مدرس اون لايندخول

خبير تعليم: لجوء الطلاب للدروس الخصوصية سببه فشل منصات الوزارة وعدم الثقة فى المدرسة

05102021
خبير تعليم: لجوء الطلاب للدروس الخصوصية سببه فشل منصات الوزارة وعدم الثقة فى المدرسة


أكد الدكتور حسن الخولي أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس والخبير التربوي، أن اليوم أصبح المعلم يدرس خارج سور المدرسة أكثر من داخلها، ولهذا السبب يلجأ أولياء الأمور إلى الدروس الخصوصية، مضيفًا أن للأسرة دور مهم فى التصدي للدروس الخصوصية بمنع أبنائهم من الذهاب للسنتر، أو مركز الدروس الخصوصية.

وأشار أستاذ علم الاجتماع إلى أن الطالب لم يعد مثل الماضى فى حبه للمدرسة، وكان فى الماضي يعتبر الطالب المدرسة مكان له هيبة، ولكن الآن يعتبرها مكان للتنزه مع أصدقائه، دون تدريس أو استفادة، فتقل الاستفادة التى تعتبر الغرض الأساسي من وجود الطالب بالمدرسة.

وأوضح الخبير التربوي، أن غالبية أولياء الأمور يجدون أنفسهم مضطرين للموافقة على طلبات المعلمين لأن كلًا منهم يخشى عدم وجود أماكن لأبنائه مع معلمى الفصل أو المعلمين الأكفاء، وهو ما جعل ضغط الدراسة يستمر بشكل متواصل حتى وإن لم يكن هناك دراسة فعلية داخل المدارس، وهو ما ينعكس سلبًا على الأسر التي تجد نفسها مرغمة لدفع فاتورة دروس خصوصية لثلاثة أو أربعة أبناء فى مراحل مختلفة.

وأضاف الدكتور حسن الخولي، أن الأزمة الحالية سببها أن كثيرا من المعلمين لم يراعوا ضمائرهم خلال العام الدراسى المنقضى وارتكنوا على أنه لم يكن هناك دراسة منتظمة وبالتالى فإن نسب الحضور كانت منخفضة فى أغلب الأحيان، والبعض منهم طالب الطلاب بعدم الحضور بحجة أنه ليس هناك غياب وحضور، كما أن المنصات التعليمية التى أعلنت عنها الوزارة لم تقم بدورها ولم يستفد منها الطلاب بالشكل الأمثل.

وقال أستاذ علم الاجتماع، إن أولياء الأمور عليهم البحث عن كيفية تنمية مهارات طلابهم بعيداً عن النظرة الضيقة للدروس الخصوصية ولابد الخروج من دائرة المنهج الدراسى، وأن يكون هناك بيئة داخل المنزل تساعدهم على التفكير وتطوير لغتهم الأجنبية، مشيرة إلى أن تدريب الطلاب على الحفظ فى الإجازة الصيفية ثم تعرضهم لأنواع مختلفة من التعلم داخل المدرسة لن يؤدى إلى الهدف المنشود بالنسبة للأسر.

وطالب الخبير التربوي، بتدريب الطلاب على المهارات التكنولوجية التى تساعدهم على التعلم الإلكترونى قد تكون أفضل من الدروس الخصوصية، كما أن الوزارة عليها مسئولية تدريب المعلمين على طرق التعلم الحديثة حتى يثق الطلاب وأولياء أمورهم فى المدرسة للتعامل مع المخاوف الحالية.

 خبير تعليم: لجوء الطلاب للدروس الخصوصية سببه فشل منصات الوزارة وعدم الثقة فى المدرسة 12346410

وكان قد صرح وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، بأن هناك جهود من الوزارة للقضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية، واستعادة التعليم المختطف وتوضيح المفاهيم التعليمية الصحيحة.

وأشار الدكتور طارق شوقي إلى أن الوزارة أتاحت العديد من المصادر التعليمية المختلفة لإتاحة المحتويات التعليمية المتنوعة لجميع المراحل، ومن ضمن هذه المصادر منصة حصص مصر ومنصة البث المباشر من الوزارة  ومكتبة رقمية هائلة على التابلت وإنها مجانية.

وأوضح أن ظاهرة الدروس الخصوصية ستظل مستمرة وموجودة مثلها مثل أي "بيزنيس"، لافتًا إلى أن أولياء الأمور يمكنهم الحد منها إذا تعاونوا مع الوزارة، من خلال توجيه الأبناء إلى عدم الاعتماد على الدروس الخصوصية.  

وانقسمت آراء أولياء أمور الثانوية العامة والطلاب، حول مدى احتياجهم وارتباطهم الشديد بالدروس الخصوصية، فهناك آباء منعوا الدروس الخصوصية واكتفوا بما تقدمه الوزارة، وآخرون لازالوا لا يثقون سوى في المدرس الخصوصي.
لا يوجد حالياً أي تعليق
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى