مدرس اون لايندخول

عن تجاوزات طلاب الاعدادية .. لم يعد للمدرسة والمُعلم هيبة

24052022
عن تجاوزات طلاب الاعدادية .. لم يعد للمدرسة والمُعلم هيبة

عن تجاوزات طلاب الاعدادية .. لم يعد للمدرسة والمُعلم هيبة 6728


قالت الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، والخبير التربوي، إنها مستاءة جدا من مشهد تكسير المقاعد المدرسية والمراوح وتقطيع الأوراق وإلقائها على الأرض داخل إحدى لجان طلاب الشهادة الإعدادية.

وأوضحت الخبير التربوي، أن سلوك الطالب نابع من البيئة التي نشأ فيها ويجب أن يكون هناك قوانين رادعة لتجنب مثل ما حدث مرة اخري، موضحًا أن تربية الأسرة هي المحور الأساسي في تنشئة الطفل فالطفل يقضي وقتاً أكبر مع الأسرة وليس المدرسة ما يعني أن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق الأسرة في تربية أبنائهم.

وشددت أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس، علي ضرورة اهتمام ولي الأمر بشكل أكبر بالطالب ومتابعته في دروسه، وفي تنظيم الزيارات للمدرسة للسؤال عنه بسلوكة ومدي التزامة ومعاقبة الطالب على سلوكه السيئ الذي قام به، وهذا يشكل إحساساً بالمسئولية لدى الطالب ويجعله يحترم المدرسة ومعلمه وزملاءه في المدرسة وخارج المدرسة.

وطالبت سامية خضر، بضرورة استعادة هيبة المدرسة وغرس الهيبة والاحترام للمدرسة وللتعليم لانه جزء من العملية التربوية، من خلال التعامل الناجح الذي سيكون بين أولياء الأمور والمدرسة عن طريق مجالس الآباء ومجالس المعلمين ودراستهم للمشكلات والمصروفات والمكافآت.

وأضافت أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس، أن هذه الخطوة مهمة وفي الاتجاه الصحيح لتسوية سلوك الطلبة في المدارس وجعلهم يشعرون بمسؤولية أكثر لأداء واجباتهم بشكل أكبر وجعلهم يتقيدون بالقوانين المدرسية وأحترام حرمة المدرسة.
حفظ هيبة المعلم وحرمة المدرسة متطلب أساسي.. المسؤولية الأكبر تقع على عاتق الأسرة

أكد الدكتور محمد فتح الله، استاذ القياس والتقويم بالمركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي، أن المدرسة مؤسسة تربوية وتعليمية تقوم بدور رئيسي في إنشاء الأجيال، ونظرا لتعدد الأطراف المتفاعلة معها و تنوع التأثيرات المتبادلة بين الطلاب؛ تؤدي إلى حدوث هذه المشاكل المتعلقة بالجانب السلوكي للتلاميذ، وبالتالي فإن دراستها وإيجاد حلول لها أمر بالغ الأهمية ويستحق أكبر نصيب من الأولوية، لأنها تؤثر على فاعلية العملية التربوية ومدى تحقيقها لأهدافها.

وأوضح الخبير التربوي أن تكسير المقاعد داخل لجنة الإعدادية، جاء تعبير من الطلاب عن فرحتهم بالانتهاء من الامتحانات، لافتا إلى أن المقاعد التي تم تكسيرها هي المقاعد التي يجلس عليها الطلاب طوال العام حالة من حالة الانتقام نتيجة للضغوط المدرسية التي شاهدها طوال السنة الدراسية، مضيفًا كيف يتصرف أولياء الأمور، إذا جاء الطلاب في أول أيام السنة ووجدوا الفصل بتلك الصورة.

وشدد استاذ القياس والتقويم بالمركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي، على ضرورة تصحيح السلوك السيئ للطلبة حتى يشعروا بمسؤولية أكبر في المدرسة مع أساتذتهم وزملائهم، لينعكس هذا السلوك على المجتمع بشكل عام، موضحًا أن وزارة التربية والتعليم أعادت تفعيل إدراج علامة للسلوك لتكون ضمن المعدل العام.

وقال الدكتور محمد فتح الله، إن التعليم ليس مسؤولية مؤسسة التعليم وحدها بل تقع على عاتق الجميع، ولذلك إعادة تصحيح السلوك السيئ للطلاب خطوة إيجابية وبناءة تصب في مصلحة الطلاب وذويهم خصوصاً وأن اللائحة الخاصة بذلك تنظم السلوك بين الطالب والمدرسة والزملاء.

وطالب استاذ القياس والتقويم بالمركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي، بضرورة تدخل وزارة التربية والتعليم، وإصدار قرار بحجب نتائج الطلاب الذين كسروا المقاعد المدرسية، وكذلك وإعداد كشف بأسمائهم لحجب نتائجهم نهاية العام، كما طالبوا بضرورة إجراء محضر بأسماء طلاب هذه اللجان لمطالبتهم بتعويضات مادية لما أفسدوه من محتويات وأثاث الفصول، مع اتخاذ إجراءات عقابية صارمة مع الطلاب.

واجتاحت حالة من الاستياء والغضب أولياء الأمور ورواد مواقع التواصل، بعد تداول لاحتفال طلاب بانتهاء الامتحانات في لجنة الإعدادية في منشية الجبل الأصفر مركز الخانكة محافظة القليوبية، من خلال تكسير المقاعد المدرسية داخل الفصول.

وأظهرت الصور المتداولة للفصول، تكسير جميع المقاعد المدرسية والمراوح وتقطيع الأوراق وإلقاءها على الأرض داخل الفصل.

وطالب أولياء الأمور تعليقا علي الصور المتداولة، بضرورة إجراء محضر بأسماء طلاب هذه اللجان لمطالبتهم بتعويضات مادية لما أفسدوه من محتويات وأثاث الفصول، مع اتخاذ اجراءات عقابية صارمة مع الطلاب الذين فعلوا ذلك أشد العقاب.. ووصف أولياء الأمور ما حدث من جانب الطلاب أنه عدم تربية وعدم تقدير للعلم وفقد هيبة المدرسة.
remove_circleمواضيع مماثلة
لا يوجد حالياً أي تعليق
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى