى
دور الوحدة الوطنية فى ثورة  25 يناير 2011
مصر هى ارض الجميع لا يفرق بين المسلم والمسيحى لان من يعيش على ارض هذا الوطن له الحقوق والمشاركة فى بناء الحضارة وهذا الوطن هو مصدر السعادة لكل شخص يعيش من اجل تحقيق الاستقرار والوحدة الوطنية التى تتم من خلال
1- دور المدرسة من خلال المناهج الدراسية والأنشطة التعليمية التى تنمى روح الانتماء الوطنى
2- دور وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة تعد من أهم الأدوار فى تنمية الوحدة الوطنية من خلال البرامج التى تقدمها
3- دور الأسرة التى تعمل على غرس الانتماء فى نفوس أبنائها ففى هذه الثورة حمل أبناء مصر اللافتات من المسلمين والأقباط تشير عن تعانق الهلال والصليب والتأكيد على إصلاح المجتمع والحفاظ على استقراره

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُساهمة في 10/06/15, 02:14 pm  د محمد عساف

أسأل الله أن يجزيك خيراً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى