مدرس اون لايندخول

شرح اثار الحكم العثماني على مصر (تاريخ 6 ابتدائى ترم اول)

13062014
شرح اثار الحكم العثماني على مصر (تاريخ 6 ابتدائى ترم اول)

شرح اثار الحكم العثماني على مصر (تاريخ 6 ابتدائى ترم اول)
آثار الحكم العثمانى على مصر
مصر ولاية عثمانية
اعتمد الحكم العثمانى على عنصر القوة لضمان استمرار احتلالهم لمصر
كانت السلطة السياسية سلطة استبدادية قائمة على نظام طبقىيعطيهم حق السبادة
حالة مصر الاقتصادية
تأثرت بالاكتشافات الجغرافية التى أفقدت مصر مركزها التجارى العالمى
ونتج عن أنظمة الحكم والادارة العثمانية تدهور الاقتصاد المصرى
واضمحلا الزراعة نتيجة اتلاف الأرض وعدم خصوبتها
وكساد التجارة – وتأخر الصناعة – وتراجع أسواق الاستهلاك المحلى
حالة مصر الاقتصادية :
البنيان الاقتصادى لمصر ويشمل الموارد القتصادية الطبيعية والبشرية والمالية
التى يجب أن تتلائم مع الزيادة السكانية المستمرة
الحياة الاجتماعية :
فئات المجتمع    
الطبقة الحاكمة :
الوالى – قواد الحامية – المماليك – القضاة – الادارة المحلية
الطبقة المحكومة :
الفلاحون – التجار – الصناع – العلماء
قامت الحياة الاجتماعية على النظام الطبقى
– كانت الفجوة واسعة بين الحكام التراك والمحكومين الرعية من المصريين بمختلف فئلتهم
مهمة المجتمع المصرى أن يعمل ويكد لمصلحة السلطة العثمانية المستبدة ومدها بأسباب الحياة والرفاهية
كان الفلاحون يقومون بزراعة الأرض مقابل سداد ما عليها من التزامات وضرائب
استمر نظام طوائف الحرف فى العصر العثمانى التى ضمت فئات المجتمع كوحدات انتاجية منها الصناع والتجار
العلماء ورجال الدين يتولون الدفاع عن حقوق الشعب لدى الحكام
فرضت السلطة على هذه الفئات العديد من الضرائب
ساهمت طوائف الحرف فى الاحتفالات العامة بالمناسبات الدينية والأعياد مثل :
موكب المحمل
– وفاء النيل
– رؤية هلال رمضان
– المولد النبوى الشريف
الحياة العلمية والدينية والثقافية :
تدهورت واقتصر التعليم فى الأزهر على حفظ القرآن الكريم- ودروس الفقه والتشريع
لم يعد هناك اهتمام بالعلوم العقلية والرياضية والطبيعية
تدهورت الحياة الأدبية وتوقف نشاط التأليف
انتهى الغزو العثمانى بخضوع مصر للسيطرة العثمانية والقضاء على الشخصية المصرية المستقلة
وعانى المجتمع المصرى الجوع والفقر
الحياة الفنية
تدهرت بعد أن كانت مصر تملك ثروة من العمارة والفنون والآثار فى عصر المماليك
وكان من عوامل تدهور الحرف والصناعات
قيام السلطان سليم الأول بترحيل أمهر الصناع الى الآستانة عاصمة الدولة العثملنية
والاستيلاء على الكثير من التحف الثمينة والمخطوطات النادرة التى كانت تزدان بها القاهرة
وانصرفت الطبقة الحاكمة لجمع أكبر قدر من الثروات دون النظر لتشجيع الفنون والعمارة والانفاق عليها مما أدى لتدهور الحياة الفنية

نتائج الغزو العثماني لمصر
القضاء على الشخصية المصرية المستقلة
أصبحت مصر دولة ضعيفة متخلفة
لم تتميز مصر عن سائر الولايات العثمانية وفرضواعلى المجتمع المصرى مظاهر الفقر والجهل والمرض
ظلت الأوضاع متدهورة فى ظل الحكم العثمانى ما يقرب من 280 عام
حتى مجئ الحملة الفرنسية عام 1798 م
* بلغ عدد سكان مصر مليونين ونصف أواخر القرن الثامن عشر
من بينهم المماليك والأتراك وبعض الأجناس الأخرى
وانقسم السكان الى طبقتين هما الحكام من الأتراك والمماليك وتمتعت بالامتيازات
وعامة الشعب وضمت الفلاحين والتجار والصناع والعلماء ورجال الدين
remove_circleمواضيع مماثلة
لا يوجد حالياً أي تعليق
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى