هام (فن الرواية العربية) أسئلة وأجوبة 3 ثانوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

01012014

مُساهمة 

. هام (فن الرواية العربية) أسئلة وأجوبة 3 ثانوى




بِمَ تتميز الرواية عن كل من فن القصة القصيرة وفن المسرحية ؟
الإجابة
الرواية : عمل فنى له خصوصية مستقلة تميزه عن فن القصة والمسرحية ، فهى تتسم بالطول ، تتشابك فيها الأحداث وتتنوع الأهداف والأفكار ، تتعدد أيضًا فيها الشخصيات ، تعتمد على الوصف والسرد والتفصيل .
أما القصة القصيرة : فأحداثها قليلة ، والشخصيات فيها غالبًا لا تتعدد ، ووجهات النظر لا تتكاثر ، وهى قصيرة مركزة كثيفة ، تثير لدى القارئ شعورًا واحدًا .
أما المسرحية : فهى تعتمد على الحوار أساسًا ، وهذا الحوار هو الذى يقوم بتصوير الأحداث وتنمية الصراع ، وتحريك مشاعر القارئ خلال سير الأحداث ، حتى يصل إلى النهاية .

تعتمدالرواية فى بنائها الفنى على مجموعة من العناصر . وضح .
الإجابة
تعتمد الرواية فى بنائها الفنى على مجموعة من العناصر ، أهمها :
١ - الشخصيات : وهم أبطال الرواية يمثلون أعمارًا مختلفة وبيئات متفاوتة ، واتجاهات متنوعة ، وهم فى الغالب عناصر بشرية ، وفى بعض الأحيان يكون من الحيوان ، أو النبات ،
أو الجماد .
٢ - الأحداث : وهى الأفعال التى تقوم بها الشخصيات ، وكل شخصية تقوم بسلسلة من الأفعال قد تتفق وقد تختلف مع أحداث الشخصيات الأخرى ، ولكنها تشاركها فى الصراع .
٣ - الصراع : هو التصادم بين الأحداث المختلفة ، نتيجة اختلاف الآراء بين الشخصيات المتعددة ، ويدور الصراع بينهم ، ويحاول المؤلف أن يحبكه بطريقة فنية مثيرة .
٤ - البداية : هى مقدمة القصة التى تساعد القارئ على الاندماج فى الأحداث .
٥ - الوسط  : ذروة الأحداث حيث يتعقد الصراع ، وتتصادم الآراء ، ويصل القارئ إلى أكثر حد من التشويق .
٦ - النهاية : وفيها تتكشف الأمور ، وتخف حدة الصراع .

يطلق على النهاية لحظة التنوير . ناقش ذلك .
الإجابة
يطلق على النهاية لحظة التنوير ، حيث إن القارئ يصل عندها إلى حل يلقى الأضواء على غموض الأحداث .

إلى أى مدى تعتمد الرواية على عنصر الحكاية ، وما الظروف التى يظهر فيها هذا الفن فى أوربا ؟
الإجابة
الرواية عمل فنى يعتمد على عنصر الحكاية التى لها بداية ووسط ونهاية ، يتوفر فيها عنصر الإثارة والتشويق ، كى تجذب القارئ نحوها ، تتوالى فيها الأحداث ، ويتأزم الصراع ، ويزداد القارئ إثارة وتشوقًا ، ثم بعد الذروة تأخذ الأحداث فى الهبوط حيث تنكشف العقدة ، ويأخذ الصراع تدريجيًا فى الحل .
وظهر فن الرواية فى أوربا نتيجة لظروف تاريخية واجتماعية واقتصادية طرأت على العالم كله فى العصر الحديث ، وأدت بدورها إلى ظهور هذا الفن الروائى بمفهومه السابق ، وهو مفهوم لم يكن موجودًا فى العالم حتى فى أوربا نفسها قبل عصر  النهضة .

إلى أى مدى يختلف مفهوم الرواية التاريخية عن السرد التاريخى للأحداث ؟
الإجابة
الرواية التاريخية تقوم على عنصر عاطفى ، يثير التشويق ، ويركز الصراع البشرى ويصور تضارب العواطف الإنسانية ، كرواية ( ابنة المملوك ) لمحمد فريد أبو حديد .
أمـا السرد التاريخى للأحـداث فـلا يقــوم على عنصـر عاطفـى ، وليــس فيه إثــارة أو تشويق ، بل مجرد أحداث ينضم بعضها إلى بعض دون ترابط ، فهو أشبه بالتقارير .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى