شرح كامل لموضوعات منهج الأحياء للثانوية العامة أ / علاء بيومى

صفحة 4 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21122011

مُساهمة 

. شرح كامل لموضوعات منهج الأحياء للثانوية العامة أ / علاء بيومى




التنفس الخلوى اللاهوائى ( التخمر)

تعريف :
هو الوسيلة التى يحصل بها الكائن الحى على الطاقة فى غياب O2 أو قلته بمساعدة مجموعة من الإنزيمات .
خطواته :
1-
انشطار جزئ الجلوكوز إلى جزيئين من حمض البيروفيك ، وجزيئين من NADH وكمية
ضئيلة من الطاقة عبارة عن جزيئين من ATP كما فى الخطوة الأولى من التنفس
الهوائى
2- يتحول حمض البيروفيك فى التنفس اللاهوائى تبعاً لنوع الخلية :
أ- فى الخميرة أو بعض أنسجة النبات : يختزل حمض البيروفيك إلى كحول اثيلى ، وينطلق CO2 (تخمر كحولى ) ويستخدم ذلك فى الصناعة.
ب-
فى الخلايا الحيوانية خاصة العضلات عندما تؤدى تدريبات شاقة أو عنيفة
تتطلب كم كبير من o2 فإن خلايا العضلات قد تستنفذ كل O2 الموجود بها وتلجأ
الخلايا إلى تحويل حمض بيروفيك بعد اختزاله ( اتحاده مع الالكترونات التى
على NADH) إلى حمض لاكتيك C3H6O3 ويسبب ذلك ما يعرف بالتعب الارهاق العضلى

*إذا توافرO2 يتحول حمض اللاكتيك إلى حمض بيروفيك مرة أخرى ثم استيل مساعد إنزيم أ )
ج- فى حالة البكتريا : يتحول حمض البيروفيك إلى حمض لاكتليك فى عدم وجود O2.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive
avatar

مُساهمة في 21/12/11, 01:57 pm  deved

الحركة فى الكائنات الحية

الحركة:
ظاهرة تميز جميع الكائنات الحية ، فحركته تنشأ ذاتيا نتيجة لأتارته فعندما
يتعرض لإثارة ما فإنه يستجيب لها ايجابيا أو سلبا ، ومن كلتا الحالتين
تكون الاستجابة حركة.
أنواع الحركة :
(1) حركة دائبة: داخل كل خلية من خلايا الكائن الحى تسير نشاطاته الحيوية كالحركة السيتوبلازمية.
(2) حركة موضوعية: لبعض أجزاء الكائن الحى كالحركة الدودية.
(3) حركة كلية: يتحرك بها الكائن الحى من مكان الى آخر بحثا عن الغذاء أو سعيا وراء الجنس الآخر او تلافيا لخطر فى بيئته.
وتؤدى
حركة الحيوان وتنقلة من مكان الى آخر لزيادة انتشاره ، وكلما كانت وسائل
الحركة فى الحيوان قوية وسريعة كلما اتسعت دائرة انتشاره.
ولا يمكن لهذا الحيوان أن يحتفظ بتوازنه ولا ان يتحرك دون أن يكون له مرتكز صلب يتصل به العضلات وقد تكون مثل هذه الدعامة:
(1) خارجية كما فى المفصليات.
(2) داخلية كما فى الفقاريات فتسمى هيكل الحيوان.
وقد
يكون الهيكل الداخلى غضروفيا كما فى الأسماك الغضروفية أو عظميا كما فى
الأسماك العظمية وكيفما كان الهيكل فإنه يتكون من قطع تتصل ببعضها اتصالا
مفصليا يتيح الحركة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

avatar

مُساهمة في 21/12/11, 01:58 pm  deved

الحركة فى النبات

(1) عن طريق اللمس : عند لمس وريقة المستحية فأنها تتدلى كما لو كان أصابها الذبول.
(2)
عن طريق النوم واليقظة : نبات المستحية وبعض البقوليات تتقارب وريقاتها
اذا ما أقبل الليل وبتوالى النور والظلام تنشأ فى الرويقات حركة انبساط
وحركة تقارب أى حركة يقظة ونوم.
(3) عن طريق الأنتحاء : وهى استجابات مختلف أجزاء النبات بتأثير الضوء والرطوبة والجاذبية.
(4) عن طريق الشد.
(5) عن طريق حركة السيتوبلازم داخل الخلية .

حركة الشد

أ-
محاليق النباتات المتسلقة ويبدأ الحالق عمله بأن يدور فى الهواء حتى يلمس
جسما صلبا ، وبمجرد اللمس يلتف حول هذا الجسم الصلب ويوثق التصاقه به ، ثم
يتموج ما بقى من أجزاء الحالق فى حركة لولبية فينقص طوله وبذلك يقترب
الساق نحو الدعامة أى بشدها الى الدعامة فيستقيم الساق رأسيا ، وبعد ذلك
يتغلظ الحالق بما يتكون فيه من أنسجة دعامية فيقوى ويشتد ، أما اذا لم يجد
الحالق فى حركته الدورانية ما يلتصق به فإنه يذبل ويموت.
ويلاحظ ان سبب
حركة المحلاق حول الدعامة هو بطء نمو المنطقة التى تلامس الدعامة على حين
يسرع نمو المنطقة التى لا تلامسه فتستطيل مما يؤدى الى التفاف الحالق حول
الدعامة.
ب- الكورمات والأبصال : فتوجد الجذور الشادة اسفلها ، ولذلك
تستطيع بتقلصها أن تشد النبات الى أسفل فتهبط بالكورمة والبصلة الى المستوى
الطبيعى الملائم . وبفضل هذه الجذور تظل الساق الأرضية المختزنة دائما على
بعد ملائم عن سطح الأرض يزيد من تدعيمها وتأمين أجزائها الهوائية ضد
الرياح.
الحركة الدورانية السيتوبلازمية :
من أهم خصائص السيتوبلازم
الحى أنه يتحرك فى دوران مستمر داخل الخلية ، ويتضح لنا ذلك جليا اذا فحصنا
خلية ورقة ايلوديا وهو نبات مائى تحت القوة الكبيرة للمجهر حيث يلاحظ أن
السيتوبلازم يبطن الجدار من الداخل بطبقة رقيقة وينساب فى حركة دورانية حول
الخلية فى اتجاه واحد ويستدل على الحركة بدوران البلاستيدات الخضراء
المنغمسة فى السيتوبلازم ، محموله فى تياره.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

avatar

مُساهمة في 21/12/11, 01:59 pm  deved

الحركة فى الإنسان

ثلاثة
أجهزة هى الجهاز الهيكلى الذى يكون الدعامة للأطراف المتحركة ، والجهاز
العضلى اذ أن انقباض وانبساط بعض العضلات تحدث حركة الأطراف والجهاز العصبى
الذى يعطى الأوامر للعضلات لكى تقوم بعملية الأنقباض والأنبساط.
الجهاز العضلى :
عبارة عن مجموعة عضلات الجسم التى بواسطتها يمكن تحريك أجزاء الجسم المختلفة.
ويتركب
الجهاز العضلى من وحدات تركيبية تسمى العضلات ، والعضلات عبارة عن مجموعة
من الأنسجة العضلية تعرف ( باللحم) وعدد عضلات الجسم يمكن تقديرها بحوالى
620 عضلة أو أكثر

وظائف العضلات :
تتميز العضلات بأنها خيطية الشكل بوجه عام ، ولها القدرة على الانقباض والانبساط.
والأنقباض العضلى ضرورى لتأدية النشاطات والوظائف التالية :
أ- الحركة وتشمل تغير وضع عضو معين من الجسم بالنسبة لبقية الجسم.
ب- الأنتقال من مكان الى مكان آخر.
ج-
استمرار تحرك الدم فى الأوعية الدموية والمحافظة على ضغط الدم داخل
الأوعية الدموية عن طريق انقباض العضلات الملساء ( اللاإرادية) الموجودة فى
جدران هذه الأوعية الدموية.
د- المحافظة على وضعية الجسم سواء فى الجلوس أو الوقوف وذلك بفضل عضلات الرقبة والجذع والأطراف السفلية.
تركيب العضلة :
العضلة
تتركب من عدد كبير من خيوط رفيعة متماسكة مع بعضها تسمى الألياف (
الخلايا) العضلية ، وكل ليفة ( خلية) تحتوى على مجموعة من لييفات عضلية
يتراوح عددها ما بين ألف الى ألفين لييفة مرتبة طوليا وموازية للمحور
الطولى للعضلة وبعدد كبير من الأنوية وتتكون الليفة العضلية من :
أ- المادة الحية أو البروتوبلازم والسيتوبلازم فى العضلات يعرف بالساركوبلازم.
ب- غشاء خلوى يحيط بالساركوبلازم يعرف بالساركوليما.
ج-
الألياف العضلية دائما توجد فى مجموعات تعرف بالحزم العضلية تحاط بغشاء
يعرف بغشاء الحزمة ، وكل ليفة عضلية محاطة بغشاء آخر يعرف بغشاء الليفة وكل
ليفة كما ذكرنا تتكون من مجموعة من لييفات عضلية بينهم نسيج عضلى.
د- كل لييفة عضلية تتكون من :
1-
مجموعة من الأقراص ( المناطق) المضيئة يرمز لها بالرمز (I) ، يقطعها فى
منتصفها خط داكن يرمز له بالرمز (Z) وتتكون هذه الأقراص المضيئة من بروتين
رفيع يسمى أكتين.
2-مجموعة من الأقراص ( المناطق) الداكنة يرمز لها
بالرمز (A) وفى منتصف كل منطقة توجد منطقة شبه مضيئة يرمز لها بالرمز (H)
وتتكون هذه المناطق الداكنة من نوع آخر من البروتين وهو سميك ويعرف
بالميوسين.
3- المسافة بين كل خطين متتالين (Z) الموجود فى منتصف المناطق المضيئة تعرف بالقطعة العضلية.
ملاحظة:
المناطق
الداكنة والمضيئة توجد فقط فى العضلات الهيكلية والعضلات القلبية ولهذا
جاءت التسمية بالعضلات المخططة وغير موجودة فى العضلات الملساء ولذلك سميت
بالعضلات غير المخططة.

الأنقباض العضلى:
تمتاز العضلات بقدرتها على النقباض ( التقلص) والأنبساط ، ولذلك فهى مسئولة عن الحركات المختلفة للجسم.
الحركة فى الإنسان تعتمد على تعاون ثلاث أجهزة رئيسية هى :
أ-
الجهاز الهيكلى ( العظمى ): وهو يشكل مكان اتصال للعضلات من جهة ويعمل
كدعامة للاطراف المتحركة من جهة أخرى ولهذا فالمفاصل لها دور مهم فى حركة
أجزاء الجسم المختلفة.
ب- الجهاز العصبى : وهو الذى يعطى الأوامر ( على شكل سيالات عصبية ) للعضلات فيتم الإستجابة تبعا لذلك بالأنقباض او الأنبساط.
ج-
الجهاز العضلى : وهو المسئول عن الحركة وغالبية العضلات يسيطر عليها الجسم
وتسمى بالعضلات الإرادية ( الهيكلية أو المخططة ) وتشمل معظم عضلات الجسم ،
وبعضها لا يستطيع الانسان التحكم فيها تماما وتسمى لا إرادية كالعضلات
الملساء وعضلة القلب.
س : كيف تنقبض العضلة؟ وما دور السيالات العصبية
على العضلة وفسيولوجية استجابتها للحفز العصبى ؟ وكيف يتم التناسق والتآزر
بين الأجزاء السابق؟
ج : 1- يشكل الجهاز الهيكلى مكان اتصال مناسب
للعضلات ، وهذه العضلات الهيكلية الإرادية أو بالتحديد الألياف العضلية
الخارجية لغشاء الليفة العضلية مشحونة بشحنة موجبة بالنسبة لداخل الغشاء
الليفى العضلى والذى يحمل شحنة سالبة . وينشأ عن ذلك فرق فى الجهد للفرق فى
تركيز الأيونات بين خارج وداخل الغشاء الليفى للعضلة.
2- المؤثر الذى
يسبب انقباض العضلة الإرادية هو وصول السيالات العصبية عن طريق الخلايا
العصبية الحركية الآتية من المخ والحبل الشوكى والتى تتصل نهاياتها العصبية
اتصالا محكما بالليفة العضلية.
3- النهايات العصبية للخلايا العصبية تحتوى على حويصلات بها بعض المواد الكيميائية تعرف بالنواقل العصبية مثل الأستيل كولين.
4-
عند وصول السيال العصبى الى هذه الحويصلات تسبب خروج هذه النواقل العصبية
وتقوم أيونات الكالسيوم بدور مهم فى خروج هذه النواقل ( راجع انتقال السيال
العصبى عبر التشابك العصبى ) ، والتى لا تلبث ان تسبح فى الفراغ الموجود
بين النهايات العصبية وغشاء العضله حتى تصل الى سطح الليفة العضلية
الإرادية وبالتالى تسبب تلاشى فرق الجهد على غشاء الليفة العضلية وانعكاسها
، بمعنى ان داخل الغشاء الليفى العضلى يصبح موجبا بالنسبة لخارجه وذلك
لزيادة نفاذية غشاء الخلية لأيونات الصوديوم فتدخل بسرعة الى داخل غشاء
الليفة العضلية ، وهذا يؤدى الى انقباض العضلة وعندئذ يوصف غشاء الليفة
العضلية بحالة اللااستقطاب.
5- فرق الجهد على غشاء الليفة العضلية يعود
الى وضعه الطبيعى بعد جزء من الثانية وذلك بفعل عمل انزيم الكولين استيريز
وهو انزيم متوفر فى نقاط الاتصال العصب العضلى والذى يعمل على تحطيم مادة
الأستيل كولين ( يحولة الى كولين وحامض خليك) وبالتالى يبطل عمله وتعود
نفاذية غشاء الليفة العضلية الى وضعها الطبيعى فى حالة الراحة ( قبل
استقبال السيال العصبى ) وتكون مهيأة للإستجابة للحفز مرو أخرى .....وهكذا.

آلية انقباض العضلة ( فرضية الخيوط المنزلقة ) أو نظرية الأنزلاق لهكسلى :
تعتمد
هذه الفرضية على التركيب المجهرى الدقيق لألياف العضلات ، اذ أن كل ليفة
عضلية تتكون مجموعة لييفان وكل لييفة تتكون من نوعين من الخيوط البروتينية
هما :
الأولى خيوط رفيعة اكتينية Actin والثانية خيوط غليظة ميوسينية Myosin
بعد
ان قارن هكسلى بإستخدام المجهر الإلكترونى ليفة عضلية فى حالة انقباض
بأخرى فى حالة الراحة استنتج ان الخيوط البروتينية المكونة للألياف العضلية
تنزلق الواحدة فوق الأخرى مما تسبب انقباض او تقلص العضلة عن طريق وجود
روابط مستعرضة تم تكوينها بمساعدة أيونات الكالسيوم وتمتد هذه الروابط من
خيوط الميوسين لكى تتصل بخيوط الأكتين ، وبالتالى
س : متى يحدث
الإنقباض العضلى ؟ يحدث عندما تعمل هذه الروابط المستعرضة كخطاطيف تسحب
بمساعدة طاقة المجموعات المتجاورة من خيوط الأكتين بإتجاه بعضها البعض
فينتج عنه انقباض الليفة العضلية.
ملاحظة : ورغم وجود هذه النظرية التى
تفسر انقباض العضلات الهيكلية ( المخططة) إلا انها لم تستطع أن تفسر آلية
انقباض العضلات الملساء رغم وجود بعض التقارير العلمية التى تشير الى أن
الخيوط البروتينية فى الياف العضلات الملساء تتكون من نوع يشبه الى حد كبير
الخيوط الأكتينية فى العضلات الهيكلية.
الوحدة الحركية : الوحدة الوظيفية للعضلة الهيكلية :
لكى
نتعرف على المظاهر الميكانيكية لعملية الانقباض العضلى لابد هنا أن نتعرف
على الوحدة الحركية لأن انقباض العضلات ما هو إلا محصلة انقباض جميع
الوحدات الحركية المؤلفة للعضلة.
س: مم تتكون الوحدة الحركية؟
ج : من
الليفة العضلية والخلية العصبية التى تغذيها وعند دخول الليفى العصبى
الحركى الليفة العضلية ، يتفرع الى عدد كبير من الفروع العصبية ، وكل ليف
عصبى حركى يغذى عددا من الألياف العضلية يتراوح ما بين (5-100) ليف عضلى
بواسطة تفرعاته النهائية التى يتصل الواحد منها بالصفحات النهائية الحركية
لليفة العضلية ويعرف مكان الاتصال هذا بالوصلة العصبية العضلية.
إجهاد العضلة :
أسبابها
: انقباض العضلة بصورة متتالية يسبب اجهادها وتعبها وذلك لأن الدم لا
يستطيع نقل الأكسجين بالسرعة الكافية ليوفر للعضلة احتياجاتها من التنفس
وانتاج الطاقة.
ولهذا تلجأ العضلة الى تحويل مادة الجلايكوجين ( نشا
حيوانى ) الى جلو كوز الذى لا يلبث أن يتأكسد بطريقة التخمر وهو تنفس لا
هوائى ( لا يحتاج الى أكسجين ) لأنتاج طاقة تعطى العضلة فرصة أكبر للعمل .
وينتج عن هذه العملية تراكم حامض معين يسمى حامض اللاكتيك الذى يسبب تعب العضلة واجهادها .
ونتيجة
لهذا يتوقف الشخص عن الحركة حتى تصل للعضلة كمية كافية من الأكسجين لتقوم
بعملية التنفس الهواء ( الخلوى ) ، والذى ينتج كمية كبيرة من الطاقة اذا ما
قورنت بالطاقة الناتجة من عملية التخمر " التنفس اللاهوائى".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

avatar

مُساهمة في 21/12/11, 02:00 pm  deved

التكاثر فى الكائنات الحية

الأساس البيولوجى للتكاثر

أهمية وظيفة التكاثر للأحياء " بيان العلاقة بين وظيفة التكاثر وباقى الوظائف الحيوية الأخرى بالنسبة للفرد والنوع " .
(1)
معروف أن جميع الكائنات الحية تعتمد على مصادر متنوعة تمدها بالطاقة
اللازمة لحياتها على الأرض حتى ينتهى أجلها المحدود على الأرض وتموت.
(2)
ويتعين على جميع الكائنات الحية القيام بهذه الوظائف ( من تغذية وتنفس
ودوران وإخراج وإحساس ) الحيوية لكى تنجح فى أن تعيش فترة حياتها المحدودة
على سطح الأرض.
(3) وإذا تعطلت إحدى هذه الوظائف الحيوية فإن الفرد يهلك بسرعة.
أهمية وظيفة التكاثر للأحياء :
يتمكن
الكائن الحى الذى لا يتكاثر من المعيشة بشكل طبيعى " والدليل على ذلك أن
بعض الكائنات التى أزيلت أعضاء تكاثرها تبقى حية بشكل طبيعى ".
فالتكاثر أقل أهمية عن باقى الوظائف الحيوية الأخرى
مما سبق يمكن أن نستنتج أن :
( أ ) وظيفة التكاثر تعتمد على تأمين باقى الوظائف الحيوية لها وليس العكس.
(ب) أما وظيفة التكاثر فإنها تؤمن استمرار بقاء الأنواع على الأرض بعد فناء الفرد ولو تعطلت بشكل جماعى فإن النوع ينقرض من الوجود.
كيفية سعى الأحياء من اجل الاستمرار فى الحياة؟
أولاً
: تبدأ جميع أنواع الكائنات الحية حياتها بالسعى المتواصل لتأمين بقائها
كأفراد وذلك بتوفير الطاقة اللازمة لنموها حتى مرحلة معينة فى حياتها .
ثانياً : ثم تبدأ فى السعى لتأمين بقاءها كأنواع بالتكاثر حيث توجه له معظم طاقاتها وسلوكها .
العوامل التى يتوقف عليها اختلاف قدرات التكاثر بين الأحياء :
تختلف وتتفاوت قدرات التكاثر بين الأحياء على العوامل الأتية :
(1)
اختلاف البيئة المحيطة بالأحياء : فالأحياء المائية تنتج نسلا أكبر بكثير
من الذى تنتجه أقرانها على اليابسة " لكونها مهدده بالفقد".
(2) المخاطر التى تتعرض لها الأحياء وطبيعة حياتها : فالكائنات الطفيلية ذات إنتاج هائل لما تتعرض له من فقد أو هلاك فلا تبقى طويلا.
(3)
طول أعمارها أو قصرها : فالأحياء البدائية والقصيرة العمر تكون ذات إنتاج
غزير بعكس الكائنات الراقية أو طويلة العمر تكون قليلة الإنتاج فلا تهددها
المخاطر بسبب حماية ورعاية الأباء لها ( تناسب عكسى )
وبصفه عامه يمكن القول أن :
(1) الأنواع والأفراد التى تعيش الآن تعبر عن نجاح أسلافها فى التكاثر وتخطى المصاعب التى واجهتها عبر الأجيال المتلاحقة.
(2)
الكائنات التى انقرضت كالديناصورات وغيرها من الزواحف العملاقة وكثير من
النباتات والحيوانات لم تنجح فى الأستمرار لأنها لم يتواصل تكاثرها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 4 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى