وفاة الثائر فيدل كاسترو -Fidel Castro الذى تحدي امريكا 50 عاما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

26112016

مُساهمة 

. وفاة الثائر فيدل كاسترو -Fidel Castro الذى تحدي امريكا 50 عاما





قال التلفزيون الكوبى، اليوم السبت، إن فيدل كاسترو الزعيم الثورى الذى بنى دولة شيوعية على أعتاب الولايات المتحدة، وتحدى على مدى 50 عاما محاولات الولايات المتحدة لإسقاطه توفى عن 90 عاما

قصة حياة Fidel Castro
فيدل أليخاندرو كاسترو روز هو رجل سياسي كوبي وثوري ، وشغل منصب رئيس وزراء كوبا خلال عاما 1959-1976، ورئيس كوبا من عام 1976 إلى عام 2008 . وعلى الصعيد السياسي والماركسية اللينينية والقومية الكوبية ، وخدم أيضا باسم الأمين الأول للحزب الشيوعي الكوبي من عام 1961 حتى عام 2011 ، وبفضل إدارته أصبحت كوبا هي الجمهورية والدولة الاشتراكية التي يحكمها حزب واحد . تم تأميم الصناعة والأعمال بها ، ونفذت الإصلاحات الاشتراكية كدولة في جميع أنحاء المجتمع الدولي ، وكان كاسترو الأمين العام لحركة عدم الانحياز خلال 1979-1983 و2006- 2008 .

ولد في ولد في 13 أغسطس عام 1926 في بيران كإبن لأحد المزارعين الأثرياء ، وانحاز كاسترو للسياسة المناهضة للإمبريالية اليسارية عندما كان يدرس القانون في جامعة هافانا ، وبعد المشاركة في التمرد ضد الحكومات اليمينية في جمهورية الدومي***ان وكولومبيا ، وأكد أنه يعتزم الإطاحة بالرئيس الكوبي باتيستا ، شن الهجوم الفاشل على سكنة في مونكادا عام 1953 ، وبعد مضى سنة ، سافر إلى المكسيك حيث شكل مجموعة ثورية ، من حركة 26 يوليو مع تشي غيفارا وشقيقه راؤول كاسترو . فعقد العزم في العودة إلى كوبا ، حيث تولى كاسترو دورا رئيسيا في الثورة الكوبية من خلال قيادة الحركة في حرب العصابات ضد قوات باتيستا من خلال سلسلة جبال سييرا مايسترا . وبعد الإطاحة بباتيستا في عام 1959 ، تولى كاسترو السلطة العسكرية والسياسية . مما أدي إلي انزعاج الولايات المتحدة لمعرفتها بعلاقات كاسترو الودية مع الاتحاد السوفيتي ، وحاولوا دون جدوى إزالته وتعرض للاغتيال والحصار الاقتصادي ، وقيام الثورة المضادة ، بما في ذلك غزو خليج الخنازير في عام 1961 ، واستطاع مواجهة هذه التهديدات ، وشكل كاسترو تحالفا مع السوفييت وسمح لهم بوضع الأسلحة النووية في الجزيرة ، مما أثار أزمة الصواريخ الكوبية – حادث تعريف الحرب الباردة – في عام 1962 .

قام باعتماد النموذج الماركسي اللينيني للتنمية ، وحول كاسترو كوبا الى دولة اشتراكية يحكمها حزب واحد تحت حكم الحزب الشيوعي ، حيث يعد الحكم الأول من نوعه في نصف الكرة الغربي ، وقد رافق ذلك تنفيذ إصلاحات التخطيط الاقتصادي المركزي وتوسيع الرعاية الصحية والتعليم من خلال سيطرة الدولة على الصحافة وقمع المعارضة الداخلية والخارجيه ، ودعم كاسترو للجماعات الثورية المعادية للإمبريالية ، ودعم إقامة الحكومات الماركسية في شيلي و***اراغوا وغرينادا ، وارسل قوات لمساعدة الحلفاء في حرب يوم الغفران ، الحرب الإثيوبية الصومالية ، والأنغولية للحرب الأهلية ، وإلى جانب هذه الإجراءات قاد كاسترو حركة عدم الانحياز والأمية الطبية في كوبا ، وحظى كزعيم باحترام كبير في العالم النامي . وبعد تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991 ، قاد كاسترو كوبا في “الفترة الخاصة” واحتضن البيئة المناهضة للعولمة والأفكار الجديده ، وفي عام 2000 م انضم إلى التحالف البوليفاري للأمريكتين ، وفي عام 2006 انتقلت مسؤولياته إلى نائب الرئيس راؤول كاسترو الذي تولى رسميا منصب الرئاسة في عام 2008 .

كاسترو هو شخصية مثيرة للجدل ، حصل علي العديد من الجوائز الدولية ، ومدحه أنصاره كبطل للاشتراكية ومعاداة الإمبريالية ، وأتسم بالإنسانية التي أمنت استقلال كوبا من الإمبريالية الأمريكية من خلال النظام الثوري ، وعلى العكس من ذلك ، حيث أعتبره النقاد بأنه الدكتاتور الشمولي الذي أشرف على الانتهاكات المتعددة لحقوق الإنسان ، وبخاصة عند نزوح أكثر من مليون كوبي ، وأتهم بتدهور اقتصاد البلاد والادارة من خلال أفعاله وكتاباته ، حيث انها أثرت بشكل كبير على السياسة من مختلف الأفراد والجماعات في جميع أنحاء العالم

حياة كاسترو
ولد فيدل أليخاندرو كاسترو روز على 13 أغسطس 1926 ، بالقرب من بيران ، في مقاطعة أورينت شرق كوبا ، وكان فيدل كاسترو هو الطفل الثالث من ستة أطفال ، بما في ذلك شقيقيه وراؤول ورامون ، وثلاث شقيقات : Angelita ، وإيما و Augustina . وكان والده انجيل من الأثرياء وصاحب مزرعة السكر ، وكانت والدته ، لينا روز غونزاليس خادمة لزوجته الأولى الملاك ، ماريا لويزا ارجوت ، و في سن 17 ، اعترف بفيدل رسميا من قبل والده وتم تغيير اسمه من روز لكاسترو .

تلقى تعليمه في مدارس اليسوعية الداخلية الخاصة ، ونمي كاسترو في أسره غنية وسط فقر الشعب الكوبي ، وكان من الموهوبين فكريا ، ولكن كان اهتمامه بالألعاب الرياضية أكثر من الدراسات ، وبعد تخرجه في أواخر عام 1945 ، ألتحق كاسترو بكلية الحقوق في جامعة هافانا ، وأصبح مغمور بالمناخ السياسي القومي الكوبي ، ومعاداة الإمبريالية والاشتراكية .

العصيان والاعتقالات السياسية
في عام 1947 ، أصبح كاسترو عاطفي بشكل متزايد حول العدالة الاجتماعية ، وسافر إلى جمهورية الدومي***ان للانضمام الى الحملة لمحاولة الإطاحة بالدكتاتور رافاييل تروخيو ، ولكن الانقلاب فشل قبل أن يبدأ ، إلا أن هذا الحادث لن يضعف عاطفة كاسترو للإصلاح .

بعد فترة وجيزة من عودته إلى الجامعة في هافانا ، انضم كاسترو لحزب Ortodoxo، وهو حزب سياسي للشيوعية الذي تأسس لإصلاح الفساد الحكومي في كوبا . وكانت أهدافه القومية ، هي الاستقلال الاقتصادي ، والإصلاحات الاجتماعية ، وكان مؤسسه ، المرشح الرئاسي الكوبي ادواردو Chibas ، الذي خسر الانتخابات في عام 1948 . وعلى الرغم من ذلك فهذه الخسارة ، دفعت كاسترو إلي أن يكون تلميذا متحمسا .

وخاض Chibas في آخر شوط للرئاسة مرة أخرى في عام 1951 . وأعرب عن أمله في فضح الفساد الحكومي وتحذير الناس من باتيستا ، وهو الرئيس السابق الذي كان يخطط للعودة إلى السلطة ، ولكن فشلت جهود المرشح الرئاسي لرفض الحلفاء له بعد أن توفرت أدلة على ارتكاب Chibasمخالفات حكومة ، وأطلق النار على نفسه خلال بث الراديو بعدم قدرته على الوفاء بوعده .

وفي عام 1948 ، تزوج كاسترو دياز بالارت ميرتا ، الذي كان من عائلة ثرية في كوبا . وكان لديهم طفل واحد ، وكان يسعي كاسترو بطموحاته السياسية كمرشح للحصول على مقعد في البرلمان الكوبي ، ولكن حدث انقلاب بقيادة الجنرال باتيستا الذي أطاح بنجاح الحكومة وإلغاء الانتخابات ، وجد كاسترو نفسه دون برنامج سياسي مشروع .

سمى باتيستا نفسه بالدكتاتور ، وعزز سلطته مع الجيش والنخبة الاقتصادية في كوبا وحصن حكومته التي تعترف بها الولايات المتحدة . وقف كاسترو مع زملائه أعضاء حزب Ortodoxo حيث كان يتوقع أن يفوز في الانتخابات عام 1952 ، ونظم تمرد في 26 يوليو 1953، وتوجه كاسترو ومعه حوالي 150 من انصاره وهاجموا مونكادا في محاولة للإطاحة بباتيستا ، ولكن الهجوم فشل واعتقل كاسترو ، وحوكم وأدين وحكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما . ومع ذلك ، عزز هذا الحادث المعارضة المستمرة للحكومة مما جعل كاسترو مشهور في جميع أنحاء كوبا .

في عام 1959، أستخدم كاسترو حرب العصابات واسقط الزعيم الكوبي باتيستا بنجاح ، وأدى اليمين الدستورية أمام وزراء كوبا ، وبالتالي شغل منصب رئيس الوزراء الكوبي ، وأنشأت حكومة كاسترو العلاقات الاقتصادية مع الاتحاد السوفييتي و الجيش السري ، مما أدى إلى أزمة الصواريخ الكوبية ، ثم أصبح رئيسا لكوبا .

حرب العصابات ضد باتيستا
أطلق سراح كاسترو في عام 1955 بموجب اتفاق عفو مع حكومة باتيستا ، وذهب إلى المكسيك حيث التقى بارنستو “تشي” غيفارا ، وهناك قال انه وضع استراتيجية جديدة لإسقاط نظام باتيستا على أساس حرب العصابات . وأعتقد غيفارا أن محنة الفقراء في أمريكا اللاتينية لايمكن تصحيحها إلا من خلال ثورة عنيفة ، ولذلك انضم إلى مجموعة كاسترو وأصبح من المقربين المهمين إليه ، وشكل كاسترو المعتقدات السياسية .
وفي يوم 2 ديسمبر 1956، عاد كاسترو الى كوبا بالسفينة قرب مدينة الشرقية من مانزانيلو والتي تحمل 81 مسلح ، وفي وقت قصير ، قاتلتهم قوات باتيستا ، واعتقل معظم المهاجمين . وتمكن كاسترو وشقيقه راؤول ، وغيفارا من الفرار في سلسلة جبال سييرا مايسترا على طول الساحل الجنوبي الشرقي للجزيرة .

وعلى مدى عامين المقبلين ، شنت قوات كاسترو حرب عصابات ضد حكومة باتيستا ، وتنظيم جماعات المقاومة في المدن والبلدات الصغيرة في جميع أنحاء كوبا ، كما انه كان قادرا على تنظيم حكومة موازية ، وإجراء بعض الإصلاحات الزراعيه في المحافظات والسيطرة علي الإنتاج الزراعي والتصنيع .

وابتداء من عام 1958 ، شنت قواته كاسترو سلسلة من الحملات العسكرية الناجحة في جميع أنحاء كوبا ، وبسبب جهود كاسترو ، وفقدان الدعم الشعبي وفرار الجنود علي نطاق واسع من الجيش ، انهارت حكومة باتيستا .
وفي عام 1959 ، فر باتيستا إلى جمهورية الدومي***ان ، وكان كاسترو في سن ال 32 ، واختتم كاسترو بنجاح حملة حرب العصابات الكلاسيكية للسيطرة على كوبا.
وتم إنشاء حكومة جديدة ، بقيادة خوسيه ميرو كاردونا رئيسا للوزراء ، وسرعان ما وصل كاسترو من هافانا مع الحشود بالهتاف ، وتولى منصب رئيس الأركان في الجيش وفي فبراير 1959، استقالت وزارة ميرو فجأة ، وأدى كاسترو اليمين الدستوري لمنصب رئيس الوزراء .

الأزمة الكوبية والقذائف
أثبت عام 1961 أن الولايات المتحدة قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الحكومة الكوبية . وفي 16 يناير ، أعلن كاسترو رسميا أن كوبا دولة اشتراكية ، وفي اليوم التالي ، اجتاحت كوبا 1،400 من المنفيين الكوبيين في خليج الخنازير في محاولة لقلب نظام الحكم لكاسترو ، وانتهى التوغل بالكوارث ؛ حيث قتلوا المئات من المتمردين ونحو 1،000 تم القبض عليهم ، على الرغم من أن الولايات المتحدة نفت أي تورط لها ، وتم الكشف عن أن المنفيين الكوبيين تم تدريبهم من قبل وكالة الاستخبارات المركزية وأنهم مسلحين بأسلحة الولايات المتحدة ، وكشف أرشيف الأمن القومي أن الولايات المتحدة بدأت التخطيط لقلب نظام الحكم لكاسترو في وقت مبكر من أكتوبر 1959.

كان كاسترو قادرا على الاستفادة من هذا الحادث لتعزيز سلطته ومواصلة تعزيز أجندته ، وفي 1 مايو ، أعلن وضع حدا للانتخابات الديمقراطية في كوبا وندد بالإمبريالية الأمريكية . ثم في نهاية العام ، أعلن كاسترو نفسه للماركسية اللينينية وأعلن أن الحكومة الكوبية اعتمدت السياسات الاقتصادية والسياسية الشيوعية . وفي 7 فبراير عام 1962 ، فرضت الولايات المتحدة الحصار الاقتصادي الكامل على كوبا وهي السياسة التي لا تزال حتى يومنا هذا .

كثف كاسترو علاقاته مع الاتحاد السوفيتي من خلال قبول المزيد من المساعدات الاقتصادية والعسكرية ، وفي أكتوبر عام 1962، أدى الاعتماد المتزايد على المساعدات السوفيتية له بأن أصبح العالم على شفا أندلاع حرب نووية ، والرغبة في ردع الغزو الأمريكي لكوبا ، وتصور رئيس الوزراء السوفيتي ***يتا خروتشوف فكرة عن وضع صواريخ نووية في كوبا ، علي بعد 90 ميلا قبالة سواحل ولاية فلوريدا ، حيث بررت هذه الخطوة للرد على الصواريخ الأمريكية كوكب المشتري المنتشرة في تركيا . واكتشفت طائرة استطلاع أمريكية U2 بناء قاعدة صواريخ ، ورد الرئيس كينيدي بالمطالبة بإزالة الصواريخ وأعطي أوامر للبحرية الامريكية لبحث أي سفينه متجهة الى الجزيرة .

وعلى مدار عدة أيام قليلة من الاتصالات السرية بين خروتشوف ، وكينيدي وعملائهم ، وافق خروشوف على إزالة الصواريخ في مقابل الأتفاق العام للولايات المتحدة بعدم غزو كوبا ، ووافقت إدارة كينيدي أيضا بإلإزالة صواريخ كوكب المشتري .

ووجد كاسترو ، أن كلا من القوتين العظميين تركوه تماما ، وعلاوة على ذلك ، تمكنوا من إقناع منظمة الدول الأمريكية لإنهاء العلاقات الدبلوماسية مع كوبا ، ردا على إجراءات كاسترو ” المشينة ” للولايات المتحدة .

كوبا تحت كاسترو
في عام 1965 ، اندمج الحزب الشيوعي الكوبي مع المنظمات الثورية له ، ووضع نفسه رئيسا للحزب ، وفي غضون بضع سنوات ، بدأت حملة لدعم الكفاح المسلح ضد الاستعمار في بلدان أمريكا اللاتينية وأفريقيا .
وفي عام 1966، أسس كاسترو مع أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية المنظمة الشعبية للتضامن لتعزيز الثورة في ثلاث قارات .

وفي عام 1970، أعلن كاسترو نفسه بأنه المتحدث الرئيسي لبلدان العالم الثالث من خلال توفير الدعم العسكري للقوات الموالية للاتحاد السوفيتي في أنغولا وإثيوبيا واليمن ، على الرغم من أن كوبا هي المدعم من قبل الحكومة السوفيتية ، تلك الحملات أثبتت في النهاية الفشل وأصبحت تشكل ضغطا على الاقتصاد الكوبي .

وإن موافقة الولايات المتحدة بعدم غزو كوبا لا يستبعد اسقاط نظام كاسترو بطرق أخرى ، حيث تعرض كاسترو لمحاولات اغتيال من وكالة المخابرات المركزية على مر السنين ، وذكر كاسترو بان تجنب محاولات الأغتيال يرجع إلي الرياضة الأولمبية ، حيث فاز من خلالها بميداليات ذهبية .

وكان لها الفضل لنظام كاسترو في فتح 10،000 مدرسه جديدة وزيادة محو الأمية إلى 98 في المئة . وتمتع الكوبيين بنظام الرعاية الصحية الشامل ، حيث انخفض معدل والفيات الرضع إلى 11 حالة وفاة بنسبة ” 1.1 في المئة ” ، ولكن قضي علي الحريات المدنية ، كما فقدت النقابات العمالية الحق في الإضراب ، وأغلقت الصحف المستقلة أسفل وزادت مضايقة المؤسسات الدينية ، واستطاع كاسترو إزالة المعارضة لحكمه على الرغم من عمليات الإعدام والسجن ، وذلك من خلال الهجرة القسرية .

وقد فر مئات الآلاف الكوبيين من حكم كاسترو ، وترك ما يقرب من 120،000 من الكوبيين وطنهم في عام 1980 للعثور على ملاذ في الولايات المتحدة .

انهيار الاتحاد السوفييتي
بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 أصبح الاقتصاد الكوبي في حالة من الفوضى ، وبدأت ثورة كاسترو تفقد الزخم ، من دون واردات النفط الرخيص وعمت الفوضى في السوق السوفيتي على السكر الكوبي وعلى عدد قليل من غيرها من السلع ، وزادت البطالة والتضخم الكوبي ، والذي نتج عنه انكماش الاقتصاد الكوبي إلي 85 في المئة ، وتعرضت أسواقها للزوال .

وكان كاسترو بارعا جدا في السنوات الأخيرة ، حيث أنه أستطاع السيطرة على الحكومة خلال الأوقات الاقتصادية العصيبة . وضغط على الولايات المتحدة لرفع الحصار الاقتصادي ، ولكنها رفضت . ثم اعتمد كاسترو الاقتصاد الحر وتشجيع الاستثمار الدولي وتشجيع السياحة ، وزار الولايات المتحدة في عام 1996 ، ودعا المنفيين الكوبيين الذين يعيشون هناك إلي العودة إلى كوبا لبدء الأعمال التجارية .

التراجع في الصحة
في أواخر عام 1990م ، تم الإبلاغ عن المشاكل الصحية العديدة على مر السنين ، والتي زادت في يوليو 2006 ، عندما تعرض كاسترو للجراحة لوقف نزيف المعدة والأمعاء ، واعلن كاسترو بتعين شقيقه راؤول رئيسا مؤقتا للبلاد .

وفي 19 فبراير 2008 ، تنازل فيدل كاسترو البالغ من العمر 81 عاما ، بشكل دائم عن الرئاسة الكوبية بسبب حالته المتدهورة ، وسلم السلطة لأخيه راؤول ، الذي كان يبلغ من العمر 76 عاما في ذلك الوقت .
وانتخبت الجمعية الوطنية الكوبية رسميا راؤول كاسترو رئيسا لكوبا في نفس الشهر ويقال أن فيدل كاسترو ظل الأمين الأول للحزب الشيوعي .

وفي عام 2011 ، تسربت أخبار أن فيدل كاسترو تنحى رسميا من منصبه من خلال دوره داخل الحزب الشيوعي الكوبي ، وفاز راؤول بسهولة في الانتخابات وحصل علي منصب وزير أول جديد للحزب خلفا لأخيه .

Mr Hassan


http://www.modars1.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى