المهارات الإملائية وأساليب تدريب التلاميذ عليها

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03102011

مُساهمة 

MdrsAwnLayn المهارات الإملائية وأساليب تدريب التلاميذ عليها




المهارات الإملائية
وأساليب تدريب التلاميذ عليها

أولا ـ أهمية درس الإملاء : ـ
يحسب كثير من المعلمين والمتعلمين أن درس الإملاء من الدروس المحدودة الفاعلية ، وأنه ينحصر في حدود رسم الكلمة رسمًا صحيحًا ، ليس غير . بيد أن الأمر يتجاوز هذه الغاية بكثير . إذ ثمَّة غايات أبعد وأوسع من وقف دروس الإملاء على رسم الكلمة الرسم الصحيح ، وإنما هو إلى جانب هذا عون للتلاميذ على إنماء لغتهم وإثرائها ، ونضجهم العقلي ، وتربية قدراتهم الثقافية ، ومهاراتهم الفنية ، وهو وسيلة من الوسائل الكفيلة التي تجعل التلميذ قادرا على كتابة الكلمات بالطريقة التي اتفق عليها أهل اللغة ، وأن يكون لديه الاستعداد لاختيار المفردات ووضعها في تراكيب صحيحة ذات دلالات يحسن السكوت عليها . وهذا ما يجعلنا ندرك أن الخطأ الإملائي يشوه الكتابة ، ويعوق فهم الجملة . كما أنه يدعو إلى الازدراء والسخرية ، وهو يعد من المؤشرات الدقيقة التي يقاس بها المستوى الأدائي والتعليمي عند التلاميذ .

ثانيا ـ العلاقة بين الإملاء وبقية فروع اللغة العربية : ـ
اللغة العربية أداة التعبير للناطقين بها من كل لون من ألوان الثقافات والعلوم والمعارف ، وهي وسيلة التحدث والكتابة ، وبها تنقل الأفكار والخواطر ، لذلك ينبغي أن ندرك أنها وحدة واحدة متكاملة ولا يمكن لأي فرع من فروعها القيام منفردًا بدور فاعل في إكساب المتعلم اللغة التي تجمع في معناها كل ما تؤديه هذه الأفرع مجتمعة من معان ، لذلك فإنه من الضرورة بمكان أن تنهض بشتى أفرعها كي تصل إلى المتلقي كما ينبغي ، ومن التصور السابق لابد أن نتخذ من مادة الإملاء وسيلة لألوان متعددة من النشاط اللغوي ، والتدريب على كثير من المهارات ، والعادات الحسنة في الكتابة والتنظيم ، فثمة بعض النواحي التي لا يمكن فصلها عن درس الإملاء منها : ـ
1 ـ تعد قطعة الإملاء ـ إذا أحسن اختيارها ـ مادة صالحة لتدريب التلاميذ على التعبير الجيد بوساطة طرح الأسئلة والتلخيص ، ومناقشة ما تحويه من أفكار ومعلومات .
2 ـ تتطلب بعض أنواع الإملاء القراءة قبل البدء في الكتابة وذلك كالإملاء المنقول والمنظور ، ومن خلال قراءة التلاميذ للقطعة فإنهم يكتسبون كثيرًا من المهارات القرائية ، ناهيك عن تعويدهم القراءة الصحيحة من نطق لمخارج الحروف ، وضبط الكلمات بالشكل .
3 ـ إن قطعة الإملاء الجيدة المنتقاة بعناية ، تكون وسيلة نافعة ومجدية لتزويد التلاميذ بألوان من الثقافات وتجديد المعلومات .
4 ـ يتعود التلاميذ من خلال درس الإملاء على تجويد الخط في أي عمل كتابي ، أضف إلى ذلك إكسابهم جملة من العادات والمهارات الأخرى :
كتعويدهم حسن الإصغاء والانتباه ، والنظافة وتنظيم الكتابة ، واستعمال علامات الترقيم ، وترك الهوامش عند بدء الكتابة ، وتقسيم الكلام إلى فقرات

ثالثا ـ الأهداف العامة من الإملاء : ـ
من البديهي أن يحدد الإنسان عند شروعه في العمل الأهداف اللازمة التي تساعده على الوصول لأفضل الطرق ، وأنجح الوسائل الكفيلة بتحقيق العمل وإنجازه في يسر وسهولة . ومن أهداف مادة الإملاء الآتي : ـ
1 ـ تدريب التلاميذ على رسم الحروف والكلمات رسمًا صحيحًا مطابقًا لما اتفق عليه أهل اللغة من أصول فنية تحكم ضبط الكتابة .
2 ـ تذليل الصعوبات الإملائية التي تحتاج إلى مزيد من العناية ، كرسم الكلمات المهموزة ، أو المختومة بالألف ، أو الكلمات التي تتضمن بعض حروفها أصواتًا قريبة من أصوات حروف أخرى ، وغيرها من مشكلات الكتابة الإملائية ، والتي سنذكر أهمها في موضعه .
3 ـ الإسهام الكبير في تزويد التلاميذ بالمعلومات اللازمة لرفع مستوى تحصيلهم العلمي ، ومضاعفة رصيدهم الثقافي بما تتضمنه القطع المختارة من ألوان الخبرة ، ومن فنون الثقافة والمعرفة .
4 ـ تدريب التلاميذ على تحسين الخط ، مما يساعدهم على تجويده ، والتمكن من قراءة المفردات والتراكيب اللغوية ، وفهم معانيها فهمًا صحيحًا .
5 ـ يتكفل درس الإملاء بتربية العين عن طريق الملاحظة ، والمحاكاة من خلال الإملاء المنقول ، وتربية الأذن بتعويد التلاميذ حسن الاستماع ، وجودة الإنصات ،
وتمييز الأصوات المتقاربة لبعض الحروف ، وتربية اليد بالتمرين لعضلاتها على إمساك القلم ، وضبط الأصابع ، وتنظيم حركتها .
6 ـ أضف إلى ما سبق كثيرًا من الأهداف الأخلاقية ، واللغوية المتمثلة في تعويد التلاميذ على النظام ، والحرص على توفير مظاهر الجمال في الكتابة ، مما ينمي الذوق الفني عندهم . أما الجانب اللغوي فيكفل مد التلاميذ بحصيلة من المفردات والعبارات التي تساعدهم على التعبير الجيد مشافهة وكتابة .
وباختصار يمكن حصر الأهـداف السابقة في النواحي التربوية والفنية واللغوية .

رابعا ـ بعض المشكلات التي تعترض الإملاء : ـ
حصر التربويون والممارسون للعمل التعليمي من خلال التطبيق الفعلي لدرس الإملاء المشكلات التي تصادف التلاميذ ، وبعض المتعلمين في الآتي :
1 ـ الشكل أو " الضبط " :
يقصد به وضع الحركات ( الضمة ـ الفتحة ـ الكسرة ـ السكون ) على الحروف ، مما يشكل مصدرًا رئيسًا من مصادر الصعوبة عند الكتابة الإملائية . فالتلميذ قد يكون بمقدوره رسم الكلمة رسما صحيحًا ، ولكن لا يكون بوسعه أن يضع ما تحتاجه هذه الحروف من حركات ، ولاسيما أن كثيرًا من الكلمات يختلف نطقها باختلاف ما على حروفها من حركات ، مما يؤدي إلى إخفاق كثير من التلاميذ في ضبط الحروف ، ووقوعهم في
الخطأ ، وعلى سبيل المثال إذا ما طُلب من التلميذ أن يكتب كلمة " فَعَلَ " مع ضبط حروفها بالشكل ، فإنه يحار في كتابتها هي : فَعَلَ ، أو فَعِل ، أو فَعُل ، أو فُعِل ، أو فَعْل إلى غير ذلك !
2 ـ قواعد الإملاء وما يصاحبها من صعوبات في الآتي : ـ
أ ـ الفرق بين رسم الحرف وصوته :
إنَّ كثيرًا من مفردات اللغة اشتملت على أحرف لا ينطق بها كما في بعض الكلمات ، ومنها على سبيل المثال : ( عمرو ، أولئك ، مائة ، قالوا ) . فالواو في عمرو وأولئك، والألف في مائة ، والألف الفارقة في قالوا ، حروف زائدة تكتب ولا تنطق ، مما يوقع التلاميذ ، والمبتدئين في الخطأ عند كتابة تلك الكلمات ونظائرها . وكان من الأفضل أن تتم المطابقة بين كتابة الحرف ونطقه ؛ لتيسير الكتابة ، وتفادى الوقوع في الخطأ ، ناهيك عن توفير الجهد والوقت .
ب ـ ارتباط قواعد الإملاء بالنحو والصرف :
لقد أدى ربط كثير من القواعد الإملائية بقواعد النحو والصرف ، إلى خلق عقبة من العقبات التي تواجه التلاميذ عند كتابة الإملاء ، إذ يتطلب ذلك أن يعرفوا ـ قبل الكتابة ـ الأصل الاشتقاقي للكلمة وموقعها الإعرابي ، ونوع الحرف الذي يكتبونه . وتتضح هذه الصعوبة في كتابة الألف اللينة المتطرفة وفيما يجب وصله بعد إدغام أو حذف أحد أحرفه ، أو ما يجب وصله من غير حذف ، وما يجب فصله إلى غير ذلك .
ج ـ تعقيد قواعد الإملاء وكثرة استثناءاتها، والاختلاف في تطبيقها :
إن تشعب القواعد الإملائية وتعقدها وكثرة استثناءاتها والاختلاف في تطبيقها ، يؤدي إلى حيرة التلاميذ عند الكتابة ، مما يشكل عقبة ليس من اليسير تجاوزها ، وليت الأمر يقف عند هذا الحد ، إذ إن الكبار لا يأمنون الوقوع في الخطأ الإملائي فمـا بالنا بالناشئة والمبتدئين ؟ ! فـلو طـلب من التلميذ أن يكتب ـ على سبيل المثال ـ كلمة " يقرؤون " لوجدناه يحار في كتابتها ، بل إن المتعلمين يختلفون في رسمها ، فمنهم من يكتبها بهمزة متوسطة على الواو حسب القاعدة " يقرؤون " ، ومنهم من يكتبها بهمزة على الألف وهو الشائع ، باعتبار أن الهمزة شبه متوسطة " يقرأون " والبعض يكتب همزتها مفردة على السطر كما في الرسم القرآني ، وحجتهم في ذلك كراهة توالى حرفين من جنس واحد في الكلمة ، فيكتبها " يقرءون " بعد حذف الواو الأولى وتعذر وصل ما بعد الهمزة بما قبلها ، ومثلها كلمة " مسؤول " ، إذ ينبغي أن ترسم همزتها على الواو حسب القاعدة ، لأنها مضمومة ، وما قبلها ساكن ، والضم أقوى من السكون كما سيمر معنا ، فترسم هكذا " مسؤول " ، ولكن كما أشرت سابقا يكره توالي حرفين من جنس واحد في الكلمة ، لذلك حذفوا الواو ووصلوا ما بعد الهمزة بما قبلها فكتبت على نبرة ، على النحو الآتي : " مسئول " .
3 ـ اختلاف صورة الحرف باختلاف موضعه من الكلمة :
تعددت صور بعض الحروف في الكلمة ، مما أدى إلى إشاعة الخطأ عند التلاميذ ، فبعض الحروف تبقى على صورة واحدة عند الكتابة كالدال ، والراء ، والزاي ، وغيرها ، وبعضها له أكثر من صورة كالباء ، والتاء ، والثاء ، والجيم ،
والحاء ، والكاف ، والميم ، وغيرها . وما ذكرت ما هو إلاّ على سبيل المثال .
إن تعدد صور الحرف يربك التلميذ ، ويزيد من إجهاد الذهن أثناء عملية
التعلم ، كما يوقعه في اضطراب نفسي ، لأن التلميذ يربط جملة من الأشياء بعضها ببعض ، كصورة المدرك والشيء الذي يدل عليه ، والرمز المكتوب ، فإذا جعلنا للحرف الواحد عدة صور زدنا العملية تعقيدًا .
4 ـ استخدام الصوائت * القصار :
لقد أوقع عدم استخدام الحروف التي تمثل الصوائت القصار التلاميذ في صعوبة التمييز بين قصار الحركات وطوالها ، وأدخلهم في باب اللبس ، فرسموا
ـــــــــــــــــــــــــ
* الصائت : حركة الحرف ، ويقابله الصامت وهو : الحرف ، فالضمة حركة الواو ، والفتحة حركة الألف ، والكسرة حركة الياء .

الصوائت القصار حروفًا ، فإذا طلبت من التلاميذ كتابة بعض الكلمات المضمومة الآخر فإنهم يكتبونها بوضع واو في آخرها مثل : ينبعُ ، يكتبها التلاميذ ينبعوا ، ولهُ يكتبونها لهو ، وهكذا . وكذلك الكلمات المنونة ، فإذا ما طُلب من بعضهم كتابة كلمة منونة مثل : ( محمدٌ أو محمدًا أو محمدٍ ) ، فأنهم يكتبوها بنون في آخرها هكذا : " محمدن " . ويرجع السبب في ذلك لعدم قدرة التلميذ على التمييز بين قصار الصوائت "الحركات" والحروف التي أخذت منها .

5 ـ الإعراب : ـ
كما أن مواقع الكلمات من الإعراب يزيد من صعوبة الكتابة ، فالكلمة المعربة يتغير شكل آخرها بتغير موقعها الإعرابي ، سواء أكانت اسمًا أم فعلاً ، وتكون علامات الإعراب تارة بالحركة ، وتارة بالحروف ، وثالثة بالإثبات ، وتكون أحيانًا بحذف الحرف الأخير من الفعل ، وقد يلحق الحذف وسط الكلمة ، في حين أن علامة جزمها تكون السكون كما في : لم يكن ، ولا تقل ، وقد يحذف الحرف الساكن تخفيفا ، مثل : لم يك ، وغيرها من القواعد الإعرابية الأخرى التي تقف عقبة أمام التلميذ عند الكتابة .

خامسا ـ أسباب الأخطاء الإملائية : ـ
ترجع أسباب الخطأ الإملائي إلى عدة عوامل مجتمعة لأنها متداخلة ومتشابكة ولا يصح فصلها عن بعضها البعض ، إذ إن العلاقة بينها وثيقة الصلة ، ولا ينبغي أن نلقى بالتبعة على عنصر من هذه العناصر دون غيره ، وأهمها : ـ
1 ـ ما يعود إلى التلميذ نفسه ، وما يرتبط به من ضعف المستوى ، وقلة المواظبة على المران الإملائي ، أو ضحالة ذكائه أو شرود فكره ، أو إهماله وعدم مبالاته وتقديره للمسؤولية ، أو عدم إرهاف سمعه عندما يملى عليه المعلم القطعة المختارة ، أو نتيجة لتردده وخوفه وارتباكه ، وقد يكون ضعيف البصر أو السمع ، أو بطيء الكتابة مما يفوت عليه فرص كتابة بعض الكلمات ، أضف إلى ما سبق عدم الاتساق الحركي ، والعيوب المماثلة في النطق والكلام ، وعدم الاستقرار الانفعالي كما يؤكد ذلك علماء النفس والتربويون .
2ـ ما يعود إلى خصائص اللغة ذاتها ممثلة في قطعة الإملاء ، فأحيانا تكون القطعة المختارة للتطبيق على القاعدة الإملائية أعلى من مستوى التلاميذ فكرة وأسلوبا ، أو تكثر فيها الكلمات الصعبة في شكلها ، وقواعدها الإملائية ، واختلاف صور الحرف باختلاف موضعه من الكلمة ، أو نتيجة الإعجام " النقط " أو فصل الحروف ووصلها ، وما إلى ذلك .
3ـ ما يعود إلى المعلم ، فقد يكون سريع النطق ، أو خافت الصوت ، أو غير معني باتباع الأساليب الفردية في النهوض بالضعفاء أو المبطئين ، أو لا يميز عند نطقه للحروف بين بعضها البعض ، وخاصة الحروف المتقاربة الأصوات والمخارج وقد يكون المعلم ضعيفًا في إعداده اللغوي غير متمكن من مادته العلمية ، أو لا يتبع أسلوبًا جيدًا في تدريسه ، أضف إلى أن مدرسي المواد الأخرى قد لا يلقون بالاً إلى أخطاء التلاميذ ، وإرشادهم إلى الصواب .

سادسا ـ الأسس التي تعتمد عليها عملية تدريس الإملاء : ـ
تعتمد عملية تدريس الإملاء على أسس عامة لا يمكن إغفالها أو تجاهلها ، وإنما يمكن الاستفادة منها ، لو أضاف إليها المعلم خبرته بتلاميذ ومعرفته بمادته ، وتنحصر هذه الأسس في الآتي :
1 ـ العين :
العضو الذي يرى به التلميذ الكلمات ، ويلاحظ أحرفها مرتبة وفقا لنطقها ، ويتأكد من رسم صورتها الصحيحة ، وهى العضو الذي يدرك صواب الكلمات ويميزها عن غيرها ، ولكي ينتفع بهذا العامل الأساس في تدريس الإملاء ، يجب أن يربط بين دروس القراءة ودروس الإملاء ، ذلك بأن يكتب التلاميذ في كراسات الإملاء بعض القطع التي قرؤوها في كتاب القراءة ، مما يحملهم على تأمل الكلمات بعناية ، ويبعث انتباههم إليها ، ويعود أعينهم الدقة في ملاحظتها ، واختزان صورها في أذهانهم ، وينبغي أن يتم الربط بين القراءة والإملاء في حصة واحدة ، أو في حصتين متقاربتين .
2 ـ الأذن :
العضو الذي يسمع به التلميذ أصوات الكلمات ، ويتعرف به إلى خصائص هذه الأصوات ، ويميز بين مقاطعها وترتيبها ، مما يساعده على تثبيت آثار الصور المكتوبة المرئية . لهذا يجب الإكثار من تدريب الأذن على سماع الأصوات وتمييزها ، وإدراك الفروق الدقيقة بين الحروف المتقاربة المخارج . والوسيلة الفاعلة إلى ذلك : الإكثار من التهجي الشفوي للكلمات قبل الكتابة .
3 ـ اليد : هي العضو الذي يعتمد علية التلاميذ في كتابة الكلمات ، وبها يستقيم الإملاء حين تستجيب للأذن ، فإذا أخطأت إحداهما ، أو كلتاهما أسرع الخطأ إلى اليد . وتعهد اليد أمر ضروري لتحقيق تلك الغاية . لهذا ينبغي الإكثار من تدريب التلاميذ تدريبًا يدويًا على الكتابة حتى تعتاد يده طائفة من الحركات الفعلية الخاصة . على أن اليد حين يستقيم أمرها ؛ تكتسب القدرة على الكتابة والتدريب على الصواب .
4 ـ وإلى جانب الأسس العضوية السابقة لا يحسن بنا أن نتجاهل بعض العوامل الفكرية التي ترتبط بها عملية التهجي الصحيح ، وهى تعتمد على محصلة التلميذ من المفردات اللغوية التي يكتسبها من القراءة والتعبير ، ومدى قدرته على فهم هذه
المفردات والتمييز بينها . كما يجب الربط بين الإملاء والأعمال التحريرية ، والاهتمام بالتذكير والتدريب المستمر عن طريق مطالبة التلاميذ بمذاكرة قطعة صغيرة ، ثم نمليها عليهم في اليوم التالي ، واضعين في الاعتبار مسألتي : الفهم والمعنى .
5 ـ أساليب التدريب الذاتي :
تستعمل الأسس الآنفة في عملية التدريب الجماعي ، غير أن هناك أساليب أخرى يفضل استعمالها للتدريب الفردي ، خاصة عند التلاميذ الضعاف والمبطئين في الكتابة ، والذين تكثر أخطاؤهم في كلمات بعينها ، وتعتمد هذه الأساليب على الآتي :
أ ـ طريقة الجمع :
أساسها غريزة الجمع والاقتناء ، وتقوم على تكليف التلميذ بأن يجمع من كتاب القراءة أو غيره بعض المفردات ذات النظام المشترك ، ويكتبها في بطاقات خاصة ، كأن يجمع المفردات التي تكتب بتاء مربوطة أو مفتوحة ، أو بلامين ، أو مفردات ينطق آخرها ألفًا ، ولكنها تكتب ياء ، وغيرها .
ب ـ البطاقات الهجائية أو مفكرة الإملاء :
تعتمد على اقتناء التلميذ بطاقات أو مفكرة يدون فيها القواعد الإملائية مع بعض الكلمات التي تخضع لها ، فيدون ـ على سبيل المثال ـ قاعدة كتابة الهمزة
المتوسطة على الياء ، ثم يجمع طائفة من المفردات التي رسمت في وسطها الهمزة على الياء ، أو كلمات تنتهي بألف تكتب ياء ، مع قاعدتها ، وقس على ذلك . ومن البطاقات أو المفكرة الإملائية ما يجمع فيها التلميذ الأخطاء الشائعة ، أو يكتب فيها قصصا قصيرة ، أو موضوعات طريفة تحذف منها بعض الكلمات ويترك مكانها
خاليا ، على أن ترصد هذه المفردات على رأس الصفحة ، أو أعلى القصة أو الموضوع ، ويشترط فيها أن تكون ذات صعوبة إملائية ، ثم يقرأ التلميذ القصة أو الموضوع ، ويستكملها باختيار المفردات المناسبة ، ووضعها في مكانها الصحيح .
ج ـ ومن الأساليب الذاتية ما يتم عن طريق تنفيذ عدة إرشادات بطريقة مرتبة هي : انظر إلى الكلمة ثم انطقها بصوت منخفض ، واكتبها ثم انظر إلى حروفها ، وانطقها بصوت منخفض ، اغلق عينيك عند النطق ، غط القائمة واكتب الكلمة ، تحقق من صحة الكلمة التي كتبتها ، وهكذا ، وغالبا ما يكون ذلك للفصول الدنيا .

سابعا ـ الشروط التي يجب توفرها في موضوع الإملاء :
الغرض من قطعة الإملاء تحقيق ما يهدف إليه المعلم من رفع المستوى الأدائي عند التلاميذ . لذلك إذا أحسن اختيار قطعة الإملاء تحقق الغرض . ولكي تحقق القطعة الهدف لابد من اشتمالها على الشروط التالية :
1 ـ أن تكون مشوقة بما تحويه من معلومات طريفة ، وثقافات إسلامية ، وحقائق علمية ، وإبداعات فنية وأدبية ، وقصص مشوقة ، بحيث تكون في المستوى الإدراكي والعلمي لدى التلاميذ ، وقريبة الصلة بما يدرسونه في أفرع اللغة والمواد الأخرى .
2 ـ أن تكون مناسبة من حيث الطول والقصر ، ومفرداتها سهلة ومفهومة ، ولا حاجة إلى حشوها بالمفردات اللغوية الصعبة ، إذ الغرض منها تدريب التلاميذ ، وليس قياس القدرات الإملائية .
3 ـ أن تكون واضحة المعنى ، بعيدة عن التكلف ، ويكتفي بما تحويه من مفردات إملائية تضمنتها القطعة بصورة عفوية ، وفي غير عسر ، وأن تكون عباراتها سلسة بحيث تخدم القاعدة المطلوبة .
4 ـ أن تكون متصلة بحياة التلاميذ ، وملائمة لمستواهم الإدراكي ، وليس هناك ما يمنع أن يتم اختيارها من موضوعات القراءة والأناشيد والقصص الصالحة لمعالجة بعض القواعد والمفردات الإملائية ، كما أن في المواد الأخرى فرصًا سانحة لاختيارها ، ولاسيما كتب التاريخ والسير والتراجم والعلوم والجغرافيا .

ثامنا ـ أنواع الإملاء وطرق تدريسه :
يقسم التربويون الإملاء إلى قسمين : تطبيقي وقاعدي ، والغرض من التطبيقي تدريب التلاميذ على الكتابة الصحيحة . حيث يبدأ تدريس هذا النوع من الصف الأول الابتدائي ، ويسير جنبا إلى جنب مع حصص الهجاء والقراءة . أما النوع القاعدي فيهدف إلى تدريب التلاميذ على مفردات الإملاء ، وهذا النوع يمكن تقسيمه ـ وفقا للمنهج الذي يسلكه المعلم ، أو تقرره الجهة المشرفة على المقررات الدراسية ـ إلى الأنواع التالية : ـ

1 ـ الإملاء المنقول :
يقصد به أن ينقل التلاميذ قطعة الإملاء المناسبة ـ من كتاب أو سبورة أو بطاقة بعد قراءتها ، وفهمها فهمًا واعيًا ، وتهجى بعض كلماتها هجاء شفويًا إلى بطاقته أو دفتره أو مفكرته ، أو لوح معد لذلك ، وهذا النوع من الإملاء يلائم تلاميذ الصفوف الدنيا ، وقد يمتد إلى الصف الرابع ، ويمتاز بالآتي :
1 ـ يشد انتباه التلاميذ ، وينمي فيهم الرغبة في إجادة الكتابة ، وتحسين الخط والارتقاء بالمستوى الأدائي .
2 ـ يعد وسيلة من وسائل الكسب اللغوي والمعرفي ، وذلك بمناقشة معنى القطعة ، وترديد النظر فيها ، ونقلها إلى الكراسات أو البطاقات .
3 ـ يساعد على انطباع صور الكلمات في الذهن ، ويثبتها في الذاكرة .
4 ـ يساعد على النمو الذهني ، وإثارة الحذر من الوقوع في الخطأ ، ويعوِّد على قوة الملاحظة ، وحسن المحاكاة .

طريقة تدريسه : ـ
1 ـ أن يقدم المعلم للدرس بعد إعداده إعدادًا جيدًا على غرار درس المطالعة وذلك بعرض النماذج أو الصور ، وطرح الأسئلة ذات العلاقة القوية لتهيئة الأذهان ، وشد الانتباه والتشويق .
2 ـ أن يقوم بعرض القطعة على التلاميذ بعد إعدادها مسبقًا بخط واضح وجميل على السبورة الإضافية ، أو في بطاقة ، أو في الكتاب المتداول معهم ، ويراعي فيها عدم ضبط كلماتها ؛ حتى لا يكلف التلاميذ أمرين مختلفين في آن واحد ، هما : نقل الكلمات ، وضبطها مما يؤدى إلى وقوعهم في كثير من الأخطاء .
3 ـ أن يقرأ المعلم القطعة قراءة نموذجية .
4 ـ أن يقرأها التلاميذ قراءة فردية ، ليتضح معناها في أذهانهم ، مع الحرص على عدم مقاطعة القارئ لإصلاح ما وقع فيه من خطأ ، ثم يناقشهم فيها للتأكد من فهمهم لأفكارها .
5 ـ أن يختار المعلم الكلمات الصعبة من القطعة ، والتي يحتمل وقوع الخطأ فيها ، ثم يطلب من أحد التلاميذ قراءتها ، ومن آخر هجاء حروفها ، مع بعض الكلمات المشابهة لها من خارج القطعة ، ومن الأفضل تمييز الكلمات الصعبة بكتابتها بلون مغاير ، أو بوضع خطوط تحتها .
6 ـ أن يهيئ المعلم التلاميذ لعملية الكتابة ، وذلك بإخراج الكراسات ، وأدوات الكتابة ، وكتابة التاريخ ، وعنوان الموضوع ، إذا تم اختياره ، ثم يملي القطعة على التلاميذ جملة جملة ، مع الإشارة إلى الكلمة أو الكلمات التي يمليها عليهم ؛ حتى يمعنوا النظر فيها ، والتأكد من صورتها قبل النقل .
7 ـ بعد الانتهاء من عملية الإملاء يعيد المعلم قراءة القطعة ، ولكن بصورة أسرع قليلا من سابقتها ؛ ليتمكن التلاميذ من إصلاح ما وقعوا فيه من خطأ ، أو ليتداركوا ما سقط منهم من كلمات عند الكتابة .
8 ـ من ثم يمكن للمعلم أن يقوم بتصحيح الدفاتر تصحيحًا إفراديًا في الزمن المتبقي من الحصة ، مع شغل بقية التلاميذ بعمل آخر ؛ كتحسين الخط في الدفاتر المخصصة له ، أو يقوم بكتابة بعض الجمل على السبورة ، ويطلب من التلاميذ إعادة كتابتها في دفاترهم بخط واضح وحسن ، وقد يقوم بمناقشة معنى القطعة على نطاق أوسع من السابق .

2 ـ الإملاء المنظور : ـ
في هذا النوع من الإملاء فوائد تربوية نافعة ، تساعد على رسم الكلمة وتثبيت صورتها في أذهان التلاميذ . فتكرار النظر إلى الكلمات يجعل التلميذ يتصور شكلها فتطبع صورها في ذاكرته ، ثم تأتي الخطوة اللاحقة وهي اختباره في القطعة ؛ للتأكد من رسوخ صور الكلمات في عقله ، وهذا النوع من الإملاء يتناسب مع تلاميذ الصف الثالث ، إذا كان مستواهم مرتفعا ، أو الصف الرابع ، ويمكن امتداده للصف الخامس عند الحاجة ، خصوصًا إذا كان مستواهم ضعيفًا .

ميزاتــــه : ـ
1 ـ يعد خطوة متقدمة نحو معاناة التلاميذ من الصعوبات الإملائية والاستعداد لها.
2 ـ يحمل التلاميذ على دقة الملاحظة ، وجودة الانتباه ، والبراعة في أن يختزن في الذاكرة صورة الكتابة الصحيحة للكلمات الصعبة ، أو التي سبق كتابتها من قبل .
3 ـ في هذا النوع من الإملاء تدريب جدِّي على إعمال الفكر ، وشحذ الذاكرة بغرض الربط بين النطق والرسم الإملائي .

طريقة تدريسه : ـ
يعتمد الإملاء المنظور في طريقة تدريسه على نفس الخطوات التي مارسها المعلم في تدريس الإملاء المنقول ، إلا أنه بعد انتهائه من قراءة القطعة ومناقشتها
وتهجي كلماتها الصعبة ، أو ما يشابهها إملائيا ؛ يقرأ بعض التلاميذ القطعة ، ثم يحجبها عنهم ، ويمليها في تأنٍ ووضوح . وبعد الانتهاء من تصحيح الكراسات ، يقوم بجمع الأخطاء الشائعة بين التلاميذ ، ومناقشتهم فيها ، ثم يكتب الصواب على السبورة ، ويراعي عدم كتابة أي خطأ عليها ، لئلا تنطبع صورته في أذهانهم ، ثم يطلب منهم تصويب الخطأ في الكراسات .

3 ـ الإملاء الاختباري : ـ
يهدف إلى الوقوف على مستوى التلاميذ ، ومدى الإفادة التي حققوها من دروس الإملاء ، كما يهدف إلى قياس قدراتهم ، ومعرفة مدى استفادتهم من خلال الاختبارات الإملائية التي يجريها المعلم لهم ، ويتبع هذا النوع من الإملاء مع التلاميذ في جميع الصفوف من المرحلتين الابتدائية والمتوسطة وقد ينفذ في المرحلة الثانوية إذا كان مستوى الطلاب يحتاج ذلك ، ويجب أن يكون على فترات معقولة ؛ حتى تتاح الفرص للتعليم والتدريب .

تاسعا ـ تصحيح الإملاء : ـ
لتصحيح الإملاء طرق متعددة ، ومن أفضلها ما سنذكره ، علمًا بأننا ننصح بعدم الالتزام بأسلوب واحد بصفة مستمرة ، وإنما ينبغي المزاوجة بين الطرق المختلفة ، حسب ما يراه المعلم مناسبًا ، ويحقق الغرض من درس الإملاء .

أهم الطــــرق : ـ
1 ـ أن يعرض المعلم على التلاميذ أنموذجا للقطعة مكتوبا على سبورة إضافية كان قد حجبها أثناء الكتابة ، ثم يطالبهم بتبادل الكراسات ، ويصحح كل منهم الأخطاء التي وقع فيها زميله ، واضعًا خطًا تحت الكلمة الخطأ بالقلم الرصاص ، متخذا من القطعة المدونة على السبورة أنموذجًا للصواب .
ولا يخفى علينا جدوى هذه الطريقة ، إذا تعود التلاميذ دقة الملاحظة ، والثقة بالنفس ، والصدق ، والأمانة ، وتقدير المسؤولية ، والشجاعة . وعند أداء التصويب يدركون صورة الخطأ ، ويلاحظون الفرق بينه وبين الصواب ، كما أن اعتمادهم على النفس يرسخ في أذهانهم صواب الكلمات ، لأنهم سعوا إلى معرفتها بفكر واع ، ويقظة وانتباه .

من مآخذ هذه الطريقة :
ا ـ أن يغفل التلميذ عن بعض الأخطاء .
ب ـ أن يتحامل على زملائه بدافع المنافسة فيخطئ الصواب .
2 ـ من الطرق المعمول بها أيضًا ، أن يجمع المعلم الكراسات بعد الانتهاء من الإملاء ، ويشغل بقية الحصة بما يفيد التلاميذ ، ثم يحمل كراساته خارج الفصل ،
وينفرد بتصحيحها ، واضعًا خطًا بالقلم الأحمر تحت الخطأ ، ولا يكتب الصواب فوقه ، وفي بداية الحصة الجديدة " التالية " يوزع الكراسات على تلاميذه ، ويكلفهم بكتابة صواب ما وقعوا فيه من أخطاء في الصفحة المقابلة ، على أن يكرروه مرات عدة ، معتمدين في التصويب على القطعة المدونة على السبورة .

من مزايا الطريقة السابقة :
أ ـ الدقة في التصحيح .
ب ـ شمولية تصويب الأخطاء .
ج ـ تقدير المستوى الفعلي للتلاميذ .
د ـ معرفة جوانب قصوره .

مآخـــــذها :
أ ـ انفراد المعلم بالتصحيح ، وفيه تفويت لفرصة التعلم الفردي .
ب ـ عدم توجيه التلاميذ إلى معرفة الخطأ وتصويبه .
ج ـ لا يعرف التلميذ سبب وقوعه في الخطأ في حينه .
د ـ طول الفترة الزمنية الفاصلة بين خطأ التلميذ ومعرفته الصواب ، مما يحمله على نسيان الموضوع والخطأ الذي وقع فيه .
هـ ـ طول الوقت الفاصل بين حصتي الإملاء الذي قد يميت في نفوس التلاميذ الاهتمام بالدرس ، ويحد من رغبتهم في التطلع إلى معرفة النتائج التي حققها كل منهم ، لتكون حافزا له على درس جديد .
3 ـ ومن طرق التصحيح : أن يكتب المعلم القطعة في بطاقات ، بحيث تعد مسبقا ، وتفي بعدد التلاميذ ، وما أن يفرغ من إملائها للمرة الثانية ، حتى يقوم بتوزيع البطاقات عليهم ، ثم يطلب منهم مطابقة ما كتبوا على ما هو مدون في البطاقات ، فإذا ما وجد أحدهم خطأ يخالف رسمه رسم الكلمة المكتوبة في البطاقة ، ووضع تحته خطًا بالقلم الرصاص ، ويكتب فوقه صوابه من واقع البطاقة ، ثم يأتي دور المعلم في التصحيح النهائي ، ليتأكد من عدم وجود أخطاء أخرى غير التي رصدها التلاميذ .
تصلح هذه الطريقة للصفوف العليا من المرحلة الابتدائية ، ويمكن الاستغناء عن البطاقات في الصف السادس ، وذلك بكتابة الموضوع على السبورة بوساطة المعلم ، ويتخذ التلاميذ منها مرجعا للتصحيح . ولا شك في أن هذه الطريقة تسهل على المعلم عملية التصحيح ، وتوفر له الجهد والوقت .

مآخــــذها :
أ ـ عدم دقة التلميذ في التصحيح .
ب ـ إغفاله لبعض الأخطاء التي قد تمر عليه سهوا ، أو يظن أنها صواب ، وهي في الحقيقة خطأ ، ولكنه لا يملك القدرة الواعية على التمييز الدقيق بينهما .
4 ـ ومن هذه الطرق أيضا أن يقوم المعلم بتصحيح كراسة التلميذ أمامه ، مشيرًا لما وقع فيه من أخطاء ، موضحا له الصواب في أقرب وقت ،ويستحسن أن يكون أثناء التصحيح ليسهل التمييز بينه وبين الخطأ من قبل التلميذ نفسه ، على أن يشغل المعلم بقية التلاميذ بعمل مفيد ، كالقراءة الصامتة أو تحسين الخط .

مآخــــذها :
يؤخذ على هذه الطريقة مع ما تحويه من فوائد الآتي : ـ
أ ـ إتاحة الفرصة لبعض التلاميذ بالانصراف عن العمل .
ب ـ إثارة الفوضى .
ج ـ الجنوح إلى اللهو واللعب ، مما يربك الفصل ، ويضيع ما تبقى من الحصة في غير ما ينفع التلميذ أو يفيده .
د ـ كثرة عدد التلاميذ في الفصل ـ وهو ما يغلب دائما ـ يحول دون تحقيق هذه الطريقة لحاجتها إلى مزيد من الوقت .
==============================================================================
الوحدة الثانية
الجزء الأول
أولا : حروف المـــد : ـ
الأمـثلة
المد بالألف : حامد ـ سالم ـ خالد ـ قائل ـ واصل ـ راجح .
المد بالواو : عصفور ـ محمود ـ سعود ـ مولود ـ يونس .
المد بالياء : حميد ـ منير ـ مجيد ـ أبي ـ كريم ـ خالي .
القاعــــــدة
1 ـ المد : هو إطالة الصوت بحرف من حروف المد ، وهي : الألف الساكنة المفتوح ما قبلها ، والواو الساكنة المضموم ما قبلها ، والياء الساكنة المكسور ما قبلها .
2 ـ الحرف الذي يسبق حرف المد يسمى الحرف " الممدود " ويوضع عليه حركة حرف المد : الفتحة ، أو الضمة ، أو الكسرة .
3 ـ الفرق بين الحركة والحرف الذي من جنسها هو : أن الحركة ننطق بها الحرف نطقًا قصيرًا ، أما الحرف فينطق به نطقا طويلاً ، بمعنى أن
الحرف يستغرق زمنا أطول في النطق به من زمن الحركة .
4 ـ لا يأتي حرف المد في أول الكلمة ، لأنه لم يسبقه حرف ممدود .
5 ـ تشتمل بعض الكلمات على أكثر من حرف ، مثل : الوالي ـ الساعي ـ الراعي ـ ياقوت ـ راجون ـ رومان ـ كريمون .

تدريبـــــــات
تدريب 1

عام جديـــــــد
بدأ العام الجديد . والد أحمد يقول :
الدراسة بدأت . أحمد فرح .

تدريب 2
يتدرب التلاميذ على كتابة بعض الكلمات المشتملة على أحرف المد مع تعيين حرف المد ، والحرف الممدود وحركته .
خالد ـ جديد ـ يعود ـ مازن ـ يوسف ـ تلميذ ـ خلود ـ عظيم ـ
واهب ـ صديق ـ عارف ـ فصول ـ كريم ـ عمود ـ والد .

تدريب 3

تلميذة جديدة
أسماء تصحو بسرعة . وتتوضأ ، وتصلى .
وتقول: أنا أتوضأ مثل أحمد .
وأصلي مثل أحمد .

تدريب 4

أكمل الفراغ بكلمات تشتمل على أحرف المد :
1 ـ ذهب ... إلى المدرسة مبكرا .
2 ـ سلمت على ... .
3 ـ شاهدت ... على الغصن .
4 ـ ... سيحضر لي هدية عند نجاحي .
5 ـ أحترم ... و ... ولا أغضبهما .

تدريب 5

أحمد بين أصحابه
الفناء مملوء بالتلاميذ . أيمن يسلم على أصحابه .
وصالح يلعب مع إخوانه . وحامد يتحدث مع رفاقه .

تدريب 6

النحلة والزهر
النحلة مسرورة . كل الأزهار فرحة .
كل الأزهار تقول : نحن يا نحلة ،
نعطى من يعطى غيره .

تنبيه : ليس من الضرورة أن يتقيد المعلم بالموضوعات التي اخترناها .
يتبع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

مُساهمة في 03/10/11, 07:40 am  العلم والايمان

تنبيه : وصلت " لا " بـ " أن " بعد حذف نونها .
وربما تسبق
" أن " في هذه الحالة " باللام " فتوصل الكلمات الثلاث مع بعضها البعض ،
وتعتبر همزة " أن " متوسطة ، فترسم على نبرة لكسر ما قبلها .
مثال : ينجز محمد أعماله أولاً بأول لئلا تتراكم عليه .
نؤدي الصلاة في أوقاتها لئلا نقصر في حق الله .

تنبيه : 1 ـ إذا كانت " أن " مفسرة ، أو مخففة من الثقيلة ، وجب فصلها عن " لا " الواقعة بعدها .
مثال : أشرت إليه أن لا تخرج .
وعلمت أن لا يرد الأمانة إلا رجل أمين .
ومنه قوله تعالى : { وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه } 118 التوبة .
2 ـ فيما يتعلق باتصال " مَن " الاستفهامية بأحرف الجر ، فقد أشرنا إليه في موضعه فتدبر .
==============================================================
الوحدة الثامنة
أمثلة لإعداد بعض الدروس النموذجية
على
ضوء الأهداف السلوكية

أنموذج رقم 1

اليــــوم : المــادة : الإملاء
التاريخ : الموضوع : التاء المربوطة والتاء المفتوحة .
الصف : الثاني الابتدائي .
الأهداف السلوكية :
1 ـ أن يكتب التلميذ بعض الكلمات المشتملة على قواعد إملائية سابقة .
2 ـ أن يقرأ التلميذ النص قراءة صحيحة نموذجية .
3 ـ أن يكتب التلميذ الكلمات التي تشتمل على الظاهرة الإملائية .
4 ـ أن يتدرب التلميذ على الكتابة الصحيحة والسريعة بخط واضح .
5 ـ أن يجيب التلميذ عن الأسئلة المطروحة في الدرس ، باستخدام بعض الجمل المركبة تركيبا صحيحًا .
6 ـ أن ينمِّي التلميذ حصيلته اللغوية بالجديد من الألفاظ والتراكيب .
7 ـ أن يميز التلميذ بين التاء المربوطة ، والتاء المفتوحة " المبسوطة " .
8 ـ أن يميز التلميذ بين الاسم المؤنث ، وبين المذكر منه .
9 ـ أن يميز التلميذ بين الفعل الذي تتصل به التاء المفتوحة ، والاسم الذي تتصل به التاء المربوطة .
10 ـ أن يذكر التلميذ بعض الكلمات التي تنتهي بتاء مربوطة ، وأخرى بتاء مفتوحة .
11 ـ أن يستنتج التلميذ القاعدة بنفسه .
12 ـ أن يقرأ التلاميذ القاعدة قراءة نموذجية .
13 ـ أن يكتب التلميذ نص الإملاء التطبيقي الذي يمليه عليه المعلم بخط واضح .
14 ـ أن يصحح التلميذ ما يقع فيه من أخطاء أثناء كتابة النص .

الوسائل المعينة :
ـ لوحة تشتمل على مجموعة من الكلمات التي اتصلت بها التاء المربوطة أو المفتوحة .
ـ بطاقات تشتمل على كلمات تنتهي بتاء مربوطة أو تاء مفتوحة .
ـ السبورة والأقلام الملونة .

التمهيد :
يتم بطرح الأسئلة التالية :
1 ـ لماذا تأتى إلى المدرسة ؟
2 ـ كيف تنال محبة مدرسيك ؟
3 ـ من الذي حثنا على العلم ؟
4 ـ لماذا ينبغي على التلميذ أن يقول الصدق ؟
5 ـ ماذا نسمع عند شروق الصباح ؟

العرض والتنفيذ :
يُكشف
الستار عن النص المكتوب على لوحة أو سبورة إضافية مسبقا ، مع مراعاة كتابة
التاء المربوطة بلون ، والمفتوحة بلون مغاير في كل كلمة من كلمات القطعة .


النص :
العطلة الصيفية
انتهت العطلة الصيفية ، فذهبت خديجة إلى المدرسة ، والتقت بزميلاتها وأخذن يتحدثن عن أيام الصيف الجميلة ، ونزهاته البديعة .

أطلت المراقبة بوجهها الضاحك ، وقرعت الجرس ، تدعو الجميع إلى الجد والعمل
، وتعلُّم العلم النافع فتوجهت كل واحدة منهن إلى صفها.
ـ يقرأ المعلم النص قراءة جاهرة نموذجية ، يليها قراءة فردية من قبل التلاميذ المجيدين .
ـ يناقش المعلم مع تلاميذه أفكار النص الرئيسة بالأسئلة التالية :
1 ـ أين ذهبت خديجة بعد انتهاء العطلة الصيفية ؟
2 ـ بمن التقت ؟
3 ـ ما الحديث الذي دار بينها وبين زميلاتها ؟
4 ـ لماذا أطلت المراقبة ؟
ـ بعد طرح الأسئلة السابقة ، وتلقي أجوبتها ، نبدأ بمناقشة النص لاستقراء القاعدة الإملائية كما يلي :
1 ـ أكلف أحد التلاميذ بقراءة الجملة الأولى من النص : " انتهت العطلة الصيفية " .
2 ـ ما اسم الحرف الذي انتهت به الكلمة الأولى ؟ ... ( التاء ) .
3 ـ ما اسم الحرف الذي انتهت به الكلمة الثانية ؟ ... ( التاء ) .
4 ـ كم شكلا للتاء ؟ ... ( اثنان ) .
5 ـ كيف كُتبت التاء في آخر الكلمة ؟ مرة بشكل تاء " ت " وأخرى بشكل هاء " ـه " .
6 ـ ماذا تسمى " التاء " في كلمة " انتهت " ؟ تسمى التاء المفتوحة .
7 ـ ماذا تسمى في كلمة " العطلة " ؟ تسمى التاء المربوطة .
ـ
يكلف بعض تلاميذه باستخراج الكلمات من النص ، بعضها ينتهي بتاء مفتوحة ،
وأخرى مربوطة . وبذلك أتوصل إلى الجزء الأول من القاعدة ، واستنتجها من
أفواه التلاميذ ، وأسجلها على السبورة .

القاعدة الأولى :
تكتب التاء في آخر الكلمة إما تاء مربوطة أو تاء مفتوحة .
ـ يكلف المعلم تلميذا آخر بقراءة الكلمات المكتوبة باللون الأحمر وهي :
المدرسة ـ العطلة ـ الصيفية ـ خديجة ـ الجميلة ـ البديعة ـ المراقبة .
ثم يطرح الأسئلة التالية : ـ
ـ ما اسم الحرف الذي انتهت به كلمة المدرسة ؟ ... " التاء " .
ـ كيف كتبت التاء ؟... مربوطة ، أي : على شكل " هاء " ووضع فوقها نقطتان.
ـ كيف تلفظ التاء في كلمة المدرسة ، إذا وضع عليها سكون ؟ " هاء " .
ـ وإذا حركت الهاء كيف تنطق كلمة المدرسة ؟ ... " تاء " .
وهذه تسمى التاء المربوطة .
بعد
ذلك تناقش بقية الكلمات على غرار الكلمة السابقة ، ومنها نتوصل إلى الجزء
الثاني من القاعدة ، ويسجل على السبورة ما يتلقاه المعلم من أفواه التلاميذ
.

القاعدة الثانية :
التاء المربوطة : هي التي تلفظ " هاء " عند الوقف ، وتكتب على هذين الشكلين إما " ــة " أو " ة " ويوضع فوقها نقطتان .
ـ أكلف طالبًا آخر بقراءة الكلمات المكتوبة باللون الأصفر :
" انتهت ـ ذهبت ـ التقت ـ أطلت ـ قرعت " .
ثم أطرح الأسئلة الآتية : ـ
ـ ما اسم الحرف الذي انتهت به كلمت " ذهبت " ؟ ... التاء .
ـ كيف تلفظ التاء في كلمة ذهبت إذا وضع عليها سكون ؟ ... " تاء " .
ـ وإذا حركت التاء في كلمة ذهبت فكيف تنطق ؟ ... " تاء " . وهذه تسمى التاء المفتوحة .
ومن ثم تناقش بقية الكلمات كالسابق ، ويستنتج الجزء الأخير من القاعدة ويسجل على السبورة .

القاعدة الثالثة :
تكتب التاء في آخر الكلمة : إما تاء مربوطة ، أو تاء مفتوحة " مبسوطة " .
ذكرنا في القاعدة الثانية مفهوم التاء المربوطة .
ـ أمّا التاء المفتوحة : فهي التي تبقى على حالها إذا وقفنا على آخر الكلمة بالسكون ، ولا تنطق " هاء " .
ثم يقرأ المعلم القاعدة قراءة نموذجية ، تتبعها قراءة بعض التلاميذ .

التطبيق :
1 ـ يقرأ المعلم النص ليتهيأ التلاميذ للكتابة .
2 ـ يملى المعلم النص على التلاميذ جملة جملة مع استخدام علامات الترقيم .
3
ـ بعد الانتهاء تعاد التملية مرة ثانية ، ولكن بطريقة أسرع من المرة
الأولى ؛ ليتدارك التلاميذ ما وقعوا فيه من أخطاء ، وما فاتهم من نقص .

التصحيح والتقويم :
1 ـ يأخذ المعلم كراسات التلاميذ ، ويسجل الكلمات المخطوءة لديهم ، ثم يطلب منهم تناول السبورة الصغيرة .
2 ـ يملي المعلم الكلمات المخطوءة كلمة كلمة .
3 ـ يقدم المعلم التلميذ الذي كتب الكلمة بشكل صحيح أمام زملائه ؛ حتى يصححوا الكلمة بطريقة صائبة .
4 ـ بعد الانتهاء يقدم المعلم الكراسات الإملائية لتلاميذه حتى يتموا تصحيحهم ، ثم يستردها مرة ثانية ليصححها التصحيح النهائي .


أنموذج رقم 2

اليــــوم : المادة : الإملاء
التاريخ : الموضوع : التنوين
الصـف : الثالث الابتدائي

الأهداف السلوكية :
1 ـ أن يقرأ التلميذ الأمثلة قراءة جاهرة صحيحة .
2 ـ أن يستخرج من الأمثلة الكلمات المنونة
3 ـ أن يذكر نوع التنوين في كل كلمة .
4 ـ أن يعدد التلميذ أنواع التنوين .
5 ـ أن يقارن بين الحرف المنون بالفتح ، وبين المنون بالضم ، والمنون بالكسر .
6 ـ أن يقارن بين التاء المربوطة المنونة بالفتح ، وبين المنونة بالضم ، والمنونة بالكسر .
7 ـ أن يعرف التنوين .
8 ـ أن يضع التنوين المناسب على الكلمات المطلوبة .
9 ـ أن يكتب الكلمات المنونة كتابة صحيحة .
10 ـ أن يتذكر أن التنوين لا يدخل على الكلمات المعرفة " بأل " أو بـ " الإضافة " .

الوسائل المعينة للدرس :
1 ـ بطاقات كتب عليها الأمثلة الخاصة بالدرس .
2 ـ بطاقات كتب عليها كلمات منتهية بتاء مربوطة .
3 ـ السبورة ، والأقلام الملونة .
4 ـ شفافيات كتب عليها نص التدريب .

الأساليب والإجراءات :
التمهيد :
أبدأ الدرس ببعض الأسئلة حول المادة فيما درسه التلاميذ سابقًا .
ـ من يعدد حروف المد ؟ أعط مثالاً عليها .
ـ من يعدد الحركات ؟ هات مثالاً .
ـ هات كلمة أو كلمات منتهية بتاء مربوطة ، وأخرى بتاء مفتوحة .
ـ بين سبب كتابة هذه الكلمات بالتاء المربوطة أو المفتوحة .

العرض :
أدون الأمثلة المختارة على السبورة " وأعرض بطاقات الأمثلة والجمل " وهي :
هذا أرنبٌ . أحمد مجتهدٌ . هذه بنتٌ نشيطةٌ .
اشتريت أرنبًا . كافأت تلميذًا مهذبًا .
صافحت المعلمة بنتًا نشيطةً .
قفز القط على أرنبٍ . سلمت على تلميذٍ مهذبٍ .
أثنت المعلمة على بنتٍ نشيطةٍ .
هذا خطأٌ . هذه سماءٌ صافيةٌ .
ارتكب التلميذ خطأً . استنشقت هواءً منعشًا .
سلم التلميذ من خطأٍ محققٍ . أشرقت الشمس مع سماءٍ صافيةٍ .
1 ـ أقرأ الأمثلة قراءة جاهرة نموذجية ، ثم أكلف بعض التلاميذ بإعادة قراءتها .
2 ـ أطلب من التلاميذ تحديد الكلمات المنونة ، وأضع خطًّا تحت كل منها .
3 ـ أسألهم : ـ ما نوع التنوين في كل كلمة ؟
ـ كيف كتب التنوين ؟ ـ ما صوته ؟ " نون ساكنة " .
ـ عدد أنواع التنوين .
ثم أناقش الأمثلة المعروضة :
ـ كيف كتب التنوين في كلمة أرنب ، مجتهد ، بنت ، نشيطة ؟
كتب على شكل " ضمتين " .
يستنتج التلاميذ قاعدة جزئية ، أدونها على السبورة المرافقة .

القاعدة الأولى :
ينون الاسم بالضم ، بوضع ضمتين على الحرف الأخير .
تقويم مرحلي :
ـ هات مثالا لكلمة منونة بتنوين الضم .
أخرج بعض التلاميذ لكتابة الكلمات المعطاة على السبورة ، وأقوم الكتابة إملائيا .
ثم أتابع مناقشة الأمثلة والجمل :
ـ احذف التنوين من كلمة : أرنبًا ، مجتهدًا ، بنتًا ، خطأً ، هواءً ، واكتبها بشكل صحيح .
ـ ماذا تلاحظ في كلتا الحالتين ؟
ـ ما الزيادة التي تحصل للكلمة عند تنوين الفتح ؟
كيف كتب تنوين الفتح ؟ على شكل " فتحتين " .
ـ هل أضيفت هذه الألف مع تنوين الضم ؟
ـ هل أضيفت هذه الألف مع تنوين النصب لكلمة " نشيطة " المنتهية بتاء مربوطة ، أو لكلمة " خطأ ، " أو " هواء " ؟
يستنتج
التلاميذ : أن الألف تضاف في نهاية الكلمة التي تنون بالألف ، ما عدا
الكلمات المنتهية بتاء مربوطة ، أو بألف فوقها همزة ، أو بألف بعدها همزة .

وتسمى ألف تنوين النصب ، أو " الفتح " وترسم الفتحتان على الحرف الذي يسبقها مباشرة ، كما يصح رسم الفتحتين على الألف نفسها .
أدون القاعدة الجزئية على السبورة المرافقة .
تقويم مرحلي :
ـ هات مثالا لكلمة منونة بتنوين الفتح ، وقد لحقت بها ألف التنوين .
ـ هات مثالا لكلمة منونة بتنوين الفتح ، منتهية بتاء مربوطة .
ـ هات مثالا لكلمة منونة بتنوين الفتح ، منتهية بألف عليها همزة .
ـ هات مثالا لكلمة منونة بتنوين الفتح ، منتهية بألف بعدها همزة .
أخرج بعض التلاميذ لكتابة كلمات المثال الأول على السبورة ، وأقوِّم الكتابة إملائيًا .

القاعدة الثانية :
* يكتب تنوين الفتح برسم فتحتين على الحرف الأخير من الكلمة إذا كان تاء مربوطة ، أو ألفًا فوقها همزة ، أو ألفًا بعدها همزة .
أتابع مناقشة الأمثلة والجمل :
س ـ بماذا انتهت الكلمات الآتية ؟ : أرنبٍ ، تلميذٍ ، بنتٍ ، نشيطةٍ ، خطأٍ ، سماءٍ .
ـ كيف كتب تنوين الكسر ؟
يستنتج التلاميذ أن تنوين الكسر يرسم على شكل كسرتين تحت الحرف الأخير من الكلمة . وأدونها على السبورة المرافقة .
ـ هات مثالا على كلمة منونة بتنوين الكسر .
أخرج التلاميذ لكتابة الكلمات التي في المثال على السبورة ، وأقوم الكتابات .
ـ أنبه التلاميذ إلى الكلمات المنونة في الأمثلة .
أسألهم : ـ هل عُرفت الكلمات السابقة بأل التعريف ؟
أدون كلمات معرفة بأل ، وأذكر أنه لا يمكن تنوينها ، ويستنتج التلاميذ ذلك من خلال مقارنة الأمثلة .

القاعدة الثالثة :
" لا ينون الاسم المعرف بأل " .

أطلب من بعض التلاميذ المجيدين قراءة القاعدة المدونة على السبورة , ومن
ثم تدوينها في دفاتر الإملاء . أو أوزعها على ورقة مصورة مع الأمثلة .

التقويم :
ـ نون الكلمات الآتية ما أمكن ذلك بتنوين الضم مرة ، وأخرى بتنوين الفتح ، وثالثة بتنوين الكسر .
باب ، الحسن ، صندوق ، النافذة ، ماء ، نبأ ، الطويلة ، الساعة .
ـ اكتب في دفترك :
اشتريت دجاجةً . رأيت رجلاً .
سمعت عواءً . هذا نبأٌ هامٌ .
أسكن في بيتٍ كبيرٍ .
جدة مدينةٌ جميلةٌ .
سعيدٌ مجتهدٌ .
==============================================================
الوحدة التاسعة
أنموذج رقم 3

اليــــوم : المــــــادة : إملاء
التاريخ : الموضوع : دخول لام الجر على ما فيه " أل "
الشمسية أو القمرية .
الصـف : الرابع الابتدائي .

الأهداف السلوكية :
1 ـ أن يبين التلميذ أنواع " أل " الشمسية والقمرية .
2 ـ أن يمثل التلميذ لللام الشمسية .
3 ـ أن يمثل لللام القمرية .
4 ـ أن يتدرب على كتابة الكلمات المسبوقة بحرف الجر .
5 ـ أن يتدرب على كتابة الكلمات المسبوقة بلام الجر خاصة .
6 ـ أن يستنبط التلميذ متى تحذف " ألف " الوصل من " أل " التعريف .
7 ـ أن يتدرب على كتابة الكلمات بصورة صحيحة .

الوسائل المعينة :
ـ السبورة ، ـ لوحة إضافية كتب عليها الأمثلة المطلوبة .
ـ بطاقات كتب عليها كلمات معرفة " بأل " الشمسية ، والقمرية .
ـ بطاقات كتب عليها كلمات دخل عليها " لام الجر " .
ـ دفتر المادة .

خطوات تحقيق الأهداف :
التمهيد :
ـ يتم مناقشة التلاميذ في الدرس السابق على النحو الآتي :
س1 ـ كيف تكتب الكلمة التي تبدأ بلام إذا دخلت عليها " أل " الشمسية ؟
مثل : ليل ـ الليل ، لحم ـ اللحم ، لبن ـ اللبن .
س2 ـ ما الفرق بين النُّطق بـ " أل " الشمسية والنطق بـ " ال " القمرية ؟

العرض :
تدريبات على " أل " الشمسية المسبوقة بلام الجر .
ـ
يلفت انتباه التلاميذ إلى الفرق الواضح بين المنطوق الذي لا تظهر فيه "
أل " ، والمكتوب الذي لا تظهر فيه " أل " ، وخير ما يساعد على صحة الكتابة
هو إظهار اللاميْن .
الأمثلة رقم 1
الكلمة مع " أل " لا تلفظ اللام مع لام الجر تحذف ألف " أل " كتابة
ــــــــــــــــــــــــــ
شارع الشارع للشارع رصيفان
ساعة الساعة للساعة عقربان
نمر النمر للنمر أنياب حادة
زرافة الزرافة للزرافة عنق طويل
رجل الرجل للرجل أخلاق فاضلة
صندوق الصندوق للصندوق قفل

من خلال الأمثلة السابقة يستنتج التلاميذ القاعدة وهي :

القاعدة :
1 ـ إذا اتصلت أل الشمسية بالاسم لا تلفظ اللام .
2 ـ إذا دخلت لام الجر على أل الشمسية ، تحذف ألف " أل " كتابة ، وتلفظ لام الجر فقط .

تنبيه :
إذا سبقت لام الجر اسما معرفا بـ " أل " ، ويبدأ بحرف اللام ، تحذف لام " أل " أيضا حتى لا تتوالى ثلاث لامات .

أمثلة رقم 2
الكلمة مع " أل " القمرية مع حرف الجر " ل " تحذف ألف " أل "
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قنفذ القنفذ للقنفذ شوك يحميه .
ولد الولد للولد دفتر توفير .
مصباح المصباح للمصباح ضوء خافت .
عصفور العصفور للعصفور جناحان صغيران .
ـ أقرأ الأمثلة السابقة قراءة نموذجية ، ثم أطلب من التلاميذ المجيدين قراءتها .
ـ أسألهم ماذا لاحظوا ؟
تحذف ألف الوصل من " ال " التعريف إذا دخل عليها حرف الجر " ل " .
كما في الأمثلة السابقة ، ونحو : للعمل ، للناس ، للقلم ، للديار .
ـ أكتب القاعدة بعد استنتاجها من أفواه التلاميذ على السبورة . وهي :

القاعدة :
تحذف ألف الوصل من الكلمة المعرفة بـ " أل " إذا دخل عليها حرف الجر اللام .
أكلف بعض التلاميذ بقراءة القاعدة .

التطبيق :
املأ الفراغات بالكلمات المقابلة مستعملا حرف الجر المناسب .
الحجرة : يجلس التلاميذ ... ... .
الشجاعة : رجال الإطفاء عرفوا ... .
اللســـان : ... فوائد كثيرة .
النســــر : ... جناحان قويان .
الولـــــد : ... نشاط حسن .
ـ
يتم تصحيح الأخطاء من قبل التلاميذ حتى يستوعبوا القاعدة ، ويتدربوا على
رسم الكلمة عند دخول لام الجر على ما فيه " أل " الشمسية والقمرية .
ـ في الحصة القادمة أُملي عليهم النص التطبيقي التالي :

في العطلة الصيفية

بعد الانتهاء من الدراسة تبدأ عطلة الصيف ، فأود أن أستريح بضعة أيام من
تعب الدراسة ، وأداء الامتحان ، وأثناءها أترقب ظهور النتيجة التي أرجو أن
تكون نجاحا بتفوق .
أحب أن أقضي جزءًا من العطلة مع أسرتي على شاطئ البحر؛ لأستمتع بمنظره الجميل ، وهوائه العليل .

أنموذج رقم4

اليـــوم : المادة : إملاء .
التاريخ : الموضوع : الهمزة على الواو وسط الكلمة
الصف : الخامس .

الأهداف السلوكية :
1 ـ أن يتعرف التلميذ همزة الوصل وهمزة القطع .
2 ـ أن يكتب التلميذ بعض الكلمات المشتملة على همزة رسمت على الواو وسط الكلمة .
3 ـ أن يتمكن التلميذ من كتابة القطعة الإملائية المشتملة على كلمات همزتها متوسطة على الواو .
4 ـ أن يكتب الكلمات الآتية والتي يشكل كل منها نوعًا من أنواع الهمزة المتوسطة على الواو . وهي :
مسؤول ، رؤيتها ، فؤاده ، سؤال ، يؤمنا ، التفاؤل .
5 ـ أن يقرأ التلميذ قطعة إملائية فيها نوع من الإثارة والمتعة ، ويستخرج منها بعض الكلمات المشتملة على همزة متوسطة على الألف .
6 ـ أن يربط التلميذ الدرس بالدين ويتعرف على البُعد الديني من خلال القطعة ، وهو الصلاة .
7 ـ أن يتعرف التلميذ من خلال النص على فائدة الرحلات المدرسية .
8 ـ أن يتمكن التلميذ من استخراج التاء المفتوحة والتاء المربوطة من النص الإملائي .
9 ـ أن يعد التلميذ بعض الأمثلة على الهمزة المتوسطة على الواو غير الكلمات الموجودة في القطعة .
10 ـ أن يستخلص التلميذ القاعدة ويكتبها على السبورة .
11 ـ أن يربط التلميذ بين الهمزة على الألف والهمزة على الواو وسط الكلمة والتمييز بينهما .
الوسائل :
1 ـ السبورة كوسيلة يكتب عليها الأمثلة والقاعدة ، كراس التحضير ، الأقلام الملونة .
2 ـ لوحة من الفلين مكتوب عليها الأمثلة ، للاستفادة من الوقت والجهد .
المقدمة :
أقوم بمناقشة التلاميذ في الدروس السابقة ، ومن ثم ربطها بالموضوع الحالي ، وذلك بطرح الأسئلة الآتية :
س1 ـ متى تكتب الهمزة المتوسطة على الألف ؟
س2 ـ ما الفرق بين همزة الوصل وهمزة القطع ؟
س3 ـ بين نوع الهمزات الموجود في الكلمات الآتية ، واذكر سبب كتابتها على الصورة التي وجدت عليها .
سأل ، أكرم ، ملأ ، استعمل ، مؤمن ، شاطئ .
ـ وأثناء مناقشة التلاميذ فيما سبق ، يصوب بعضهم أخطاء بعض ، فإذا تعذر ذلك أتولى تصويبها بنفسي ( تقديم تغذية راجعة ) .
ـ أكلف التلاميذ كتابة الكلمات التالية على السبورة :
مؤلم ، فؤاد ، التفاؤل ، سماؤها .
ـ أصوب لمن يخطئ ؛ عندما يتعذر تصويب التلاميذ لأنفسهم .
العرض :
ـ أتوصل والتلاميذ إلى موضوع الدرس بعد عرض الأمثلة :

الأمـــثلة
1 ـ عزق المزارعون الأرض " بالفُؤُوس " .
2 ـ " يَؤُم " الشيخ المصلين .
3 ـ كل إنسان " مسْؤُول " عن نفسه .
4 ـ " يُؤْمن " المسلم بالله وحده .
5 ـ " يُؤكد " المعلم أهمية عمل الواجبات .
ـ
أقوم بشرح الأمثلة السابقة ، ومن خلالها أوضح سبب مجيء الهمزة في الكلمات
التي بين الأقواس ، مع بيان حركة الهمزة ، وحركة الحرف الذي سبقها ، ومن ثم
أتوصل إلى القاعدة عن طريق التلاميذ وأدونها على السبورة ، وهي على النحو
التالي :

القاعــدة : ـ
ترسم الهمزة المتوسطة على الواو في وسط الكلمة في الحالات الآتية :
ـ إذا جاءت مضمومة بعد حرف مضموم كما في المثال الأول .
ـ إذا جاءت مضمومة بعد حرف مفتوح كما في المثال الثاني .
ـ إذا جاءت مضمومة وما قبلها ساكن كما في المثال الثالث .
ـ إذا جاءت ساكنة وما قبلها مضموم كما في المثال الرابع .
ـ إذا جاءت مفتوحة وما قبلها مضموم كما في المثال الخامس .
بعد تدوين القاعدة يتم قراءتها من قبل التلاميذ ، والتطبيق على كل فقرة من فقراتها ، بكلمات تدون على السبورة .
التطبيق :
أملي القطعة التالية على التلاميذ فيما تبقى من وقت .

طبيعة خلابة
وعدنا
المسؤول في المدرسة برحلة إلى أبها ، وبعد إحضار ما يلزم ، توجهنا إليها ،
وعندما وصلنا أخذ كل واحد منا يمتع بصره برؤيتها ، وينعش فؤاده بأريج
أزهارها . وأثناء ذلك كان المدرسون يجيبون على كل سؤال . وبعد أذان الظهر
طلبنا من أحدهم أن يؤمنا في الصلاة . ولم يحدث خلال الرحلة ما يؤلم ، وغمر
التفاؤل نفوس الجميع بمستقبل وطنهم لما رأوه من معالم التقدم والرُّقي .

أنموذج رقم 5

اليــــوم : المـــــادة : إملاء
التاريخ : الموضوع : همزة القطع ومواضعها .
الصــف : السادس .

الأهداف السلوكية :
1 ـ أن يعدد التلميذ أنواع الهمزة في أول الكلمة ، ووسطها ، وآخرها .
2 ـ أن يمثل التلميذ للأنواع التي درسها ببعض الأمثلة .
3 ـ أن يعرف التلميذ همزة الوصل ، ويمثل لها .
4 ـ أن يقرأ بعض التلاميذ الجيدين الأمثلة على غرار قراءة المعلم .
5 ـ أن يحدد التلميذ الكلمات المهموزة .
6 ـ أن ينطق التلميذ همزة القطع أول الكلام ووسطه .
7 ـ أن يعرف التلميذ همزة القطع .
8 ـ أن يعين التلميذ مواضع همزة القطع .
9 ـ أن يكتب التلاميذ همزة القطع كتابة صحيحة .
الوسائل :
سبورة إضافية مدون عليها الأمثلة .
التمهيد :
أطرح على التلاميذ بعض الأسئلة الموطئة للدرس .
1 ـ للهمزة أنواع حسب موقعها من الكلمة . فما هذه الأنواع ؟
2 ـ مثل للهمزة المتوسطة ، وللهمزة المتطرفة بمثالين .
3 ـ درسنا في الحصة السابقة نوعا آخر من أنواع الهمزة . أتذكرونه ؟ وما هو ؟
4 ـ من يذكرنا بالأسماء السماعية التي همزتها همزة وصل ؟
5 ـ من يعدد مواضع همزة الوصل .
ـ سنتعرف في هذه الحصة إلى نوع آخر من أنواع الهمزة في أول الكلمة . تابعوا معي الأمثلة :

العرض :
الأمــثلة :
1 ـ أنا أمشى على يمين الطريق ، وأسير وفقا لتعليمات المرور .
2 ـ أنشأنا في مدرستنا مكتبة عامرة بالكتب النافعة .
3 ـ إن ترد النجاح فعليك بالاجتهاد والعمل .
4 ـ جاء أكرم وأخوه أشرف .
5 ـ أحسن إلى الفقير إحسانا .
ـ أكلف بعض التلاميذ الجيدين بقراءتها .
ـ أطلب من التلاميذ تحديد الكلمات التي همزتها في أول الكلمة .
وأشير إليها .
ـ أكلف التلاميذ بنطق الكلمات التي جاءت همزاتها في أول الكلام ، والبعض الآخر بنطق الكلمات التي جاءت همزاتها في وسطه .
ثم أوجه إليهم السؤال التالي :
هل سقطت الهمزة من النطق أول الكلام ، أو خلاله ؟
وبناء على إجاباتهم أعلن نوع الهمزة " همزة قطع " ، وأسجله على السبورة ، ثم أستخلص القاعدة من أفواههم ، وأسجلها على السبورة .
الجزء الأول من القاعدة :
همزة القطع : هي الهمزة التي ينطق بها أول الكلام أو وسطه .
أطلب من أحد التلاميذ أن يقرأ القاعدة .
ـ أسأل التلاميذ : هل يمكن أن تعرفوا مواضع همزة القطع ؟
ـ تعالوا نصنف الكلمات التي اشتملت على همزات قطع إلى :
1 ـ أسماء مثل : أنا ، أكرم ، أخوة ، أشرف ، إحسانا .
وأفعال مثل : أمشي ، أسير ، أنشأنا ، أراد ، أحسن .
حروف مثل : إن .
ـ عرفنا أن من الأسماء ما همزته همزة وصل . من يذكرنا بها ؟
ابن ، ابنه ، امرؤ ، امرأة ، اثنان ، اثنثان ، اسم ، ايمُن ، ايْم .
وما عداها تكون همزته همزة قطع .
مثل : أما ، أكرم ، إخوة ، أحمد ، إبراهيم .
ومصدر الفعل الرباعي مثل : إحسان ، وإكرام ، وإعفاء .
2 ـ الأفعال : أمر الفعل الثلاثي مثل : اكتب ، اقرأ ، اجلس ، انهض .
ماضي الفعل الخماسي والسداسي وأمرهما .
مثل : اجتمعَ ، اجتمعْ ـ استشارَ ، استشرْ .
أما الثلاثي المهموز الأول فهمزته همزة قطع وإن كانت أصلية .
مثل : أكل ، أمر ، أخذ .
والرباعي ماضيا وأمرا همزته همزة قطع .
مثل : أنشأ ، أنشئْ ـ أحسن ، أحسِنْ ، أكرم ، أكرِمْ .
3 ـ جميع الحروف المهموزة الأول همزتها همزة قطع ما عدا " أل " التعريف همزتها همزة وصل إن اتصلت بالاسم .
مثل : الكتاب ، القلم ، المدرسة ، المسجد .
أسجل الجزء الثاني من القاعدة على السبورة بعد تلقيه من أفواه التلاميذ .

الجزء الثاني من القاعدة .
تكون همزة القطع في الكلمات الآتية :
أ ـ الأسماء التي تبدأ بهمزة ، ما عدا بعض الأسماء المسموعة عن العرب وهى : اسم ابن ابنة امرؤ امرأة اثنان اثنثان ، وايم الله .
ب ـ الأفعال الرباعية وأمرها ، ومصادرها .
الأفعال الثلاثية المهموزة الأول .
الأفعال المضارعة .
ج ـ جميع الحروف المهموزة الأول ، ما عدا " أل " التعريف إذا اتصلت بالاسم .
التطبيق :
ـ تدريب شفوي أطلب فيه من كل طالب أن يأتي بكلمة تشتمل على همزة قطع .
ـ أملي القطعة التالية على التلاميذ .

إلى المدرسة
أستيقظ في الصباح ، أغسل وجهي ، وأمشط شعري ، ثم أتناول فطوري ، وآخذ حقيبتي ، وأحيّي والديَّ ، وأذهب إلى المدرسة .
في المدرسة نتلقى العلوم المختلفة ، ونستمع إلى توجيهات ونصائح المعلمين ، وعندما ينتهي اليوم الدراسي أعود إلى أسرتي مسرورًا .
==============================================================
الوحدة العاشرة
أنموذج رقم 6

اليــــوم : المادة : إملاء
التاريخ : الموضوع : دخول اللام المفتوحة أو
المكسورة على اللام الشمسية والقمرية .
الصف : الأول متوسط .

الأهداف السلوكية :
1 ـ أن يكتب الطالب على السبورة بعض الكلمات التي دخلت عليها اللام الشمسية أو اللام القمرية .
2 ـ أن يكتب كلمات أولها لام .
3 ـ أن يدخل عليها اللام الشمسية .
4 ـ أن يتعرف على ما يطرأ على هذه الكلمات من تغيير عندما تدخل عليها اللام المفتوحة أو المكسورة .
5 ـ أن يستنتج القاعدة من خلال مناقشة الأمثلة .
6 ـ أن يذكر أمثلة عما درس .
7 ـ أن يكتب نصًا إملائيًا .

الوسائل :
ـ السبورة ، والأقلام الملونة .
ـ لوحة كتب عليها الأمثلة .
ـ الكتاب المدرسي ، وكراسات الطلاب .

التمهيد :
ـ أكلف بعض الطلاب بكتابة كلمات على السبورة عن طريق طرح بعض الأسئلة عليهم :
س ـ اكتب كلمة دخلت عليها اللام الشمسية مثل : السماء ، الرجل ، الطالب .
س ـ اكتب كلمة دخلت عليها اللام القمرية مثل : المنزل ، الكتاب ، القلم .
س ـ اكتب كلمة تبدأ بلام وقد دخلت عليها اللام الشمسية مثل : ليمون : الليمون .
س ـ أطلب من أحد الطلاب أن يدخل اللام المكسورة على بعض الأسماء المكتوبة على السبورة .
س ـ ما هو التغيير الطارئ على الكلمة التي دخلت عليها اللام المكسورة .

العرض :
ـ أكتب عنوان الدرس على السبورة .
ـ أعلق لوحة على السبورة وقد كتب عليها الأمثلة الآتية :
1 ـ الهول ـ يا لَلهول ! .
2 ـ الطالب ـ أعدت الكراس لِلطالب .
لَلطالب المجد أفضل من الطالب الكسول .
3 ـ اللهب ـ يا لَلهب المتأجج ! .
ذهب الأولاد لِلعب مع أقرانهم .
ـ ثم أطلب من أحد الطلاب قراءة المثال الأول .
س ـ ما نوع اللام في كلمة " الهول " ؟
س ـ ماذا أدخلنا عليها ؟
س ـ ماذا حذف من الكلمة عندما دخلت عليها اللام المفتوحة ؟
ـ يستنتج الطلاب أن همزة الوصل حذفت من " أل " القمرية عندما دخلت عليها اللام المفتوحة .

القاعدة الأولى :
تحذف همزة الوصل من " أل " القمرية عندما تدخل عليها اللام المفتوحة .
س ـ هات مثالا مشابها لما ورد في المثال الأول .
ـ أكلف طالبا بقراءة المثال الثاني ، ثم أسأل :
س ـ ما نوع اللام في كلمة " الطالب " ؟
س ـ ماذا أدخلنا عليها ؟
س ـ ماذا حذف منها عندئذ ؟
يستنتج الطلاب أن همزة " أل " الشمسية حذفت عندما دخلت عليها اللام المكسورة .

القاعدة الثانية :
تحذف همزة " أل " الشمسية عندما تدخل عليها اللام المكسورة .
س ـ هات مثالا مشابها لما ورد في المثال الثاني .
ـ أطلب من أحد الطلاب أن يقرأ المثال الثالث .
س ـ اكتب : " اللعب ـ اللهب " مع حذف " أل " .
س ـ ما هو أول كل منها ؟
س ـ ماذا يطرأ على هذا النوع من الأسماء عندما تدخل عليه اللام المفتوحة أو المكسورة ؟
س ـ هات أمثلة على ذلك .
يستنتج الطلاب القاعدة ، وأدونها على السبورة :

القاعـدة الثالثة :
تحذف همزة الوصل من " أل " الشمسية والقمرية إذا دخلت عليها اللام المفتوحة أو المكسورة .

التطبيق :
1 ـ أكتبُ كلمات على السبورة مبدوءة " بأل " وأطلب من الطلاب أن يدخلوا عليها اللام المفتوحة أو المكسورة .
المدرسة ، الصبر ، اللوم ، الأماني ، الرسول ، اللبؤة ، الكلام .
2 ـ أملي على الطلاب القطعة التالية إن كان هناك متسع من الوقت .

اللبيب
اللبيب من استعد للأمور قبل وقوعها ، فتهيأ للوازم التي يحتاجها في عمله ويتجنب اللجوء إلى غيره .

وهو من كان صوانًا للسان ، منتقيًا اللفظ قبل نطقه ، فلا يؤذي غيره بقول
أو فعل . واللبيب كذلك ، من خصص أوقاتًا للهو ، وأوقاتًا للجد ، فكان جادًا
مع الجاد ، ومازحًا مع المازح . وأنه لَلصديق الوفي لمن يصادقه ،
والمتسامح الحليم مع من يعاديه .

أنموذج رقم 7

اليــــوم : المـــــــادة : إملاء
التاريخ : الموضوع : مواضع زيادة الواو .
الصف : الثاني المتوسط

الأهداف السلوكية :
1 ـ أن يكتب الطالب كلمات زيدت فيها " الألف " .
2 ـ أن يتعرف على المواضع التي تزاد فيها " الواو " .
3 ـ أن يستنتج القاعدة من خلال المناقشة .
4 ـ أن يكتب نصًا إملائيًا للتطبيق .

الوسائل :
1 ـ السبورة ، والأقلام الملونة .
2 ـ لوحة كتب عليها الأمثلة .
3 ـ الكتاب المدرسي ودفاتر الطلاب .

التمهيد :
ـ أكلف بعض الطلاب بكتابة كلمات على السبورة ، ثم أطرح الأسئلة التالية :
س ـ اكتب فعلاً ينتهي بالألف الفارقة .
س ـ اكتب اسمًا منونًا بتنوين النصب .
س ـ اكتب الرقم الآتي كتابة بالأحرف : " 900 " .
س ـ اذكر بيتًا ينتهي بألف الإطلاق .

العرض :
ـ أكتب عنوان الدرس على السبورة .
ـ أعلق اللوحة على السبورة مكتوبا عليها الأمثلة الآتية :
1 ـ من ( أولئك ) الرجال ؟
2 ـ كان ( أولاء ) الثلاثة يلعبون .
3 ـ ( هؤلاء ) قادمون .
4 ـ المؤمنون ( أولو ) صبر .
5 ـ هل تتفوق ( أولات ) العزم والإرادة ؟
6 ـ جاء ( عمرو ) .
7 ـ قابلت ( عَمْرا ) في السوق .

المناقشة :
أطلب من أحد الطلاب قراءة المثال الأول ، ثم أطرح الأسئلة الآتية :
س ـ أعد قراءة الكلمة التي داخل القوس قراءة صحيحة .
س ـ هل نطقت الحروف كلها ؟ ما هو الحرف الذي لم تنطقه ؟
ـ يستنتج الطلاب أن " الواو " حرف زائد في " أولئك " .
انتقل إلى المثال الثاني وأوجه الأسئلة نفسها إلى الطالب الذي قرأ الجملة .
س ـ أعد قراءة الكلمة التي داخل القوس ؟
س ـ اذكر ماذا استنتجت ؟
ـ يستنتج الطلاب أن " الواو " زائدة في " أولاء "
س ـ ماذا تلاحظ عندما تدخل " ها " التنبيه على " أولاء " ؟
ـ يستنتج الطلاب أن الواو الزائدة تحذف عندما تدخل " ها " التنبيه على أولاء .
أستعمل الطريقة نفسها مع " أولو " ، و " أولات "
ـ يستنتج الطلاب أن " الواو " زائدة في كليهما .
ـ أكلف أحد الطلاب بقراءة المثال السادس ، ثم أسألهم :
س ـ أعد قراءة الكلمة التي داخل القوس ؟
س ـ اذكر ماذا تلاحظ ؟
ـ يستنتج الطلاب أن كلمة " عمرو " تنتهي " بواو " زائدة .
س ـ اقرأ المثال الأخير وأعرب كلمة " عَمْرًا " .
س ـ عندما تكون هذه الكلمة منصوبة ، ماذا نصنع بالواو الزائدة ؟
ـ يستنتج الطلاب أن " واو " عمرو تحذف في حالة النصب وتثبت في حالتي الرفع والجر .

نستخلص مما سبق القاعدة التالية :
أن الواو تزاد وسط الكلمة في الأسماء التالية :
" أولاء ـ أولئك ـ أولو ـ أولات " .
وتزاد طرفًا في كلمة عمرو بشرط ألا تكون منصوبة .

التطبيق :
أملي على الطلاب النص الآتي :

تقليد الغرب

إني لأتعجب من إقبال بعض الشباب على تقليد الغرب تقليدًا أعمى يطمس
شخصيتهم الإسلامية . فترى أولاء يلبسون الغريب من الثياب ، وأولئك يقصون
شعر رؤوسهم على أشكال غريبة .
ولست أعلم ما يجدونه من متعة في ذلك
، إذ لا أرى فيما يقلدون شيئا من النفع . وعندما تسألهم عن أسباب ذلك ،
يجيبك هؤلاء أنهم يسايرون العصر ، ويعجز أولئك عن الإجابة جهلا منهم بدوافع
ما يقدمون عليه .
وقد نلاحظ هذه الظاهرة منتشرة بين الأولاد
والبنات على حد سواء من أولي النفوس الضعيفة ، وأولات المظاهر البراقة .
فلا فرق بين زيد وعمرو إلا من رحم ربى .

أنموذج رقم 8

اليـــوم : المـــــادة : إملاء
التاريخ : الموضوع : الهمزة المتوسطة على الياء " نبرة "
الصف : الثالث المتوسط

الأهداف السلوكية :
1 ـ أن يتعرف الطالب على مواضع كتابة الهمزة المتوسطة على ياء ، أي على " نبرة " .
2 ـ أن يستطيع الطالب كتابتها في الكلمة أو من خلال نص تطبيقي .
3 ـ أن يقارن الطالب بين كتابة الهمزة المتوسطة على ياء وبين كتابتها على ألف ، أو واو ، أو مفردة على السطر .
4 ـ أن يقدم الطالب أمثلة أخرى من إنشائه .
5 ـ أن يجيب الطالب على أسئلة التقويم .

الوسائل :
ـ كتاب الإملاء المقرر .
ـ السبورة والأقلام الملونة .
ـ لوحة إضافية كتب عليها الأمثلة المطلوبة .
ـ بطاقات كتب عليها الكلمات التي اشتملت على همزات متوسطة كتبت على ياء .

المقدمة :
يكلف بعض الطلاب بالخروج إلى السبورة لكتابة الكلمات الآتية تطبيقا على الدروس السابقة :
سأل ، يأمر ، شؤون ، فؤاد ، مروءة ، ضوءها .
يطلب من الآخرين تعليل كتابة تلك الكلمات على الصورة السابقة ، مع تصحيح ما فيها من أخطاء .
ـ نستنتج : أن كتابة الهمزة يعتمد على حركتها ، وحركة ما قبلها .
عندئذ ترسم على أقوى الحركات ، وأقوى الحركات : الكسرة ، فالضمة ، فالفتحة ، وأضعفها السكون .
ـ الكسرة يناسبها الياء ، والضمة يناسبها الواو ، والفتحة يناسبها الألف .

العرض :
تعلق السبورة الإضافية وقد كتب عليها الأمثلة اللازمة للدرس .
الأمــثلة : المجموعة الأولى :
1 ـ أحب أبنائي .
2 ـ مررت بضوئكم .
3 ـ اجب على الأسئلة .
4 ـ { ألا بذكر الله تطمئن القلوب } .
5 ـ زيد من المبتدئين في التعلم .
6 ـ رُئب الصدع .

الشرح والتحليل :
ـ يقرأ الطلاب أمثلة المجموعة الأولى قراءة سليمة ضبطًا ومخرجًا .
ـ لاحظ الهمزة في الأمثلة السابقة تجدها متوسطة مكتوبة على ياء " نبرة " .
ـ
كتبت الهمزة على هذا النحو ؛ لأنها جاءت مكسورة في جميع الأمثلة ، وقد
سبقها الألف ، أو الواو الساكنة ، أو الحرف الصحيح الساكن ، أو الحرف
الصحيح المفتوح ، أو الحرف الصحيح المكسور ، أو الحرف الصحيح المضموم على
التوالي .
نستنتج من ذلك :

القاعدة الأولى :
إذا جاءت الهمزة مكسورة ( والكسر أقوى الحركات ) رسمت الهمزة على الياء " نبرة " .

المجموعة الثانية :
1 ـ الاطمئنان أمر ضروري .
2 ـ ابتعد عن الاكتئاب .
3 ـ لم تخطِّئون قائل الحق ؟ !
ـ الشرح والتحليل :
جاءت
الهمزة في أمثلة المجموعة الثانية على الياء " نبرة " ؛ لأن الحرف الذي
سبقها جاء مكسورا ، أما الهمزة فقد جاءت ساكنة في المثال الأول ، ومفتوحة
في المثال الثاني ، ومضمومة في المثال الثالث .
ـ وبالنظر إلى حركة الهمزة ، وحركة الحرف الذي سبقها ، وهي " الكسرة " ، ولأن الكسرة هي الحركة الأقوى ، نستنتج الآتي :

القاعدة الثانية :
ترسم الهمزة على الياء " نبرة " ، لأنه سبقها حرف مكسور .

المجموعة الثالثة :
1 ـ حافظ على هيئة هندامك .
2 ـ أمرك ميئوس منه .
ـ الشرح والتحليل :
لاحظ
الكلمتين " هيئة ، ميئوس " في المجموعة الثالثة تجد الحرف الذي قبل الهمزة
ياء ساكنة ؛ لذا كتبت الهمزة على ياء " نبرة " . ولا فرق بين كونها مفتوحة
، أو مضمومة .
ـ تستنتج القاعدة من أفواه الطلاب وتدون على السبورة .

القاعدة الثالثة :
تكتب الهمزة على الياء " نبرة " إذا سبقها ياء ساكنة ، ولا فرق أن تكون الهمزة مفتوحة ، أو مضمومة .

التطبيق :
أملى الكلمات التالية على الطلاب ، ليكتبوها في دفتر الحصة :
دائمًا ، أسئلة ، اطمئنان ، شيئًا ، كئيب .

التقويم :
س ـ علل كتابة الهمزة على ياء " نبرة " في الأمثلة الآتية :
1 ـ احتفل منشئو المعرض بافتتاحه .
2 ـ أنتِ تضيئين المصباح .
3 ـ تقوم هيئة الإغاثة بواجبها .
س ـ صغ من الأفعال التالية أسماء على وزن فاعل ، ثم اكتبها :
قال ، دأب ، صام ، سأل .
س ـ هات الأمر من الأفعال الآتية ، ثم اكتبها :
اطمأن ، اتّأد ، التأم ، اشرأب .
ـ أُملي على الطلاب النص التطبيقي الآتي :

سائد والشعر
من الدائبين على كتابة الشعر رجل اسمه سائد . تحمل عناء الحرمان حتى وجد الفرصة التي بات ينتظرها منذ أمد بعيد .

انطلقت الأسئلة على سائد من كل حدب وصوب ؛ علها تجد إجابات وإجابات . كان
سائد من المبتدئين في نظم الشعر منذ صغره وسار في خطوات واثقة وباطمئنان ،
حتى غدا شاعرًا متفائلاً محافظًا على هيئة القصيدة العربية ، مبتعدًا عن أي
حزن أو اكتئاب قد يقتل إبداعه وانطلاقاته .

أنموذج رقم 9

اليـــوم : المـــادة : إملاء
التاريخ : الموضوع : الهمزة المتطرفة في آخر الكلمة .
الصف : الثالث المتوسط

الأهداف :
1 ـ أن يأتي الطالب بكلمات فيها همزات متوسطة .
2 ـ أن يتعرف على قاعدتها .
3 ـ أن يستخرج الطالب من البطاقات المعروضة الكلمات المهموزة الآخر .
4 ـ أن يستعرض الطالب القطعة المكتوبة على السبورة الإضافية .
5 ـ أن يتعرف الطالب على أنواع الهمزات في الكلمات المهموزة من خلال القطعة .
6 ـ أن يقرأ القطعة قراءة صحيحة ، مقتديًا بقراءة المدرس .
7 ـ أن يعين موضع كتابة الهمزة في كلمة " يملأ " .
8 ـ أن يستنتج سبب كتابتها على الصورة التي كتبت عليها .
9 ـ أن يعين موضع كتابة الهمزة في كلمة " تباطؤ " .
10 ـ أن يذكر سبب كتابتها على النحو الذي رسمت عليه .
11 ـ أن يعين موضع الهمزة في كلمة " شاطئ " .
12 ـ أن يعلل سبب كتابتها على الياء " نبرة " .
13 ـ أن يقرأ الكلمة التي كتبت الهمزة في آخرها على السطر " الدفء " .
14 ـ أن يحاول معرفة سبب مجيئها على ما كتبت عليه .

الوسائل :
1 ـ لوحة مكتوب عليها نماذج من الأمثلة .
2 ـ الكتاب المدرسي . 3 ـ أقلام السبورة الملونة .

المقدمة :
وتتم بطرح الأسئلة التالية :
1 ـ يكلف المدرس الطلاب أن يأتوا بكلمات فيها همزات متوسطة ، ولتكن :
سأل ـ يئس ـ مؤمن ـ ييئس ، ثم تكتب على السبورة ، ويسألهم :
س ـ لماذا كتبت الهمزة في الكلمات السابقة على هذا النحو ؟ وما قاعدتها ؟ .
2 ـ تعرض على الطلاب ثلاث بطاقات ، على كل بطاقة كلمة همزتها متطرفة " عبء ـ ملجأ ـ سماء " ، ثم أسألهم :
س
ـ هل تتفق كتابة هذه الكلمات مع القاعدة السابقة ؟ ( قاعدة الهمزة
المتوسطة ) . أعتقد أن الطلاب يشعرون بحاجتهم لتعلم الموقف الجديد الذي
يختلف عن القاعدة المعروفة لديهم ( قاعدة الهمزة المتوسطة ) .
فأعلن عنوان الدرس وأثبته على السبورة .

العرض :
1 ـ تعرض القطعة التالية بإحدى الطرق المعروفة :
أ ـ على لوحة . ب ـ على السبورة الإضافية .
ج ـ على السبورة الأساسية . د ـ من الكتاب .

القطعة :
قصد خالد شاطئ البحر الدافئ ليستنشق الهواء العليل ، فالتقى بامرئ يعرفه ، وشاهد سفينة يقودها امرؤ يعمل في صيد اللؤلؤ .
كانت
السفينة تسير بهدوء وتباطؤ . بدأ خالد يداعب الماء بيديه فشعر بالدفء .
فوقف يتأمل قدرة الله في الكون مما يملأ القلب خشية وجلالاً . وحمد الله
الذي هيأ لعباده هذه النعم التي لا تعد ، ولا تحصى .
2 ـ أقرأ القطعة قراءة نموذجية هادفة ، ثم أكلف أحد التلاميذ بقراءتها .
ثم أسأل الطلاب :
س ـ كيف كانت السفينة تسير على الماء ؟
س ـ اذكر نعم الله في البحر ، وفوائدها لنا .
3 ـ مناقشة الطلاب في المهارات الإملائية حسب كل حالة :

الحالة الأولى :
توجيه أنظار الطلاب للهمزة المتوسطة المرسومة على " الألف "
فأطلب من أحدهم أن يقرأ الكلمة " يملأ " ثم أسأل الطلاب :
س1 ـ أين كتبت همزتها ؟ ( على الألف ) .
س2 ـ ولم سميت متطرفة ؟ " لأنها كتبت في آخر الكلمة " .
س3 ـ ما حركة الهمزة المتطرفة في كلمة " يملأ " ؟ ( الضمة ) .
س4 ـ ما حركة الحرف الذي قبلها ؟ ( الفتحة ) .
س5 ـ هل كتبت الهمزة المتطرفة في كلمة " يملأ " حسب قاعدة الهمزة المتوسطة ؟ لا .
إذن ننظر إلى حركة الحرف الذي قبلها فقط " الفتحة " ويناسبها " الألف " .
س6 ـ استخرج من القطعة كلمات مشابهة لكلمة " يملأ " همزتها متطرفة ( مفتوح ) ما قبلها ، مرسومة على ( الألف ) مثل : بدأ ـ هيّأ .
س7 ـ متى تكتب الهمزة المتطرفة على ( الألف ) ؟ إذا سبقت
بحرف ( مفتوح ) . ومن الجواب يستنبط الطلاب الجزء الأول من القاعدة وهو :

القاعدة الأولى :
تكتب الهمزة المتطرفة على الألف إذا كان الحرف الذي قبلها ( مفتوحًا ) .
تطبيق على الحالة الأولى :
من يمثل على السبورة لهمزة متطرفة في آخر الكلمة مرسومة على " الألف " ؟
الحالة الثانية :
توجيه
أنظار الطلاب للهمزة المتطرفة المرسومة على ( الواو ) ، فأطلب من أحدهم أن
يقرأ الكلمة " تباطؤ " تم أسأل الطلاب نفس الأسئلة التي سألتها في الحالة
الأولى ، ومن جواب السؤال الأخير يستنبط الطلاب الجزء الثاني من القاعدة .

القاعدة الثانية :
تكتب الهمزة المتطرفة على ( الواو ) ، إذا كان الحرف الذي قبلها مضموما .

التطبيق على الحالة الثانية :
س1 ـ من يمثل لهمزة متطرفة مرسومة على الواو ؟
الحالة الثالثة :
ـ
توجيه أنظار الطلاب للهمزة المتطرفة المرسومة على الياء " نبرة " ،
فأطلب من أحدهم أن يقرأ كلمة ( شاطئ ) ، ثم أسألهم نفس الأسئلة التي سألتها
في الحالة الأولى . ومن جواب السؤال الأخير يستنبط الطلاب الجزء الثالث من
القاعدة ، وهو : ( كتابة الهمزة المتطرفة على الياء " نبرة " .
أثبته على السبورة بعد تهذيبه على النحو الآتي :

القاعدة الثالثة :
تكتب الهمزة المتطرفة على الياء " نبرة " إذا كان الحرف الذي قبلها مكسورًا .
ـ تطبيق على الحالة الثالثة :
س1 ـ من يمثل على السبورة لهمزة متطرفة مرسومة على الياء " نبرة " ؟
الحالة الرابعة :
توجيه
أنظار الطلاب للهمزة المتطرفة المرسومة على السطر . فأطلب من أحدهم أن
يقرأ كلمة " بالدفء " ، ثم أسأل الطلاب نفس الأسئلة التي سألتها في المرة
الأولى ، ومن جواب السؤال الأخير يستنبط الطلاب الجزء الرابع من القاعدة
وهو: كتابة الهمزة المتطرفة على ( السطر ) ، ثم أثبته على السبورة بعد
تهذيبه على النحو التالي :

القاعدة الرابعة :
تكتب الهمزة المتطرفة على السطر إذا كان الحرف الذي قبلها ساكنًا .

تطبيق على الحالة الرابعة :
س1 ـ من يمثل لهمزة متطرفة مرسومة على السطر ؟
والآن أيها الطلاب :
انتبهوا
جميعكم ، فإننا نريد أن نمر على الحالات الأربع مرورًا سريعًا لنقف على
قاعدة كل جزء ونؤلف شتاتها تحت عنوان القاعدة العامة لكتابة الهمزة
المتطرفة . وهنا أساعد الطلاب في عملية الربط وتأليف القاعدة العامة ، ثم
أكتبها على الجانب الأيسر من السبورة . ومن ثم أكلف أحد الطلاب قراءتها .

القاعدة العامة :
تكتب الهمزة المتطرفة في آخر الكلمة على حرف يناسب حركة الحرف الذي قبلها . وإذا سبقها حرف ساكن تكتب مفردة على السطر .

التقويم :
س ـ اكتب ثلاث كلمات في دفتر الصف على كل حالة من حالات الهمزة في آخر الكلمة .
ـ أكلف بعض الطلاب كتابة هذه الكلمات على السبورة ثم أناقشهم في قاعدتها.

الواجب :
1 ـ اكتب أربعة أسطر في وصف الربيع تتضمن المهارات الإملائية المختلفة في كتابة الهمزة المتطرفة في آخر الكلمة .
2
ـ أوزع على الطلاب قطعة مطبوعة مكونة من العدد المقرر من الكلمات تتضمن
المهارات الإملائية المختلفة في كتابة الهمزة المتطرفة في آخر الكلمة
يتدربون عليها في البيت لأمليها عليهم في الدرس القادم كتطبيق على موضوع
الدرس . ( أختار قطعة من التدريبات على الموضوع نفسه ) .
===========================================================
الوحدة العاشرة
أنموذج رقم 6

اليــــوم : المادة : إملاء
التاريخ : الموضوع : دخول اللام المفتوحة أو
المكسورة على اللام الشمسية والقمرية .
الصف : الأول متوسط .

الأهداف السلوكية :
1 ـ أن يكتب الطالب على السبورة بعض الكلمات التي دخلت عليها اللام الشمسية أو اللام القمرية .
2 ـ أن يكتب كلمات أولها لام .
3 ـ أن يدخل عليها اللام الشمسية .
4 ـ أن يتعرف على ما يطرأ على هذه الكلمات من تغيير عندما تدخل عليها اللام المفتوحة أو المكسورة .
5 ـ أن يستنتج القاعدة من خلال مناقشة الأمثلة .
6 ـ أن يذكر أمثلة عما درس .
7 ـ أن يكتب نصًا إملائيًا .

الوسائل :
ـ السبورة ، والأقلام الملونة .
ـ لوحة كتب عليها الأمثلة .
ـ الكتاب المدرسي ، وكراسات الطلاب .

التمهيد :
ـ أكلف بعض الطلاب بكتابة كلمات على السبورة عن طريق طرح بعض الأسئلة عليهم :
س ـ اكتب كلمة دخلت عليها اللام الشمسية مثل : السماء ، الرجل ، الطالب .
س ـ اكتب كلمة دخلت عليها اللام القمرية مثل : المنزل ، الكتاب ، القلم .
س ـ اكتب كلمة تبدأ بلام وقد دخلت عليها اللام الشمسية مثل : ليمون : الليمون .
س ـ أطلب من أحد الطلاب أن يدخل اللام المكسورة على بعض الأسماء المكتوبة على السبورة .
س ـ ما هو التغيير الطارئ على الكلمة التي دخلت عليها اللام المكسورة .

العرض :
ـ أكتب عنوان الدرس على السبورة .
ـ أعلق لوحة على السبورة وقد كتب عليها الأمثلة الآتية :
1 ـ الهول ـ يا لَلهول ! .
2 ـ الطالب ـ أعدت الكراس لِلطالب .
لَلطالب المجد أفضل من الطالب الكسول .
3 ـ اللهب ـ يا لَلهب المتأجج ! .
ذهب الأولاد لِلعب مع أقرانهم .
ـ ثم أطلب من أحد الطلاب قراءة المثال الأول .
س ـ ما نوع اللام في كلمة " ال

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُساهمة في 03/10/11, 07:42 am  العلم والايمان

المهارات الإملائية
وأساليب تدريب التلاميذ عليها
فى ملف وووووووووووووووووووووووووورد
حمل من هنا
http://filaty.com/s/yfq

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُساهمة في 03/10/11, 06:48 pm  د حمزة علام

جزاك الله كل خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُساهمة في 13/09/12, 11:27 pm  نورالهدىm

شكرا لك تقييم ممتــــــاز

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

avatar

مُساهمة في 04/03/14, 08:29 am  عادل عبدالهادى

شكراااااااااااا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى