«المساء».. «الصغيران».. «صخرة الملتقى».. «سيد قرارك».. «غربة وحنين».. «كم تشتكى».. أهم الموضوعات الشعرية والنثرية المتوقعة فى امتحان لغة عربية 2014

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07062014

مُساهمة 

. «المساء».. «الصغيران».. «صخرة الملتقى».. «سيد قرارك».. «غربة وحنين».. «كم تشتكى».. أهم الموضوعات الشعرية والنثرية المتوقعة فى امتحان لغة عربية 2014




«المساء».. «الصغيران».. «صخرة الملتقى».. «سيد قرارك».. «غربة وحنين».. «كم تشتكى».. أهم الموضوعات الشعرية والنثرية المتوقعة

امتحان اللغة العربية للمرحلة الثانية.. يعد ضربة البداية دائمًا فى امتحانات الثانوية العامة كل عام، تلك الامتحانات المقرر عقدها فى 8 يونيو المقبل للمرحلة الثانية و9 يونيو للمرحلة الأولى، كما أن مادة اللغة العربية تعد عاملًا مشتركًا بين طلاب الأدبى والعلمى.. ولأن تعدد فروع المادة يجعل الحصول على الدرجة النهائية فيها أمرا صعبا، لذلك حرصت «التحرير» على عمل جولة فى دماغ واضعى مواصفات الورقة الامتحانية التى أعدها المركز القومى للامتحانات والتقويم التربوى برئاسة الدكتور محمد رجب وقسم تطوير برئاسة الدكتور مجدى أمين.

مادة اللغة العربية، التى تحمل 60 درجة من إجمالى درجات 410 درجات فى الثانوية العامة، التى تقسم درجاتها على المرحلتين الأولى والثانية، ليكن لكل مرحلة 30 درجة فقط، وتعد اللغة العربية أولى المواد الدراسية التى يؤدى فيها الطلاب الامتحان سواء فى المرحلتين الأولى أو الثانية من الثانوية العامة، تلك المادة التى تحتوى ورقة امتحانها على (6) أسئلة فقط، التى تراعى فيها هذا العام مخاطبة المستويات العقلية العليا للطلاب بنسبة 16%، تلك النسبة التى تم رفعها عن العام الماضى، التى حدد لها 15% فقط، وأيضا يراعى فى ورقة الامتحان هذا العام قياس التذكر بنسبة 9% والفهم 30% والتطبيق بنسبة 45% من المستويات العقلية للطلاب.



ومن المؤكد طبقا لما أكده خبراء التعليم أن امتحان هذا العام لن يخرج عن أسئلة امتحانات الثانوية العامة خلال الأعوام الخمسة الماضية، ويجب على الطالب أن يراعى حل النماذج الامتحانية لها قبل الدخول إلى الامتحان هذا العام.
لجنة واضعى المواصفات بالمركز القومى للامتحانات، التى تمثلت فى مستشار اللغة العربية الدكتور سعيد شلبى ورئيس اللجنة ممثل فى أستاذ جامعى، ومقرر اللجنة وأعضاء اللجنة بقسم تطوير الامتحانات بالمركز القومى للامتحانات، أوصت واضعى الامتحان هذا العام بإلغاء الأسئلة الاختيارية من ورقة الامتحان لأنها تدفع الطلاب إلى تخمين الموضوعات التى ستأتى فى الامتحان وإهمال موضوعات أخرى، وأن يأتى سؤال القراءة من خارج الموضوعات المقررة حتى يقيس مهارات الفهم القرائى بشكل حقيقى، ورفع مستوى نسبة النجاح فى اللغة العربية إلى 60% بدلا من 50%، تلك التوصيات التى لم تؤخذ فى إطار التزام واضع الامتحان بها، لكن من الممكن دراستها فى امتحانات الأعوام المقبلة.
مواصفات الورقة الامتحانية حددت مراعاة نسبة 15% من أسئلة الامتحان لا يستطيع الإجابة عنها إلا الطالب المتميز، بينما يلزم واضعى الامتحان بأن تكون الأسئلة شاملة ومتنوعة، بحيث تغطى أهداف المنهج ومحتواه بشكل متوازن وفق الأهمية النسبية.
لجنة واضعى المواصفات ألزمت واضع الأسئلة بأن تكون الأسئلة مناسبة للزمن المخصص للامتحان، كما ألزمته فى وضع نموذج الإجابة بأن يراعى فى مفتاح التصحيح «توزيع الدرجات على فروع المادة، وعلى الأسئلة التى تندرج تحتها، وعلى جزئيات كل سؤال، والمفردات التى تقع تحت كل جزئية»، وأن يراعى فى نموذج الإجابة وضع معايير واضحة ومحددة لكيفية تقدير الدرجة عن الإجابات المحتملة التى يعطيها الطلاب على أسئلة المقال، بحيث يجيب عن «متى تعد الإجابة كاملة وتمنح كامل الدرجة، ومتى تكون صحيحة جزءًا وتمنح جزءًا من الدرجة، ومتى تكون خطأ تمامًا وتحرم من الدرجة»، حتى يتسنى لمصححى الامتحان التصحيح دون الوقوع فى أى أخطاء تهدر حق الطالب فى الدرجات.
الآن نوضح للطالب كيفية الإجابة عن أسئلة الامتحان بشكل نموذجى، ولتكن البداية مع سؤال التعبير الذى يحمل 10 درجات، حيث يجب أن يعرف الطالب كيف يجيب عن الورقة الامتحانية، التى عادة ما تبدأ بالمحطة الأولى «سؤال التعبير»، الذى يشتمل على نوعين «الوظيفى» والمخصص له 3 درجات يتكون من «تقرير أو رسالة أو تلخيص أو إطناب»، أما النوع الثانى من التعبير وهو «التعبير الإبداعى» ومخصص له 7 درجات يتنوع ما بين المقال والقصة والرسالة، وعادة ما يتم اختيار موضوع من الموضوعات التى تواكب طبيعة العصر وما يدور فيه من تقدم علمى وحضارى، وفى الإجابة عن هذا السؤال لا بد أن يتبع الطالب عدة خطوات للإجابة النموذجية عنه ضمانًا لعدم ضياع أى نصف درجة فيه، فيجب على الطالب التأمل والتفكير المتعمق والتخيل وإنتاج الأفكار، وترتيبها والربط بينها وبين أسلوب عرضها وسلامة اللغة وتنظيم الكتابة.

وسيتم تقييم درجة التعبير وفقا لما حددته مواصفات الورقة الامتحانية لهذا العام وفقا لما يلى (60% من درجة التعبير مخصصة لمراعاة الطالب لثراء الأفكار وترابطها، إضافة إلى 20% من الدرجة مخصصة لمراعاة الطالب فى كتابته للموضوع التعبيرى ملتزما بـ«قواعد النحو - الصرف - البلاغة»، مع مراعاة قواعد الهجاء، الذى يخصص لها 10%، ويجب أن يعلم الطالب أن هناك 10% من درجة التعبير مخصصة مقابل تنظيم الكتابة وحسن الخط).



السؤال الثانى من الورقة الامتحانية يتضمن سؤالين «للقراءة والقصة» إجباريين يلزم الطالب بالإجابة عنهما، ويحملان (12) درجة من إجمالى مجموع درجة المادة، موزعة درجاتها ما بين (6) درجات للقصة، و(6) درجات للكتاب ذى الموضوعات المتعددة، الذى يحتوى على سؤالين، ولا بد أن يراعى الطالب فى إجابته عن هذا السؤال بأن يستنتج الفكرة العامة للموضوع واستخلاص المغزى من النص أو التعليق وإبداء الرأى فيه، إضافة إلى ترتيب الأفكار وتركيبها وربط الحقائق بعضها ببعض، وربطها بما يدور فى المجتمع، ويجب مراعاة الطالب لمعرفته الكاملة بالمترادفات والأضداد والمفرد والجمع والتمييز ببين الكلمات المتقاربة فى معناها واستعمال مفردات اللغة وتراكيبها فى سياقات جديدة، إضافة إلى تذوق إيحاءات الكلمات وتمكنها من موضعها فى النص.

السؤال الثالث من الامتحان يتضمن سؤال «النصوص»، الذى يحمل سؤالين منهما سؤال «نثر» إجبارى وعليه (8) درجات، وسؤال آخر عن الشعر وعليه (7) درجات، ويلتزم الطلاب الإجابة عن السؤالين إجباريًّا، وحسب ورقة المواصفات الامتحانية للمادة، لا بد أن يراعى الطالب فى أثناء الإجابة عن هذا السؤال استنتاج اتجاهات الشاعر وآرائه ومدى مسايرته لعصره وبيئته ونجاحه فى التعبير عن ذاته وعاطفته، وأن يعى تذوق مدى ملاءمة الألفاظ والتراكيب من الناحية الجمالية وإيحاءاتها، إضافة إلى تذوق اللغة والأسلوب وإصدار الأحكام النقدية وإبداء الرأى فيها.

سؤال تاريخ الأدب، الذى يحتل ترتيبه فى الورقة الامتحانية «السؤال الرابع» يشمل سؤالين يجيب الطالب عنهما إجباريًّا، يحتوى السؤالان على سؤال عن الشعر ومدارسه، والآخر عن النثر وفنونه، وعليهما 4 درجات فقط، ويشتمل جزئية فى موضوعات المكتبة العربية المقررة عليه، ويشتمل على سؤال تطبيقى، وذلك عن طريق فقرة من نص فى عصر من العصور التى درسها الطالب يستنبط منه خصائص ذلك العصر.. وفى هذا السؤال ينبغى أن تكون إجابة الطالب نموذجية فعليًّا، لأن كثيرا ما يفرط الطلاب فى الإجابة عن سؤال الأدب بأكثر من الجزئية المطلوب الإجابة عنه، مما يؤثر ذلك على درجته، لذلك لا بد أن تكون إجابة الطالب فى هذا السؤال محددة وفقا لما يطلب فى السؤال، بحيث إذا طلب الإجابة عن سمات محددة لعصر من العصور الأدبية يجيب الطالب عن تلك السمات فقط دون إفراط، ويجب فى هذا الشأن فهم السؤال وتحديد المطلوب بدقة ثم التذكر.

أما بالنسبة إلى سؤال البلاغة، الذى يحتل فى الورقة الامتحانية السؤال الخامس وعليه 4 درجات فقط من إجمالى درجات المادة، ذلك السؤال الذى يتضمن نصًا شعريًّا لا تزيد أبياته على أربعة أبيات، وهنا يجب على الطالب تطبيق ما درسه فى موضوعات البلاغة وعن مفهوم التجربة الشعرية ومناقشة عناصرها، وتذوق الأساليب البلاغية.. لذلك لكى تكن إجابة الطالب على هذا السؤال يجب على الطالب فهم الفكرة العامة التى تدور حولها الأبيات وتذوق الأساليب البلاغية جيدا، ولا بد أن يفرق بين الجناس والسجع والطباق والتورية، وأيضا بين الأسلوب الخبرى والأسلوب الإنشائى، حتى لا يؤثر ذلك على درجة الطالب.

رحلة الإجابة عن الامتحان عادة ما تنتهى بالطالب فى الإجابة عن سؤال النحو، لكن ينصح خبراء التعليم بالإجابة عن سؤال النحو بعناية شديدة، لأن هذا السؤال أكبر أسئلة الامتحان التى تحتل الدرجة العليا من المادة، حيث يحمل السؤال 15 درجة من إجمالى 60 درجة الخاصة بالمادة، ذلك السؤال الذى يشتمل على قطعة أدبية ذات مغزى تتسم بالوضوح فى الفكرة والأسلوب.. فلكى يجيب الطالب عن هذا السؤال بإجابة نموذجية ينبغى عليه أولا أن يحدد المواقع الإعرابية للكلمات والجمل وما يترتب عليها من حركات إعرابية، ثم تأتى الخطوة التالية بأن يقوم الطالب بتطبيق القواعد التى درسها فى الصفوف السابقة بشكل عام مع التركيز على ما درسه فى الصف الثالث بنسبة لا تقل عن 70%، كما لا بد أن يميز الطالب الخطأ النحوى لتصويبه، إضافة إلى استخدامه الصيغ المختلفة للكلمة، ثم يقوم بعد ذلك بضبط الفقرة القصيرة بنية وإعرابًا، إذا طالب واضع الامتحان الإجابة عنها، كما يجب على الطالب معرفته أصول الكلمة والكشف عنها فى المعاجم المعروفة.

أما الموضوعات التى سيختار من بينها واضع الامتحان للأسئلة فتأتى على النحو التالى:

■ سؤال التعبير ويلتزم فيه واضع الامتحان بوضع سؤالين أحدهما سؤال إبداعى والآخر وظيفى، يكتب فيهما الطلاب موضوعات تتصل باهتماماتهم وبالقضايا المعاصرة التى تشغل مجتمعهم والعالم من حولهم، أو موضوعات تتيح لهم توظيف ما اكتسبوه من معارف وخبرات خلال دراستهم فى المواد الدراسية المختلفة، بما يبرز تكامل المعرفة، ويؤكد وظيفة اللغة باعتبارها وعاءً للفكر والثقافة وأداة للتواصل الإنسانى.

■ أما أسئلة القراءة والقصة التى تأتى بسؤالين إجباريين، يشمل السؤال الأول «كتاب الموضوع الواحد» كتاب الأيام لطه حسين، والسؤال الثانى من القراءة المتعددة، ويشمل (8) موضوعات هى «قيم إنسانية - العلم فى الإسلام - القدس مدينة عربية - الأرقام العربية الأصلية - أسلوب وأسلوب - قضية السكان - سقط القناع - لمحات من حياة العقاد»، ويرشح خبراء التعليم عدم خروج الأسئلة القرائية هذا العام عن قيم إنسانية، لمحات من حياة العقاد، القدس مدينة عربية إسلامية، سقط القناع.

■ النصوص الأدبية، تأتى النصوص فى ثلاثة أسئلة من بين عشرة موضوعات التالية، سؤال نثر إجبارى، وهى موضوعات «غربة وحنين إلى الوطن» لأحمد شوقى شعر - 15 بيتًا حفظ، «المساء لخليل مطران» شعر - 19 بيتًا دراسة، «الصغيران للرافعى» نثر 44 سطرًا يحفظ من (وبينما نحن) إلى آخره والباقى دراسة، «الشاعر وصورة الكمال لعبد الرحمن شكرى» شعر - 10 أبيات - حفظ، «صخرة الملتقى لإبراهيم ناجى»، شعر - 16 بيتًا - دراسة، «قصة نظرة ليوسف إدريس» نثر - 33 سطرا - دراسة، «كم تشتكى لإيليا أبى ماضى» شعر - 13 بيتًا - حفظ، «النسور لمحمد إبراهيم أبو سنة»، شعر - 41 سطرا المقطعان 3، 4 حفظ والباقى دراسة، «سيد قرارك لصلاح منتصر» نثر - 27 سطرا - دراسة، «مشهد من مسرحية كليوباترا لشوقى» شعر، 25 بيتًا من أول الجماهير يا مليكة إلى آخره - دراسة، وأكد الخبراء أن النصوص المتوقعة هذا العام تتضمن «المساء، والصغيران، وصخرة الملتقى، وسيد قرارك، وغربة وحنين، وكم تشتكى».

■ أما بالنسبة إلى سؤالى الأدب والشعر والفنون النثرية، فيتضمن سؤالين، الأول فى واحد من موضوعات الأدب، والثانى فى الفنون النثرية من بين الموضوعات التالية، الشعر ومدارسه: «مدرسة الإحياء والبعث: محمود سامى البارودى ويشمل خصائص مدرسة الإحياء والبعث»، «أحمد شوقى وجيل التطوير»، «المدارس الرومانسية: المدرسة الرومانسية وريادة خليل مطران لها»، «مدرسة الديوان: خصائص جماعة الديوان»، «مدرسة أبوللو: السمات الفنية لمدرسة أبوللو»، «مدرسة المهاجر: خصائص أدب المهاجر»، «المدرسة الجديدة: السمات الفنية للشعر الجديد».

■ أما بالنسبة للنثر وفنونه «فن المقال - الرواية فى التراث العربى - القصة القصيرة - المسرحية فى الأدب العربى».

■ أما موضوعات البلاغة، فيأتى سؤال البلاغة ليقيس أهداف البلاغة بسؤال واحد من ثلاث جزئيات، تقيس كل جزئية منها مهارة الطالب فى أحد جوانب تحليل نص أدبى وتذوقه مطبقًا ما درسه من موضوعات البلاغة التالية «مفهوم التجربة الشعرية - عناصر التجربة الشعرية - الوجدان، الفكر، الصورة التعبيرية - الألفاظ - الصورة والأخيلة - الموسيقى - الوحدة الفنية».

■ أما سؤال النحو فى المرحلة الثانية من الثانوية العامة فيأتى هذا السؤال مقاسًا لأهداف النحو بسؤال واحد يتكون من فقرة تحمل مضمونًا أدبيًّا أو علميًّا هادفًا، ويليها فى حدود (15) مفردة، تقيس ما درسه الطالب فى السنوات السابقة مع التركيز على مقرر الصف الثالث الثانوى، التى يهتم فيها الطالب بـ8 موضوعات نحوية أهمها (النطق والإملاء - الأبنية من رقم «1» إلى رقم «10»، اسم الفاعل - صيغ المبالغة - اسم المفعول - أفعل التفضيل.. إلى آخره.. ما عدا إعمال المصدر - أشهر الأفعال الملازمة للبناء للمجهول - النواسخ - إعراب الفعل - بناء الماضى والأمر والمضارع - إعراب المضارع - الأدوات - الممنوع من الصرف - إعراب الاسم).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى