مدرس اون لايندخول

وزير التربية والتعليم يحذر من الكتابة بالعامية وبلغة ركيكة وبلاغة منعدمة

13042022
وزير التربية والتعليم يحذر من الكتابة بالعامية وبلغة ركيكة وبلاغة منعدمة

وزير التربية والتعليم يحذر من الكتابة بالعامية وبلغة ركيكة وبلاغة منعدمة 2020_512

نشر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ، صورة لغلاف كتاب بعنوان اللغة العربية الفصحى المعاصرة.

ووجه وزير التربية والتعليم رسالة لمتابعيه قائلا : ووددت أن أشارككم هذه المقدمة لكتاب جديد عن لغتنا العربية الفصحى من تأليف " مستشرق من جامعة أوكسفورد الانجليزية" ، لعلنا ننتبه لخطورة ابتعادنا عن لغتنا العربية الفصحى والإمعان في الكتابة بالعامية وبلغة ركيكة وبلاغة منعدمة.

وأضاف وزير التربية والتعليم والتعليم الفني : نتكلم كثيرا عن الانتماء والهوية لدى الشباب ، واعتقد ان استعادة اللغة العربية الصحيحة والفخر بها والقدرة على الاستفادة من الموروث الثقافي لبلادنا هى أولى الخطوات لصقل الهوية العربية وتحصينها في عالم اليوم والغد.
وزير التربية والتعليم يحذر من الكتابة بالعامية وبلغة ركيكة وبلاغة منعدمة 665_we10


من جانبه قال الدكتور محمد جواد النوري استاذ العلوم اللغوية ومترجم الكتاب : لقد حاولتُ، في أثناء ترجمتي للكتاب، أن أكونَ أميناً ودقيقاً في التعامل مع النصِّ الأصلي، ولم أَسْمَحْ لنفسي بالتصرف الذي من شأنه أن يخرج نصوصَ الكتاب عن الصورة التي قصدها صاحبه، باستثناءِ حالاتٍ محدودة، كنْتُ فيها أضعُ المصطلحَ العربي التراثيَّ الملائم، في مقابل ما كان يذهب إليه المؤلف من مصطلحات، لا تؤدي ترجمتها الحرفية إلى إفادة المعنى المقصود.

وأضاف قائلا : كما أنني كنت، في حالات أخرى، أضع ما توخيتُ من ورائه توضيح كلام المؤلف بين قوسين مركّنين [ ]. وإضافة إلى ذلك، فقد ذيلت الكتاب بهوامش خاصة حاولت فيها توضيح بعض الآراء أو المفاهيم، أو المصطلحات التي كانت ترد في حنايا نصوص الكتاب وأثنائه. وقد اتَّخَذَتْ هذه التعليقاتُ، في مَتْن الكتاب، أرقاماً متسلسلةً مصحوبة بالإشارة (x)، وذلك من أجل التمييز بين تعليقات المؤلف، التي كانت ترد في حواشي بعض الصفحات وهوامشها، وتعليقاتي التي أرجأت إيرادها، متسلسلةَ الأرقام، إلى الملحق الخاص بها في نهاية الكتاب. كما أنني قدمت، في الختام، قائمة مختارة ببعض المصطلحات اللغوية الأجنبية، الواردة في الكتاب، مرفقة بما يقابلها من مصطلحات لغوية عربية مقترحة.

وقال : أودُّ، أن أُشير، وأنا بصدد تقديمِ الترجمةِ لهذا الكتاب، إلى مسألةٍ أراها مهمة؛ وهي أنَّ أولئك المستشرقين، وخاصةً ذاك النَّفرَ، الذي اتَّسم، في دراساته وأبحاثه التي دارت حول لغتنا العربية، بالأمانة، وصدق الهدف – قد انقسموا، فيما أرى، إلى فريقين:

• فريقٍ كان يمارسُ اللغة العربية، في مجال تخصصه الاستشراقي، ممارسةً نظرية، وذلك من خلال اطِّلاعه على قواعدِ هذه اللغة، ومن خلال المعرفة النظرية المكتوبة لمستوياتِ الدرس اللغوي لها، دونما خوض عملي في التعامل الميداني معها.

• وفريقٍ آخر كانت علاقته، أو صلته، باللغة العربية، لا تقتصر على جانبها المعرفي النظري المكتوب فقط، وإنما كانت علاقةً وظيفيةً مهنيةً تجلَّت في صور مختلفة، لعل من أبرزها قيامُ بعضهم بتدريس هذه اللغة لأبنائها في عُقْرِ دارهم، كما كان الحال مع بعض المستشرقين، أمثال المستشرق الألماني برجشتراسر الذي مارس تعليم اللغة العربية ونحوها، في كلية الآداب – جامعة القاهرة في الثلث الأول من القرن الماضي، والمستشرق الفرنسي هنري فليش الذي قام بتدريس هذه اللغة أيضاً في بعض الجامعات اللبنانية.

واستكمل تصريحاته قائلا : في ظنِّي أن صاحبَ الكتاب، الذي نحن بصدده هنا، وبصدد ما نقوم به من ترجمة له، وهو المستشرق الإنجليزي "بيستون"، كان، مع سموِّ فكره ومكانته، من النوع الأول، لذا، فقد جاءت دراسته، وجاء حديثه عن اللغة العربية، حديثاً ودراسة، فيها استغراق في جانبها الأكاديمي النظري إلى حدٍّ كبير.

ومن هذا المنطلق، أو من خلال هذا الحدس الذي أحْسَسْتُ به، وأنا أُقلب صفحات هذا الكتاب، فإنني وجدت من المناسب، بل من الضروري، أن أقوم بالتعليق والشرح لبعض ما كان يورده هذا المستشرقُ من أفكار وقضايا لغوية تخصُّ لغتنا، وتكون بحاجةٍ إلى مزيدٍ من الدرس والتوضيح.

من هنا، فإنَّني أرى، من خلال تجربتي المتواضعة، في ميدان الترجمة بعامةٍ، وترجمتي لهذا الكتاب، وغيره من الكتب المشابهة بخاصةٍ – أرى ضرورة أن يُرْفِقَ ناقلُ المادة العلمية، من لغة إلى أخرى – بعض التعليقات العملية التطبيقية لبعض القواعد والقضايا النظرية، التي تتناثر في حنايا الكتب التي جاءت بلغة أولئك القوم من المستشرقين. وهذا ما فعلته في هذا الكتاب، الذي يسعدني أن أُقدمه اليوم، لعشاق اللغة العربية، مُذيَّلاً بخاتمة فيها بعض التعليقات التي من شأنها أن تجلِّيَ بعض الأمور التي وردت في متن هذا الكتاب بلغته الأجنبية؛ والتي أَحْسسْتُ بضرورة توضيحها، أو زيادة توضيحها، من خلال بعض الشروح والتعليقات التي ستردُ، بمشيئة الله تعالى ومعونته، في خاتمته.

remove_circleمواضيع مماثلة
لا يوجد حالياً أي تعليق
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى