المراجعة الثانية القصة : من 5 : 8 الجزء الأول . القراءة : القدس . الأدب : المدرسة الرومانسية . النصوص : المساء . تدريبات بلاغية ونحوية 3 ثانوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21052014

مُساهمة 

. المراجعة الثانية القصة : من 5 : 8 الجزء الأول . القراءة : القدس . الأدب : المدرسة الرومانسية . النصوص : المساء . تدريبات بلاغية ونحوية 3 ثانوى




أولا : القصة : من الفصل الخامس إلى الفصل الثامن ( الجزء الأول )
تذكر أن * فرح (سيدنا) بالصبي عندما شرفه أمام والده بحفظه القرآن بعد أن نسيه وكان خائفاً أن يخطئ الصبي وأعطاه والده الجبة وأخذ سيدنا على الصبي عهداً أن يقرأ على العريف ستة أجزاء من القرآن في كل يوم فور وصوله إلى الكتاب حتى لا ينسى مرة أخرى ودعا سيدنا العريف وأخذ عليه العهد أن يسمع للصبي ستة أجزاء من القرآن يومياً .
تذكر أن
* قرر والد الصبي أن يأتي له بفقيه آخر(الشيخ عبد الجواد) يحفِّظه القرآن في البيت فكان الصبي يقرأ عليه القرآن ساعة أو ساعتين يومياً ثم يتفرغ بعدها للعب والحديث مع أصحابه وزملائه في أثناء رجوعهم من الكُتَّاب الذي انقطع عنه الصبي وأخذ يظهر عيوب (سيدنا) و (العريف) لزملائه معتقداً أنه لن يلقاهما بعد ذلك .
تذكر أن
* سيدنا أخذ يتوسل إلى الشيخ (والد طه حسين) حتى رضى عنه ووافق أن يذهب الصبي إلى الكُتَّاب مرة أخرى ليحفظ القرآن للمرة الثالثة وكم نال الصبي من لوم وتأنيب من سيدنا والعرِّيف على ما أطلقه لسانه عليهما من أخطاء أمام زملائه الذين كانوا ينقلون ذلك إليهما .
* تعلم الصبي دروساً كثيرة من هذا الموقف منها :
( أ ) الاحتياط في اللفظ وعدم الاطمئنان إلى وعد من الوعود .
(ب) التحمل والصبر على شماتة إخوته على أمل أنه سيفارق البيئة التي عاش فيها بعد شهر أو بعض شهر عندما يذهب إلى الأزهر .
تذكر أن
* لم تتم فرحة الصبي بالذهاب مع أخيه الأزهري إلى القاهرة فبقى سنة أخرى ؛ لأنه كان صغيراً لا يتحمل المعيشة في القاهرة وتغيرت حياته قليلاً فقد كُلِّف بحفظ (ألفية ابن مالك ومجموع المتون) وغيرها من الكتب استعداداً لدخوله الأزهر وكان يفخر بهذه الكتب ؛ لأنها ستؤهله أن يكون عالماً له مكانة مرموقة مثل أخيه الشيخ الأزهري الذي كانت القرية تكرمه وخاصة في احتفالات مولد الرسول - صلى الله عليه وسلم - وتجعله خليفة يخرج على الناس وهم يحيطون به من كل جانب على فرس في مهرجان رائع لا لشيء إلا لأنه أزهري .
تذكر أن
* لعلماء الدين في القرى ومدن الأقاليم منزلة كبيرة تفوق منزلتهم في القاهرة تبعاً لقانون (العرض والطلب) وكان هؤلاء العلماء الرسميون في المدن أربعة هم : * كاتب المحكمة الشرعية (حنفي المذهب) - والفتى الأزهري - وإمام المسجد (الشافعي المذهب) - وشيخ آخر (مالكي المذهب) .

تذكر أن
* كانت ملامح كاتب المحكمة : غليظ الصوت مرتفعه قصيراً ضخماً لم يفلح في أخذ المؤهل العالي من الأزهر (العالمية) وكان حنفي المذهب وكانت المنافسة قوية بينه وبين الفتى الأزهري وخاصة في الخطبة والصلاة بالناس يوم الجمعة .
*كان إمام المسجد (الشافعي المذهب) معروفاً بالتُقَى والورع يقدسه الناس ويتبركون به ويلتمسون منه قضاء حاجاتهم وشفاء مرضاهم .
* أما (الشيخ الثالث) فكان تاجراً يعمل في الأرض ويعطى دروساً في المسجد هؤلاء هم العلماء الرسميون أما العلماء غير الرسميين المؤثرين في عامة الناس ومنهم (الخياط) فكان بخيلاً جداً يحتقر العلماء الذين يأخذون علمهم من الكتب لأنه كان يرى أن العلم الصحيح هو (العلم اللدني) الذي يأتي إلى العلماء بالإلهام من الله .
* كان الصبي يتردد على هؤلاء العلماء جميعاً وكان لهم تأثيرهم الكبير في تكوينه العقلي ولا يخلو ذلك من اضطراب واختلاف في التكوين .
ثانيا : القراءة :  ( القدس )
تذكر أن : القدس موطن الرسالات ، وملتقى الأنبياء ، مجتلى (نور) عين موسى ، ومهوى قلب عيسى ، ومسرى ومعراج نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - ، وهي قدس الأديان الثلاثة وقبلة الإسلام الأولى .
تذكر أن : اليهود يحاولون تزييف التاريخ والحقائق بادعاء أنهم الذين أنشئوا القدس ، والذي يكشف كذبهم المصادر التاريخية و الأثرية القديمة ، فالذي أنشأها العرب الكنعانيون منذ آلاف السنين ، وكانوا يسمونها(أورسالم) أي مدينة السلام .
تذكر أن
الخليفة عمر بن الخطاب يعطي نموذجاً رائعاً لتسامح الإسلام والمسلمين حينما أعطى أهل إيلياء (القدس) أماناً لأنفسهم وأموالهم وكنائسهم وصلبانهم : فلا تُسكن كنائسهم و لا تهدم ولا يكرهون على دينهم و لا يضار منهم أحد . كما أنه رفض أن يصلي في كنيسة القيامة ؛ حتى لا يتخذها المسلمون - من بعده - مسجداً وصلى خارجها .
تذكر أن
الخليفة عبد الملك بن مروان يأتي بأحسن المهندسين لبناء المسجد الأقصى و مسجد قبة الصخرة ، ويخصص لبنائهما خراج مصر سبع سنين متتالية ، ثم يأتي من بعد ابنه الوليد بن عبد الملك ليضيف بعض الإضافات للمسجد الأقصى .
تذكر أن
مجيء الحملات الصليبية أحيا فكرة الجهاد الإسلامي ؛ للقضاء على ذلك الوجود الصليبي في الشام ، كما أنه ساهم في توحيد الجبهة الإسلامية ، و القضاء على الخلافة الفاطمية الشيعية وعودة مصر إلى حظيرة الخلافة العباسية ، وبالتالي تم وضع الصليبيين بين شقي الرحى .
* عاد للقدس وجهها العربي و الإسلامي على يد صلاح الدين بعد تطهيرها من الصليبيين نهائياً .
ثالثا : " الأدب " المدرسة الرومانسية
المدرسة الرومانسية : هي الاتجاه الوجداني العاطفي الممتزج بالطبيعة .
أسباب ظهور المدرسة الرومانسية :
1- أكثر شعراء مدرسة الإحياء من الالتفات إلى القديم.
2 - شغلهم شعر المناسبات والمجاملات عن التجارب الذاتية الصادقة.
3 - انصراف الشاعر عن التعبير عن نفسه و تجربته .
4 - اهتموا بالصنعة اللفظية على حساب المعنى والوجدان.
5 – عدم الاهتمام بالوحدة العضوية .
تذكر أن : أكد مطران على أهمية النظر إلى القصيدة في جملتها لا في أبياتها منفردة و أن نعبر عن مشاعرنا و إحساسنا و هو بذلك متأثر بالرومانسية الفرنسية .
أسباب اتجاه مطران إلى الرومانسية و عوامل نبوغه : نشأته في ربوع لبنان و تأثره بالشعراء الرومانسيين الفرنسيين و صدق التجربة وحب الجمال والخير و اهتمامه بالنقد الأدبي و استعداده الخاص وعواطفه الرقيقة .
الخصائص الفنية للمدرسة الرومانسية
1 -  القصيدة تعبر عن تجربة شعورية ذاتية صادقة .
2 -  الوحدة العضوية المتمثلة في وحدة الموضوع وترابط الأفكار وفى وحدة الجو النفسي .
3 -  الاعتماد على الخيال اعتمادا كبيرا .
4 -  اللغة حية نابضة رقيقة تنأى عن الغريب .
تذكر أن : مطران لم يدع إلى مذهبه علنا ؛ خوفا من مواجهة شعراء الإحياء .
يعد مذهب مطران مرحلة انتقالية بين الكلاسيكية الجديدة والرومانسية
لأن البداية عادة تكون جامعة بين الجديد وبعض القديم، فالتجديد واضح في صدق التجربة وقوة العاطفة والامتزاج بالطبيعة ورسم الصور الكلية والميل إلى الخيال الحزين المتشائم، والوحدة العضوية بوحدة الموضوع ووحدة الجو النفسي والقديم واضح في المحافظة على سلامة اللفظ وفصاحته والالتزام بوحدة الوزن والقافية.

الفرق بين عناية مطران بالألفاظ وعناية الكلاسيكيين بها
كان مطران حريصا علي فصاحة الألفاظ وبعدها عن الغرابة والتنافر ؛ فجاء أسلوبه سلسا جذابا ، ومعظم الكلاسيكيين يحرصون علي اللفظ العربي الأصيل ولو كان غريبا أو مهجورا ، وذلك يقلل متعة القارئ ويحد من تأثير الشعر .

رابعا : " النصوص " المســـــاء
** أهم المفردات **
* أقمت: مكثت      
* طوافي : تنقلي    
* التعلة:  التشاغل و التلهي                
*عبث : لا فائدة منه                                      
* علة : مرض ج علل                                      
* النيران : أي الأشواق
* تغشى  :  تغطى  
* معتكر  : مظلم  
* ذراً : م  ذروة وهى أعلى الشيء              
* دامية : ملطخة بالدم والمراد حمراء                
* العقيق : الياقوت وهو حجر كريم أحمر والمراد هنا السحاب الأحمر * صبابتي : شوقي  
* كآبتي :  حزن نفسي
* عنائي :   تعبي وألمي  (عنو)
* خواطري: أفكاري  م  خاطرة
* خفّاق  : مضطرب  
* قريح  : جريح  ج قرحى                        
* الغمرات  : الشدائد م  غمرة      
  * المستهام : المحب  
  * عبرة : عظة ج  عِبَر
  * مهابة : خوف ممتزج باحترام مادتها (هيب)
* مشعشعا : ممزوجاً مختلطاً
*  يومي : أي عمري
* مسائي : أي نهايتي * الهوجاء : الشديدة  ج  هوج
* ثاو:  مقيم
* صخر أصم : صلب مصمت
* مكارهى  :  أحزاني م مكره
* ينتابها : يصيبها
* كمداً  : حزنا ًشديداً مكتوماً
* البرية  : الخلق ج برايا
* عَبْرَةٍ: دمعة ج  عَبَرات
* نزعًا : النزع خروج الروح
* الرائي : الناظر المتأمل
* الأقذاء:م قذًى وهو ما يقع في العين من تراب ونحوه
* كلمى : جريحة م كليم
* آنست : أحسست
** أهم مواطن الجمال **
* [أقمت  - غربة] : محسن بديعي / طباق يوضح المعنى بالتضاد .
*  [إن يشف هذا الجسم طيب هوائها] : س/ م  تصور الهواء دواء يشفى الجسم من المرض ،  وسر جمالها التوضيح .
* النيران: س/ ص  فقد شبه الأشواق بالنيران ، وفيها تجسيم وإيحاء بشدة المعاناة.
* [أيلطف النيران طيب هواء؟] : أسلوب إنشائي /  استفهام  ، غرضه النفي والاستبعاد.
* [عبث طوافي] : تشبيه للطواف بالعبث  ، وهو يوحي باليأس التام من الشفاء .
* [علة ـ استشفاء] : محسن بديعي / طباق يبرز المعنى و يوضحه بالتضاد  .  
* [متفرد بصبابتي، متفرد بكآبتي، متفرد بعنائي] : إضافة هذه الكلمات إلى ياء المتكلم توحي بخصوصية هذا الألم . تكرار لفظ (متفرّد) يؤكد الشعور بالألم وانفراده به فلا مشاركة وجدانية تخفف عنه .
* [شاك ـ ويجيبني] :  محسن بديعي / طباق يبرز المعنى و يوضحه بالتضاد  .
(شاك) تلائم الحديث إلى البحر ؛ لأنه واسع يمكن أن يتجاوب معه ويكتم سره. و (ثاو) يلائم الصخرة ؛ لأن طول الملازمة يحتاج إلى شيء ثابت قوى يقيم عليه.
* [وليت لي قلبًا ...] : أسلوب إنشائي بصيغة التمني لإظهار الحسرة والألم والاستبعاد .
* [موج مكارهى] : تشبيه للمكاره في كثرتها بالموج.
*[يفتّها كالسقم في أعضائي] : تشبيه لموج البحر حين يفتت الصخر بالمرض في إضعاف الأعضاء.
لا يرضى النقاد عن (أحشائي) في البيت التاسع لأنها مجلوبة للقافية ؛ لأن الهموم لا تكون إلا في النفس – و الرأي  أن الشاعر يريد (القلب) وهو جزء من الأحشاء فتكون (الأحشاء) مجازًا مرسلاً عن القلب علاقته / الكلية و بالتالي فلا نقد على الشاعر.
*  [يا للغروب] : أسلوب إنشائي /  نداء للتعجّب يوحي بقوة الانفعال .
*  [عَبرة ـ عِبرة] : جناس ناقص له تأثير موسيقىّ، وفيه تحريك للذهن
*  [أو ليس نزعاً النهار؟] : أسلوب إنشائي /  استفهام للتقرير .
*يعيب النقاد على الشاعر استخدام كلمة (مآتم) ؛ لأنها تستخدم للفرح و الحزن معاً ، ويرون أن كلمة (جنائز) أفضل منها ؛ لأنها تفيد الحزن فقط .
*[مهابة ـ ورجاء] : محسن بديعي / طباق يبرز المعنى و يوضحه بالتضاد  ..                      
*[إزائي]: كلمة متكلفة لتكملة القافية، لأنها لا تضيف جديدًا بعد قوله (تجاه نواظرى).                                                                                                                                         *[المترائي] : كلمة متكّلفة لتكملة القافية، لأن الشعاع ظاهر بالفعل، ولا يحتاج لأن يوصف بالمترائي
الجو النفسي المسيطر على الأبيات جو قاتم حزين، ظهر أثره في اختيار الألفاظ الملائمة له في معظمها مثل ( كلمي - دامية - الدمع - الغارب - سوداء) ولكن بعض الألفاظ تناقض هذا الجو الحزين مثل ( سنا - الشعاع - الشمس - شفق - نضار - العقيق) وكذلك الصور ملائمة للحزن في معظمها مثل ( خواطري كلمي ) و ( دامية السحاب) ولكن بعضها مناقضة للحزن مثل ( نضاره ) و ( العقيق). يوحيان بالسعادة .

عاب النقاد ( أدمعي ) لأنها جمع قلة وكان الأحسن منها جمع الكثرة ( دموعي ) .- ويمكن الرد على ذلك بأنها ( آخر الأدمع ) فهي قليلة، ولا عيب في ذلك.

غرض النص : الوصف الذي تطور في العصر الحديث فصار تعبيرا عما في النفس من مشاعر مع امتزاج بالطبيعة وتشخيص لها.
**من ملامح المحافظة على القديم : (أ) -  التزام وحدة الوزن والقافية. (ب) -  أصالة اللغة ودقتها. (ج) -  انتزاع بعض الصور من التراث القديم.
**من ملامح التجديد : (أ) -  اختيار عنوان للقصيدة . (ب) -  رسم الصور الكلية. (ج) -  الوحدة العضوية .
أسئلة على موضوعات المحاضرة
أولا القصة :
( 1 )
قال سيدنا : فأعطي يدك ، وأخذ بيد الصبي . فما راع الصبي إلا شيء في يده غريب ، ما أحس مثله قط ، عريض يترجرج ملؤه شعر تغور به الأصابع ، ذلك أن سيدنا قد وضع يد الصبي على لحيته وقال :هذه لحيتى أسلمك أياها ، وأريد ألا تهينها .
أ- تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين
- مرادف « راع » : [ أعجب – أفزع – أبكي – أسعد ] .  
- مضاد « تغور » : [ تخرج – تلمس – تتداخل – تنكمش ] .
- جمع « لحية » : [ لحي – حلي – لحو – الأولي والثانية ] .
ب – لم كان « سيدنا » مبتهجاً ؟ وما العهد الذي أخذه على الصبي ؟
ج – علل : 1- تعجب صبيان الكتاب بمنظر الشيخ .
لأن سيدنا قد وضع يد الصبي على لحيته وقال هذه لحيتي أسلمك إياها ، وأريد ألا تهينها ، فقل: "والله العظيم ثلاثا" وحق القرآن المجيد لا أهينها" وأقسم الصبي كما أراد سيدنا وقد أخذ هذا العهد على العريف .
2- قلق الشيخ عندما كان الصبي يتلو القرآن أمام أبيه .
( 2 )
في هذا الأسبوع تعلم الصبي الاحتياط من اللفظ ، وتعلم أن من الخطل والحمق ، الاطمئنان إلي وعيد الرجال ، وما يأخذون أنفسهم به من عهد ألم يكن الشيخ قد أقسم ألا يعود الصبي إلي الكتاب أبداً ؟ وها هو ذا قد عاد .
أ- ( الاحتياط – وعيد ) مرادف الأولي ......... ومضاد الثانية .................
ب – لماذا انقطع الصبي عن الكتاب ؟ - وكيف كان شعوره؟
انقطع الصبي عن الكتاب ، لأن فقيها آخر يختلف إلى البيت في كل يوم ، فيتلو فيه سورة من القرآن مكان سيدنا ، ويقرئ الصبي ساعة أو ساعتين ،وظل الصبي حرا يعبث ويلهو في البيت متى انصرف عنه الفقيه الجديد ، حتى إذا كان العصر أقبل عليه أصحابه ورفاقه منصرفهم من الكتاب ، فيقصون عليه ما كان فى الكتاب ، وهو يلهو لذلك ، ويعبث بهم وبكتابهم وبسيده وبالعريف ،
كان الصبي سعيداً فى هذه الأيام وكان يشعر بشيء من التفوق على رفاقه وأترابه ، فهو لا يذهب إلى الكتاب كما يذهبون ، وإنما يسعى إليه الفقيه سعياً
ج-ماذا فعل عندما أيقن بأنه لن يعود للكتاب ؟
د-لماذا عاد إلي الكتاب مرة أخرى ؟ وما الدروس التي تعلمها من ذلك الموقف؟
هـ – لم كان الصبي يحتمل ما يلقي بعد عودته إلي الكتاب في صبر وجلد ؟ وماذا كانت القاهرة في مخيلته ؟
و - ماذا لقي الصبي من « سيدنا » ومن العريف حينما عاد إلي الكتاب ؟
ز- ما الذي لم يعجبك من سيدنا ومن والد الصبي ؟      
لم يعجبني من الشيخ أنه يقسم ويحنث , ولم يعجبني من سيدنا أنه يرسل الطلاق والإيمان إرسالا ، وهو يعلم أنه كاذب .
( 3 )
كان لايزال صغيراً ، ولم يكن من اليسير إرساله إلي القاهرة ، ولم يكن أخوه يحب أن يحتمله ، فأشار بأن يبقي حيث هو سنة أخري ، فبقي ولم يحفل أحد برضاه أو غضبه . على أن حياته تغيرت بعض الشيء .
أ- تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين
- مضاد « اليسير »        : [ الشديد – الصعب – القوي – المستحيل ] .
- مرادف « يحفل » هنا                        : [ يمتلئ – يهتم – يسعد – الأولي والثانية ] .
ب – لم رفض أخو الصبي الأزهر اصطحابه معه إلي الأزهر ؟ وبم أشار عليه ؟ وماذا قدم له ؟
ج- ما مظاهر التكريم التي لقيها الشيخ الأزهري في مولد النبي صلي الله عليه وسلم ؟ ولماذا ؟  وعلام يدل ذلك؟
اشترى الوالد للأزهري جبة وقفطانا وطربوشا ومركوبا ، واتخذ الأزهري عمامة خضراء ، ووضع على كتفيه شالا من الكشمير ، وركب فرسا أعد له ، والناس تحفه عن يمين وشمال ، ويسعون من بين يديه ومن خلفه، والبنادق تطلق ، والنساء تزغرد ، وتلهج الأصوات بمدح النبي وسط أريج البخور ، فقد اتخذ الأزهري خليفة دون سائر الشبان لعلمه وحفظه الألفية والجوهرة والخريدة.
وهذا يدل على تبجيل أهل القرى للعلم والعلماء .
( 4 )
للعلم في القري ومدن الأقاليم جلال ليس له مثله في العاصمة ولا في بيئاتها العلمية المختلفة ، وليس في هذا الشيء من العجب ولا من الغرابة ، وإنما هو قانون العرض والطلب ، يجري على العلم كما يجري على غيره مما يباع ويشتري .
أ- تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين
- مرادف « جلال » : [ عظمة – لمعان – شهرة – قوة ] .
- جمع « عاصمة » : [ معاصم – عواصم – صوامع – كل ما سبق ] .
- المقصود من « يجري »  هنا : [ ينطبق – يسيل – يكافئ – الثانية والثالثة ] .
ب – عقد الكاتب مقارنة بين نظرتي الريف والحضر للعلماء في عصره . وضح ذلك .
ج- ما أثر اتصال الصبي بعلماء وفقهاء المدينة ؟
كان الصبي يختلف بين هؤلاء العلماء جميعا ، ويأخذ عنهم جميعا ، حتى اجتمع له من ذلك مقدار من العلم ضخم مختلف مضطرب متناقض ساعد فى تكوين عقله الذى لم يخل من اضطراب واختلاف وتناقض.
د- ماذا تعرف عن ( إمام المسجد – والشيخ التاجر ) .
هـ- ما سبب المنافسة بين الفتى الأزهري وكاتب المحكمة الشرعية ؟ وكيف أفسد علي الفتى فرحته ؟
كانت المنافسة شديدة عنيفة بين هذا الشيخ وبين الفتى الأزهري لأنه كان ينتخب خليفة في كل سنة فغاظه أن ينتخب هذا الفتى خليفة دونه ولما تحدث الناس أن الفتى سيلقى خطبة الجمعة سمع الشيخ هذا الحديث ولم يقل شيئا حتى إذا كان يوم الجمعة وامتلأ المسجد بالناس ، وأقبل الفتى يريد أن يصعد المنبر ، نهض الشيخ إلى الإمام وقال إن هذا الشاب حديث السن ، وما ينبغي له أن يصعد المنبر ولا أن يخطب ولا أن يصلى بالناس ، ثم قال للناس من كان منكم حريصا على ألا تبطل صلاته فليتبعني وكادت تقع بين الناس الفتنة لولا أن نهض الإمام فخطبهم وصلى بهم ، وحيل بين الفتى وبين المنبر هذا العام ، ومع ذلك فقد كان الفتى أجهد نفسه فى حفظ الجمعة واستعد لهذا الموقف أياما متصلة ، وتلا الخطبة على أبيه غير مرة وحزن أبيه وأخذ يلعن هذا الرجل الذي أكل الحسد قلبه.
و- هناك علماء غير رسمين ولكن لهم تأثير على عقلية الناس . وضح مع التمثيل .
كان هناك آخرون منبثين في هذه المدينة وقراها وريفها ولم يكونوا أقل من هؤلاء العلماء الرسميين تأثيرا في دهماء الناس وتسلطا على عقولهم منهم هذا الحاج الخياط والذي كان الناس مجمعين على وصفه بالبخل والشح ، والذي كان يزدرى العلماء جميعا ، لأنهم يأخذون علمهم من الكتب لا عن الشيوخ ، والذي كان
يرى أن العلم الصحيح إنما هو العلم اللدني الذي يهبط على قلبك من عند الله دون أن تحتاج إلى كتاب ، بل دون أن تقرأ أو تكتب.
( 5 )
(وكانت هذه الأسماء تقع من نفس الصبي مواقع تيه وإعجاب ؛ لأنه لا يفهم لها معنى , ولأنه يقدر أنها تدل على العلم , ولأنه يعلم أن أخاه الأزهري قد حفظها وفهمها فأصبح عالماً وظفر بهذه المكانة الممتازة في نفس أبويه وإخوته وأهل القرية جميعًا ، ألم يكن الشيخ يشرب كلامه شربًا)
( أ ) -  ما مرادف (تيه - ظفر - المكانة) ؟ وعلام يدل قوله : (الشيخ يشرب كلامه شربًا) ؟
(ب) -  ما الأسماء التي تشير إليها الفقرة ؟
(جـ) -  لماذا لم يسافر الصبي مع أخيه الأزهري إلى القاهرة ؟
(د) -  بم أوصى الأخ الأزهري الصبي قبل سفره ؟
ثانيا : القراءة :  ( القدس )
( 1 )
وقد زار الخليفة عمر كنسية القيامة ، وحان وقت صلاة الظهر ، فأشار عليه البطريق (فرونيوس ) بأن يصلي مكانه ، ولكن الخليفة أبي أن يصلي داخل الكنيسة ، حتى لا يتخذها المسلمون من بعده مسجداً وصلي خارج الكنيسة .
أ- تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
- المراد من « أشار عليه » : [ نصحه – نبهه – ناقشه – ناداه ] .
- مضاد « أبي » : [ تنازل – وافق – استرشد – خضع ] .
- مرادف (بأس) (شدة) وجمعها (أبؤس) – مرادف (بهتان) كذبا – جمع (الخراج) أخرجة وأخراج .
- مرادف (استشرت) اشتدت – جمع (الرحى) أرحاء وأرحية – طوبى (حسنى) م أطيب .
- مرادف (الخانات) الفنادق م (خان) – مرادف (القيان) العبيد م (القين) .  
ب – كان عمر بن الخطاب بعيد النظر كحاكم يستشرف المستقبل – وضح ذلك .
ج – كيف أكد الكاتب أن الصليبين أشعلوا فكرة الجهاد ضدهم ؟
د- تتجاور أماكن العبادة في مدينة القدس . فعلام يدل ذلك ؟
القدس ، أو أورشليم  أو دار السلام ، أو مدينة العدل ، أو يبوس ، أو إيلياء هى مجتلى عين موسى ، ومهوى قلب عيسى ،ومسرى ومعراج نبينا محمد عليه الصلاة السلام ، وهى  قدس الأديان الثلاثة وقبلة الإسلام الأولى، ومعبد الشرق والغرب وأروع مدن العرب الكنعانيين، ورمز وحدة دين الله الواحد القهار.
هـ- بم أمر الخليفة « عمر بن الخطاب » حينما زار الصخرة المقدسة ؟
و – متى أعيد بناء المسجد الأقصي ومسجد قبة الصخرة ؟ وما دور مصر في هذا العمل ؟
بعد قيام الدولة الأموية بدأ الخليفة عبد الملك بن مروان فى بناء المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة وجمع لذلك أمهر المهندسين والبنائين من أنحاء الدولة الإسلامية وخصص لبناء مسجد القبة والمسجد الأقصى خراج مصر سبع سنوات متتالية وعندما توفى الخليفة عبد الملك خلفه ابنه الوليد بن عبد الملك ؛ فاستكمل الإضافات للمسجد الأقصى . جاء بناء المسجد الأقصى غاية الفخامة والإبداع ، وبلغ طوله 80متراً وعرضه 55متراً ويقوم على 53عموداً من الرخام و49 سارية مربعة مبنية من الحجر القدسى الجميل ، وكان له خمسون باباً وسبعة محاريب  
ز- ما محتوى خطبة محي الدين بن زكي ؟
بين محيى الدين فى خطبته مكانة المسجد الأقصى وعظمة الخلفاء الراشدين وعظمة الفتوحات الإسلامية وشكر من قاموا بهذا الفتح العظيم الذي أعاد أيام الوقعات البدرية والعزمات الصديقية والفتوح العمرية والجيوش العثمانية والفتكات العلوية .
( 2 )
وأصبح صلاح الدين الأيوبي هو المتحكم في حلقة القوي الإسلامية . واستطاع في الرابع من ( يوليو سنة 1187م ) أن يتوج أعماله العسكرية ضد الصليبيين بانتصاره الرابع في معركة ( حطين ) فغدت قلاع ومدن الصليبيين في بلاد الشام تحت رحمته .
أ- تخير الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
- مرادف « المتحكم » : [ الآمر – المسيطر – المتجبر – المتمكن ] .
- مفرد « قلاع » : [ قلع – قالع – قلعة – مقلاع ] .
ب – كيف أثبت الناصر صلاح الدين أنه صاحب عبقرية حربية نادرة ؟
ج- كيف حاول اليهود تزييف الحقائق ؟ وما الدليل على أن القدس مدينة عربية ؟ وماذا تعني كلمة كنعان؟
د- اذكر بعض النتائج التي ترتبت على عودة القدس إلى السيادة الإسلامية .
خضعت القدس للحكم الصليبى خمسة عشر عاماً فقط ولكن المدينة عادت للسيادة الإسلامية فى سنة 1244 لتنعم بالسلام والأمان وينعم أهلها وزوارها بالأمن وحرية العبادة وانتعشت التجارة والأحوال الاقتصادية فكثرت الأسواق والخانات والقيان  ، فضلاً عن كثرة المؤسسات الخيرية والعلمية والدينية والأسبلة والحمامات ولم يعكر صفو هدوئها شيء طوال الفترة الباقية من العصور الوسطى وحتى الحرب العالمية الأولى
( 3 )
 ( من دلائل تسامح الإسلام و عظمته و احترامه للأديان أن الوجود الإسلامي في القدس لم يؤدِّّ إلى توقف رحلات الحجاج المسيحيين إلى الأراضي المقدسة ، بل وجد هؤلاء الحجاج الأمان و السلام في ظل الحكم الإسلامي . .. )
(أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
   - " تسامح "  مرادفها :      (تهاون - تنازل - تساهل - تواضع) .
   - " المقدسة " مضادها :  ( المدنسة - المشوهة - القبيحة - الحقيرة) .
(ب) - لماذا لم يصلِّ الخليفة عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - في كنيسة القيامة ؟ وعلامَ يدل ذلك الموقف ؟
(جـ) - ما المقصود بالعهدة العمرية ؟
( د) - القدس عربية دماً و لحماً . دلل على ذلك .
(هـ) - كيف حاول اليهود تزييف الحقائق . أجب من خلال فهمك للموضوع  .
ثالثا : " الأدب " المدرسة الرومانسية
س1 : ما أسباب اتجاه مطران إلى الرومانسية ؟
س2 : تطورت القصيدة على يد خليل مطران . اذكر ثلاثا من خطوات هذا التطور .
س3 : ما الفرق بين عناية مطران بالألفاظ وعناية الكلاسيكيين بها ؟
س4 : لماذا يعد مذهب مطران مرحلة انتقالية في الشعر المعاصر؟ أو إلي أي مدى يعد مطران مرحلة انتقالية بين المدرسة الكلاسيكية و الرومانسية ?
س 5 : ضع علامة ( ) أمام الصواب وعلامة ( ) أمام الخطأ .
أ - تأثر مطران بالأدب الفرنسي ( )
ب - دعا مطران إلى أن تكون القصيدة بناء كلياً متماسكاً في جملتها ( )
ج - لم يتأثر مطران بمعاني القدماء وأخليتهم ( )
د - دعا مطران إلي اتجاهه علانية ودافع عنه ( )
هـ - لقب خليل مطران بشاعر القطرين ( )
و - كان مطران يهتم بتحليل المشاعر الإنسانية ( )




رابعا : " النصوص " المســـــاء
( 1 )
إني أقمت على التعلة بالمنـــــى
 في غربة – قالوا – تكون دوائي

إن يشف هذا الجسم طيب هوائها
 أيلطف النيران طيب الهـــــــواء ؟

عبث طوافي في البلاد وعــــــــــلة
 في علة منفاي لا ستشفـــــــــــاء

متفرد بصبابتي ، متفـــــــــــرد
 بكآبتي ، متفرد بعنـــــــــــــائي

أ- اختر الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
مرادف « التعلة » : [ الصبر على المرض – التعلل والتشاغل – الحجة والدليل – التأمر والتدبر ] .
مفرد « المنى » : [ المَنية – المُنية – الأمنية – كل ما سبق ] .
مقابل « كآبتي » : [ رضاي – راحتى – سعادتي – اطمئناني ] .
جمع « علة » : [ علل – إعلال – علات – الأولي والثالثة ] .
مقابل « عنائي » : [ سعادتي – راحتى – ابتسامى – انتصاري ].
مرادف « صبابتى » : [ صغري – شوقي – إدراكي – هجراني ] .  
ب – بين الدلالة الشعورية لكل من :
- أقمت على التعلة :   توحي بالاستسلام والتعلق بالوهم والآمال الكاذبة .
– قالوا ----------------متفرد ------------– تكرار « علة » : ------------------
د – ما الغرض من الاستفهام في البيت الثاني ؟ ........................................................
- ما نوع الخيال (عبث طوافي) ؟ وما قيمته ؟..........................................................
هـ - ما مصدر الموسيقى في البيت الرابع ؟ ولماذا كان الشاعر موفقا فى ترتيب الكلمات ؟
( 2 )
شاك إلي البحر اضطراب خواطري
 فيجيبنى برياحه الهوجاء

ثاو على صخر أصم وليت لي
 قلبا كهذي الصخرة الصماء

ينتابها موج كموج مكارهي
 ويفتها كالسقم في أعضائي

والبحر خفاق الجوانب ضائق
 كمداً كصدري ساعة الإمساء

أ- اختر الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
جمع « هوجاء » : [ هوجاوات  - هوج – هواج – الأولي والثانية ] .
مفرد « مكاره » : [ مكروه – كاره – مكره – كره ] .
مرادف « ينتابها » : [ يدركها – يصيبها – يحطمها – يتوالي عليها – الثانية والرابعة ] .
« شاك » فيها : [ إيجاز بالحذف – إيجاز بالقصر – كلاهما صواب ] .
مفرد « خواطر » : [ خطر – خاطرة – مخاطر – خطورة ] .
جمع « أصم » : [ صمم – صوامت – صم – صوائم ] .
ب – في الأبيات لوحة فنية . وضحها مبينا عناصرها .
-----------------
ج - استخرج  من البيت الثاني محسنا بديعيا.........................................................
- أسلوبا إنشائيا وبين نوعه وغرضه.................................................................
د- علل : توجه الشاعر بشكواه إلي البحر لا الصخر .
كلمة (شاك) ملائمة (للبحر) لأن البحر واسع يمكن أن يتجاوب مع الشاعر .
كلمة (ثاو) ملائمة (للصخرة) لأن طول الملازمة يحتاج إلى شئ ثابت يقيم عليه الشاعر
( 3 )
تغشي البرية كدرة وكأنها
 صعدت إلى عينى من أحشائي

والأفق معتكر قريح جفنه
 يغضى على الغمرات والأقذاء

ياللغروب ومابه من عبرة
 للمستهام وعبرة للرائي

أو ليس نزعا للنهار وصرعة
 للشمس بين مآتم الأضواء ؟

أ-  [ البرية – الأقذاء – نزعا ] جمع الأولي........... ومفرد الثانية ...........ومرادف الثالثة............
ثم هات معنى : « تغشي » ............، ومقابل « صرعة »............ ، ومفرد « أحشاء » ..........
ب – بين نوع الصور الآتية وبين قيمتها
(الأفق معتكر)................................................................................
(مآتم الأضواء)...............................................................................
استخرج محسنا بديعيا وبين قيمته................................................................
ج- ما رأيك في استخدام الشاعر لكلمة ( أحشائي ) ...................................................
د –   نوع الشاعر بين الخبر والإنشاء . وضح ذلك واذكر قيمته الفنية .
الأسلوب الخبري مثل (البيت الأول أو الثاني) غرضه تقرير حزن الشاعر . و الأسلوب الإنشائي مثل (البيت الثالث ) نداء غرضه التعجب أو البيت الرابع استفهام غرضه التقرير) والتنويع بين الخبري والإنشائي لإثارة الذهن وجذب الانتباه .
( 4 )
ولقد ذكرتك والنهار مودع
 والقلب بين مهابة ورجاء

وخواطري تبدو تجاه نواظري
 كلمي كدامية السحاب إزائي

والدمع من جفني يسيل مشعشعاً
 بسنا الشعاع الغارب المترائي

أ- اختر الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
تأثر مطران في البيت الأول بالشاعر القديم : [ امرئ القيس – أبي تمام – عنترة – زهير ].
                   ولقد ذكرتك والرماح نواهل × مني وبيض الهند تقطر من دمي  
مفرد « كلمي » : [ مكلوم – أكلَم – كَليم – كلمة ] .
مرادف « مشعشعا »               : [ منتشراً – مختلطاً – ممتزجاً – الثانية والثالثة ] .
أفادت « لقد »                : [ الشك – التوكيد – التقليل – التقريب ] .
مرادف « كلمي »               : [ متكلمة – جريحة – حزينة – الأولي والثالثة ] .
مفرد « نواظري »               : [ نظير – ناظرة – نظر – منظر ] .
ب- هات من البيت الأول استعارة مكنية ..............................................................
ومن البيت الثاني تشبيها .........................................................................
ومن الثالث مجازا ومحسنا بديعيا ...................................................................
ج- أي التعبيرين تفضل؟ ولماذا  (ذكرتك–تذكرتك) (بسنا الشعاع – كسنا الشعاع) (النهار مودع – الليل مقبل) ؟
د- للقافية الجيدة شروط وضحها ثم طبقها على الأبيات السابقة . وما رأيك ؟
شروط جودة القافية : 1-ألا تكون مجلوبة للوزن.          2- إلا يلجأ الشاعر إلى استخدام كلمات غريبة.  
                                        3-أن تتلاءم مع الجو النفسي والموضوع.
ويرى النقاد أن كلمة "إزائي" جاءت لضرورة القافية فقط لأنها لا تضيف جديدا بعد قوله "تجاه نواظري" .
كما يرى النقاد أن كلمة "المترائي" متكلفة لتكملة القافية لأن الشعاع ظاهر بالفعل ولا يحتاج لوصفه بالمترائى .
( 5 )
والشمس في شفق يسيل نضاره
 فوق العقيق على ذرا سوداء

مرت خلال غمامتين تحدراً
 وتقطرت كالدمعة الحمراء

فكأن آخر دمعة للكون قد
 مزجت بآخر أدمُعي لرثائي

وكأنني آنست يومي زائلاً
 فرأيت في المرآة كيف مسائي

أ- اختر الإجابة الصحيحة لما يلي مما بين القوسين :
- مضاد « تحدراً » : [ تقدماً – صعوداً – ظهوراً – هبوطاً ] .
- معنى « لرثائي » : [ لوداعي – للبكاء على – لكل منهما ] .
- مفرد « ذرا »                   : [ ذرة – ذروة – ذرية – ذري ] .
- ( العقيق – آنست )  جمع الأولى............  ومرادف الثانية ...........  
ب- وضح أفكار الشاعر بأسلوبك ثم بين دلالتها على حالته النفسية .    
ج- ما المرآة التي نظر فيها الشاعر ؟ وماذا رأي ؟
د – ( النضارة – العقيق ) اذكر رأي النقاد في استخدام الشاعر لكل مما سبق موضحاً رأيك .
- يرى النقاد أن "نضار – العقيق" لا يلائمان الجو النفسي في الأبيات لأن كلا منهما يستخدمان في الزينة والفرح ويمكن الدفاع عن الشاعر بأنه لا يقصد الزينة والفرح وإنما يقصد الشكل واللون بدليل أنه عاد إلى الجو النفسي الحزين في نفس البيت في قوله "ذرا سوداء" .
خامسا : " البلاغة
( 1 )
لشاعر يتحدث عن طفولته:
أيام كانت للحيــــــا
 ة حلاوة الروض المطير

وطهارة الموج الجميـ
 ل وسحر شاطئه المنير

ووداعة العصفور بيـ
 ن جداول الماء النمير


أيام لم نعرف في الد
 نيا سوي مرح السرور


أ- امتزجت عاطفة الشاعر بفكرته ، امتزاجاً يظهر صدق هذه العاطفة . اشرح ذلك .
............................................................................................................................................................................................
..............................................................................................
ب- ما نوع الخيال في البيت الثاني ؟ ..............................................................................................
ج- للطبيعة أثرها الواضح في تعبير الشاعر وضح ذلك .
..............................................................................................
..............................................................................................
د- استخرج من الأبيات أسلوبا للقصر وبين فائدته..................... ................................
( 2 )
أنا لم أهُن عند الخطوب ولا فقدت شجـاعتي
أنا ما هدرت على بلاط الأقوياء كرامـــتي
أنا ما خـــفضت لغير ربي والعدالة هامتي
أنا في سبيل الضاد أحمل في الصعاب رسالتي
للوحدة الكبرى نذرت دمي ونور يراعتـــي
(اليراعة : القلم)
(أ) -  تكشف تجربة الشاعر في الأبيات عن تعانق الأفكار مع العاطفة . وضح ذلك مبيناً أثر العاطفة في اختيار الألفاظ .
(ب) - اشرح الصورة في البيت الثالث ، وبين قيمتها الفنية .
(جـ) -  علل لتكرار الضمير " أنا " في الأبيات .
سادسا : " النحو
( 1 )
" في الصباح إشراق وبهجة ( وانتعاش ) ما أعذب نسيمه ( الرائق ) الجميل قبل أن تبدأ مشكلات ( النهار ) ومتاعبه فالسيارات والدراجات والأصوات تكاد تسد الآذان ، كم ساعة يحتاج إليها الموظف (ليصل) إلى عمله ؟ وكم من مشكلات يواجه ! فهل من حل يعيد  للقاهرة الصفاء والهدوء ؟ وليتما المصري يشعر بالراحة   " .
أ- أعرب ما بين الأقواس .
انتعاش ......................................          نسيمه.......................................
النهار........................................     ليصل..........................................
ب- استخرج من العبارة :
-خبراً تقدم على المبتدأ وبين حكم تقديمه .........................................................
- مصدراً مؤولاً  وبين موقعه.......................................................................
- متعجب منه وأعربه...........................................................................
- فعلاً للمقاربة وبين اسمه وخبره وحكم اقتران خبره بأن ...............................................
- كم استفهامية وأخري خبرية وأعرب تمييز كل منهما ................................................
..............................................................................................
- ممدوداً وبين نوع همزته ........................................................................
- حرف جر زائد وأعرب ما بعده....................................................................
-ممنوعا من الصرف وبين سبب المنع وأعربه ..........................................................
- اسم مفعول وبين فعله  ..........................................................................
- حرفا ناسخا وأعرب ما بعده بكل وجه ممكن .........................................................
- جملة وقعت خبرا لمبتدأ وبين نوعها  ...............................................................
ج- (المتعلم عالية مكانته – المتعلم مكانته عالية) بين نوع الخبر في الجملتين مع إعراب ما تحته خط .
..............................................................................................
..............................................................................................
د-(لا تغضب فتندم على ما تفعل – يغضب الرجل فيندم على ما فعله) اضبط ما بعد الفاء مبينا السبب
..............................................................................................
هـ-(الذين يؤدون فروض الله يسمو خلقهم) ضع أداة شرط مناسبة ثم اضبط الفعلين
..............................................................................................
و-(إن تذاكر (تنجح) – إن تذاكر (فسوف تنجح)) بين موقع ما بين القوسين
..............................................................................................
ز-(يقدر الناس ذوي الأخلاق الطيبة) ابن الفعل للمجهول وأعرب نائب الفاعل  
..............................................................................................
ح-(يقدر الناس ذا الأخلاق الطيبة) ابن الفعل للمجهول وأعرب نائب الفاعل  
..............................................................................................
ط-(المصري صبور قوي) أعرب ما تحته خط  ..........................................................
ى-(نعم مادة اللغة العربية) أعرب ما تحته خط .....................................................
ك-(لولا المعلم لأظلم الكون) أعرب ما تحته خط.....................................................
ط-(ندخل الجنة حين (يرحمنا الله)) بين موقع ما بين القوسين ..........................................  
( 2 )
مايو 2005م
" القوة الحقيقية هي أن تملك نفسك عند الغضب. إن هذه القوة نفسها - وما من أحد ينكر قيمتها - هي التي تمنح العلاقات الإنسانية سلامها وسلامتها وحبورها وانتصارها ، وهي مانعة الإنسان من أن يهوى في مزالق الحمق والتهور ، ومهاوي التمزق والقطيعة ، وحين تكون هذه القوة سمة الشخصية بالنسبة لأفراد المجتمع فإن العلاقات الإنسانية تستقر على قواعد صلبة لا تهتز ولا تتداعى ".
(أ) -  أعرب ما تحته خط .  
(ب) -  استخرج من الفقرة ما يلي:
1- اسم فاعل عاملاً، وأعرب الاسم بعده .                                         2 -  ممنوعًا من الصرف ، وبين علامة إعرابه.
3- جملة تقع خبرًا لناسخ، وبين موقعها الإعرابي .                       4 – حرف جر زائد  وأعرب الاسم بعده .
5 - توكيدًا معنويًّا، وبين علامة إعرابه .
(ج) 1 -  [يملك لسانه عند الغضب] - [لن يرمي نفسه في مزالق الحمق] .
اربط بين الجملتين بأداة شرط جازمة ، مع ضبط الفعلين بالشكل.
2-اجعل كلمة [إكرام] مفعولاً مطلقًا مرة ، ومفعولاً لأجله مرة أخرى في جملتين مفيدتين.  
(د) -  في أي مادة تكشف عن كلمة [سمة] في معجمك ؟    

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى