د/ زهران: نسبة وزير التعليم في مجموعات التقوية "حرام"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

01122016

مُساهمة 

. د/ زهران: نسبة وزير التعليم في مجموعات التقوية "حرام"






بعد هوجة الضبطية القضائية ، وغلق مراكز الدروس الخصوصية ، تردد أن الوزير يفعل ذلك لإجبار المعلمين على مجموعات التقوية المدرسية ، لرفع نسبة الوزارة ومنها نسبة الوزير في هذه المجموعات !! .
مما دفع الإدارات التعليمية إلى توريد نسبة المجموعات المدرسية الخاصة بالمديريات التعليمية والوزارة على الرغم من أن أغلب المدارس ليس بها مجموعات تقوية نهائياً ، وبالتالي فمجموعات التقوية المدرسية حرام للأسباب الآتية :
1 – كيف تقوم المدارس الفترتين بأداء المجموعات المدرسية في المدرسة ، مع أنه لا يوجد وقت فاصل بين الفترة الصباحية والمسائية !!! ، فمتى ستعطي الفترة الصباحية مجموعات التقوية ؟ !!! ، إذا كانت الفترة الصباحية تخرج أثناء دخول الفترة المسائية المدرسة ؟ !!! ، بل متى ستعطي الفترة المسائية المجموعات المدرسية ؟ !! ، خاصة أن الطالب في الفترة المسائية يخرج مبكراً للدروس الخصوصية صباحا ومنها إلى المدرسة فليس لديه وقت للحصول على مجموعات تقوية مدرسية آخر اليوم ؟ !! .
2 - مجموعات التقوية المدرسية تكون في جميع المواد الدراسية ، مع أن المفروض أن مجموعات التقوية تكون في المادة التي لا يستطيع الطالب التحصيل فيها فقط ، وهذا معناه أن جميع الطلبة ضعاف في جميع المواد !!! .
3 – المفروض أن هناك دفتر تحضير لمجموعات التقوية ، وكذلك سجل حضور وغياب التلاميذ في المجموعات ، ودفتر إيصالات توريد المجموعات بالتوجيه المالي ، يتم توريد النسبة ويحصل المعلم على إيصال بمبلغ التوريد ، وكشوف مسجلاً بها أسماء الطلاب ، والمفروض أن هناك متابعة للمجموعات من الإدارة التعليمية ومن المديرية ، وهذا لا يحدث في أرض الواقع .
4 – هل الطالب الذي يحصل على مجموعات تقوية يظل مستواه ضعيفاً طوال العام في المادة التي يحصل فيها على تقوية ؟ !!! ، وهل يتم متابعة مستوى الطالب الذي يحصل على مجموعات تقوية ؟ !!! .
5 - وإذا كانت مجموعات التقوية المدرسية لرفع مستوى الطالب ، ومعالجة التلاميذ الضعاف !!! ، فما هو الدور الذي تقوم به البرامج العلاجية في المدارس التي نسمع عنها يومياً ؟ !!! .
*** وبسبب الحرب على المعلمين من الوزارة لغلق مراكز الدروس الخصوصية ، وتطبيق الضبطية القضائية ، يضطر المعلمون إلى توريد مبلغ كبير للإدارة تحت مسمى مجموعات التقوية !!! ، فيضطر المعلمون إلى رفع مبلغ الدرس الخصوصي ، والبعض يعطي مجموعات التقوية أثناء اليوم الدراسي في الفصل !!! ، ليستطيعوا دفع الإتاوة الشهرية لغلق أفواه : مدير عام الإدارة ، ووكيل الإدارة ، والتوجيه المالي بالإدارة ، وأمن الإدارة ومتابعة الإدارة ، ومن قبلهم مدير المدرسة ، فمن أين يحصل هؤلاء جميعاً على الإتاوة الشهرية ؟ !!! ، هذا غير نسبة الوزارة والمديرية ولجنة تسيير الأعمال بالنقابة التي تحصل على : 5 % من إجمالي المبلغ !!! ، مما يدفع بالمعلمين للضغط على الطلاب وأولياء الأمور ليستطيعوا تسديد هذه الإتاوات .
*** فهل الوزير لا يعلم أن نسبته من مجموعات التقوية المدرسية عبارة عن إتاوة شهرية يفرضها مديرو العموم على المدارس ؟ !!! ، وليست هناك مجموعات مدرسية حقيقية ؟ !!! ، إذا كان الوزير لا يعرف حقيقة المجموعات المدرسية فهذه مصيبة وإذا كان يعرف فالمصيبة أعظم !!! ، يامعالي الوزير : نسبتك من أموال مجموعات التقوية المدرسية حرام لأنها مجموعة من الطلاب الفقراء بالإكراه .
يا معالي الوزير : من أجل أن تكون هناك مجموعات تقوية مدرسية حقيقية ؛ وأن تكون هناك متابعة عادلة ومنصفة يجب أن تتنازل عن نسبتك في هذه المجموعات ، بالإضافة إلى نسبة الـ 5 % التي تحصل عليها لجنة تسيير الاعمال بالنقابة التي تصل إلى ملايين الجنيهات شهرياً ، ويتم تخصيص هذه المبالغ الكبيرة ، للطلاب الفقراء بناءً على بحث اجتماعي تجريه التربية الاجتماعية على طلاب كل مدرسة ، أما حصولك على نسبة من هذه المجموعات مع علمك أنه لا توجد مجموعات حقيقية فهذه أموال حرام ، ومسمومة ومصحوبة باللعنات من أولياء الأمور المحتاجين الذين يستدينون من أجل دفع المجموعات !!! ، وعلى الزملاء المعلمين كذلك عدم توريد مبالغ مالية عن مجموعات تقوية غير موجودة بالفعل ، حتى تستطيع الوزارة توفير أماكن لهذه المجموعات ، خاصة للفترة الصباحية في المدارس الفترتين ، أما فرضهم المبالغ على التلاميذ في الدروس الخصوصية ، أو إعطائهم مجموعات التقوية المدرسية أثناء اليوم الدراسي في الحصص الأخيرة ، فهم بذلك شركاء مع الإدارة والمديرية والوزارة في هذه الجريمة ، والأموال التي يتحصلون عليها هي أموال حرام أيضاً .
فهل يستجيب وزير التربية والتعليم ويتنازل عن نسبته ونسبة الوزارة في مجموعات التقوية المدرسية لصالح الطلاب الفقراء ؟ !! ، وهل يخصص نسبة الـ 5 % التي يستولي عليها خلف الزناتي وأعوانه في لجنة تسيير الأعمال بنقابة المعلمين وهي بالملايين ، هل يخصصها الوزير مع نسبته ونسبة الوزارة ونسبة المديريات والإدارات التعليمية ليعطيها للطلاب الفقراء بالمدارس ؟ !!! ، حتى يستطيع هؤلاء الطلاب مواصلة دراستهم ؟ !!! ، خاصة أن لجنة تسيير الأعمال بالنقابة تحصل على هذه الملايين من الجنيهات من المجموعات المدرسية دون أن تقوم بأي عمل يخدم المعلمين أو العملية التعليمية !!! .
دكتور محمد زهران ... مؤسس تيار استقلال المعلمين ...

Mr Gamal


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى