مدرس اون لايندخول

الأدب للصف الثالث الثانوى كاملاً(سؤال وجواب) ‏أ/ عماد عبد الستار

06042014
الأدب للصف الثالث الثانوى كاملاً(سؤال وجواب) ‏أ/ عماد عبد الستار

 الأدب للصف الثالث الثانوى كاملاً(سؤال وجواب) ‏أ/ عماد عبد الستار
س1: ما الظروف التي دفعت إلي إطلاق هذا الاسم علي حركة الشعر في مصر بعد الحملة الفرنسية؟
ج: الظروف التي دفعت إلي ذلك، أن الشعر وصل إلي درجة من الجمود والتخلف، إثر تولي المماليك مقاليد الحكم في مصر والشام، ثم وصل إلي قمة الضعف في إثناء حكم الأتراك العثمانيين، وأصبح مثل الجثة الهامدة، ثم بدأ ينهض من كبوته علي يد البارودي وتلاميذه.
س2: هناك أسباب أدت إلي ضعف اللغة العربية وبخاصة الشعر، في مرحلة ما قبل مدرسة الإحياء والبحث. فما هي؟
ج: من الأسباب التي إلي ذلك: ـ
[1] إلغاء ديوان الإنشاء الذي كان يرعي الأدباء.
[2] جعل اللغة التركية لغة رسمية للبلاد.
[3] انتشار الفقر والاستبداد وفداحة الضرائب في تلك الفترة.
[4] عدم تشجيع الحكام والأمراء للأدباء لعدم قدرتهم عل الفهم والتذوق.
س3: ما عوامل ازدهار الأدب في العصر الحديث؟
ج: من هذه العوامل التي ساعدت علي هذا الازدهار: ـ
[أ] الحملة الفرنسية علي مصر(1798م) حيث أنها كسرت أسوار العزلة التي فرضها الحكام السابقون بين الشرق والغرب.
[ب] تولية محمد علي والنهضة التي فعلها، حيث: ـ
1ـ إرسال البعثات.                   2ـ استقدام المعلمين.      
                    3ـ فتح المدارس.
4ـ  إعداد الجيوش.                   5ـ إنشاء المصانع.
س4: (أثبت البار ودي أن الضعف الذي طرأ علي شعرنا العربي،عبر القرون السابقة كان راجعاً إلي أسباب غريبة طارئة،  وليس راجعاً لضعف فيه) .ناقش هذه العبارة، مبيناً أهم مظاهر التجديد في شعر البار ودي،(لغة، موضوعاً، موسيقية) مع التمثيل كلما أمكن.
ج: عندما أحس البارودي بعظمة التراث المصري والعربي،  ارتفع صوته وحده بين الشعراء في النصف الثاني من القرن التاسع عشر قوياً  في عباراته, فجاري فحول الشعراء في العصور العربية الزاهية، أمثال ،امرؤ القيس، البحتري المتنبي ، وتتلمذ على يد أستاذه الشيخ حسين المرصفي، مثبتاً أن الضعف الذي طرأ على شعرنا كان راجعاً لضحالة اللغة عند، الشعراء أنفسهم.
   وتظهر مظاهر التجديد عنده في:-
اللغة:- حيث أنه ارتقي بالكلمة والعبارة من الضعف،  والابتذال  إلي صحة التراكيب، وارتفع بالأسلوب من تكلف البديع وأثقاله إلي التحرر، ومن التعقيد إلي الوضوح، والإفصاح.
الموضوع:- بعد عن التكرار والجدب والسطحية إلي التجدد والتنوع والتعبير عن الأحاسيس الذاتية والقضايا القومية وأحداث العصر، فهو يقول في شكوى زمانه:-
أنا في زمان غادر ومعاشر                                      يتلونون تلون الحرباء
علاوة علي وصف الطبيعة والليل، والنيل، ورثي والده، وزوجته،  وكتب في السياسة وتغزل، وغيرها من، الموضوعات.
الخيال:- انطلق من الخيال الضيق والسطحي إلى التحليق في سماوات الشعر معتمداً على حواسه، فجعل من الاستعارات والتشبيهات لوحة متحركة مسموعة مرئية0
 ومن ذلك وصفه لشعر المرأة:-
تهتز من فرعها الفينان في سِرق               كسمهري له من سوسن عذب
الموسيقا:- حافظ على وحدة الوزن والقافية ذات الرنين القوي الأخاذ.
العاطفة:ــ انتقل بها من البرود والجفاف إلي القوة والحيوية.
س5: ما العوامل التي أعانت البار ودي علي تكوين مذهبه الشعري؟
ج: من العوامل التي أعانت علي تكوين مذهبه الشعري: ـ
[أ] موهبته الفطرية              [ب] تتلمذه علي يد أستاذه الشيخ حسين المرصفي.
[ج] إتقانه للغة العربية والتركية والفارسية.
[ء] إطلاعه علي التراث الشعري في عصوره ازدهاره وحفظه له.
[هـ] تجاربه العميقة، وكثرة الأحداث التي مر بها.
س6: ( يرى بعض النقاد أن البار ودي كان مقلداً للشعراء القدماء) وضح ذلك؟
ج: نحن مع النقاد في ذلك، ولكن محاكاة البار ودي ليست للتقليد،
وإنما كان ينافس ويتحدى الممتازين منهم، كي يثبت أنه لا يقل عنهم
س7: ( لقد تهيأ لشوقي من الظروف ما لم يتهيأ لغيره من تلامذة البارودي) ناقش مبين دوره في تطوير المدرسة الكلاسيكية الجديدة مع التمثيل0
ج: تجلى ذلك لشوقي بسبب ثقافته الأوربية / دراسته للحقوق/ إطلاعه على الآداب الفرنسية / مشاهدته للمسارح الأوربية/  مجالسته لشعراء الغرب / قراءته لمظاهر التجديد عند هوجو، لامارتين، دي موسيه فعدل عن المديح إلى التاريخ، واتجه إلى وصف المخترعات العصرية.
 ومن ذلك قوله عن الطائرة:-
أعقاب في عنان الجو لاح                              أم سحاب فر من هوج الرياح
ويذكر لشوقي أنه رائد المسرح العربي منذ مسرحيته الأولى
( على بك الكبير سنة 1893 ) ثم بعد ذلك توالت مسرحيات (مصرع كليوباترا) إلي (أميرة الأندلس).
س8: ما محاولات أحمد محرم لتطوير منهج البار ودي؟
ج: حاول أن يطوع الشعر العربي للقصص التاريخي في مطولته (مجد الإسلام) الشهيرة ب(الإلياذة الإسلامية) سنة(1933م).
س9: (سار علي نهج البار ودي تلاميذه الذين أخذوا يطورون الاتجاه، الذي أرسي دعائمه) فما سمات التجديد وأسبابه؟
ج: كانت ملامح التطوير عندهم في أنهم:-
1) عالجوا مشكلات مجتمعهم وأحداث عصرهم.
2) اهتمامهم بالناحية البيانية.
3) ابتكار المعاني وجلال الصياغة.
 وقد ساعدهم علي التطوير:-
1) انفتاحهم علي الثقافة الغربية.
2) إحساسهم بالتراث.             3) حرية الصحافة.
4) إنشاء الجامعة المصرية.
س10: وضح أهم خصائص مدرسة الإحياء والبعث.
ج: 1) متابعة القدماء في موضوعا تهم( مدح- رثاء- غزل...).
2) قيام القصيدة علي وحدة البيت.
3) غلبة الجانب البياني علي المضمون الفكري والمعني الشعوري.
4) اقتباس المعاني القديمة والصور والأخيلة والموسيقا.
5) العناية بالأسلوب وبلاغته وروعة التركيب.
6) مجاراة فحول الشعراء في الانتقال من غرض إلي غرض.
والافتتاح بالنسيب.
           
علل لما يأتي: ــ
1ــ يعد شوقي أبرز الرواد في مدرسة الإحياء والبعث.
2ــ  مجاراة البارودي لفحول الشعراء في عصور القوة.
س1: ما العوامل التي أعانت مطران علي تكوين مذهبه الشعري؟ وماذا كانت أهم مبادئ هذا المذهب؟
ج:  1) موهبته الفطرية.
    2) نشأته في أحضان لبنان الجميلة.
    3) عاطفته الجياشة وحسه المرهف.
    4) إطلاعه علي الشعر الرومانسي.                    
س2: ( خطا مطران بالقصيدة العربية خطوات لم يشأ أن يعلن عنها، علانية) فيم تمثلت هذه الخطوات؟ ولماذا لم يعلنها؟
ج: تمثلت هذه الخطوات في:
1) أصبحت القصيدة وحدة شعورية وتجربة تحكي مشاعر القائل.
2) صارت وحدة عضوية متماسكة.
3) أصبحت اللغة حية نابضة.          4) براعة الخيال.
 ولم يعلنها علانية خوفاً من مواجهة الإحيائين.
س3: جمع مطران بين خصائص الرومانسية والكلاسيكية. وضح.
ج: سمات الكلاسيكية عنده تتمثل في/ الوزن والقافية/ فصاحة اللفظ.
والرومانسية تظهر في/ تشخيص الطبيعة/ الصورة الكلية/ الوحدة
العضوية/ التجربة الذاتية/ روعة الخيال/ قوة العاطفة.
س4: ـ بم يتميز المذهب الرومانسي عن المذهب الكلاسيكي؟
ج: ـ
المذهب الرومانسي المذهب الكلاسيكي
الخيال كلي
الوحدة العضوية دائمة
التجربة ذاتية
التعمق في النفس البشرية. الخيال جزئي
الوحدة العضوية نادرة.
التجربة عامة وأحياناً ذاتية.
عدم التعمق في النفس البشرية.
 
س: لكل من البار ودي ومطران دوره في تطوير الشعر. وضح ذلك.
تألف الثلاثي( عبد الرحمن شكري- عباس العقادـ إبراهيم المازني) وجمع بينهم اعتزازهم بالثقافة العربية وتأثرهم بالرومانسية الإنجليزية ،فعبروا عن مأساة جيلهم، واتجهوا في شعرهم إلي الذات الإنسانية . ومن ثم اتفقوا مع مطران، وساروا في نفس الدرب العاطفي. وبدأ الثلاثي سنة(1909) ينشرون آرائهم ويدعون إلي مذهبهم في، مقالات الصحف، وأصدروا كتابهم النقدي, الديوان سنة 1921م), ولهذا سميت (مدرسة الديوان).
س1: ( كانت نظرة الديوان إلي الشعر تختلف عن نظرة، الاحيائين  ، الذين ينظرون دائماً إلي القديم). فيم كان هذا الاختلاف؟ وماذا ترتب عليه؟(النقد الموجه من الديوانين إلي الإحيائين).
ج: وجد شعراء هذه المدرسة أن الاحيائين:ـ
1) ينظرون إلي الوراء.            2) يعيشون في ظلال القديم.
3) يهتمون بالتصوير علي حساب الأفكار.
4) قدَّسوا شعر المناسبات.
وقد ترتب علي ذلك أن الديوانين قد هاجموا الإحيائين وبشدة وفي مقدمتهم(شوقي، حافظ إبراهيم، الرافعي) من خلال كتابهم(الديوان).
س2: ماذا كانت مآخذ مدرسة الديوان علي الاحيائين؟ وما رأيك ، فيما ذهبوا إليه؟
ج: أهم هذه المآخذ:-
1) اهتمامهم بالنماذج البيانية القديمة.
2) الاهتمام بشعر المناسبات.
3) تعدد الأغراض في القصيدة.                                          
4) عدم مراعاة الوحدة العضوية.
5) عدم ظهور شخصيتهم الشعرية.
6) مبالغتهم الزائدة في الصور والمعاني.
7) اهتمامهم بقشور الأشياء دون التعمق فيها.
تعليق إن هذا النقد قاسياً، فليس في استيحاء النماذج القديمة ما يعيب الشاعر،إلا إذا أصرف فيها، ولقد اخطأوا حينما قالوا كلمة,  (مناسبات) التي يمكن تعميمها علي كل موضوعات الشعر، باعتبارها المواقف الدافعة إلي الإبداع.
س3: للشعر عند جماعة الديوان مفهوم خاص. ما هذا المفهوم؟ ما مفهوم القصيدة عندهم؟ لماذا دعوا إلي الشعر المرسل؟
ج: مفهوم الشعر عندهم:ـ  
 أنه/ تعبير عن النفس الإنسانية وما يتصل بها من تأملات فكرية وفلسفية.
أما مفهوم القصيدة عندهم:ـ
1) كائن حي، لكل جزء فيها وظيفته ومكانته.
2) بناء حي لا تتعدد أغراضه.     3) ابتعادهم عن المناسبات.
4) عدم التقيد بالوزن والقافية.     5) جمعوا بين الثقافة العربية والثقافة الإنجليزية.                 6) التأمل في الكون، والتعمق في أسرار الوجود.  
وقد دعوا إلي الشعر المرسل، لأن الوزن والقافية فيهما رتابة وإملال، وحاولوا تعويض ذلك من خلال الغموض الذي في الصورة.
س4: ما الموضوعات الجديدة التي قال فيها الدوانيون؟
ج: مثل(رثاء المازني نفسه),(رجل المرور),(الكواء).  
وديوان(عابر سبيل) يحتوي علي الكثير منها.
س5: وضح أهم خصائص مدرسة الديوان.
[1] الجمع بين الثقافتين العربية والإنجليزية.
[2] التأمل في الكون والتعمق في أسرار الوجود.
[3] القصيدة عندهم كائن حي كالجسم لكل عضو وظيفة ومكانة.
[4] الاهتمام بوضع عنوان للقصيدة.
[5] البعد عن شعر المناسبات والموضوعات السياسية والاجتماعية.
[6] الوحدة العضوية المتمثلة في وحدة الموضوع ووحدة الجو النفسي.
[7] عدم الاهتمام بوحدة الوزن والقافية.
س6: ـ قارن بين مدرسة الديوان ومدرسة الاتجاه الكلاسيكي في ضوء آراء شعراء مدرسة الديوان.
مدرسة الديوان مدرسة الإحياء والبعث
يستخدمون لغة العصر
الخيال من البيئة الجديدة
يتمسكون بالوحدة العضوية
لا يحاكون القدماء
لا يلتزمون بوحدة الوزن والقافية يستخدمون لغة التراث
الخيال من البيئة القديمة
يتمسكون بوحدة البيت
يكثر في شعرهم معارضة القدماء
يلتزمون بوحدة الوزن والقافي
س7: هناك فروق بين مدرسة مطران ومدرسة الديوان. وضحها.
مدرسة مطران مدرسة الديوان
خطوة انتقالية من الكلاسيكية إلي الرومانسية.
متأثر بالرومانسية الفرنسية
يلتزم وحدة الوزن والقافية انطلاقة في طريق الرومانسية
متأثرون بالرومانسية الإنجليزية.
لا يلتزمون بهذه الوحدة.

س8: كيف انتهي المطاف الأدبي بالمازني والعقاد وشكري؟
ج: انتهي إلي الفشل في صدقاتهم بعد فترة، وانقضت جماعتهم بعد،
أن هاجم شكري المازني لاختلافهم في بعض القضايا الأدبية، وأخذ، العقاد جانب المازني، فتوقف شكري عن قول الشعر بعد صدور،
ديوانه السابع(أزهار الخريف) وخلد إلي العزلة، وانصرف المازني، عن قول الشعر(1917) وبقي العقاد وحده.
                   
(الرائد:ـ أحمد ذكي أبو شادي)
س1: متي ظهرت هذه المدرسة؟ وما الظروف التي أدت إلي نشأتها؟              
ج: ظهرت في بداية العقد الرابع من القرن الحالي، بعد المعركة التي قامت بين أنصار الديوان والشعراء المحافظين، وبعد توقف شكري عن المعركة الشعرية، وبعد انصراف المازني إلي الصحافة والمقال وبعد إغراق الديوانين في الذهنية الجافة. ظهرت هذه المدرسة محاولة أن تكمل النقص في شعر الإحيائين والديوانين.
س2: ما الظروف التي أعانت (مدرسة أبولو) ووجهتها نحو التجديد، في الشعر؟
ج:  [1] استفادها من شعر مطران.      
    [2] ما نشر رومانسي للعقاد وزميليه.
    [3] تأثرها بشعر الرومانسيين الإنجليز.
    [4] استفادها من الصراع الأدبي بين الإحيائين والديوانين.
س3: ما أهم السمات الفنية لمدرسة أبولو؟
ج:1) الإيمان بذاتية التجربة الشعرية والحنين إلي موطن الذكريات.
  2) حب الطبيعة ومناجاتهم لها0 يدل على ذلك أسماء دواوينهم
  وقصائدهم مثل ( أطياف الربيع) لأبي شادي / ( أغاني الكوخ )
  محمود إسماعيل 0
4) التشاؤم والاستسلام للآلام والأحزان ( أين المفر؟) محمود حسن
5)الحنين إلى موطن الذكريات  
6) تعدد الموضوعات الشعرية
7) استعمال اللغة استعمالا ً جديدا ً في دلالات الألفاظ والصور
8) ميلهم إلى التجسيد التصويري والتشخيص 0
س4: ما أهم مظاهر التجديد في شكل القصيدة عند مدرسة أبوللو؟
ج: 1)التخلي عن وحدة الوزن والقافية0
       2) استخدامهم الشعر المرسل0
        3) تقسيم القصيدة إلى مقاطع 0
       4) الموسيقا الهادئة 0
       5) توافر الوحدة العضوية0
س5: هناك خصائص مشتركة بين المدارس الرومانسية، اذكرها.
 ذاتية التجربة البعد عن شعر المناسبات
 الوحدة العضوية الاندماج في الطبيعة وتشخيصها
 صدق التجربة نزعة التشاؤم


س6: لم سميت مدرسة أبوللو بهذا الاسم؟ وما دلالته؟
ج: - نسبة إلى ( أبوللون) أله النور والفنون والجمال عند اليونان, ويدل هذا الاسم على تأثرهم بالثقافات الأجنبية
س7: نلمح بين سمات أبوللو حب الطبيعة والولع بها وبجمالها، كما نلمح في الوقت نفسه إحساساً بالتشاؤم والاستسلام. فهل تري في ذلك تناقضاً؟ مثل لما تقول.
ج: لا تناقض في ذلك فحب الطبيعة وجمالها
وتأملها يؤدي إلي إدراك نهايتها والحزن عليها فيظهر التشاؤم، والزهرة مثال لذلك فهي نضرة ولكنها قصيرة العمر حتى ضُرب بها المثل فقيل(عمرُ الزهرة).

                                                      
    س: ما المقصود بذاتية التجربة الشعرية؟
    س: ما أهم أعلام هذه المدرسة في مصر والعراق؟
    س: لما سميت مدرسة الديوان بهذا الاسم؟ ومن روادها؟
    س: اذكر ثلاث خصائص من خصائص مدرسة الديوان.
س1: لماذا سميت بذلك الاسم؟
ج: نسبة لهجرة الشوام من أبناء لبنان إلي الأمريكتين في منتصف القرن التاسع العاشر.
س2: ما العوامل التي دفعتهم إلي الهجرة؟
ج: 1) سوء الأحوال الاقتصادية.        2) التطلع إلي الحرية.
  3) حبهم للسفر والمغامرة. 4) الاضطهاد المذهبي والطائفي.
س3: ما الظروف التي عايشوها في مهجرهم؟
ج:1) اكتساب الشعور بالحرية لأول مرة بعد غياب.
   2) اختلاف الأطر الاجتماعية والثقافية والحضارية.
    3) عدم تحقق المثل العليا التي كانوا يتمنوها.
س4: تكونت من الشعراء المهاجرين جماعتان أدبيتان. ما هما؟ ومن أبرز شعراء كل جماعة؟
الرابطة القلمية العصبة الأندلسية
في أمريكا الشمالية، عام 1920
الرائد: جبران خليل جبران.
من شعرائها: نسيب عريضة، إيليا، أبو ماضي.
وقد مالت إلي التجديد،الثورة علي،
الشعر التقليدي/ عدم الدقة اللغوية. في أمريكا الجنوبية، عام 1923.
من شعرائها: رشيد الخوري،فوزي،
المعلوف.
وقد مالت إلي المحافظة علي التراث/ محاولة الوصل بين القديم والجديد.
س5: ما العوامل المؤثرة في أدب المهاجر؟                                                              ج: أ) المزج بين الثقافتين العربية والغربية.
  ب) الشعور بالحنين إلي الوطن والإحساس بالغربة.
  ج) المعاناة من التعصب العرقي واللوني والطبقي.
  ء) ضغط الحياة الصناعية التي ناقضت طبيعتهم الشرقية الروحانية.
س6: ما خصائص أدب المهاجر من حيث(المضمون والشكل)؟
ج: أولاًً:ـ من حيث المضمون(الموضوع):ـ
1) الحنين الجارف إلي الوطن والمشاركة في أحداثه.
2) التأمل في حقائق الحياة والكون.
3) النزعة الإنسانية والميل إلي التأمل في النفس الإنسانية
4) الدعوة إلي التسامح الديني .
5) الاتجاه إلي الطبيعة والامتزاج بها.
 ثانياً:ـ من حيث الشكل( الفن الشعري):ـ
     1) الميل إلي الرمز.        2) التمسك بالوحدة العضوية.
  3)الميل إلي اللغة الحية.      4) الاهتمام بالصورة الشعرية.
  5) استخدام القصة وسيلة للتعبير.
6) المغالاة في التجديد أوقعتهم في ركاكة الأسلوب وعثرات اللغة.
س7: لماذا أقبل القراء في الوطن العربي علي شعر أدباء المهجر؟ (ث.ع 2001).
ج: لأنهم وجدوه معبراً عما في قلوبهم وأحاسيسهم ويودون التعبير عنه.
س8: ما جوانب الاتفاق والاختلاف بين (مدرسة أبوللو) (ومدرسة المهاجر)؟ (ث.ع2001).
ج:  من أوجه الاتفاق: ـ
1ـ حب الطبيعة والامتزاج بها.       2ـ الالتزام بالوحدة العضوية للقصيدة.
 من جوانب الاختلاف: ـ
في (مدرسة أبولو): ـ
التشاؤم والاستسلام  للأحزان، وتصوير الشقاء والبؤس
استعمالهم اللغة استعمالاً جديداً في دلالات الألفاظ والصور.
في (مدرسة المهاجر): ـ
التعبير عن موقف الإنسان، والدعوة إلي تهذيب النفس.
الميل إلي اللغة الحية، والكلمة المعبرة، وسلاسة الأسلوب.

                                                                      
س: ما الدوافع التي أدت إلي غلبة الرمز في شعر أدباء المهاجر؟
ج: كثر الاتجاه إلي الرمز في شعر أدباء المهجر، فاتخذوا من الأشياء الحسية رموزاً لأفكار معينة، فمثلاً في قصيدة(التينة الحمقاء) لأيليا أبو ماضي، ترمز للبخيل الذي لا يعطي مما تعطيه الحياة.

س1: ما أهم عوامل الاتجاه إلي الواقعية؟
ج: 1) الحياة التي عاشها هؤلاء الشعراء والصراعات التي شاهدوها في أعقاب ثورة يوليو.
  2) استيقاظ الوعي الجماعي العربي بعد الحرب العالمية الثانية.
  3) ازدياد النفوذ الصهيوني والوجود اليهود في فلسطين.
4) نمو الوعي الشعبي عالمياً مما أدي إلي قيام حركات تحررية.
5) الصراع المذهبي بين المعسكرين الشرقي والغربي بعد الحرب العالمية الثانية.
س2: (رفض الشعراء الشبان أحلام العربي الرومانسي وخيالته، واتجهوا إلي إطار القصيدة التي تعبر عن فكرهم ، وتحرروا...) فمم تحرروا؟
ج: وجدوا أن الشعر لكي يعبر عن حرية الفكر لابد أن يتحرر من:
1) وحدة البحر.                              2) وحدة القافية.
3) إلغاء نظام الشطرين وعدد التفعيلات في كل بيت.
4) أن يتحلل من وحدة التنظيم في شطري البيت.
س3: (الإسراف في استخدام اللغة الحية سمة من سمات التجديد، في البناء الشعري عند بعض أصحاب الشعر الحر) وضح ذلك..
ج: 1) استخدم أصحاب هذه المدرسة اللغة الحية التي نسمعها في كلام الناس.
2) استخدم بعضهم الكلمات العامية وبعض الكلمات الأجنبية.
3) خففوا من سيطرة الكلمات الكلاسيكية.
س4: تُعد(نازك الملائكة) رائدة الواقعية بحق. ناقش ذلك..
ج: 1) لأنها أول من أرست قواعدها في مقدمة ديوانها(شظايا ورماد) عام (1949).
2) أول من أتت بقصيدة ذات سطر واحد(الكوليرا) عام(1947).
3) أول من أكدت هذه الدعوة بكتابها(قضايا الشعر العربي)62م.
س5: ما مظاهر التجديد في البناء الشعري عند الواقعيين؟
تمثل هذا التجديد الذي استحدثوه في: ـ
[1] استخدام اللغة الحية التي نسمعها في كلام الناس.
[2] عدم الاقتصار علي الصور الجزئية، واللجوء إلي الصور الكلية.
[3] الاهتمام بالصورة، وتوظيف اللفظ والأسطورة.
[4] جعلوا من القصيدة وحدة موضوعية.
[5] تقسيم القصيدة إلي فقرات(كل فقرة تمثل دفعة شعورية جديدة).
س6: اكتب ـ بإيجاز ـ سمتين من سمات التجديد في مضمون وموضوع الشعر الجديد. (ث.ع 2005).
ج: السمة الأولي: ـ الاتجاه إلي الحياة العامة كي يصوروا هموم الناس ومشاكلهم, وآمالهم، وتطلعاتهم،مثلما عبر الشاعر محمد إبراهيم أبو سنة عن موقف الإنسان الحائر بين التطلع إلي الكسب المادي الزائل، أو التمسك بالقيم الباقية، حيث يقول: ـ
                   
سألتني في الليل الأشجار
                                 أن نلقي أنفسنا في التيار
                                 أن نتجه إلي النهر القادم
السمة الثانية: ـ تصوير ما في الحياة العامة من متناقضات: حيث أنهم يعتقدون أن الشعر إحساس بما في الواقع من متناقضات، ثم التعبير عنه بوجوهه المختلفة، من ظلم وعدل، فرح يأس، تقدم وتخلف، وهكذا.
يقول صلاح عبد الصبور في(فصول منتزعة) : ـ
جاء الزمن الوغد
صدئ الغمد
آه يا وطني
السمة الثالثة: ـ الحديث عن الموت: ويشيع ذلك في هذه المدرسة، من حيث الحديث عن النهاية والموت، يقول بدر شاكر السياب في
قصيدته: ـ
(ليلة وداع)                     أوصدي الباب فدنيا لست فيها
                              ليس تستأهل من عيني نظرة
س7: ما مفهوم التجربة الشعرية في نظرهم؟
لم تقتصر التجربة الشعرية علي العاطفة والشعور والخيال فحسب، بل جمعت بين أمور متعددة، من موقف الإنسان من الكون، ومن التاريخ، ومن قضايا الوطن، ومن إحياء التراث، فهذا صلاح عبد الصبور يقول في قصيدته(الناس في بلادي): ـ
قد آن للشعاع أن يغيب
                      قد آن للغريب أن يعـود
س8: من أهم رواد هذه المدرسة؟
ج: من الجيل الأول:ـ بدر شاكر السياب، صلاح عبد الصبور، فدوي طوقان، عبد الرحمن الشرقاوي.
من الجيل الثاني:ـ فاروق شوشة، أبو سنة، أمل دنقل، محمود درويش.
س9:ما النقد الموجه إلي أصحاب هذه المدرسة؟
ج:   أ) المبالغة في استخدام الرمز إلي درجة الغموض.
   ب) خلو شعرهم من موسيقي الوزن والقافية.
   ج) استخدام اللغة العامية التي تقترب من النثر المبتذل.   
                                                      
علل لما يأتي: ـ
1ـ اتجاه شعراء الواقعية إلي الحياة العامة.
2ـ إلغاء نظام الشطرين في البيت الشعري.
3ـ تعد نازك الملائكة رائدة الواقعية بحق.

س1: للمقال تعريفان:اذكرهما.
ج:أ) بحث قصير في العلم أو الأدب أو السياسة أو الاجتماع، وينشر في صحيفة أو مجلة.
ب) قالب من النثر يعرض فيه الموضوع عرضاً فيه ترابط ويبرز فكرة الكاتب وينقلها إلي القارئ أو السامع نقلاً يمتع النفس ويؤثر فيها.

س2:   اذكر أنواع المقال من حيث الشكل والموضوع وخصائص كل نوع؟  
ج: أنواعه من حيث الشكل:ـ
المقال القصير المقال الطويل
يتناول فكرة واحدة بطريقة مركزة وبأسلوب واضح مثل(فكرة)لمصطفي أمين،(مواقف) لأنيس منصور، ويطلق علي هذا اللون، (الخاطرة) أو(العمود الصحفي). يتراوح بين صفحتين وعشر صفحات
في موضوع يعرضه الكاتب عرضاً
شائقاً بلغة سهلة محققاً الإمتاع والإقناع ، ومن كتَّاب هذا النوع(طه حسين), (المازني).
                                                                                                         
أما من حيث المضمون:ـ
يختلف بحيث طبيعة موضوعه وثقافة كاتبه وشخصيته.
فهناك المقال التصويري:ـ
الذي يرسم الكاتب فيه صورة بقلمه لشخص ما(محاسنه وعيوبه) كما فعل الشيخ البشري في مجلة السياسية الأسبوعية.
وهناك المقال النزالي:ـ
ويظهر عندما تثار المعارك الأدبية والفكرية بين الكتاب، كالمعارك التي دارت بين(العقاد والرافعي) علي صفحات مجلة (الرسالة).
وهناك المقال الفلسفي:ـ
وظهر كفن قائم بذاته, كمقالات الدكتور(ذكي نجيب محمود).
من حيث الأسلوب:ـ
هناك (المقال العلمي) الذي يعتمد علي المصطلحات العلمية الجافة، ويخلو من الخيال. و(المقال الأدبي) الذي يقوم علي انتقاء الألفاظ وحسن تنسيقها، واستخدام الخيال. و(العلمي المتأدب) الذي يعتمد علي إيراد حقائق في صورة جذابة مشوقة، ويراعي التحديد والدقة والموضوعية في صياغة تتسم بالسهولة
من حيث وسيلة النشر:ـ  
ما ينشر في الصحف،وما ينشر في المجلات المتخصصة.

س3: ما الخصائص العامة للمقال؟
ج: 1) التكوين الفني: وحدة مكتملة من ترابط الأفكار وانسجامها.                
   2) الإمتاع: عن طريق العرض الشائق للمقال.
  3 ) الإقناع: عن طريق سلامة الأفكار ووضوحها ودقتها.                      
   4) القصر: بحيث لا يطول فيصبح بحثاً أو كتاباً.
5) النثرية: لأنه فن نثري، وليس شعراً.                      
6) الذاتية: حيث تظهر ذاتية الأديب وعاطفته، ورأيه الشخصي.
7) التنوع: يتنوع المقال تبعاً لشخصية كاتبه والموضوع الذي يتحدث فيه.                                  
س4 : ما السمات الأسلوبية التي تشترك فيه جميع المقالات؟
ج:  أ) وضوح الأسلوب: من خلال تجنب الألفاظ الغريبة، والبعد عن العامية المبتذلة.          
  ب) قوة الأسلوب: حيث يبعد عن الخطأ النحوي، أو تنافر الحروف، والتطويل.
ج) جمال الأسلوب: باختيار الألفاظ الملائمة للمعني والصور الحسنة, والمحسنات غير المتكلفة.

س1: متي ظهر المقال الفسلفي؟ من أشهر كتابه؟
س2: ما وسائل نشر المقال؟
س1: عرف الرواية. وما أنواع النهاية فيها؟
ج: هي عمل فني، يعتمد علي عنصر الحكاية التي لها بداية ووسط ونهاية. والنهاية نوعان: ـ
[أ] نهاية معقولة: يقدم الكاتب فيها حل، ويلقي الضوء علي طبيعة الصراع، ويجد القارئ نفسه أمام حل المشكلة دون عناء.
[ب] نهاية مفتوحة: لا يقدم فيها الكاتب الحل، ولا ينهي المشكلة أمام القارئ، ولكن يجعله يحس بطبيعة المشكلة، ويدفعه إلي أن يعيش الصراع، ثم يحثه علي البحث عن حل لها.  
2:ما عناصر الرواية؟
ج: 1) الشخصيات:ـ هم أبطال الرواية، وهم في الغالب من البشر،  لكن في بعض الأحيان يكونون من الحيوان أو النبات أو حتى الجماد.
  2) الأحداث:ـ الأفعال التي تؤديها الشخصيات.    
  3) الصراع:ـ التصادم بين الأحداث بسبب اختلاف آراء الشخصيات, يعمل المؤلف علي أن يحبكه بفنية وإثارة.
4) البداية:ـ مقدمة القصة التي تساعد القارئ علي الاندماج في الأحداث.
5) الوسط:ـ ذروة الأحداث التي ينعقد فيها الصراع وتتصادم الآراء.
6) النهاية:ـ تتكشف فيها كل الأمور وتخف حدة الصراع ويصل القارئ فيها إلي حل، ولهذا تسمي مرحلة(التنوير) وخير مثال علي ذلك، رواية(زقاق المدق) لنجيب محفوظ.
س3: تحدث عن أنواع الرواية الحديثة(الشكل التقليدي) مع التمثيل.
ج: 1) الرواية الرومانسية: وقد تجمع بين الرومانسية والواقعية مثل رواية(لقيطة) لمحمد عبد الحليم عبد الله،(رد قلبي ـ إني راحلة)  ليوسف السباعي.
2) الرواية التاريخية :تلتقط موضوعها من التاريخ،ثم تصوغه بطريقة روائية تعتمد علي إثارة الوعي القومي مثل رواية(ابنة المملوك)  لمحمد فريد أبو حديد.
3) رواية التاريخ العلمي: التي تقوم علي مادة علمية يختلقها المؤلف،ثم ينسجها بطريقة مشوقة، مثل رواية(رجل تحت الصفر) لمصطفي محمود، أو رواية(الكوكب الملعون) لإيهاب الأزهري.
1) الرواية الواقعية: تستمد أحداثها من الواقع، ومثال ذلك
( زقاق المدق)  لنجيب محفوظ ، وكذلك(الثلاثية).

س4: ما الفرق بين الرواية والقصة القصيرة والمسرحية؟
الرواية القصة القصيرة المسرحية
طويلة، متعددة الشخصيات، متشابكة الأحداث، متنوعة الأهداف والأفكار
فيها سرد وتفصيل. محدودة المساحة والشخصيات والأحداث والهدف.
تثير لدي القارئ شعوراً واحداً.
كثيفة تتميز بالوحدة العضوية. تعتمد علي الحوار الذي يقوم بتصوير الأحداث، وتنمية الصراع.
وتحريك المشاعر للوصول إلي النهاية.
                                                                 
س1: ما مفهومك عن القصة القصيرة؟
ج: شكل من أشكال الأدب له ملامحه الفنية المتميزة، وتختلف عن الرواية والمقامة.
س2: متي ظهرت القصة القصيرة في الغرب؟
ج: في منتصف القرن التاسع عشر في روسيا وأمريكا ثم فرنسا، وإنجلترا ولكنها ازدهرت في القرن العشرين، حيث تعددت اتجاهاتها وكثر كتابها.
س:3 القصة القصيرة أقرب الفنون إلي روح العصر. لماذا؟
ج:لأنها انتقلت بمهمة القصة الطويلة من التعميم إلي، التخصيص،علاوة علي أنها اكتفت بتصوير جانب واحد من حياة الفرد تصويراً، مكثفاً يساير روح العصر في إيجاز.
س4: ما أهم الأسس البنائية للقصة القصيرة؟
ج: مبدأ الوحدة ، مبدأ التكثيف ، تفاصيل الإنشاء.
س5: ما المقصود بمبدأ الوحدة؟
ج: أي أنها تعالج فكرة واحدة حتى نهايتها المنطقية بهدف واحد وطريقة واحدة(هذا المبدأ هو الذي يميز القصة القصيرة عن غيرها).
س6: لماذا يعد مبدأ(التكثيف) أساساً هاماً من أسس بناء القصة القصيرة؟
ج: لأن القصة القصيرة تعالج موضوعاً واحداً أو فكرة واحدة أو موقفاً محدداً أو جزئية من جزئيات حياة شخص (ما) ويتلقي القارئ أثرها ككل وفي الحال وبسرعة.  
س7: (تفاصيل الإنشاء) أساس هام من أسس بناء القصة القصيرة. وضح.
ج:يجب أن نعتني بتفاصيل الإنشاء حرصاً علي مبدأ ي الوحدة والتكثيف،وتحقيقاً للأحكام الفني، علي أن تكون تلك التفاصيل جزءاً في البناء الكلي للقصة.
س8: عرف :- التشويق- الصدق الفني- في القصة القصيرة0
ج: التشويق: هو وجود ترقب وتلهف من جانب القارئ 0
   الصدق :يعني صدق القصة مع الواقع وأن تكون عناصرها
وأجزاؤها وتفصيلاتها مقدمة0
س9: ما أنواع الصراع في القصة القصيرة؟ وما شروط جودته؟
ج: 1) صراع خارجي:ـ وهو ما يدور خارج الشخصية في البيئة أو المحيط.
2) صراع داخلي:- وهو ما يدور في أعماق الشخصية في الداخل.
شروط جودة الصراع:-
1- له قيمة                      2– غير مفتعل
3- يمكن تقبله                   4– مؤثر في النفس0
س10: تحدث عن الشخصية في القصة القصيرة. وما شروطها؟
ج: الشخصيات من مكونات القصة القصيرة، ويشترط إذا ما تعددت أن تكون
في التحام تام وتوافق كلي، فتبدو كل شخصية كما لو كانت منسوجة في الشخصية الأخرى، ولا تحتاج القصة القصيرة إلي الجري وراء شخصيات ثانوية، كما لا تحتاج إلي الوصف الطويل للشخصية التي تدور حولها الأحداث.
س11: ما دور الحوار في القصة القصيرة؟
ج: قد تشمل القصة القصيرة حواراً قليلاً، وقد لا تشمل أي حوار، وإذا وجد فلابد أن يكون جزءاً من بنائها العضوي، وأن يكون عاملاً من عوامل الكشف عن أبعاد الشخصية، أو الفكرة المراد التعبير عنها.
س12: اذكر أهم خصائص الاتجاه الواقعي في القصة القصيرة في مصر، مع ضرب أمثلة لما تقول.
ج:ظهر هذا الاتجاه بعد الحرب العالمية. وسبب ظهوره(ظروف المجتمع القاسية في ذاك الوقت) وقد استجاب للاتجاه الواقعي عدد غير قليل من كتاب القصة القصيرة، فمنهم من انحاز إلي الفلاحين، يصور معاناتهم، مثل(محمود البدوي) الذي قدم (عمال التراحيل) لأول مرة في الأدب المصري, علاوة علي(يوسف إدريس الذي شغل النقاد والقراء والكتَّاب، وأول مجموعة صدرت له كانت(أرخص ليالي) 1954. وهي تعالج المشكلة السكانية
وكثرة الإنجاب. وليس من شك أن فترة السبعينات والثمانيات قد شهدت نشاطاً كبيراً في مجال القصة القصيرة.
س13: ما علاقة القصة القصيرة بالمجتمع؟
ج: نجد أن الكتاب(طوال الثلاثينات) قد تمثلوا ما ينسجم مع أفكارهم من اتجاهات أدبية فرنسية، فغلب الاتجاه الرومانسي طوال الثلاثينات وبداية الأربعينات. وقد اقتصرت موضوعات قصصهم علي الحب، والعلاقة العاطفية بين الرجل والمرأة(من ساكني المدينة) وظهر ذلك بوضوح في قصص(محمود كامل المحامي ـ يوسف السباعي ـ إحسان عبد القدوس) وغيرهم، ومن الرومانسيين من لاذ وجدانياً بالقرية، مثل(محمد عبد الحليم عبد الله) الذي عرفناه كاتباً للرواية من الدرجة الأولي.

س1: لماذا يُطلق علي النهاية(في الرواية) لحظة التنوير؟
س2: تعد رواية(زقاق المدق) مثلاً عملياً تتوفر فيه عناصر الرواية بصورتها الجيدة.  1ـ من مؤلف هذا العمل؟       2ـ ما المرحلة التي تنتمي إليها هذه الرواية؟
س3: بين القصة القصيرة والرواية لقاء وافتراق.. وضح ذلك.
س1: عرف المسرحية.
ج: هي قصة تمثيلية، تعرض موضوعاً أو فكرة، أو موقفاً من خلال حوار يدور بين الشخصيات المختلفة.
س2: للمسرحية هيكل كالكائن الحي. ناقش هذه العبارة.
ج: المسرحية كالكائن الحي، وهيكلها يتكون من: ـ
1ـ العرض: في الفصل الأول، ويتم فيه التعريف بموضوع المسرحية، والشخصيات المهمة.
2ـ التعقيد: وهي الطريقة التي يتم بها تتابع الأحداث في تسلسل طبيعي.
3ـ الحل: الذي يتوج خاتمة المسرحية، ويكشف عقدتها.
س3: ما  أسس بناء المسرحية؟
ج: تُبني المسرحية علي خمسة أسس، وهي: ـ
[1] الفكرة.      [2] الحكاية.             [3] الشخصيات.      
[4] الصراع.                              [5] الحوار.    
س4: ما المقصود بالفكرة المسرحية؟ وما شروط جودتها؟
ج: - الفكرة هي التي تعتمد عليها المسرحية ويحاول كاتبها البرهنة عليها بالأحداث والشخصيات التي تجسمها0
والفكرة الجيدة يجب:-
1ـ أن تكون ناضجة تحقق المتعة والفائدة معاً0
  2 ـ تقدم في إطار الحكاية المسرحية0
س5: ما المقصود بالحكاية في المسرحية ؟ ممثلا ً0
ج: هي جسد الفكرة المسرحية في نوع من التقدم والنمو في الأحداث التي تتركز على فكرة أو قضية يدور حولها الصراع الذي يتم بتوزيع ، الأحداث بين, الشخصيات 0والمثال على ذلك فكرة البطولة التي ينعقد حولها الصراع في مسرحية  (ميلاد بطل ) لتوفيق الحكيم0
س6: ما المقصود بالشخصية المسرحية ؟ وما أنواعها؟
ج:    الشخصية المسرحية، عبارة عن نماذج تقوم بتنفيذ الأحداث بواسطة الحوار الذي يدور على ألسنتها 0وأنواعها:
من حيث ( الدور ) هناك الشخصية المحورية والثانوية0
من حيث ( التطور) هناك الشخصية المتطورة التي تتكشف جوانبها تدرجياً إلى أخر المسرحية ، وهناك الشخصية المسطحة التي لا تتغير صورتها، ويكثر هذا النوع في مسرحيات العادات والسلوك0
س7: : ما أنواع الصراع المسرحي ؟
ج: 1) صراع اجتماعي0                  2 ) صراع خلقي0
                         3) صراع ذهني0
مثلما شاهدنا في مسرحية(أهل الكهف) لتوفيق الحكيم حيث الصراع بين الإنسان والزمان، مما يؤدي إلي عودة أهل الكهف مرة أخري من حيث أتوا، مؤمنين بأن منطق الزمن أقوي من طاقة الإنسان.
س8: ( يعتبر الحوار عنصراً أساسيا ً في المسرحية ) اشرح ذلك مبيناً شروط الجملة الحوارية المسرحية، ومدى تأثيرها في الأسلوب المسرحي
ج: الحوار هو اللغة إلي تدور على ألسنة الشخصيات وتوصل إلى الفكرة, الأساسية التي يهدف إليها الكاتب 0
والجملة الحوارية هي عبارة عن جملة تنطقها الشخصية في الموقف الواحد0
شروطها:-
1) تناسبها مع الموقف الذي تعبر عنه0
2) أن تتفاوت في فصاحتها طبقا ً للمستوى الذي يناسب كل شخصية ثقافيا ً واجتماعيا ً0
  3)   تدفق الحوار وحرارته0
س9: لماذا لم يعرف التراث العربي القديم الفن المسرحي؟(ث . ع 2005).    
 ج: في العصر الجاهلي: ـ
     1 ) لأن الشعر الغنائي أشبع حاجتهم الفنية0
      2)حياة الترحال وعدم الاستقرار0

في العصر الإسلامي: ـ    
لأن عقيدة التوحيد الإسلامية لم تتناسب مع الطابع الوثني للمسرح الإغريقي
س10: على يد مَنْ ظهرت المسرحية الاجتماعية ؟ وما أهم
المسرحيات التي مثلها؟
ج: كان مولد هذا اللون على يد (جورج أبيض)  الذي عاد من فرنسا سنة1910 م ، ومثلت على مسرحه ( مسرحية مصر الجديدة سنة 1913م) وكاتبها هو فرح أنطون، وقد تناولت المسرحية بالنقد اللاذع الكثير من السلبيات التي تسللت إلي المجتمع المصري من خلال الاستعمار الأوربي، مثل(تبديد المال في الخمر والمجون).
س11: ساعدت الظروف السياسية والاجتماعية بعد ثورة سنة 1919 علي تطور المسرحية. وضح مظاهر هذا التطور.
ج:   1) تخلصت المسرحية مما كان يرافقها من الغناء، والاستعراض.
     2) توجهت إلى النقد الاجتماعي الجاد0                                                                                                                  
 3 ) ولدت المسرحية الاجتماعية الخالصة0
ويرجع الفضل في ذلك الأخوين(محمود تيمور ـ محمد تيمور).
س12: ازدهرت المسرحية الشعرية على يد أحمد شوقي في بداية، القرن العشرين0 ما المسرحيات التي ألفها ؟ وما موضوعها؟
ج: - ست مأساويات وملهاة هي:-
مصرع كليوباترا/ قمبيز/ على بك الكبير/ عنترة/ مجنون ليلى/ أميرة الأندلس والملهاة هي (الست هدى).
وجميع مسرحياته في قالب شعري، ما عدا(أمير الأندلس)، كما أنها تستوحي موضوعاتها من التاريخ، عدا ملهاته الوحيدة(الست هدي)التي توفي قبل نشرها.
س13: كان لتوفيق الحكيم دوره الكبير في الأدب المسرحي.. ناقش ذلك مبيناً أنواع مسرحياته.  
ج:بدأ الحكيم نشاطه المسرحي في عام 1918، بمسرحية(الضيف الثقيل) التي استخدم في أسلوبها، أسلوب الرمز، ثم كتب  مسرحية(المرأة الجديدة)
ثم اتجه إلي المسرحية الذهنية(أهل الكهف) سنة 1933. وكتب المسرحية الاجتماعية(الأيدي الناعمة) 1954. ثم اتبعها بالمسرحية التحليلية النفسية
مثل(نهر الجنون).وكتب المسرحية الوطنية، مثل مسرحية(ميلاد بطل) وهي ذات الفصل الواحد.
س14: بعد ثورة 1952م حدثت تحولات مشهودة في الإبداع الأدبي المسرحي بصفة خاصة. ناقش، مبيناً الأسباب التي أدت إلي ذلك.
ج: بعد ثورة52 م، حدثت تحولات سياسية، واجتماعية، ووطنية، أدت إلي إلغاء النظام الملكي، وإعلان الجمهورية، وتأميم قناة السويس، ونتيجة لذلك
(1) ظهرت مسرحيات جعلت هدفها نقد المجتمع المصري قبل الثورة وتسليط الضوء علي بعض السلبيات، مثل مسرحية(المزيفون) لتيمور. (الأيدي الناعمة) للحكيم.
(2) ومنه ما اتجه إلي الريف وتصوير القرية المصرية وكفاح الفلاحين، مثل(ملك القطن) ليوسف إدريس.
(3) النوع الثالث: كان بعد عام 56م(العدوان الثلاثي) ومقاومة الاحتلال، ومن أبرز أعماله(اللحظة الحرجة) ليوسف إدريس.
(4) أما في الستينات والسبعينيات، فقد تفتحت منابع جديدة، نجد أن بعض الكتاب لجأ إلي التاريخ تارة، وإلي التراث الشعبي تارة أخري، يعالجونها معالجة عصرية، مثل صلاح عبد الصبور عندما كتب مسرحياته( مأساة جميلة)1962.(الفتي مهران 1966م)، ثم كتب مسرحيتي(الحسين شهيداً)، (الحسين ثائراً) عام 1969م مركزاً فيها علي خلفية تاريخية من التاريخ الأموي، ثم تبعه بعد ذلك صلاح عبد الصبور
س: هناك رأي يقول: إن تراثنا العربي القديم لم يعرف فن المسرحية بالمعني المتعارف عليه الآن. إلي أي مدي توافق هذا الرأي؟
ج: بالطبع لابد أن نقول بذلك، فطبيعة الحياة البدوية تحتم علي العربي التنقل والترحال من مكان إلي آخر طلباًً للماء والعشب، وذلك مما يتعارض مع ما يحتاجه الفن المسرحي من استقرار وثبات، وبقي تراثنا العربي قاصراً علي الشعر الغنائي، وأدب الخطب والرسائل.
تمنياتي بالنجاح والتفوق
أ/ عماد عبد الستار
remove_circleمواضيع مماثلة
avatar
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى